قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: توجه ملايين الإيرانيين اليوم الجمعة للأدلاء بأصواتهم في انتخابات الدورة الـ11 لمجلس الشورى منذ قيام الجمهورية، وتشير كل الدلائل إلى أن الفوز سيكون لصالح تيار المتشددين المحافظين بعد استبعاد آلاف المرشحين من التنافس ضد مرشحي التيار.

وتجري بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية، الانتخابات النصفية لمجلس خبراء القيادة في عدد من محافظات إيران، وذكر التلفزيون الرسمي أن التصويت بدأ في الساعة 0430 بتوقيت غرينتش. ومن المقرر أن يستمر الاقتراع لمدة 10 ساعات.

ويحق لنحو 58 مليون إيراني التصويت لانتخاب البرلمان الذي يضم 290 مقعدا، ويتنافس في الانتخابات سبعة آلاف ومئة وسبعة وخمسون مرشحاً بينهم سبعمئة واثنتان وثمانون امرأة.

4 أنواع

يذكر أنه بموجب الدستور الإيران، فإن الانتخابات لها أربعة أنواع، الانتخابات التشريعية لانتخاب اعضاء مجلس الشورى الإسلامي تجري كل أربع سنوات، وانتخابات رئاسة الجمهورية وتجري كل أربع سنوات، وانتخابات مجلس خبراء القيادة وتجري كل ثماني سنوات، وهو مجلس يتولى مهمة انتخاب المرشد الأعلى، وهناك أيضًا انتخابات المجالس المحلية وهي تجري كل أربع سنوات.

ويتولى مجلس صيانة الدستور الإشراف على انتخابات أعضاء مجلس الشورى ورئيس الجمهورية ومجلس خبراء القيادة، ويقوم بفحص المرشحين وتحديد أهليتهم ويشرف علي عمليه الاقتراع وفرز الاصوات. ويحق لجميع الإيرانيين المؤهلين عقليًا، الذين بلغوا الـ18 من العمر أو أکثر التصويت في الانتخابات.

تصريح خامنئي

وأدلى المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي بصوته في الانتخابات التشريعية، مؤكدا ان هذا اليوم "يوم الانتخابات" هو عرس وطني ويوم احقاق الحق المدني لأبناء الشعب للمشاركة في إدارة البلاد.

كما دعا خامنئي جميع أبناء الشعب الإيراني للمشاركة في اختيار المرشح الأصلح، وعبر عن امانيه ودعواته بالتوفيق للشعب الايراني وأن تحمل هذه الانتخابات البركة لجميع الايرانيين.

واعتبر يوم الانتخابات بمثابة جهاد عام وعلى المواطن الايراني ان يشارك في هذه الانتخابات التي ستسهم في افشال المخططات الاميركية.

ومن جهتهم، شدد كبار مراجع الدين في إيران على أن المشاركة الواسعة والفعالة في الانتخابات واجب مهم وتعبير عن التمسك بالنظام الاسلامي، وأنها ستوجه ضربة للأعداء المتربصين بالجمهورية الاسلامية الايرانية.

روحاني

وأدلى الرئيس الإيراني حسن روحاني بصوته في الانتخابات حيث أشاد بالنظام الإلكتروني المستخدم في الانتخابات البرلمانية الحادية عشرة. واعلن الرئيس روحاني باننا نعتز أن بلدنا جرب ظروفا مختلفة مثل الحرب لكنه اجرى الانتخابات في موعدها المحدد.

وأشار الى ان مشاركة الشعب الايراني في الانتخابات تشكل ملحمة تدخل اليأس في قلوب الاعداء. ودعا الرئيس الايراني المقترعين بالإسراع بالمشاركة في الانتخابات الحالية.

لاريجاني

وأكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني على ضرورة المشاركة الشعبية الواسعة لإجهاض المخططات الاميركية ضد إيران مشيراً إلى ان الاميركيين لم يكتفوا بفرض اجراءات حظر شاملة غير مسبوقة ضد ايران بل هنالك أفراد في الحكومة الاميركية مثل بومبيو ركزوا على الانتخابات في ايران ليحثوا الشعب الايراني على العزوف عن المشاركة فيها.

ودعا مستشار المرشد الأعلى للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي دعا بدوره أبناء الشعب الايراني الى المشاركة في الانتخابات وانتخاب الاشخاص اللائقين، مؤكدا ان مشاركة الشعب القصوى في الانتخابات تضمن امن البلاد واقتدارها.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي أن الانتخابات هي صوت الشعب الإيراني وقال إن اربعة عقود من الاستقلال والاقتدار والأمن ، انما تحققت بفضل صناديق الاقتراع.