قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

قال محامي رجل نيجيري تتهمه الولايات المتحدة بالاحتيال بملايين الدولارات وغسيل الأموال إن مكتب التحقيقاتالفيدرالي الأمريكي اف بي اي اختطف موكله من دبي.

وأُلقي القبض على رامون أولورونوا عباس، المعروف لدى 2.5 مليون من متابعيه على إنستغرام باسم راي هاشبابي، وعلى مشتبه به آخر في السرقة والاحتيال الإلكترونيين، واسمه أولاليكان جاكوب بونلي (المعروف أيضًا باسم وودبيري) في دبي ، حيث يقيمان، في يونيو/حزيران.

ومثل الاثنان أمام محكمة في شيكاغو في 3 يوليو/تموز.

وليس لدى الإمارات معاهدة لتسليم المجرمين مع الولايات المتحدة، لكن شرطة دبي قالت إنهما رُحلا إلى الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم وزارة العدل الأمريكية لبي بي سي إن "هاشبابي طُرد من دبي ولم يتم تسليمه". ولكنه لم يُجب كيف انتهى الأمر بهاشبابي في الحجز في الولايات المتحدة.

ماذا يقول محامي هاشبابي ؟

وقال غال بيسيتزكي، محامي هاشبابي، لبي بي سي إن موكله، لم يكن مجرمًا وقد كسب أمواله بشكل مشروع.

وقال "إنه مؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي مع الملايين من المتابعين، مع ملايين الأشخاص الذين يحترمونه ويحبونه، وقد أحبهم، وهذا ما فعله. في مجتمع اليوم، هذا عمل".

ويقر بيسيتزكي بأنه ليس على دراية "100٪" بوسائل التواصل الاجتماعي لكنه يعرف أن هذه هي الطريقة التي يكسب بها الناس المال اليوم".

وتمهد حجة محامي الدفاع في شيكاغو بأن هاشبابي تقاضى الأموال من العلامات التجارية الشهيرة للترويج لمنتجاتها الطريق لمحاكمة طويلة في المحاكم الأمريكية.

ويتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) عباس، 37 سنة ، بالتآمر لغسل مئات الملايين من الدولارات من عمليات الاحتيال المعروفة باسم عمليات الاحتيال عن طريق وغيرها من سبل التحايل.

هل تصرفت الولايات المتحدة بشكل قانوني؟

هذه أحدث قضية احتيال بارزة تتعلق بمواطن نيجيري في الولايات المتحدة لكن محاميه يقول إن الولايات المتحدة ليس لديها سلطة لنقله من دبي.

وقال بيسيتزكي لبي بي سي: "في رأيي، تصرف مكتب التحقيقات الفدرالي والحكومة هنا بشكل غير قانوني عندما اختطفوه من دبي دون أي إجراء قانوني للقيام بذلك".

وقال بيسيتزكي "لم يكن هناك تسليم، ولم تتخذ خطوات قانونية، ولم يتم تقديم وثائق محكمة، بل كانت مجرد دعوة لمكتب التحقيقات الفدرالي. وهو ليس من مواطني الولايات المتحدة، وليس لدى الولايات المتحدة أي سلطة على الإطلاق لاحتجازه".

لكن شرطة دبي قالت في منشور على فيسبوك إن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي شكرهم على تسليم الرجلين.

ورد المتحدث باسم وزارة العدل الأمريكية في رسالة بالبريد الإلكتروني "عليك أن تسألهم عن سبب وصفهم الأمر بأنه تسليم للولايات المتحدة".

وقالت وزارة العدل في بيان عند مثول عباس أمام المحكمة إن "محققين تابعين لمكتب التحقيقات الفدرالي احتجزوا في وقت سابق من هذا الأسبوع عباس وأحضروه إلى الولايات المتحدة" دون تقديم أي تفاصيل أخرى.

وأبدى بيسيتزكي عدم اقتناعه بالأمر قائلا "إذا أرادت دبي طرده لكان عليها ترحيله إلى نيجيريا. لم أسمع أبداً بأي شيء من هذا القبيل. هذه هي القضية الحقيقية هنا".

ما هي الاتهامات الموجهة لهاشبابي؟

كان هاشبابي بالفعل يتمتع بشعبية على إنستغرام بسبب أسلوب حياته الفاخر الموثق بصورة موسعة على صفحته ، لكنه اكتسب مئة ألف متابع جديد منذ اعتقاله.

في ذلك الوقت، قالت شرطة دبي إنها استعادت 40 مليون دولار (32 مليون جنيه إسترليني) نقدًا، و 13 سيارة فاخرة بقيمة 6.8 مليون دولار، و21 جهاز كمبيوتر، و 47 هاتفًا ذكيًا وعناوين ما يقرب من مليوني ضحية مزعومة.

وتتهم شكوى رُفعت ضد عباس في المحكمة أنه يتزعم شبكة دولية من المجرمين الإلكترونيين تضمنت أهدافهم شركة محاماة أمريكية، ومصرفا أجنبيًا، وناديًا في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتسعى عمليات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني عادةً إلى سرقة المعلومات الشخصية للأفراد، أو التحايل عليهم عن طريق انتحال هوية جهة اتصال تجارية مشروعة وخداع الهدف بإرسال أموال إلى حساب خاطئ.

وتزعم مذكرة اعتقال أن عباس تآمر لغسل 14.7 مليون دولار (11.7 مليون جنيه استرليني) سُرقت في عملية احتيال إلكتروني من مؤسسة مالية أجنبية في فبراير / شباط 2019.

ولم تذكر اسم المؤسسة، لكن أحد البنوك في مالطا أفاد عن خسارة نفس المبلغ في الشهر ذاته.

ولم يستجب البنك لطلب التعليق.

ويقول مكتب التحقيقات الفيدرالي إن شركات وأفرادا خسروا 1.7 مليار دولار في عمليات احتيال عبر اختراق البريد الإلكتروني لشركات في عام 2019 وحده.

وقال مسؤول الادعاء الأمريكي، نيك هنا، في بيان عندما أُعلن عن الاتهامات "هذه القضية تستهدف لاعبا رئيسيا في مؤامرة دولية كبيرة كان يعيش أسلوب حياة مترف في دولة أخرى بينما يوفر ملاذات آمنة للمال المسروق من شتى بقاع العالم".

لكن محامي هاشبابي يقول إن موكله كسب أمواله من خلال وجوده الواسع على وسائل التواصل الاجتماعي. ورفض مناقشة كيفية حصوله على أتعابه أو مصدر أموال موكله.

يقول بيسيتزكي إن القضية يمكن أن تستمر عدة أشهر ، أو أكثر من عام.

ماذا عن وودبيري؟

وودبيري أمام سيارة لامبورغيني
mrwoodbery

ويستعد بونلي، النيجيري الآخر الذي اعتقل في دبي والمحتجز حاليا في الولايات المتحدة، أيضا للمحاكمة.

وقال محاميه مايكل بي ناش للقاضي في جلسة استماع الخميس إنه لم تتح له فرصة التحدث إلى موكله.

وقال لبي بي سي: "في الحقيقة ليس لدي أي تعليق في الوقت الحالي، لا بد لي من معرفة الحقائق حول هذه القضية".

وأدار بونلي ، 29 عامًا ، حسابا على إنستغرام باسم "مستر وودبيري"، لكن مكتب التحقيقات الفدرالي يقول إنه استخدم الاسم المستعار "مارك كين" في رسائل البريد الإلكتروني. ويواجه بونلي اتهامات بالتآمر لارتكاب احتيال لتحويل أموال عبر الإنترنت.

وتقول الشكوى ضده إن إحدى الشركات التي تتخذ من شيكاغو مقراً لها "تم التحايل عليها لإرسال تحويلات يبلغ مجموعها 15.2 مليون دولار". وهو متهم بتحويل بعض العائدات إلى محفظة رقمية للبيتكوين، مما يضمن بشكل فعال عدم إمكانية تتبعها.