قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعرب مصنعو اللقاحات عن ثقتهم في أنهم سيكونون قادرين على تكييف لقاحاتهم بسرعة إذا انتشر متغير كورونا الجديد أوميكرون.

وقالت تقارير إن السلالة الجديدة - المعروفة سابقًا باسم B.1.1.529 - تتميز ببعض الطفرات "المتعلقة"، وتشير الأدلة المبكرة إلى أنها تزيد من خطر الإصابة مرة أخرى.

وهناك أيضًا مخاوف من أن البديل يمكن أن يكون أكثر مقاومة للقاحات التي تم طرحها الآن لمليارات الأشخاص حول العالم. وقالت تقارير إنه إذا كان هذا هو الحال، فإن شركة فايزر وبيونتيك Pfizer و BioNTech تتوقعان "القدرة على تطوير وإنتاج لقاح مخصص ضد هذا النوع في غضون 100 يوم تقريبًا، رهنا بموافقة الجهات التنظيمية".

وقالت موديرنا إنها طورت "استراتيجية شاملة لتوقع المتغيرات الجديدة المثيرة للقلق" منذ أوائل عام 2021 - بما في ذلك ثلاثة مستويات من الاستجابة إذا تضاءلت الحصانة التي توفرها لكعكاتها.

جهوزية فورية

وعلى صلة، قالت نوفافاكس Novavax أنها بدأت بالفعل في إنشاء لقاح كورونا COVID-19 بناءً على التسلسل الجيني المعروف لـ B.1.1.529 "وستجعله جاهزًا لبدء الاختبار والتصنيع في غضون الأسابيع القليلة المقبلة".

وكانت منظمة الصحة العالمية صنفت يوم أمس الجمعة B.1.1.529 على أنه "متغير مثير للقلق"، مما يعني أنه قد تم إطلاقه رسميًا تحت اسم أوميكرون Omicron، وهو حرف من الأبجدية اليونانية.

وكان تم اكتشاف السلالة لأول مرة في جنوب إفريقيا، ويقوم عدد من البلدان - بما في ذلك المملكة المتحدة وأستراليا والولايات المتحدة - بتقييد السفر مؤقتًا إلى عدد من الدول الأوروبية.

تحذير جاويد

على الرغم من عدم اكتشاف أي عدوى مرتبطة بمتغير Omicron في المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة حتى الآن، فقد كانت هناك حالة في بلجيكا تتعلق بشخص غير محصن سافر إلى الخارج.

وحذر وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد من أن هناك "احتمال أن يكون له تأثير مختلف على الأفراد" الذين يصابون بفيروس كورونا.

مع ذلك، شدد الوزير على أن المملكة المتحدة لا تزال في "موقف قوي" بسبب ارتفاع نسبة التطعيم - مضيفًا أن وجود Omicron يعني أن الحصول على جرعة معززة هو أكثر أهمية الآن.

وكان العلماء البريطانيون على دراية بالسلالة الجديدة لأول مرة في 23 نوفمبر بعد تحميل العينات على موقع تتبع متغير لكورونا ـ COVID من جنوب إفريقيا وهونغ كونغ ثم بوتسوانا وتم تحميل ما مجموعه 59 عينة حتى الآن.