قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: قالت أفريل هينز، مديرة المخابرات الوطنية الأميركية، في الأسبوع الماضي إنها قيمت احتمالية نشوب صراع نووي على أنها منخفضة، مشيرة إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ربما يأذن باستخدام الأسلحة النووية إذا شعر بوجود تهديد وجودي للدولة الروسية.

لكن، ما الذي يمكن اعتباره "تهديدًا وجوديًا لروسيا"؟ الأمر الأكثر وضوحًا هو حدوث صدام مباشر مع الولايات المتحدة.

شهدت العقود السبعة الماضية تدخلات عسكرية متعددة من قبل كلتا القوتين - من الحرب الكورية إلى الحرب الحالية في أوكرانيا - غالبًا ما يقابلها تسليم أسلحة على نطاق واسع لخصوم الطرف الآخر. لكن لم تتضمن أي من هذه الحروب أي قتال مباشر بين القوات المسلحة الأميركية والسوفياتية (الروسية الآن). إن ضبط النفس المتبادل هو أحد الأسباب الرئيسية لعدم استخدام سلاح نووي منذ عام 1945.

كشف خدعة روسيا

يحث بعض المعلقين الناتو الآن على كشف خدعة روسيا استخدام القوة العسكرية لأغراض إنسانية محددة، على سبيل المثال لكسر الحصار المفروض على أوديسا والسماح للحبوب الأوكرانية بالوصول إلى الأسواق العالمية. مع ذلك، بمجرد أن يتجاوز الناتو وروسيا العتبة إلى صراع عسكري، سيكون من الصعب تجنب التصعيد. تأكّلت قوة موسكو بسبب الخسائر القتالية.

في نزاع مع الناتو، يمكن أن تتعرض العديد من أصولها العسكرية الرئيسية، بما في ذلك مراكز القيادة والقواعد، للتهديد في غضون أيام. الكابوس الاستراتيجي لروسيا - هجوم استباقي أميركي على إمكاناتها النووية الانتقامية - سيبدو واقعيًا بشكل غير مريح.

يقول البعض إن تهديدات بوتين بعمل نووي دليل على أنه انفصم عن الواقع. مع ذلك، إذا كانت الولايات المتحدة تعتقد أن التهديد النووي له صدقية، فسيتعين عليها أن تأخذ مثل هذه المخاطرة على محمل الجد.

نظرًا لأن الولايات المتحدة معرضة لخطر أقل من روسيا من الغزو العسكري التقليدي، فقد يعتقد الكرملين أنها تتمتع بالأفضلية في لعبة الدجاجة النووية. يفسر الخوف المشترك من هذا السيناريو سبب استمرار ضبط النفس المتبادل حتى الآن.

هجمات محدودة

المحفز الآخر المحتمل هو التقدم العسكري الأوكراني في ساحة المعركة الذي يهدد الأراضي الروسية. بالفعل، تجلب الهجمات المضادة الأوكرانية الناجحة فرصًا جديدة لشن هجمات محدودة عبر الحدود - على سبيل المثال باستخدام فرق المدفعية أو القوات الخاصة - لتدمير الجسور وخطوط السكك الحديدية ومواقع التخزين والقواعد الجوية داخل المناطق المحيطة ببلغورود. لحسن الحظ، نظرًا لأن أوكرانيا لا ترغب في احتلال هذه المنطقة، فمن الصعب اعتبار ذلك تهديدًا وجوديًا.

إذا كان هناك خطر تصعيد، فمن المرجح أن يأتي في الأراضي التي خسرتها أوكرانيا في عام 2014، والتي تلتزم كييف الآن بتحريرها. من المهم هنا التمييز بشكل واضح بين دونباس وشبه جزيرة القرم.

في دونباس، اعترفت موسكو (حتى فبراير) بالجمهوريتين الانفصاليتين على أنهما ينتميان اسميًا إلى أوكرانيا. القرم في وضع مختلف. حتى انتقالها إلى جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفياتية في عام 1954، كانت جزءًا من الإمبراطورية الروسية لما يقرب من قرنين من الزمان. نظرًا لكونها موطنًا لأسطول بوتين في البحر الأسود، فإن احتمال خسارة شبه الجزيرة في المعركة يُنظر إليه على أنه تحدٍ أساسي لوحدة أراضي روسيا.

مع ذلك، في حالة عدم وجود وقف لإطلاق النار، ستكون القوات الأوكرانية حريصة على منع شبه جزيرة القرم من أن تصبح ملاذًا يمكن للكرملين من خلاله إعادة إمداد قواته في بقية أوكرانيا. تفتح إمدادات أنظمة الأسلحة بعيدة المدى من الدول الغربية إمكانيات استهداف جديدة. قد يكون جسر كيرتش جائزة مغرية، مثلها مثل القاعدة البحرية الروسية في سيفاستوبول.

مقدمة لغزو واسع النطاق

إذا تم اعتبار الهجمات على هذه الأهداف بمثابة مقدمة لغزو واسع النطاق لشبه جزيرة القرم، فقد تزيد من خطر التصعيد النووي. هذا واحد من أكثر السيناريوهات إثارة للقلق. لقد بذل بوتين جهدًا شديدًا للتأكيد على هذا الخطر في الأشهر التي سبقت الغزو.

بدأت تهديدات بوتين النووية الزائفة في الأشهر الأخيرة تفقد قوتها. من أجل أن تكون ذات صدقية، يتعين على روسيا أن توضح أن غزو القرم يشكل خطًا أحمر. في مواجهة خسارة شبه جزيرة القرم، قد يعتبر بوتين هذه مقامرة جديرة بالاهتمام، معتقدًا أن أوكرانيا (بتشجيع من الغرب) سوف ترمش أولًا. ستكون هذه لحظة محفوفة بالمخاطر.

ستسهل الأزمة النووية على القادة تقديم تنازلات صعبة. شريطة انتهاء الحرب ورفع الحصار عن البحر الأسود، قد تترك أوكرانيا شبه جزيرة القرم للروس في الوقت الحالي. في غضون ذلك، يمكن لبوتين أن يخفف من الإذلال الناجم عن غزو فاشل من خلال القول إن الترسانة الاستراتيجية الروسية نجحت في ردع الناتو. قد يكون هذا كافيًا لكلا الجانبين لتجنب أسوأ النتائج على الإطلاق.

وبقيامهم بذلك، فإنهم سيعززون الاستنتاج، الذي أكدته جميع الدول الخمس الحائزة للأسلحة النووية المعترف بها في بيان مشترك في يناير، بأن "الحرب النووية لا يمكن الانتصار فيها أبدًا ويجب عدم خوضها أبدًا".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "فايننشال تايمز"