قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

Ridah, 35, Cilin, 60, Siti, 60, Dan Yenita, 12, Orang Rimba Desa, in Tebing Tinggi
Nopri Ismi

عندما تشتري منتجا من السوبرماركت، هناك احتمال ليس بالقليل أن يحتوي ذلك المنتج على زيت النخيل. وإذا تتبعت سلسلة الإمداد، سوف تجد أن مصدره هو شجرة نخيل الزيت مزروعة على الأرجح في إندونيسيا. لكن الشركات التي تبيع الزيت لشركات عالمية كبرى مثل جونسون آند جونسون و كيلوغ ومونديليز عمدت إلى حرمان المجتمعات المحلية من دخل محتمل يقدر بملايين الدولارات، وفق تحقيق شاركت فيه بي بي سي.

يتتبع مات يادي مسار النهر، ورمحه في يديه تأهبا للصيد. لكنه لا يصطاد أي شيء اليوم، وهو ما يحدث في غالبية الأيام.

يقول مات: "في السابق، كان هناك الكثير من الخنازير والغزلان والظباء والقنافذ، أما الآن فلا يكاد يوجد أي شيء حي هنا".

ينتمي مات إلى قبيلة أورانغ ريمبا، وهي واحدة من آخر قبائل البدو الرحل في إندونيسيا. عاش أفراد هذه القبيلة على مدى أجيال متتالية في غابة جزيرة سومطرة، يجنون المطاط الطبيعي ويصيدون الحيوانات ويجمعون الفاكهة.

في التسعينيات، جاءت إحدى شركات إنتاج زيت النخيل إلى مدينتهم النائية المعروفة باسم "تابينغ تينغي"، حاملة معها وعود الرخاء والتنمية.

ووفقا لقبيلة أورانغ ريمبا، كان من المفترض أن تسيطر الشركة على أرض أجدادهم، وفي المقابل، تعيد إليهم أكثر من نصف تلك الأرض بعد زراعتها بأشجار نخيل الزيت، ذاك المحصول السحري الذي يتزايد الطلب عليه حول أنحاء العالم. كان يفترض أن يعود المشروع بالفائدة على الطرفين، حيث تبيع القبيلة الثمار التي تجمعها من تلك الأشجار وتبيعها للشركة.

وعلى مدى أكثر من 25 عاما، نمت أشجار نخيل الزيت وازداد ارتفاعها، وتدفقت ثمارها على معاصر الشركة لتتحول إلى زيت صالح للأكل عاد بأرباح قدرها ملايين الدولارات على مجموعة شركات سالم (Salim Group ) التي تبيع الزيت لشركات تنتج سلعا مثل الشوكولاته وحبوب الإفطار "الكورن فليكس".

سيتي مانينة
Nopri Ismi
سيتي مانينة تكسب قوت يومها من خلال جني الثمار الصغيرة التي تتساقط على الأرض

لكن مات يادي لم يحصل هو أو أي من أفراد القبيلة على قطع الأرض الصغيرة التي قال إنهم وُعدوا بها.

يقول: "لم تُعد [الشركة] أي شيء لنا. لقد أخذت كل شيء".

مثلها مثل باقي كبار السن في قبيلة أورانغ ريمبا، تحصل سيتي مانينة على قوت يومها بشق الأنفس، من خلال جمع الثمار الصغيرة التي تتساقط على الأرض عند حصاد أشجار نخيل الزيت.

وإذا حالفها الحظ، تتمكن من جمع ما يكفي لشراء بضع أوقيات من الأرز وبعض الخضروات لإطعام أسرتها ليوم واحد. تقول: "إنه كاف، ولكنه ليس بالكثير".

يقول دانيل جوهان، عضو البرلمان الإندونيسي الذي يشرف على قطاع الزراعة والحراجة والذي يتبنى الدفاع عن مصالح القبيلة: "هذا مثال واحد فقد، فالشيء ذاته يحدث في كل مكان. الشركات الكبرى جشعة".

رسم توضيحي لسلسلة إمداد زيت النخيل
BBC

دُمرت مساحات شاسعة من أكبر غابات العالم من حيث التنوع البيولوجي لإفساح المجال لبساتين نخيل الزيت. وفي جزيرتي بورنيو وسومطرة الإندونيسيتين، اللتين كان تغطيهما الغابات في الماضي، تمتد بساتين تلك الأشجار لأميال وأميال.

اتفاق المقايضة كان يحمل في طياته وعدا بالتنمية الاقتصادية. ومن أجل الحصول على التأييد المحلي والتمويل الحكومي، عادة ما تعد الشركات بتقاسم بساتينها مع سكان القرى. في عام 2007، أصبح لزاما على الشركات بموجب القانون تخصيص 20 في المئة من أي بستان من بساتينها الجديدة للمجتمعات المحلية، في هيئة قطع صغيرة من الأرض تعرف باسم "بلازما".

في الحالات التي طبق فيها برنامج البلازما، نجح في المساعدة على انتشال المجتمعات الريفية من الفقر، ومنحها حصة خاصة بها في صناعة عالمية تقدر قيمتها بأكثر من 50 مليار دولار سنويا. لكن هناك مزاعم متواصلة بأن الشركات نكثت تعهداتها ولم تف بالتزاماتها القانونية بتقاسم البساتين مع السكان المحليين.

منظر جوي لبساتين زيت النخيل في إندونيسيا
Nopri Ismi
حلت بساتين أشجار زيت النخيل محل الغابات المطيرة في مناطق شاسعة بإندونيسيا

وظل حجم المشكلة غير معروف، ولذا قام فريقنا، الذي يضم بي بي سي ومؤسسة "The Gecko Project" المتخصصة في الصحافة الاستقصائية وموقع "Mongaby" المتخصص في نشر الأخبار البيئية بإجراء تحقيق على مدى العامين الماضيين لاكتشاف حقيقة ما يحدث.

من خلال تحليل الإحصاءات الحكومية، توصل التحقيق إلى أن الشركات أخفقت في تقديم نحو مئة ألف هكتار - أي ما يعادل مساحة لوس أنجلوس تقريبا - لسكان إقليم كاليمانتان بوسط جزيرة بورنيو وحدها، رغم أنها كانت ملزمة بذلك قانونا بموجب خطة البلازما.

باستخدام أدنى حد ممكن لأرباح زيت النخيل، قدّرنا أن ذلك أدى إلى حرمان المجتمعات المحلية مما يقدر بنحو 90 مليون دولار سنويا. وهذا الإقليم يضم 20 في المئة فقط من بساتين نخيل الزيت التي تديرها الشركات الكبرى في إندونيسيا.

ويشير تحليل بيانات وزارة الزراعة إلى أن الصورة مشابهة في الأقاليم الرئيسية الأخرى التي تنتج زيت النخيل، وأن الخسائر التي تكبدتها المجتمعات المحلية عبر أنحاء إندونيسيا تبلغ مئات الملايين من الدولارات سنويا.

أفراد قبيلة أورانغ ريمبا يجمعون الثمار الصغيرة من الأرض لبيعها لمعاصر الزيت
Nopri Ismi
إذا تمكن سكان القرية من جمع 10 كيلوات من الثمار الصغيرة المتساقطة، يستطيعون شراء غذاء يكفي ليوم واحد

ولكن حجم المشكلة ونطاقها لا يتضحان فقط من خلال البيانات الرسمية.

أنشأ فريقنا قاعدة بيانات للشركات التي اتهمت بنكث تعهداتها أو أخفقت في الوفاء بالتزاماتها القانونية بتقاسم البساتين مع المجتمعات المحلية.

أظهرت قاعدة البيانات هذه أنه كانت هناك في المتوسط مظاهرات احتجاجية مدفوعة بمظالم السكان كل شهر خلال الأعوام الستة الماضية. لكن الدولة سرعان ما اتخذت إجراءات سريعة وحاسمة لقمع المظاهرات، التي عادة ما يتم تفريقها بشكل عنيف.

في عام 2015، وقعت مجموعة شركات سالم تعهدا مكتوبا يقضي بإعادة جزء من البساتين لقبيلة أورانغ ريمبا، في إطار اتفاق توسط فيه ساسة محليون.

ولكن ذلك لم يحدث بحلول يناير/كانون الثاني عام 2017. ما يعني أن القبيلة ظلت تنتظر الحصول على جزء من البساتين على مدى عقدين من الزمان.

تعيش قبيلة أورانغ ريمبا في أكواخ داخل بستان زيت النخيل
Nopri Ismi
تعيش القبيلة في أكواخ داخل بستان زيت النخيل

قام بعض أفراد القبيلة الذين شعروا بالإحباط باحتلال البستان التابع للشركة، لكن الشركة هدمت أكواخهم. ثم قام بعض القرويين بإضرام النار في نقطة أمنية داخل البستان، وحطموا نوافذ مكتب الشركة.

أخبرنا السكان المحليون بأن الشرطة هاجمت واعتقلت ما يربو على 40 شخصا، وقال لنا أحدهم: "لم يتم استجوابنا، وتعرضنا للضرب المبرح". أُدين سبعة منهم بالتخريب وحكم عليهم بالسجن 18 شهرا.

وقد رفضت الشرطة الإندونيسية طلبنا بالرد على تلك المزاعم.

يقول دانيل جوهان، الذي زار تابينغ تينغي بعيد المظاهرة هو ومشرعون آخرون: "رغم كل المقاومة التي أبدوها، ورغم تضحيتهم في بعض الأحيان بحياتهم، لم يتم حل المشكلة بعد. هذا يعني أن النظام أثبت فشله".

في أعقاب الاحتجاجات، حثت لجنة برلمانية مجموعة سالم على إعادة أرض أورانغ ريمبا، ولكن رغم مرور خمس سنوات، لا تزال القبيلة تنتظر.

رفضت مجموعة سالم غروب والشركة الفرعية التابعة لها، والتي تتحكم في البستان، طلب إجراء حوار.

مات يادي
Nopri Ismi
يقول مات يادي من قبيلة أورانغ ريمبا إن مجموعة شركات سالم لم تف بوعودها

عندما تشكو المجتمعات المحلية من عدم وفاء الشركات بتعهداتها، تعتمد الحكومة بالأساس على الوساطة، لكن دراسة أكاديمية وجدت أن 14 في المئة فقط من المفاوضات التي تتم عن طريق الوساطة تفضي إلى اتفاق يتم تطبيقه على أرض الواقع.

يقول سامسول كامار، مدير مكتب إحدى البساتين في إقليم رياو، وهو أكبر الأقاليم الإندونيسية المنتجة لزيت النخيل، إنه يقدم شكوى جديدة بشأن برنامج بلازما "كل أسبوع تقريبا"، وأن عددا قليلا فقط من الشركات الـ 77 الخاضعة لمراقبته يمنح أراضي للسكان.

لكنه، كغيره من غالبية نظرائه، لم يقم بما هو أكثر من إصدار تحذير.

غالبية الشركات الكبرى المنتجة للسلع الاستهلاكية تعهدت باستئصال "استغلال" الناس في سلاسل إمداداتها.

ولكننا رصدنا 13 شركة كبرى، بما فيها كولغيت-بالموليف وشركة ريكيت، قامت بشراء زيت نخيل من منتجين يُزعم أنهم لم يعيدوا نسبة من الأراضي للسكان المحليين، أو يمنحوهم جزءا من الأرباح خلال السنوات الست الماضية.

بستان أشجار زيت النخيل في شرق كاليمانتان
Nanang Sujana
بستان أشجار زيت النخيل في شرق كاليمانتان

كما أن شركتي جونسون آند جونسون وكيلوغ تشتريان زيت النخيل من مجموعة سالم التي تمتلك البستان المقام على أرض قبيلة أورانغ ريمبا.

وردا على تحقيقنا، أكدت الشركات أنها تشترط على مورديها الالتزام بالقانون. ولكننا وجدنا الكثير من الصلات بينهما وبين شركات أخرى ضمن سلاسل الإمداد تعرضت لانتقادات بالفعل لإخفاقها بقواعد البلازما - بما في ذلك انتقادات وجهها لها مسؤولون في الحكومة الإندونيسية.

وقد اشترت كل من جونسون آند وجونسون، وكيلوغ، ومونداليز زيت نخيل من بستان في جزيرة بورنيو كان قد أغلق بصورة مؤقتة في فبراير/شباط لإخفاقه بالوفاء بالتزاماته القانونية لأكثر من 10 سنوات.

وفي مثال نادر على اتخاذ الحكومة قرارا حاسما في إحدى قضايا البلازما، عهد السياسي جايا سامايا مونونغ إلى قوات الشرطة بمنع الشاحنات من مغادرة البستان.

يقول مونونغ: "ربما كان غياب الإجراءات الحاسمة التي قد تضرهم هو ما يجعلهم يعتقدون أنهم يستطيعون تجاهل الأمر".

تقول جونسون آند جونسون إنها "تأخذ هذه المزاعم على محمل الجد"، وإنها شرعت في النظر في الشكاوى. وتقول كيلوغ إنها سوف تحقق في المزاعم، وتنسق "مع موردينا لتحديد الخطوات التالية". كما ذكرت مجموعة مونديليز التي تمتلك شركة كادبوري إنها اتصلت بخبراء "لكي نتفهم المشكلة بشكل أفضل ونحدد الطريقة التي قد تؤدي إلى حلها في المستقبل من خلال المزيد من التعهدات العامة".

كتبت شركة ريكيت أن نتائج التحقيق "تظهر مشكلات نظامية محتملة...تتطلب المزيد من التحقيق والإجراءات التي يتم التنسيق لحلها من قبل المعنيين على المستويين الشعبي والخاص".

أما شركة كولغيت-بالموليف فذكرت أنها سوف تطور عملية تهدف إلى التأكد من أن مورديها يفون بتعهداتهم في إطار مشروع البلازما.

وعدت شركات زيت النخيل السكان المحليين بالتنمية الاقتصادية والبنى التحتية
Nopri Ismi
وعدت شركات زيت النخيل السكان المحليين بالتنمية الاقتصادية والبنى التحتية

المؤسسة التي تمتلك بستان أشجار نخيل الزيت في بورنيو هي "غولدن أغري- ريزورسيز" (Golden Agri-Resources)، وهي أكبر منتج لزيت النخيل في إندونيسيا، إذ تمتلك بساتين تمتد على مساحة نصف مليون هكتار.

تعترف الشركة بأنها لم تف بالتزاماتها القانونية بمنح جزء من الأرض المزروعة للسكان المحليين. وتقول إنها تتعهد بالقيام بذلك، ولكن هذا يبقى "عملا قيد التنفيذ".

وأضافت أنها تأمل في أن تستأنف الشركة التابعة لها في بورنيو، والتي أجبرها سياسي محلي على الإغلاق، زراعة الأشجار العام المقبل.

وقالت غولدن أغري-ريزورزيس وغيرها من الشركات التي اتصلنا بها إنها لا تزال تواجه تحديات فيما يتعلق بالحصول على أراض كافية لتنفيذ مشاريع البلازما.

لكن جايا، المسؤول السياسي من جزيرة بورنيو، يقول إنه أخبر المؤسسة بأنه يريد أن تقتسم الشركة الأراضي الخاصة بها مع السكان.

ويضيف: "لا أريد أن أسمع المزيد من الأعذار، لأن الأمر في غاية البساطة: مشروعات البلازما يُفترض أن تقام جنبا إلى جنب مع البستان الرئيسي. لماذا يوجد بستان رئيسي، ولكن لا يوجد بستان للبلازما؟"

سيتي مع عائلتها
Nopri Ismi
لا يزال أفراد قبيلة أورانغ ريمبا ينتظرون نصيبهم من الأرباح

وقد استؤنفت شحنات زيت النخيل الإندونيسية الاثنين، بعد أن رفعت الحكومة الحظر الدولي الذي فرضته على صادرات الزيت الصالح للأكل.

كانت البلاد قد فرضت الحظر الشهر الماضي، في محاولة للسيطرة على ارتفاع الأسعار داخليا، ولتأمين الإمدادات المحلية.

وقد شهدت أرباح الشركات التي تقف خلف ازدهار صناعة زيت النخيل في البلاد زيادة ضخمة هذا العام بعد أن ارتفعت الأسعار العالمية بشكل غير مسبوق.

قائمة أغنى أغنياء إندونيسيا تعج بالفعل بمليارديرات زيت النخيل. وتأتي عائلة ويدجاجا التي تسيطر على مؤسسة غولدن أغري-ريزورسيز في المرتبة الثانية على قائمة فوربز لأثرياء إندونيسيا، في حين يحل أنتوني سالم المدير التنفيذي لمجموعة سالم المرتبة الثالثة.

أما أفراد قبيلة أورانغ ريمبا فلا يزالون بانتظار الحصول على نصيب من هذه الثروة.

تحت أشجار النخيل، تغني سيلين، وهي واحدة من حكماء القبيلة، أغنية تقليدية. تقول إن كلمات الأغنية تعني أن "قلوبنا ستغمرها السعادة إذا كان أحفادنا أصحاء".

وتضيف: "ولكي يستطيع أحفادنا أن يعيشوا عيشا كريما بحق، نريد أن تعاد إلينا أرض أجدادنا. هذا كل ما نريده".