: آخر تحديث

البنا: الفكر السلفي لا يمثل الإسلام ولا حاجة لمعرفة القران كله

المفكر الإسلامي المصري المثير للجدل أكد أن المسلم ليس في حاجة لمعرفة القرآن كله

قاتلة طفلتها لاخراج الجن: تخيلتها وحشاً فعذبتها بالسياخ المحمرة من النار

كتاب لصحافية بريطانية عن شخص خدم صدام فكوفئ بالإعدام

انا مسلمة .. رد شخصي على فيلم فتنة




اكد الكاتب والمفكر الاسلامي المصري جمال البنا المثير للجدل ان الفكر السلفي لايمثل الاسلام ولا يناسب العصر ويجب التخلص منه، كما وجه انتقادات شديدة للتفاسير والصحاح والاسانيد المعروفة لانها دونت على حساب نقاء وصفاء العقيدة.

وقال البنا في حديث خاص لـlaquo;النهارraquo; انه يجب الرجوع الى القرآن الكريم بالدرجة الاولى لانه لم تتطرق اليه laquo;عوامل العبثraquo; والوضع بعكس السنة، مؤكدا رفضه لكثير من الاحاديث التي وردت في صحيحي مسلم والبخاري.

واضاف ان laquo;ضوابط وشروط الشافعي للحكم بصحة الحديث غير منطقية ولا تلزم احدا..raquo;. واعتبر البنا في معرض انتقاده ان الكثير من الاحاديث وضعت لاضفاء الشرعية على قوانين الامبراطورية الاسلامية الوليدة في حينها وهي مناقضة للقرآن الكريم، حسب رأيه. كما انتقد البنا تفاسير القرآن الكريم المعروفة معتبرا ان 95 في المئة منها غير صحيح، وقال ان المسلمين ليسوا في حاجة الى معرفة القرآن كله!... لكنه اعتبر ان ما وصفه بـlaquo;سيادة القرآنraquo; من شأنها ان تحدث ثورة تعيدنا الى الاسلام الصحيح.

ودافع جمال البنا الشقيق الاصغر لحسن البنا مؤسس جماعة laquo;الاخوان المسلمينraquo; عن رأيه القائل بانه لا يوجد نسخ بين الايات القرآنية، وقال laquo;لا يوجد نسخ بل تدرج في التحريم كما ورد في تحريم الخمر على سبيل المثال..raquo;. كما دافع عن اباحته الامامة للمرأة laquo;الاكثر علما بكتاب اللهraquo; وعن اعتراضه على الحجاب وقال ان laquo;الاسلام أمر بالاحتشام لا بالحجاب ولايوجد نص يلزم المرأة به..raquo;، واعتبر انه لا وجود لحد الردة في القرآن وقال ان laquo;النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتل من ارتد في عهدهraquo;.

وفي موضوع جدلي اخر اوضح البنا انه لم يفت بجواز التقبيل بين الشباب لكنه اعتبره في حال حدوثه من اللم الذي تكفره الحسنات..!

وأصر البنا على رأيه باباحة التدخين في نهار رمضان كونه لا يفسد الصوم من وجهة نظره.

من جانب اخر اعتبر المفكر الاسلامي المصري ان التقريب بين السنة والشيعة ممكن فقط اذا تنازل كل طرف عن الخلافات وان كانت في صلب المذهب، ورغم أن البنا لم يحصل على مؤهل من جامعة اسلامية أو كلية شرعية وتعليمه متوسط، لكن له جهود ومؤلفات تزيد على 120مؤلفاً تتنوع بين كتب اسلامية دعا فيها الى فقه جديد..... وفي مايلي نص المقابلة:

● أسباب اختلافك مع جماعة laquo;الاخوان المسلمينraquo; رغم كونك الشقيق الأصغر لمؤسسها حسن البنا؟

■ كوني الشقيق الأصغر للشيخ البنا رحمه الله لايقتضي أن أوافقه فيما يذهب اليه لأن دراسته كانت دينية بحتة، أما أنا فدراستي كانت مدنية وكان لي تحفظات ومازالت هذه التحفظات قائمة حتى الآن، وهذه الخلافات تتعلق بالمرأة وبالآداب والفنون والعمل السياسي، وكنت أصرح ببعض هذه التحفظات فكان البنا يسمع ولا يجيب ولا يوافق ولا ينفي.

● ولا يتناقش؟

■ ولا يتناقش، لأن الشيخ البنا كان واسع الأفق وكان يفهم الناس، وكان يفهم الشخص الذي يريد أن يستقل ويفهم الشخص صاحب الآراء المختلفة، وطبعاً يفهم شقيقه الأصغر أكثر من أي شخص آخر، والحقيقة أيضاً أن البنا كان منظماً أكثر منه منظراً، يعني ويهتم بالتنظيم أكثر منه بالتنظير، وكان رجلاً جماهيرياً، وبقدر مايقود الجماهير بقدر ما أن هذا الجمهور يقيده من الانطلاق ويجعله ملتزماً فكرياً بمستوى الجمهور، ومن المعروف في التاريخ الاسلامي أن عمر بن الخطاب عزل والياً لأنه كره ألا يستطيع أن يحمل الناس على فضل عقله، ويمكن أنه كان يقتنع ويؤمن ببعض ما أقول ولكن التزامه وتقيده بالجماهير يمنعه من التصريح بهذا.

وثانيا كان البنا يؤمن بمسألة التدريج ويأخذ الأسهل فالأسهل، ولو ترك أو امتد به العمر فمن المحتمل أنه كان سيغير تغييراً جذرياً في فكر laquo;الاخوان المسلمينraquo;، لأن البنا بدأ بالجماعة عام1928 في الاسماعيلية من ستة من عمال القناة وكانت أقرب ما تكون الى الطريقة الصوفية.

وبعد20 سنة ظهرت جماعة laquo;الاخوانraquo; كهيئة عالمية تقدم الاسلام كمنهج حياة، كما قال الأستاذ البنا في كتبه، جماعة سنية وفرقة رياضية وشركة اقتصادية وجمعية خيرية وطريقة صوفية وهيئة سياسية.. ويتبعها في مصر أكثر من 500 ألف ولها فروعها في مختلف الدول العربية والاسلامية، والفرق الكبير بين هيئة صوفية صغيرة في احدى مدن القناة، وهيئة عالمية بهذا الشكل تنم عن عبقرية الأستاذ البنا في التنظيم، وهذا بقدر ما هو يحقق مكاسب في التنظيم بقدر ما يكون ذلك على حساب التنظير، فخلال 20 سنة حقق هذه النقلة، فلو ترك 20 عاماً أخرى لحقق نقلة مشابهة لهذه النقلة.

إمامة المرأة

● ماذا تعني بخلافك مع laquo;الإخوانraquo; حول المرأة؟

■ أنا لي آراء عن المرأة قد لايقبلها البعض فأنا أبيح أن تؤم المرأة الأكثر علماً بالقرآن الرجل الأقل منها علماً في الصلاة، لأن المعيار الذي وضعه النبي صلى الله عليه وسلم هو الأكثر علماً بالقرآن، والنبي جعل صبياً يؤم من هم أكبر منه لأنه أعلم منهم بالقرآن، وجعل عبداً، مولى أبو حذيفة يؤم جماعة من كبار الصحابة، لأنه أعلم منهم بالقرآن.

● هذه روايات نقلها رواة الحديث ولم يرد حديث أن امرأة أمّت رجالاً، ولكن ورد أن السيدة عائشة أمّت نساء وكانت تصلي في وسط الصف وليست متقدمة على المأمومين كما هو الحال عند الرجال، كما أن الآية القرآنية تقول laquo;الرجال قوامون على النساءraquo;.

■ هذا في الانفاق.

● لا الآية تقول laquo;الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍraquo;، ثم بعد ذلك حرف عطف laquo;وraquo; وهذا الحرف يفيد التغاير وبعده يقول الله تعالى laquo;وَبمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْraquo; اذاً هناك قوامة مطلقة أولاً وبعدها تأتي مسألة الانفاق.

■ أرى أن ذلك يجوز.

● كيف ترى ذلك وهذه مسألة تعبدية يجب فيها التوقف والالتزام وعدم الزيادة أو النقصان؟

■ أرى أن ذلك جائز.

● رغم أنه لم يرد فيها نص يبيح من القرآن كما تقولون بل جاء النص بالنقيض من ذلك؟

■ أرى أن ذلك جائز.

● لماذا الاصرار على هذا الرأي رغم معارضته القرآن وأيضاً معارضته السنة العملية التي تأخذون بها وهي أن هيئة صفوف المصلين في صلاة الجماعة يكون الامام في المقدمة ثم يليه صفوف الرجال ثم تأتي صفوف النساء بعد صفوف الرجال، كما أنه ورد حديث أن ذكوان laquo;عبد أو مولى لعائشةraquo; أمّها في صلاة قيام الليل وهو يقرأ من المصحف وكانت هي مأمومة وهي أحفظ منه، وكان العبد غير الحافظ اماماً.

■ وربما يكون العقل في هذا العصر لا يستوعب أن تؤم امرأة رجالاً، أما اذا استوعبت العقول وتطور العصر فيجوز، وفي أميركا يقولون ان الاسلام يضطهد المرأة ولا يسمح لها بامامة الرجال.

● وهل يتم التشريع في العبادات التي لا يزاد فيها ولا ينقص الا بنصوص صحيحة صريحة؟

■ هذه مسائل وأمور أخرى، وأرى اذا كان فكر المجتمع يقبل ذلك فلا مانع ويجوز.

● لو اتبعنا هذا المنهج فيمكن أن يزاد في الصلاة أو ينتقص منها أو يزاد في الصوم وينتقص منه لو اتبعنا هذا الأسلوب، كما أنه يمكن الرد على من يتهمون الاسلام باضطهاد المرأة دون الحاجة الى تغيير في ثوابت الدين

■ لا، أنا أرى بجواز إمامة المرأة الأعلم بالقرآن

الفكر الإسلامي

● ماذا تعنون بالفكر الاسلامي وما رؤيتكم في تجديده؟

■ الفكر الاسلامي فكر سلفي بمعنى أنه يؤمن بالمذاهب الأربعة، ويؤمن بتفسير القرآن كما فسره القدماء كالطبري والقرطبي وابن كثير ويأخذ الفقه من المذاهب الأربعة، ويؤمن بتصنيف الأحاديث كما وضعها أحمد بن حنبل، ولو سألت أحدهم عن أي قضية لقال لك الامام مالك قال كذا، والأمام الشافعي قال كذا أو ابن تيمية قال كذا وهؤلاء الأئمة جميعاً كانوا عباقرة وأرادوا خدمة الاسلام، ولكنهم ليسوا ملائكة ولا أنبياء ولا عصمة لديهم، فهم قبل كل شيء وبعد كل شيء بشر، كما أن عصرهم كان سيئاً لأن المجتمع الاسلامي تحول بسرعة من مجتمع المدينة في عهد الخلفاء الراشدين الى مستوى الامبراطورية بدءاً من معاوية حتى المراحل التي تلت عصره ودخلته أجناس وملل ونحل وأفكار وعوامل كثيرة لوثت صفاء العقيدة والفكر الاسلامي وأدت الى اختلاف الفهم الاسلامي في هذه العصور عن الفهم الاسلامي أيام الرسول صلى الله عليه وسلم، فظهر التفسير كعلم كبير وبدأ تدوين السنة وظهرت الصحاح والمسانيد، وكل هذا كان على حساب نقاء وصفاء العقيدة.

● ألا يعطي ذلك مبرراً ومسوغاً للمطالبين بالعودة الى ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعده وهم أتباع الفكر السلفي؟

■ يعطي مبرراً لاستلهام الأصول لأن العهد الاسلامي الأول قام على دعامتين القرآن والسنة، والرجوع يجب أن يكون للقرآن بالدرجة الأولى لأنه لم تتطرق اليه عوامل العبث والوضع، بعكس السنة التي تطرقت اليها عوامل العبث والوضع بطريقة لا يمكن تصورها ولم يبدأ تدوينها الا بعد 150سنة مثال ذلك أنه يقال ان أحمد بن حنبل كان يحفظ ألف حديث يعني النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن له عمل الا قول الأحاديث ما قال هذا العدد الكبير من الأحاديث.

وضع الأحاديث

● لهم على ذلك رد فهم يقولون الحديث برواياته المتعددة المتنوعة؟

■ لا عندي النصوص التي تقول ليس بالروايات، وحتى لوكان بالروايات ولو أن الحديث له 20 رواية فبقسمة مليون على 20 يكون الناتج 50 ألفاً، والبخاري وضع صحيحه من 500 ألف حديث، ومالك وضع الموطأ من كذا ألف حديث، فما هذه الأعداد؟ من أين جاءت، اذن لابد من حدوث دس في الأحاديث، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كانت الحياة في عهده حياة بدائية وعندما قامت الامبراطورية الاسلامية شاسعة المساحة من الأندلس غرباً حتى الصين شرقاً ظهرت مشاكل عديدة لا يناسبها الوضع الذي كانوا عليه في المدينةraquo; وهذا بحكم التطور ولايجاد حلول لهذه المشاكل في دولة اسلامية لابد أن تكون هذه الحلول من الشرع اما من القرآن أو من السنة، والقرآن لايورد التفاصيل لعلاج هذه المشاكل لأنه يقرر الكليات والمبادئ والأسس العامة، أما السنة المختصة بالتفاصيل والتي هي عمل وكلام الرسول فطبعاً كانت مناسبة للوضع في المدينة، ومن الطبيعي ألا يكون فيها حلول للمشاكل العديدة لهذه الامبراطورية، فأصبح وضع الأحاديث ضرورة لاصباغ الشرعية على قوانين وأوضاع الدولة، ولذلك جاءت أحكام الفقهاء مباينة للقرآن الكريم في كثير من المسائل الفقهية وقد حاولت معالجة ذلك في بعض كتبي.

● مباينة بمعنى مغايرة؟

■ نعم مغايرة بل ومناقضة فمثلاً حرية الفكر مفتوحة في القرآن وفي عهد النبي صلى الله عليه وسلم، والقرآن تحدث عن حرية الاعتقادraquo; فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْraquo;، وقوله تعالى laquo;لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِraquo;.. ولم يرتب عليها عقوبة دنيوية، وفي عهد النبي صلى الله عليه وسلم ارتدت مجموعة من الناس ولم يفعل معهم النبي شيئاً وكان من أشهرهم أحد كتبة الوحي وعاد إلى الإسلام مرة ثانية ولجأ إلى عثمان بن عفان وتولى بعد ذلك حكم مصر بعد ذلك وفتح معظم إفريقيا وهو عبد الله بن سعد بن أبي السرح، ولكن في العصور التالية ظهر حديث laquo;من بدل دينه فاقتلوهraquo;، وصيغت عملية الاستتابة والقتل وصاغ العلماء من جحد معلوماً من الدين بالضرورة يعد مرتداً ويستتاب أو يقتل، وهذا كله مخالف لعهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وأيضاً مخالفة الحاكم يقف الخليفة الأول أبو بكر الصديق ويقول laquo;إن أحسنت فأطيعوني وإن أسأت فقومونيraquo;، وعمر يقول أيضاً نفس المعنى ويقف الأعرابي ليقول له لو أسأت لقومناك بسيوفنا... أين هذا من عهد عبد الملك بن مروان الذي قال laquo;من قال لي اتق الله قطعت عنقهraquo;، أو من زياد الذي وضع مانفيستو إرهابي، أو الحجاج الذي قال laquo;إني أرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها وإني صاحبهاraquo;، والمطلوب الآن التخلص من الفكر السلفي لأنه لايناسب العصر الحديث، كما أنه لا يمثل الإسلام حقاً، ولكنه يمثل الإسلام في عصر الدولة الإمبراطورية وظروفها ومقتضياتها التي فرضت نفسها على العلماء والفقهاء، وتخلفنا لأننا نعيش هذا العصر ليس بما قرره القرآن وبما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكننا نتبع ماقرره الفقهاء منذ ألف سنة وفي ظروف سيئة.

حد الردة

● ولماذا لايكون حكم الردة لم يشرع بعد في هذه الوقائع، ثم جاء بعد ذلك الأمر الإلهي للنبي صلى الله عليه وسلم فقال هذا الحديث وغيره مثل حديث laquo;لا يحل دم امرئ مسلم إلا بثلاث خصال النفس بالنفس والثيب الزاني والتارك لدينه المفارق للجماعةraquo;؟

■ لا، طالما لم يرد في القرآن فلا حجية لهذه الأحاديث، كما أن من العلماء من قال إن المعني بهذا الحديث من يقاتل المسلمين.

● بماذا تفسر قراءات القرآن المختلفة؟

■ أنزلها الله على اختلافها ليفهمها العرب بلهجاتهم المختلفة.

● أليس من نقلها إلينا هم رواة الحديث؟

■ نعم وأنا لا أرفض السنة كلها ولكن أحكم فيها القرآن فما وافق القرآن أخذ به وما عارض القرآن أرفضه.

السنة والحديث

● ما هو تعريفكم للسنة النبوية ومكانتها في التشريع الإسلامي؟ وما هي ضوابطها؟

■ أولاً السنة غير الحديث، لأن السنة هي العمل أو الطريق أو المنهج، وكان يجب أن لا يخلط بين السنة وبين الحديث ولكن هذا الخلط حدث، ويقال إن هناك قرآنيين ينكرون السنة وهذا خطأ لأنهم لا ينكرون السنة فهم ينكرون الحديث، لأنه لايستطيع أحد أن ينكر السنة العملية وبدونها لايستطيع المسلم أن يصلي أو يخرج زكاته أو يؤدي مناسك الحج، ولكنهم ينكرون الأحاديث لأنها أولاً لم تدون إلا بعد 150 سنة من الهجرة النبوية في عهد عمر بن عبد العزيز، ولم يبدأ التدوين إلا سنة 150 هجرية.

● ولكن كانت هناك صحف لبعض الصحابة كصحيفة عبد الله بن عمرو بن العاص وحديث اكتبوا لأبي شاة..

■ وأيضاً كان في قراب سيف علي بن أبي طالب رضي الله عنه صحيفة بها كذا حديث، ولكن هذه الروايات وهذه الحالات كانت استثناءات والأصل هو عدم الكتابة لأن الكتابة لو كانت مباحة لما احتاجت هذه الحالات النادرة إلى تصريح من النبي صلى الله عليه وسلم، وقد وردت أحاديث كثيرة بالنهي عن كتابة الأحاديث وأحاديث أخرى بالتصريح بالكتابة، وقد حققت هذه الأحاديث وتبين أن أحاديث النهي أقوى من أحاديث التصريح بالكتابة، وأصدق الأحاديث وأقواها في هذا الباب هو حديث laquo;لاتكتبوا عني شيئاً ومن كتب عني شيئاً فليمحهraquo;.. وهناك مقارنة قوية حققها السيد رشيد رضا ونقلناها في كتبنا، و أكدت هذه الدراسة أن أحاديث النهي عن الكتابة أقوى، وكما أكدت سابقاً أن العدد الكبير للأحاديث يثير الشك في ورودها عن النبي صلى الله عليه وسلم فمتى قال كل هذا الكم الرهيب من الأحاديث.

ضوابط قرآنية

● هل هناك ضوابط جديدة غير التي وضعها علماء الحديث لقبول أو رد روايات الحديث النبوي؟

■ لابد من وضع ضوابط جديدة فعلاً لأن كل الضوابط التي وضعها المحدثون كانت مختصة بالسند، بمعنى إذا كان الراوي عادلاً ضابطاً ـ إلى آخر الشروط التي وضعها الإمام الشافعي ـ يحكم على الحديث بالصحة، وهذا ليس صحيحا ولا منطقياً فيمكن أن تتوافر هذه الشروط ولا يكون الحديث صحيحاً، فصفة العدل في الراوي قد لا تظل، ولا يظل عادلاً طوال عمره، ثم هل هذا الراوي عنده فطنة أم لا، وهل روى الحديث بنصه أم بالمعنى، وعندما نريد أن نستدل على صحة الحديث يجب عدم الاكتفاء بالسند، بل يجب أن ننظر إلى المتن لنرى ماذا فيه.

● وضع العلماء شرطان للمتن وهما الشذوذ والعلة؟

-لا، الاهتمام كله من المحدثين منصب على المتن (النص)، وتصحيح الحديث أو تضعيفه عندهم لأن فيه راويا كذا أو راوياً كذا، أما المتن فليس محل عناية عندهم، وهذا بخلاف الأصل الذي هو المتن، ولو أنهم اهتموا بالمتن لتغيرت أمور كثيرة، ويجب مقارنة الحديث بالقرآن فما اتفق مع القرآن يقبل، ومالا يتفق مع القرآن يرفض، وهذا ما أقصده بالضوابط التي أريدها وهي مقارنة الحديث بالقرآن وجعله هو معيار القبول والرفض.

● هل هذه الضوابط شرعية فقط أم أن بها ضوابط عقلية تخضع للتجارب العقلية والعلمية؟

■ أرى الاقتصار على الضوابط الشرعية المستمدة من القرآن فقط، ولا داعي لتحكيم العقل لأن العقول مختلفة ومتفاوتة.

● ولكن هناك آية في القرآن تنص على أن السنة تبين القرآن وتوضحه وهي قوله تعالىraquo; وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَraquo;، ألا يستفاد منها أن السنة تبين القرآن وتوضح غوامضه وتفسر المبهم فيه، كما أن هذا التفسير قد يرد به جزئية تستقل فيها السنة بالتشريع؟

■ لا كما قلت إن ما وافق القرآن من الأحاديث يؤخذ به وما خالفه يرفض ولا نعتد به.

تنقيح التراث

● ما مدى الحاجة إلى تنقيح كتب السنة والتاريخ والتفاسير؟

■ نحن في أشد الحاجة إلى هذا التنقيح، وقد لا نستطيع تنقيح كتب التفاسير لأن بها الكثير من الإسرائيليات والروايات غير الصحيحة قد تربو على نصف حجمها، يعني تجد الرواية الإسرائيلية ويقول المصنف إنها تدل على كذا وبعده يقول المصنف إنها تدل على أمر آخر يناقض الأمر الأول، ثم في موضع ثالث يستدل بها على أمر جديد يخالف الرأيين الأوليين وهكذا، وأظن أنه لا يمكن تنقية التفاسير وتنقيحها لأنه لن يبقى منها سوى 5 في المئة، وأرى أنه لا داعي لوضع تفاسير للقرآن لأن أفضل تفسير للقرآن هو القرآن نفسه وابن كثير قال هذا، وفي العصر الحديث قال الشيخ الشعراوي إنه لا يفسر القرآن، ولكنها خواطر وإلهامات من قراءته للقرآن.

● جميع المفسرين قالوا إن أفضل تفسير هو تفسير القرآن بالقرآن، ولكن هذا لايعني الاكتفاء بتفسير القرآن بالقرآن فقط، كما أنه ليس كل الناس يستطيعون أن يفسروا القرآن بالقرآن، وبالتالي لابد من وضع تفاسير يقرؤها العوام وغير المتخصصين؟

■ أرى أن التفاسير بهذا الشكل وبهذا الوضع لا داعي لها، كما أن المفسرين وضعوا علوم القرآن، وأسباب النزول والناسخ والمنسوخ الذي قالوا عنه laquo;إذا جهلت الناسخ والمنسوخ فقد هلكت وأهلكتraquo; واتضح أنه ليس هناك ناسخ ولا منسوخ.

الناسخ والمنسوخ

● الحديث في هذه الجزئية في حاجة إلى توسع فأنت قلت في كتبك إن الآية التي يستدل بها المفسرون على وجود الناسخ والمنسوخ وهي الآية التي في سورة البقرة laquo;مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ laquo;قلت إن المقصود بلفظ laquo;الآيةraquo; هنا هي الآية الكونية وليست الآية القرآنية فما الذي دفعك إلى هذا القول؟

■ دليلي على هذا القول هو أن لفظ الآية ورد في القرآن أكثر من 80 مرة كلها بمعنى الآية الكونية أو المعجزة أو العلامة أو الدلالة.

● وماذا عن الآية التي يقول الله فيها laquo;وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌraquo;؟

■ النسخ هنا بمعنى يمحو تماماً.

● ما تفسيركم لهذه الآية؟

■ معناها أن كل إنسان يتمنى ويشتهي وقد يتسلل الشيطان إلى نفسه ولكن الأنبياء يمحو الله عنهم وسوسة الشيطان .

● ألا يوجد نسخ بين الشرائع المختلفة؟

■ نعم يوجد نسخ بين الشرائع المختلفة laquo;ويسمى تدريجاraquo;، ولكن لايوجد نسخ بين الآيات القرآنية.

تدريج وليس نسخا

● كيف ذلك وتحريم الخمر جاء على خمس مراحل، والآيات الأولى التي ذكر فيها الخمر لم تقل إنها حرام مثل laquo;وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَraquo; وأيضاً آية laquo;يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ....raquo; وكذلك آية laquo;يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا laquo;وجاء التحريم في المرحلة الأخيرة في قوله تعالى laquo;يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ laquo;فالآيات الأولى لم تنص على أن الخمر حرام وعدم التحريم في هذه الآياتraquo; يعني الإباحة laquo;حكمها نسخ، وبقي النص ولم ينسخ ولايزال يتلى حتى اليوم بينما نسخ الحكمraquo; وهذا مايسميه العلماء laquo;نسخ الحكم وبقاء النصraquo;، أليس هذا نسخاً؟

■ لا، يسمى تدريجاً في الحكم وليس نسخاً.

● يعني الخلاف حول المسمى laquo;نسخ أم تدريجraquo;!

■ يسمى تدريجاً لأن معنى نسخ أنه تم محوه تماماً، ويجب علينا في كل وقت مراعاة التدرج في الأحكام، وأذكر أن laquo;أحد قياصرة روسيا أراد أن يوحد شعبه على ديانة واحدة فأحضر حاخاما يهوديا وقسيساً وعالما إسلاميا وناقشهم في هذا الأمر، فوجد القيصر أنه لا يمكن جمع الشعب على اليهودية لأنها ديانة عنصرية لا ينضم إليها إلا من كانت أمه يهودية، فسأل القيصر العالم الإسلامي وكان للحاكم الروسي ميول ورغبة في أن يعتنق شعبه الإسلام فقال العالم: إن الإسلام يحرم الخمر، فقال القيصر: إن شعبي لا يستغني عن laquo;الفودكاraquo; وهو نوع من الخمر يكثر شربه في المجتمع الروسي، وأدى ذلك إلى أن اعتنق الشعب الروسي المسيحيةraquo; فلو أن هذا الشيخ اتبع نهج التدريج مثلما فعل القرآن عندما تدرج بحكم تحريم الخمر لكان ذلك سبباً في اعتناق الشعب الروسي كله الإسلام، وقد قالت السيدة عائشة laquo;لو قال الله لاتشربوا الخمر في بداية التشريع لقالوا: لا سنشرب الخمر، ولو قال: لا تزنوا لقالوا: لا سنزنيraquo; ولذلك راعى الإسلام التدريج، لأن التدريج ضروري في هذا الأمر وهو وجد لحكمة ويطبق باستمرار وفي كل وقت وكل حين.

● إلى أي حد يمكن لعصر البرمجة والكمبيوتر أن يكون له دور في نقد وقبول روايات السنة النبوية؟

■ يمكن لها أن تسهم بدرجة كبيرة في البحث ومقارنة الروايات بعضها ببعض، وأيضاً تسهل نشرها لأي باحث، والشبكة العنكبوتية عليها كل كتب السنة والتفاسير والفقه.

الطاعنون

● هل لكم ردود على الطاعنين في الإسلام من المستشرقين من اليهود والنصارى؟

■ لا فائدة من الردود، وأنا أرى أن الخلاف بين الأديان ليس خلافاً منطقياً ولا عقلياً، ولكن الخلافات بسبب التاريخ أو الطباع ووصلت لمرحلة الخلاف في الحالة أو laquo;المودraquo;.

● يعني يتركون ليسبوا الإسلام ويسبوا النبي صلى الله عليه وسلم، ويطعنون في نسبه ويشككون في القرآن؟

■ لا.. إذا قالوا وقائع خاطئة يرد عليهم، ولكن جزءاً كبيراً مما يستدلون به ورد في كتب التراث، ولذلك يجب تنقية كتب الأسلاف من الخرافات والروايات الضعيفة والمكذوبة والخاطئة، ومثال ذلك الرواية المكذوبة التي وردت في كتاب laquo;الاتقان للسيوطيraquo; وهي منسوبة إلى عبد الله بن عمر أنه قال laquo;لايقولن أحدكم أخذت القرآن كله ما يدريك أنك أخذت القرآن كله فقد ذهب قرآن كثيرraquo;، فيستشهد بمثل هذه الروايات المكذوبة الطاعنون ويقولون جاء ذلك في كتبكم، لذلك يجب تنقيح كتب التراث من مثل هذه الروايات.

تجديد الخطاب الديني

● كيف يمكن تجديد الخطاب الديني الإسلامي؟

■ تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بإعمال العقل وعدم التسليم المطلق بما قاله الأسلاف لأن الإسلام هو القرآن وما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويجب التأكد مما قاله رسول الله وهذه هي المشكلة.

● ما مدى الحاجة إلى فقه مبسط معاصر يخلو من الأحكام والقضايا التي لم تعد موجودة في زماننا مثل أحكام الإماء والعبيد وتوزيع الغنائم ويتناول مستجدات العصر من القضايا والأمور المستحدثة؟

■ رسالة الإسلام عندما جاءت كانت هذه الأمور موجودة ولم يبتدعها الإسلام ولم يبتدع الرق الذي كان موجوداً، ولكن الإسلام قلل منه بأن جعل ثواب العتق كبيراً، وجعل كفارة كثير من الكبائر عتق رقبة من العبيد، والإسلام حاول أكثر من أي دين آخر أن يقضي على العبودية وأغلق كثيراً من أسباب وأبواب الرق التي كانت موجودة قبل الإسلام ولم يترك إلا باباً واحداً وهو باب أسرى الحرب وذلك للمعاملة بالمثل، بل وأباح العتق في بعض الحالات من هذا الباب وذلك في قوله تعالى laquo;فإما منّاً بعد وإمّا فداءraquo; والنبي صلى الله عليه وسلم طبق ذلك مع أسرى laquo;بدر وهوازنraquo;، وهذه الجهود من قبل الدين الإسلامي قللت من حالة الرق بدرجة كبيرة، والذي أنهى مسألة الرق والعبودية هو ظهور الآلة البخارية التي أصبحت تستطيع أداء المهام التي يقوم بها العبيد بتكلفة أقل ووقت أقصر، وبالتالي أصبح عمل العبد عبئاً والخلاص منه أفضل، وهذا الخلاص يتم بتحريره.

والجزية كانت موجودة قبل الإسلام والمسيح عليه السلام دفع الجزية، والإسلام خفض قيمة الجزية و هذه الأمور انتهت كلها بالتطور التاريخي الذي قضى عليها تماماً، ويجب فعلاً أن تخلو كتب الفقه من هذه الأحكام وهذه الأمور والقضايا التي لم تعد موجودة في زماننا وأن تحتوي اجتهادات العلماء والفقهاء في مستحدثات الأمور العصرية وقد شاركت في هذا المجال بكتابين تحت مسمى laquo;نحو فقه جديدraquo; .

● ما قولك في القاعدة التي تقول laquo;حيثما كانت المصلحة فثم شرع اللهraquo;؟

-أنا أخالف هذه القاعدة وقائلها هو نجم الدين الطوفي وهو عالم يتبع المذهب الحنبلي، وكان من علماء القرن السابع الهجري ونص مقولته هو laquo;لو تعارض الشرع مع المصلحة نغلب المصلحة، وحيثما كانت المصلحة فثم شرع اللهraquo; وأنا أخالفه في هذا القول وأقول بقول ابن القيم laquo;حيثما كان العدل فثم شرع اللهraquo; لأن المسألة مسألة مبادىء وقيم وليست مصالح.

معركة الحجاب

● كيفية إعطاء الصورة الصحيحة عن الإسلام للغرب أو لغير المسلمين؟

■ يجب عدم التمسك أو التناحر في الأمور الخلافية مثل laquo;الحجابraquo; الذي أرى أنه ليس فريضة إسلامية ويجعلون منه معركة العصر.

● وماذا تقول في الآية التي يقول الله فيها laquo;وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّraquo;؟

■ الجيوب هي الصدور، إذاَ تغطى الصدور أما الشعر فلا يغطى، وكل الآيات عامة وليس فيها تفاصيل.

● معنى ذلك أن الإسلام لا يحرم أن تلبس النساء ثياباً قصيرة، أو أن يكون الكتف عارياً أو الصدر عارياً.

■ لا، فالإسلام يأمر بالاحتشام، وكل الأديان تأمر بالاحتشام.

● ألا يعدـ لبس النساء الصحابيات وتناقل صفة هذا الزي سنة عملية، وتقاس بالسنن العملية الأخرى مثل هيئات الصلاة وغيرها التي تقرونها وتأخذون بها؟

■ لا السنن الفعلية مثل الصلاة وأداء مناسك الحج، أما الزي فأمر مختلف فيه.

● كيف ذلك والصحابيات لبسهن وزيهن أقره النبي صلى الله عليه وسلم وتناقلته الأجيال حتى وصل إلى عصرنا هذا؟

■ التحريم أمر صعب ولا يثبت إلا بنص ثابت والقضية في السنة هي الثبوت لأن القرآن ثابت الصلة بالنبي صلى الله عليه وسلم أما السنة فثبوتها موضع شك والقرآن حرم كشف الصدر، ولكن ليس معنى هذا أن تمشي المرأة عارية، لا فالإسلام يأمر بالحشمة وكل الأديان تأمر بالحشمة، والمرأة المسلمة التي تعيش في أوروبا وترى أن تعرية الشعر حرام فعليها أن ترتدي قبعة laquo;برنيطةraquo; أو شيئاً مثلها لأنها بارتدائها الحجاب تتحدى العالم الذي تعيش فيه، لأنها طالما جاءت إلى هذه البلاد فعليها أن تتعايش معها.

● ولماذا لا تتقبل هذه المجتمعات الحجاب من باب الحرية الشخصية؟

■ وإذا لم يتقبلوه فلنتغير نحن ولنتكيف نحن.

● ألا يعد الحجاب الإسلامي laquo;الخمارraquo; مشابه لزي الراهبات في الكنائس ومشابهة لرداء السيدة مريم العذراء في الصور المرسومة لها والموجودة في الكنائس ونرى فيه رأس المرأة مغطى يعني الاسلام لم يبتدعه ويعد من شرائع الأديان السابقة التي أقرها الاسلام على أقل تقدير؟ وان كان ذلك فلا رهبانية في الاسلام. ألايستدل بذلك على أنه مما أقره الاسلام من الأديان والشرائع السابقة؟

■ لا أوافق على هذا الرأي.

حوار الحضارات

● مارأيكم فيما يسمى بحوار الحضارات؟

■ من الطبيعي أن يكون هناك صراع بين الحضارات ثم بعدها يكون تسالم ولا داعي للصدام ولا للعداوة، والاسلام حافظ على الجاليات من الديانات الأخرى مثل اليهودية والمسيحية، وأمر بعدم التعرض للرهبان والقساوسة، و هذا أبلغ رد على القائلين ان الاسلام انتشر بحد السيف فلو كان كلامهم صحيحاً لكان أول أمر يقوله الرسول للقادة اقتلوا القساوسة والرهبان لنستأصل جذر هذه الديانات، ولكن العكس من ذلك هو الذي حدث، حيث أمر النبي صلى الله عليه وسلم بعدم التعرض لهم أو محاربتهم وأمر بتركهم في صوامعهم وما يعبدون.

● هل لكم جهود في نشر التدين الفعلي الذي يشمل العقيدة والفعل والسلوك ولا يقتصر على الشكل فقط؟

■ لنا في ذلك جهود وكتابات مثل كتاب تسويد القرآن أي سيادة القرآن، لأنه لو تمت سيادة القرآن لتغير المجتمع الاسلامي، ولفهم فهما صحيحاً، ولوحدث ذلك لأحدث هذا الفهم ثورة كالتي حدثت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يقتصر في تفسيره وفهمه على التفاسير لأننا لو اقتصرنا على التفاسير لكان الفهم مغلوطاً، وسنظل طيلة عمرنا في قيل وقال.

تعاون مفقود

● لماذا لا توجد لكم laquo;كرجل مجددraquo; جهود مشتركة مع المجددين في هذا العصر مثل د. يوسف القرضاوي والراحل الشيخ محمد الغزالي؟

■ الشيخ الغزالي توصل في آخر أربع سنوات في عمره الى فهم جديد هو أنه يجب أن تأخذ السنة هذه المكانة وهذه المنزلة، وألف في ذلك بعض الكتب، ولذلك هوجم عليها هجوماً شديداً، ولم يمتد به العمر لاكمال هذا المشوار.

● ولماذا لم نر لكما جهوداً مشتركة؟

■ أنا من عادتي أني لا أطلب من أحد شيئاً، ولكن اذا طلب مني شىء ألبيه والغزالي لم يطلب مني التعاون أو الاشتراك معه في أي عمل ولو طلب مني لأجبته.

● وماذا عن د. يوسف القرضاوي؟

■ القرضاوي نهجه سلفي.

● لكن القرضاوي نهجه مخالف للسلفية وينتقدونه كثيراً وردوا على كثير من كتبه وأشهرها ردودهم على كتابه laquo;الحلال والحرام في الاسلامraquo; وهو يعد من المجددين، كما أنه ألف كتاب laquo;كيف نتعامل مع السنة النبويةraquo; وضع فيه أسس للتعامل مع السنة النبوية.

■ وان كان من المجددين لكنه يقف عند حد معين لأنه سلفي المنهج، ولكنه رجل ذكي وعنده سعة أفق ويمتلك نظرة فيها سعة ومرونة ولكنه في نهاية المطاف سلفي، ولا يجرؤ أن ينتقد مثلاً أحاديث في البخاري ومسلم كما فعلت أنا في آخر كتاباتيraquo; تجريد البخاري ومسلم من الأحاديث التي لاتلزمraquo;.

● وماذا يمنعه؟

■ لأن قواعد وأسس فكره سلفية، وملتزم بتفسير القرآن كما يفسره الطبري والقرطبي ويلتزم بالناسخ والمنسوخ، وهذا كله في رأيى افتئات على القرآن، وأنا منهجي مخالف لهم جميعاً وهوأنه لابد من مجاوزة السلفية.

التدخين في رمضان

● لكم بعض الآراء خالفت فيها اجماع العلماء مثل التدخين في نهار رمضان؟

■ السجائر والدخان تقاس بالهواء وبالدخان الناتج عن المحروقات ولا يوجد نص يحرمها لا من القرآن ولا من السنة.

● رد العلماء على ذلك بأن المواد التي تدخل في تصنيع السجائر لها laquo;جرمraquo; أي لها ثقل ووزن، وان كان ضئيلاً لكن هذه المواد لها كثافة ولها وزن، وأيضاً قالوا ان التدخين يخالف الامساك عن المفطرات والشهوات، وكذلك يخالف حالة الوقار والهيبة التي يكون عليها الصائمون، كما أن السجائر مادة خبيثة وكل أمر خبيث حرام بنص القرآن في قوله تعالى laquo;وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَraquo;.. فما ردك على ذلك؟

■ كلها اجتهادات غير ملزمة ولا نص فيها ولم تكن موجودة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم.

ألا يوجد قياس فيقاس به الأحكام المستجدة على مثيلاتها السابقة التي كانت موجودة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فالخمر مثلاً لم تعد موجودة باسم الخمر ولكن بأسماء أخرى وهي محرمة بكل هذه الأسماء المستحدثة لاشتراكها كلها في العلة، وهي تغييب العقل ولخباثتها والنصوص التي جاءت بتحريمها تضمنت هذه العلة مثل أحاديث الخمر ما خامرت العقلraquo;

● laquo;كل مسكر خمر وكل خمر حرامraquo; وأيضاً laquo;كل مفتر خمر وكل خمر حرامraquo;، فلماذا لاتقاس السجائروالتدخين على الأشياء التي لها ثقل ولها جرم كما قال العلماء؟

■ الاجتهاد أوسع من القياس،لأن القياس يشترط فيه اتحاد العلة، والاجتهاد أوسع، وطالما هو اجتهاد فلا الزام فيه، والتحريم يحتاج الى نص صريح يأمر بالامتناع عن تناول الشىء وهذا غير موجود في حالة السجائر، والخمر فيها نص أما السجائر فليس فيها نص، وعندما قلت رأيي هذا طالبت المخالفين باتباع قواعد التحليل والتحريم الشرعيين، وقد أعجبني قول السيد فضل الله -في لبنان- الذي قال: laquo;أنا أكره التدخين والسجائر الى أقصى درجة ولو كان الأمر بيدي لحرمتهما ولكني لا أستطيع ذلك لعدم وجود نص، وأقول لو أن أحداً شرب سجائر في نهار رمضان فلا أفتي بافطاره لكن أقول انه ارتكب اثماً لكنه لم يفطر وصيامه صحيحraquo;، وطالما لم يرد نص بالتصريح فهي مما عفى الله عنه laquo;وتسمى معفياتraquo; لحديث النبي صلى الله عليه وسلم الحلال ما أحله الله في كتابه والحرام ماحرمه الله في كتابه، وما سكت عنه عفى عنه فاقبلوا من الله عافيته.. فهذه منطقة وسطى بين الحلال والحرام عفى الله عنها فلماذا نحرمها نحن.

● ألا تعد في أضعف الحالات laquo;شبهةraquo; والبعد عن الشبهات أولى من اتيانها كما جاء في الحديث النبوي laquo;من اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات كراعٍ يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيهraquo;؟

■ كل هذه مسائل اجتهادية ليس فيها نص والأمر فيها خلافي.

التقبيل بين الشباب

● هل أبحت التقبيل بين الشباب؟

■ لا لم أبح التقبيل، والأمر خضع للتحريف، لأننا كنا نناقش الانفلات بين الشباب لعدم اتباع أمر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي قال فيه laquo;اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه الا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبيرraquo; وأيضاً لقوله تعالى laquo;اِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْraquo; وكان تنيجة ذلك أن تأخرت سن الزواج ووصلت الى 35 سنة ما أدى الى انفلات الشباب، فانتشر التقبيل كمظهر من مظاهر الانفلات بين الفتيان والفتيات، فسألت عن هذا الأمر فقلت انه محرم لكنه من صغائر الذنوب وقلت ان هذا التقبيل هو أقل شىء وأنه من اللمم الذي يغفره الله لقوله تعالى laquo;الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْاِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ اِلا اللَّمَمَ اِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِraquo;، وأيضاً قوله تعالى laquo;اِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِraquo;، ولكن هذا الانفلات سببه المبالغة في شروط الزواج والمغالاة في المهور.

●لماذا تنكرون أسباب النزول؟ ولماذا لاتستخدم حتى في الاستئناس على أقل تقدير وليس الاستدلال؟

■ لأن معظم أسباب النزول هزيلة، ومثال ذلك أنه قد ورد في سبب نزول قوله تعالى laquo;وَاِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَاِنْ بَغَتْ اِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ اِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَاِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا اِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ....raquo;، أن عبدالله بن أبي كان جالساً ومر النبي صلى الله عليه وسلم وهو يركب حماراً فبال الحمار فأمسك عبدالله ابن أبي أنفه اشمئزازاً من رائحة بول الحمار وقال يا محمد آذيتنا ببول حمارك فقال له أحد الصحابة laquo;لبول حماره أفضل من رائحتك أو من رائحة مسككraquo; فاقتتلوا، وهنا نرى أن الآية العظيمة التي تعد دستوراً في قواعد العلاقات بين المسلمين جعلتها الرواية نزلت في بول حمار، كما أن المستدلين بأسباب النزول يقولون: ان العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، اذا فلا داعي لأسباب النزول.

● ألا تفيد في زيادة الفهم وتوضيح غوامض المعاني؟

■ بالعكس تلقي ظلالاً غير سوية على الفهم، وهي تفيد الخصوص ونحن نريد العموم،وبعضها يكون مثيراً للسخرية ومخالف للأصول.

أصول الفقه

● تقصد أصول الفقه؟

■ لا، الأصول بمعنى الأصول.

● هل تنكر علم أصول الفقه؟

■ لا أنا أؤمن بما فيه من الأصلين العظيمين laquo; القرآن وما وافقه من السنةraquo; ولكن القرآن من غير التفاسير، فأنا لا أتعبد بالتفاسير ولكن أتعبد بالقرآن.

● وغير ذلك من مصادر التشريع التي وضعها العلماء لأصول الفقه لضبط علم الفقه مثل الاجماع والقياس والاستحسان الى آخرها؟

■ لا هما الاصلان laquo; القرآن والسنةraquo; والاجتهاد وأسميه laquo;اعمال العقلraquo; فقط لأن الاجماع غير موجود كما قال أحمد ابن حنبل من قال ان هناك اجماعاً فقد كذب.

● الامام الشافعي استدل على شرعية الاجماع من القرآن في قوله تعالى laquo;وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا laquo;، فهل ينل القرآن بأمر تشريعي لا يمكن حدوثه؟

■ أنا لا أتكلم عن شرعية الاجماع، ولكن أقول انه أمر لم يحدث مسألة فقهية واحدة، لأنه لوخالف عالم واحد فلا يعد اجماعاً، ويمكن أن يكون الاجماع هو السنة العملية من أفعال النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة والحج وغير ذلك.

● ألا يحل الجمهور محل الاجماع؟

■ هذا كلام يقال والجمهور يعني أغلبية وليس اجماعاً، ويلي الاجماع عند الأصوليين laquo;القياسraquo; ولماذا لانسميه اجتهاداً كما قال معاذ laquo;أجتهد برأيي ولا آلوraquo;، أو الأفضل قل العقل وهو منصوص عليه في القرآن laquo;أفلا يعقلون، أفلا يتدبرون، لآياتٍ لأولي الألبابraquo;

● تعيب على التفاسير وتطالب بعدم الأخذ بما جاء فيها فكيف يفهم المسلمون القرآن وكيف يفهمون أحكامه؟

■ بالفطرة واللغة.

● كيف ذلك ونحن في عصر قل فيه العلم باللغة وغلبت فيه العجمة؟ أليس من الأولى أن تطالب أو تدعوا الى تفسير جديد منقح يخلوا من الأخطاء والروايات الضعيفة والمكذوبة والاسرائيليات ويواكب روح العصر؟

■ هذا أمر مرفوض لأن الفهم الحديث سيصبح بعد فترة قديماً.

● يحدثه أهل عصره، فلكل عصر حديثه؟

■ لا هذا أمر مرفوض، لأنه يفهم بالفطرة، و القرآن فيه ملكة التأثير في النفس الانسانية.

● ليس لكل الناس يفهمونه خصوصاً في عصرنا؟

■ لا، يكفي القراءة والفهم بالانطباع، ثم من الذي يسطيع أن يفسر القرآن كله؟

● يقوم بذلك مجموعة من العلماء أو الهيئات العلمية أو اتحاد علماء المسلمين أو الجامعات الاسلامية الكبرى كالأزهر الشريف وجامعة أم القرى مثلاً؟

■ لسنا في حاجة لمعرفة القرآن كله.

●ماذا تقصد بهذا القول؟

■ يعني المسلم لا يلزمه أن يعرف القرآن كله، وعمر بن الخطاب عندما قرأ laq


عدد التعليقات 9
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. والله صحيح
محمد الفضلي - GMT الأحد 19 أبريل 2009 13:42
يسلم فمك يا شيخ.اشهد بالله ان بلاء هذه الامه هو من السلفية الوهابية..شهادة اقابل بها الله يوم القيامة..ويجب على الامه ان تتخلص من هذا الفكر
2. والله صحيح
محمد الفضلي - GMT الأحد 19 أبريل 2009 13:42
يسلم فمك يا شيخ.اشهد بالله ان بلاء هذه الامه هو من السلفية الوهابية..شهادة اقابل بها الله يوم القيامة..ويجب على الامه ان تتخلص من هذا الفكر
3. والله
ناصر الدين - GMT الأحد 19 أبريل 2009 16:24
أن الإمام أحمد كان يحفظ ألف ألف حديث! كان يحفظ أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وأقوال الصحابة والسلف فهذه هي الألف ألف . الدين ليس بالرأي .
4. ربنا !
محمد - GMT الأحد 19 أبريل 2009 17:44
ندعو لك بحسن الخاتمة... يا حضرة ;المفكر ومش مثل ما قال صاحب التعليق شيخ تقدر تفكر زي ما بدك بس رجاءً خللي افكارك لنفسك...
5. ربنا !
محمد - GMT الأحد 19 أبريل 2009 17:44
ندعو لك بحسن الخاتمة... يا حضرة ;المفكر ومش مثل ما قال صاحب التعليق شيخ تقدر تفكر زي ما بدك بس رجاءً خللي افكارك لنفسك...
6. اتق الله
ماجد الماجد - GMT الأحد 19 أبريل 2009 21:29
وهل ورد في القرأن كم عدد الصلوات؟وهل ورد في القرأن مقادير الزكاة؟اتق الله في نفسك ياهذا
7. حذاري من الوهابيه
عمر حسين /بيروت - GMT الأحد 19 أبريل 2009 23:01
والله ياشيخنا الفاضل هؤلاء الوهابيه السلفيه ليس من الاسلام ولايربطهم معنا شيء هم لهم دينهم وطقوسهم ونحن لنا القران المشكله يقتلفون ويفخخون بااسم ديننا الاسلامي وضحاياهم كلهم من المسلمين فقط انظروا الى الجزائر اكثر من 120 قتيل جزائري والى العراق اكثر من مليون بااحزمتهم الناسفه وسياراتهم المفخخه والى المغرب وكيف فجروا انفسهم في شوارعها كل البلاء على الدين الاسلامي
8. حذاري من الوهابيه
عمر حسين /بيروت - GMT الأحد 19 أبريل 2009 23:01
والله ياشيخنا الفاضل هؤلاء الوهابيه السلفيه ليس من الاسلام ولايربطهم معنا شيء هم لهم دينهم وطقوسهم ونحن لنا القران المشكله يقتلفون ويفخخون بااسم ديننا الاسلامي وضحاياهم كلهم من المسلمين فقط انظروا الى الجزائر اكثر من 120 قتيل جزائري والى العراق اكثر من مليون بااحزمتهم الناسفه وسياراتهم المفخخه والى المغرب وكيف فجروا انفسهم في شوارعها كل البلاء على الدين الاسلامي
9. تحية للأستاذ البنا
طارق - GMT الإثنين 20 أبريل 2009 01:28
رغم اختلافى مع بعض ما يستنتجه الأستاذ جمال البنا, الا أن طريقة تفكيره و تحليله و تفسيره بالعقل و المنطق و المبنية على فهم روح الاسلام و التقيد بفهم القرآن و السنة العملية, هى عين الحكمة فى رأيى المتواضع.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.