قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سميح صعب

في الاحداث التي جرت من قبل في تونس وفي تلك الجارية حالياً في القاهرة، اللافت ان أياً من القوى السياسية التقليدية لا يمكنها ان تدعي قيادة الشارع الى المطالبة بالتغيير. لم تستطع القوى التقليدية ان تركب موجة الحراك الاجتماعي وان تقود المتظاهرين في شوارع المدن التونسية او المصرية. وبذلك يمضي الشارع وحده في المطالبة بالتغيير مدفوعاً باحباط واضح من الوضع القائم منذ عقود.
ويشبه هذا المشهد الى حد بعيد ما جرى في اوروبا الشرقية في اواخر الثمانينات مع إطاحة الانظمة الشيوعية، إذ كان هناك غياب لمعارضة منظمة نظراً الى عدم وجود مثل هذه المعارضة. والحال ينسحب اليوم على ما يجري في تونس ومصر واليمن حيث لم تبقِ الانظمة الحاكمة في هذه الدول مجالاً لقيام معارضة ذات قيمة فيما استنسخت الانظمة معارضة على قياسها. فالنظام المصري في الانتخابات النيابية الماضية لم يترك مجالاً حتى للمعارضة (الموالية) بأن تدخل مجلس الشعب او حتى ان تترشح، فخاض الحزب الوطني الحاكم الانتخابات متنافساً مع نفسه. كما ان الرئيس المصري حسني مبارك لا يترك مجالاً لأي تفكير في ترشح أي شخصية للانتخابات الرئاسية هذه السنة سوى مبارك نفسه او ابنه جمال.
وقد اتكلت الانظمة المماثلة للنظام المصري او اليمني او التونسي على ركيزة اساسية في مواجهة المطالبة الخجولة من الولايات المتحدة باحداث بعض الاصلاحات. وهذه الركيزة هي تأمين الاستقرار في هذه الدول وتأمين المصالح الاميركية، مسوقين ان فكرة اجراء اي اصلاحات سياسية ستوفر فرصة لوصول الاسلاميين الى الحكم او في احسن الحالات تكرار التجربة الجزائرية في اوائل التسعينات.
وهكذا أقفلت الانظمة العربية الباب أمام أي اصلاح ولو كان محدوداً كان من شأنه ان يشكل متنفساً لها ويساعدها على الاستمرار. وهذا الاقفال في وجه الاصلاح والاتكال على الدعم الاميركي جعل الناس تكبت حقها في المطالبة بالتغيير. لكن عندما أضيفت الضائقة الاقتصادية الى مجمل الهموم التي يرزح تحتها الشعب، تحرك الشارع بمعزل عن وجود قيادات على رأسه، بعدما وجد فراغاً صادماً في معارضة جدية.
والذي يشعر بحرج كبير اليوم هو الولايات المتحدة نفسها، ولن نتحدث عن اوروبا ولا سيما فرنسا التي نصحت الرئيس التونسي زين العابدين بن علي قبل سقوطه بساعات بأن يستقدم مدربين فرنسيين لتدريب شرطته على قمع المتظاهرين من دون ان يوقع فيهم اصابات بليغة. وها هي وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون التي يبدو انها فوجئت بسقوط النظام التونسي تحاول اليوم ان تنتقي كلماتها بدقة لدى التعليق على ما يجري في مصر. فلا هي بقادرة على تشديد اللهجة في وجه النظام ولا هي بقادرة على الاقرار باستخدام القمع لمواجهة الشارع الذي يتظاهر سلمياً.
فضلاً عن ذلك، وعندما يتعلق الامر بمصر تختلف الحسابات الاميركية، ففي الحال التونسية تستطيع واشنطن ان لا تتمادى في القلق، اما في الحال المصرية فالوضع مختلف، لأن النظام المصري مرتبط بمعاهدة سلام مع اسرائيل، وأي تغيير يطرأ على هذا النظام لا بد وان يقلق اميركا على مستقبل العلاقة المصرية مع الدولة العبرية. لذلك فإن حدود الحماسة الاميركي للتغيير في مصر محكومة اولاً واخيراً بتأثير أي تغيير على اسرائيل.
ولئن كانت واشنطن تخشى هذه المسألة، فإنها حاولت ان تدفع بالنظام المصري الى اصلاحات تحدث فارقاً من شأنه تهدئة غضب الشارع ومن دون ان تعرضه للسقوط في الوقت عينه كي يبقى حارساً على معاهدة السلام. لكن مبارك الذي يحكم سعيداً منذ 30 عاماً كان مطمئناً الى الشارع المصري غافلا عنه الى أجل غير مسمى!