قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

راشد فهد الراشد

تأخر العرب كثيراً عن الدخول في فضاء التاريخ الحديث بما يعنيه من منجز حضاري ، وتقني ، وتفكير خلاق ، وإبداع في مجالات امتلاك المعلوماتية ، ومضامين العولمة ، وعجزوا عن اتخاذ قراراتهم في اقتحام العصر بأدواته ، ومعارفه ، وطرائق عيشه ، ليعالجوا أسباب تخلفهم ، وانحسارهم ، وعجزهم عن إيجاد مكانة لهم داخل منظومة دول العالم المتحضر ، حتى إن دولاً فقيرة ، بائسة ، لاتمتلك الإمكانات ، والقدرات كما العرب ، قفزت في زمن قصير جداً من عمر الشعوب ، إلى دول غنية منتجة، مؤثرة ، تتمتع باقتصادات مبهرة ، وتغزو أسواق العالم بصناعاتها المتفوقة ، وإنتاج عقل إنسانها المتميز ، لإنها امتلكت إرادة التغيير ، فيما العرب يتسابقون إلى الاستهلاك ، وإهدار منتج عقول العالم بسفه وجهل .

قنع العرب ، أو تخاذلوا ، أو أثبتوا عجزهم ، ولم يستوعبوا الواقع الكوني من حولهم بحركته ، وديناميته ، ومتغيراته ، وتحولاته ، وأنماط معرفته ، واستكانوا أمام بطش ديكتاتورياتهم ، وأصنامهم التي احترفت الإرهاب النفسي ، والفساد المالي ، والاستئثار بتقرير المصائر ، وصناعة الأقدار، والعبث بالتاريخ ، والجغرافيا ، والإنسان ، من صدام حسين إلى ملك ملوك أفريقيا، باني ليبيا الحديثة - كما يحب أن يعرف عنه - بما تشي به تعاساتها ، وتخلفها من مرارات ، وأوجاع ، وانخرطوا في حالة العجز يجترون القصائد الطللية ، ويغنون الموشحات الأندلسية ، ويستعيدون الخرافة ، والأسطورة ، والبطولات الواهمة ، ويبدعون في ادعاء انتصارات حديثة مزيّفة في حقيقتها ، صادمة في نتائجها ، فحرب ذهب ضحيتها أكثر من ألف وخمسمائة قتيل ، وأكثر من مليون نازح ، ثم حصار بري ، وبحري ، وجوي دام لأكثر من ثلاثة أشهر ، وتبعات أخرى موجعة ، لايمكن من التحليل ، والقراءة ، والفهم ، والاستنتاج أن نسمي نتائجها انتصاراً ، لكن فائض الكذب صورها كذلك .

العرب يُقيمون في زمنين متباعدين ، ومتناقضين ، ولا صلة فكرية ، أو حياتية بينهما ، يمارسون أفكاراً ، وثقافة ، ورؤى ، زمن سديمي بعيد جداً في منتجه الحضاري ، وزمن تخطاهم كثيراً .. كثيراً ، بمنتجه التنويري ، وإبداع العقل في كافة مجالات المعرفة ، والإنتاج الثقافي ، والتنموي ، والحياتي ، وسيادة أدوات العولمة ، وثورة الاتصالات ، وتقنيات المعلومات ، ولهذا فإن عقلاً يعيش بثقافة قرون مضت ، ويُشكّل حياته ، ويرسم طموحاته من خلال وعي زمني، وحياتي ، وفكري ضارب في عمق الماضي ، غير قادر على استيعاب التحولات ، وينخرط بكفاءة وشجاعة في الحداثة ، والمعاصرة ، واقتحام العولمة ، وصناعة زمن جديد محصن بأدوات الوعي ، ليتمكن من التغيير ، والتحول ، والإبداع .

أمام العرب طريق طويل ، وشائك ، وصعب ليصنعوا تاريخهم ، ويساهموا في صياغة الحضارة الإنسانية ، ويفرضوا وجودهم الفاعل في حياة زمن مبهر بمخترعاته ، ومنجزه العلمي ، لكنهم لكي يضمنوا البقاء ، والاستمرار ، والعيش كمكون أممي ، أن يبادروا إلى اتخاذ القرار باقتحام المعرفة ، وامتلاك مفاتيح التاريخ الحديث ، وهذا غير صعب إنجازه ، إذا تخلصوا من الخوف على الهوية ، وملكوا الشجاعة لإلغاء مصطلح الخصوصية ، وتفاعلوا مع الثقافات ، والأفكار الأخرى ، ومعارف الأمم ، ووعي الشعوب .

إن الذي لايعرف كيف يتغير ، ويمارس التحول سلوكاً ، وثقافة ، وممارسة ، لايمكن أن يصنع تاريخه ومستقبله .