قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جهاد الخازن


قرأت الشيء ونقيضه من المصادر الرسمية ودور البحث والميديا وأنا أتابع معركة رفع سقف الدين الأميركي، وسبل خفض بعض الدين فوراً، وعلى امتداد السنوات العشر المقبلة.

غير أن الحقيقة بسيطة يستطيع أن يفهمها كل الناس، وواضحة لمن له عينان ويريد أن يرى: الرئيس باراك أوباما أراد خفض الدين بتقليص موازنة الدفاع، وإلغاء الإعفاءات الضريبية للأثرياء، وعصابة الحرب، كما يمثلها الجمهوريون في الكونغرس، طلبت التوفير عن طريق تقليص أو إلغاء الضمانات الاجتماعية والصحية للفقراء، مع إبقاء الفوائد الضريبية للأثرياء التي قررتها إدارة بوش.

والآن بعض الأرقام:

موازنة الدفاع (الهجوم كلمة أكثر صدقاً) 650 بليون دولار هذه السنة، يضاف إليها 154 بليون دولار هي نفقات الحربين في أفعانستان والعراق، وبلايين كثيرة أخرى من الإنفاق الحربي تدرج ضمن بنود أخرى لإخفاء حجم هذا الإنفاق. ويكفي هنا أن أذكّر القارئ بأن جوزف ستيغلتز، الفائز بجائزة نوبل قدر الإنفاق البعيد المدى على حرب العراق بحوالى أربعة ترليونات دولار، أي 13 ألف دولار لكل أسرة أميركية.

كل رقم موجود (واحتفظ بالمراجع)، وخفض نفقات الدفاع المقترح يراوح بين 2,4 ترليون دولار وأربعة ترليونات، على مدى عشر سنوات، أما موازنة وزارة الدفاع نفسها فقد كان وزير الدفاع السابق روبرت غيتس اقترح خفضها بمبلغ 78 بليون دولار، غير أن الرئيس أوباما جعل الخفض المقترح 400 بليون دولار في نيسان (أبريل) الماضي، ورفعه أخيراً الى 886 بليون دولار.

ماذا حققت الولايات المتحدة من إنفاقها العسكري الذي يفوق انفاق بقية العالم مجتمعاً؟ خسرت حروبها كلها في أفغانستان والعراق وضد الإرهاب (وهي أطلقت الحرب الأخيرة وصنعت الإرهابيين)، وطبعاً انتهت بعجز مالي يزيد على موازنات ثلاثة أرباع دول العالم كلها. ولا ننسى هنا قتل أكثر من مليون عربي ومسلم، أو قول مادلين أولبرايت، وزيرة خارجية أميركا في حينه، عن موت حوالى نصف مليون طفل عراقي في الحصار المجرم بعد تحرير الكويت إن موتهم laquo;مبررraquo;، بمعنى إن أسباب الحصار ونتائجه تبرر أن يموت نصف مليون طفل عراقي.

رأي عصابة الحرب يجده القارئ في تقرير صدر عن مؤسسة أميركان انتربرايز ومؤسسة هرتدج ومبادرة السياسة الخارجية (بإدارة بيل كريستول)، وكلها من معاقل المحافظين الجدد والليكوديين أنصار إسرائيل. والتقرير يعارض اقتراحات الرئيس أوباما لخفض موازنة الدفاع، ويحذر من أن مستقبل الأمن القومي الأميركي يرتهن لخفض النفقات اليوم بمبالغ laquo;زهيدةraquo;.

وهكذا ففيما يطلب معارضو الحروب والامبراطورية الأميركية مثل جاكوب هورنبرغر laquo;انهوا دور أميركا كامبراطورية عسكريةraquo; يطلب أحد رموز عصابة الحرب روبرت كاغان laquo;أميركا لا تعودي الى الوطنraquo; بمعنى أن يظل شباب أميركا يقاتلون في بلاد بعيدة ويُقتَلون خدمة لمصالح نفطية إسرائيلية. بل إنني قرأت مقالاً عنوانه laquo;لا تخفضوا الإنفاق الدفاعيraquo; كتبه ألفن فيلزنبرغ وألكسندر غراي، يورد بضعة عشر رقماً ليس بينها حجم موازنة الدفاع، ثم يقدم مقارنة لم أرَ أوقح منها والمقال يوضح أن حجم الإنفاق الدفاعي الآن هو 4 في المئة من الناتح القومي مقابل 7 في المئة سنة 1945، ومن دون إشارة الى أن أميركا كانت خارجة من حرب عالمية، وأن حروبها الآن يعود أصلها كلها الى القاعدة و 50 عضواً فيها يقيمون في أفغانستان. وطبعاً فالمقال يتحدث عن laquo;الإرهاب الإسلاميraquo;، وأصر على أن سيطرة لوبي إسرائيل على السياسة الخارجية الأميركية أطلقت هذا الإرهاب، وأن إسرائيل وأنصارها في الولايات المتحدة يتحملون المسؤولية كاملة عنه.

الآن حروبهم تجاوزتنا لتشمل الطبقة المتوسطة وفقراء أميركا، ولا أرى أنهم سيخدعون كل الناس كل الوقت.