: آخر تحديث

الهيمنة المستحيلة.. ممر إيراني لـ«المتوسط» عبر العراق ولبنان

مواضيع ذات صلة

ياسين أحمد

أكدت مصادر متطابقة في واشنطن ولندن أمس أن دوائر صنع القرار السياسي في الغرب تناقش، بقلق متنام، مساعي إيران لبناء ممر بري يمتد من العراق إلى لبنان، من خلال الشبكات التي تتخذها واجهات قتالية، كحزب الله اللبناني، وميليشيا الحشد الشعبي العراقية، لتمديد نفوذها حتى البحر الأبيض المتوسط. وخلصت أوساط إستراتيجية غربية إلى أن الممر البري عبر العراق ولبنان هو البديل الحيوي الذي تسعى إيران إلى تحقيقه، بعدما اتضح أن محاولات ميليشيا الحشد الشعبي للانتشار على الحدود مع سورية، بعد طرد «داعش» من الموصل، ستواجه بمقاومة ضارية، خصوصاً أن تلك المناطق ليست شيعية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. المصالح هي التي تعمل
psdk - GMT الجمعة 25 نوفمبر 2016 22:19
مصالح الدول تتحرك يمينا وشمالا وغربا وشرقا ، ايران تعمل وفق مصالحها ، مثل كل الدول في المنطقة ، كما تعمل تركيا والسعودية ومصر والعراق وغيرها ... الم تكن ممرات لتركيا عبر العراق الى الخليج في تصدير منتجاتها ؟ الم يقم العراق بمد انبوب نفط عبر السعودية الى البحر الاحمر ؟ الم يمد العراق ، انبوب نفط عبر تركيا .... ومن اجل الحفاظ على تبادل المصالح والاحترام المتبادل وتشجيع التجارة بين دول المنطقة ، من اجل الامن والاستقرار ، هو بناء مصالح متبادلة بين دولها وسيكون افضل من الصراعات وتبادل الاتهامات والدخول في مهاترات ومن ثم حرب وقتل وتدمير .... هذا هواسلوب الشعوب المتحضرة والقيادات الواعية ، وليس التهديد والوعيد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد