قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

محمود معروف

قررت مؤسسة عرار العربية للإعلام وجماعة عرار للأدب والثقافة والشعر، طرد الشاعرة المغربية بشرائيل الشاوي من عضويتها بسبب قيامها بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، والتي قالت إن قرار المؤسسة يعبر عن شوفينية وعنصرية. 

وقال بيان صادر عن المؤسسة إنها تابعت ما نشر على المواقع الإلكترونية وعلى صفحات الفيسبوك والتواصل الاجتماعي بخصوص العلاقات السياسية مع أطراف معادية لا علاقة لمؤسسة عرار بها، وإنما علاقات فردية خاصة وبصورة فردية تقوم بها الشاعرة المغربية الشاوي بشرائيل، وأعلنت «عدم مسؤوليتنا عن ما تقوم به هذه الشاعرة ولا يمثل توجه مؤسسة عرار بكافة إدارتها». ومؤسسة عرار هي مؤسسة عربية معروفة تتخذ من الأردن مقرا لها، وتضم في عضويتها عددا كبيرا من الأدباء والكتاب من كل أنحاء الوطن العربي، وأخذت اسمها نسبة للشاعر العربي الشهير مصطفى وهبي التل (25 أيار/ مايو 1899 – 24 مايو 1949) أشهر شعراء الأردن على الإطلاق، وواحد من فحول الشعر العربي المعاصر، لقب بشاعر الأردن وعرار. ونشرت الشاعرة المغربية بشرائيل الشاوي خبر زيارتها «التطبيعية» مع الكيان الصهيوني، ضمن وفد صحافي الذي عقد لقاءات مع مسؤولين كبار في الكيان الصهيوني، بينهم وزير الدفاع السابق عمير بيريتس، وإيلي مالوف، رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية في الكنيست، وياكوف مارجي، وزير التربية والثقافة والرياضة، وأيوب كارا، وزير التعاون الإقليمي في البرلمان الإسرائيلي الكنيست في تل أبيب.
وقال بيان ان المؤسسة انطلاقا من شعارها «عرار العرب ولكل العرب»، وتطبيقا لما جاء في النظام الأساسي للمؤسسة قررت إدارة المؤسسة والجماعة إعفاء الشاوي بشرائيل من مهامها في مؤسسة عرار وجماعة عرار.