: آخر تحديث

تركيا وإيران وقطر.. ما بعد فشل «الربيع»  

يحيى الأمير

كل الكيانات في المنطقة التي تشهد اليوم أوضاعا غير مستقرة، هي في الغالب تلك التي شاركت ومثلت أضلاع المربع الأخطر الذي أراد الإحاطة بالمنطقة في أحداث ما سموه بـ(الربيع العربي)، وما يحدث لهم هو بمثابة ارتدادات تلك العملية المريعة التي شهدتها المنطقة والتي لا تزال نتائجها المدمرة ونيرانها المشتعلة في أكثر من مكان.

قطر وإيران وتركيا، بكل ما يتبع لها من خلايا وتنظيمات ومؤسسات وميليشيات هي اليوم في زاوية الخسارة لكنها لم تعترف بعد ولا تزال في حالة إنكار وهروب من تورطها في ذلك المشروع التدميري الأسود.

كان الراعي الأبرز الذي منحهم القوة ليكونوا أعضاء في ذلك المشروع، الإدارة السابقة في البيت الأبيض وما تحمله من قيم ونظريات سياسية لا علاقة لها بالواقع ولا بقراءة النتائج التي يمكن أن تؤول إليها الأمور في المنطقة.

مثلت الأنظمة في كل من الدوحة وطهران وأنقرة الوكلاء لتنفيذ وإدارة واستثمار كل ما شهدته المنطقة من أحداث لصالحهم؛ وحيث إن لكل نظام من هذه الأنظمة أطماعه التوسعية فقد كانوا أحصنة الرهان لإنفاذ مشروع الثورات، لكنها أحصنة ما لبث أن تعثرت في منتصف الطريق وأصبحت في دائرة الاتهام، وبدأت تحاصرها الارتدادات العنيفة جراء تورطها وفشلها.

لماذا هذه الأنظمة الثلاثة تحديدا؟

أولا: لكل منها مشروعاته وتطلعاته التوسعية خارج حدوده:

• طهران بأيديولوجيتها المتطرفة التي تجاهر منذ العام ١٩٧٩ بنشر الثورات في المنطقة، ورأت في الفوضى التي شهدتها بعض العواصم فرصة سانحة لها للانقضاض عليها وتنفيذ جانب من مشروعها الثوري المتطرف، واتجهت أيضا لإشعال الفوضى في عواصم غير مضطربة مثل المنامة واتجهت كذلك لتوثيق التعاون مع تنظيم الإخوان المسلمين بعد انتصاره المؤقت في مصر، وانقضت على (الثورة) في اليمن.

• تركيا؛ فبالإضافة إلى البعد التوسعي الإمبراطوري الذي يمثل ذهنية النظام الحاكم هناك، كان يرى في تنظيم الإخوان المسلمين أبرز الأدوات التي ستمكنه من تحقيق هدفين مشتركين: إعادة بناء المجد العثماني وتعزيز قوة نظامه في الداخل ومحورية الدور التركي في بناء التنظيم والتحكم به (أظهرت التحولات لاحقا كيف أصبحت تركيا هي الملاذ الأبرز لقيادات التنظيم بعد أن انهار مشروع الثورات بالكامل).

• أما النظام في قطر فلديه الكثير من العقد والتطلعات التي سخر من أجلها كل شيء واستثمرت بقية الأطراف وجوده في عمق الجسد الخليجي الذي تمثل دوله أبرز المستهدفين بذلك المشروع، ومثل الداعم الأبرز ماليا وإعلاميا، وقام بتأسيس ودعم ميليشيات واسعة بالمال والسلاح من ليبيا إلى العراق ومصر وغيرها.

كان لفوز الإخوان المسلمين في مصر تأثير قوي على أداء تلك الكيانات الثلاثة، بلغت النشوة بالانتصار مستوى أغراها بالعمل في أكثر من عاصمة عربية، لكن تلك النشوة لم تدم طويلا، فجاءت ثورة الثلاثين من يونيو لتنتزع ذلك النصر وتعيد إلى القاهرة موقعها الحقيقي وتخلصها من المصير القاتم الذي كانت تتجه إليه.

مع بداية انتصار ما يعرف بالثورات المضادة، اتجهت تلك الكيانات للعب بالورقة التي يمكن معها إقناع العالم بخطورة إخماد الثورات الأولى، وهي ورقة الاٍرهاب. فاتجهوا لدعم وإنشاء الجماعات الإرهابية والخلايا المتطرفة في مختلف أنحاء المنطقة.

من الملاحظ أيضا أن تلك البلدان الثلاثة لم تستطع العمل بشكل متواز حتى مع إدارة أوباما، لقد أراد كل منهم أن يوجه الأحداث لتكون في خدمة تطلعاته، إضافة إلى أن التطورات التي شهدتها الثورة السورية أوجدت تعقيدات كبرى في الأهداف المشتركة وخاصة بين أنقرة وطهران..

فشل المشروع ولَم يكن أمامهم سوى الاستمرار في دعم الجماعات الإرهابية، ومحاولة إنكار التورط في كل ما حدث.

في كل ذلك كانت الرياض وأبوظبي تدركان ما الذي يراد للمنطقة، وشهدت المنطقة ظهور مشروعين متقابلين: مشروع الفوضى والتوسع، يقابله مشروع الاستقرار والاعتدال وبناء الدولة الوطنية.

انتصر المشروع الحضاري المدني وفشلت مشاريع الفوضى وارتدت عليهم موجات واسعة ربما لن تهدأ قريبا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد