: آخر تحديث

ضاحك ومضحك وحنظلة

 سمير عطا الله

 الرسم فن مذهل وصعب. أحدث أنواعه هو الكاريكاتور. وتعتقد الناس - وقد كنت منهم - أنه الأكثر سهولة: مجرد خط عادي يصوّر ملامح الشخص وعنوان الموضوع بطريقة ساخرة وكفى. أو أضف إليها تعليقاً ضاحكاً أو قاسياً، وينتهي الأمر. وكنت أعتقد أن الكاريكاتور في الصحافة ترف غير ضروري، ولذا استغنت عنه معظم الصحف والمجلات.

لكن الناس أصبحت مع الوقت، أكثر تعلقاً بالكاريكاتور وأكثر تقديراً لعبقريته التعبيرية. وعندما كنت أعمل في «الأسبوع العربي» قال لي الناشر جورج أبو عضل: «حاول أن تقنع محمود كحيل أن يخفِّف قليلاً عن الرئيس كميل شمعون». وحاولت حقاً، فكان جواب محمود: «هذه ريشتي ولن أغيرها، وهذه معالم الرئيس شمعون ولن يعدلها».
افتتح في متحف سرسق، بيروت، معرض يضم 350 لوحة من أعمال بيار صادق، الرسام الذي كتب تاريخ لبنان الحديث بريشته، وكان سياسيو لبنان يتضايقون إن هو لم يمر بريشته على أنوفهم الضخمة أو خدودهم النافرة. وكان الرئيس شارل حلو أول من يضحك كل صباح مع ضحكة صادق من شخصيته الضعيفة والمترددة. وكان الرئيس سليم الحص أول من يضحك وهو يرى كم هي طويلة ربطة عنقه، وفقاً لبيار صادق.
المعرض هو وجوه لبنان كما رأى صادق نقاط الضعف فيها، وأيضاً وجوه بعض الزعماء العرب. وكانت رسومه أحياناً تثير أزمات مع الدول العربية، فيما عوّد الرؤساء اللبنانيون أنفسهم على تشخيص صادق لانفعالاتهم. وقد قسا صادق - في رأينا - على ملامح الرئيس إلياس الهراوي وتجاهل أناقته ووسامته. وكنت أعتقد أن الرئيس سوف يثور غضباً بسبب تمادي صادق في التشويه. لكن عندما أذهب إلى مائدة الرئيس الهراوي الأسبوعية أجد أن صادق أول الضيوف.
ازدهر فن الكاريكاتور في مصر. وكان أول من أعطاه مكانته في الصحافة الأخوان مصطفى وعلي أمين. ثم أصدرت روز اليوسف مجلة «صباح الخير» التي كانت كاريكاتوراً في الرسم وفي الكتابات، بمعنى الخفة الذكية. وطغت عليها يومها ريشة صلاح جاهين وشعره، وظهرت إلى جانبه مجموعة كبيرة من عباقرة السخرية.
أفاد الكاريكاتور في لبنان من مناخ الحرية. وكان له ثلاثة عمالقة لم يساوموا حتى على نقطة حبر: صادق ومحمود كحيل وناجي العلي. الضاحك والمضحك و«حنظلة» المرارة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد