: آخر تحديث

اتركوا الترك ما تركوكم

جاسر الحربش 

يركز الإعلام التركي الرسمي حالياً على انتقاد السياسة السعودية على التهم التالية: الترويج للتطبيع مع إسرائيل والتنازل لها عن القدس والتحالف معها ومع أمريكا ضد العالم الإسلامي وتعريض أمن مكة المكرمة والمدينة المنورة لخطر استيلاء الكفار عليها، لأن السعودية حسب زعمهم بدون تركيا أضعف من توفير الحماية للمقدسات الإسلامية، وذلك بالإضافة إلى اتهام السعودية والإمارات والبحرين بفرض حصار ظالم على قطر وبشن عدوان وحشي على اليمن، ولحسن الحظ ما زال التجاوب من الطرف السعودي الرسمي هادئاً وبعيداً عن الإسفاف الانفعالي.

لن يستطيع أحد إنكار بعض الشعبية للرئيس التركي أردوغان في السعودية وفي غيرها من دول الإسلام السني، ولجوء المئات من قيادات الإخوان المسلمين العرب إلى تركيا متمتعين بالتمويل القطري وبتوفير محطات إعلامية تركية لهم تبث باللغة العربية. السؤال هو هل هؤلاء المحازبين للسياسة التركية، سواء تواجدوا في تركيا أو في بلدانهم الأصلية صادقون، بقناعات شرعية وسياسية حول توافق الكلام مع النية مع الهدف فيما تقوله وتوفره لهم إسطنبول؟ أم أنهم يدركون الانتهازية في ذلك ويتعاملون بانتهازية مع انتهازيين ؟.

الموضوع يحتاج إلى جردة حساب مع السياسات التركية تجاه العرب قديمها وحديثها حتى اليوم، يجب على المنكر الرجوع إلى التاريخ، فمنذ أن حل الترك غزاة على المنطقة العربية ثم تحولوا إلى دولة خلافة لم يحل بالديار العربية سوى التخلف والدمار وازدراء المستعمر الطوراني للجنس العربي وتسخير امكانياته لنقلها إلى الديار العثمانية، من صنائعيين وخطاطين وعلماء وبنائين، حتى أفقرت الشام ومصر والعراق من كل المتبقي لها من امكانية تنموية ومعيشية.

كذلك مثلما حرمت السلطة العثمانية المتخلفة تركيا نفسها من الالتحاق بالثورة التنويرية والصناعية في جوارها الأوروبي بسبب الخوف من التنوير، حرمت مستعمراتها العربية من نفس الفرصة باستخدام القمع وشن الحروب التي توغلت إلى أقاصي اليمن وصحارى الجزيرة العربية.

في كل الحروب العربية الإسرائيلية لم يكن لتركيا موقف واحد في صف العرب، بل كانت ضمن حلف الأطلسي مع الصهاينة، وما زالت كذلك حتى اليوم، ويكذب الساسة الترك لو زعموا عكس ذلك.

لكن ماذا عن التقلبات الانتهازية التركية مع غير العرب؟. راهن الترك على الألمان في الحربين العالمية الأولى والثانية فخسروا، ثم انضموا إلى الحلف الأطلسي وظلوا يتوسلون الانضمام لأوروبا لعقود ويتم رفضهم، وألحقت إسرائيل بهم إهانات متكررة ولكن ما زالت علاقة تركيا سمناً على عسل مع الصهاينة، وأخيراً تحالفوا مع الروس والإيرانيين للحصول على جزء من الشمال السوري المعرض للتقسيم.

في حديث حسن السند أن رسول الله (ص) قال «اتركوا الترك ما تركوكم ودعوا الحبشة ما دعوكم»، ولكن إن لم يتركونا فلابد من معاملتهم بالمثل، وكذب المحازبون العرب لتركيا ضد بلدانهم وقومهم لأنهم يرتكبون الخيانة الوطنية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد