: آخر تحديث

سعاد ماسي «مهندسة» الغناء: أنا أمازيغيّة عربية الهوى

 رنا نجار   

حوّلت المغنية وكاتبة الأغاني والملحنة، الجزائرية سعاد ماسي، افتتاح مهرجانات الذوق الدولية شمال بيروت، ليل الأحد- الإثنين، إلى سهرة رومانسية حالمة. بصوتها المتمايل بين الرقة والقوة في آن، وصدق إحساسها الخالص، ملأت المسرح فرحاً وطاقة ومشاعر. فغنت أجمل أغانيها باللهجة الجزائرية واللغة الأمازيغية والعربية مثل «يا قلبي»، «يا ولدي»، «خلوني»، «طليت على البئر»، «دار جدي» و»غير انت»، وغيرها من الأغاني التي يحفظها جمهورها اللبناني الشاب عن ظهر قلب. وبما أنها «أمازيغية الهوية وعربية الهوى وعاشقة للغة الضاد»، كما أكدت لـ «الحياة» في مقابلة خاصة، اختارت أن تغني في لبنان قصيدة بالعربية الفصحى بعنوان «زار الرئيس المؤتمن» للشاعر أحمد مطر، مطلقة لحنجرتها العنان على حساب الموسيقى. «أنا عندما غنيت القصيدة أعطيتها حقها لأنها مكتوبة بلغة بليغة وسلّفتها صوتي وكل ما أملك من إمكانات في حبالي الصوتية، كي أظهر تأثير الشعر فيّ وتأثير الصور الرائعة، وذلك على حساب الموسيقى التي أردتها أن تأني كخلفية»، كما تؤكد.


لم تكن سعاد ماسي أول من أمس، تغني وتعزف فقط بل كانت تروي حكايات وقصص العاشقين والمقهورين والتائهين والمهاجرين الذين خذلتهم بلادهم. بلغة موسيقى الكاونتري والجاز والريغي والفولك والروك، لكل واحد من الحاضرين كجنيّة تسحرهم بدفء مشاعرها الفياضة.

شكلت صاحبة ألبومات «راوي» و»المتكلمون» و»حرية»، مع فرقتها الموسيقية على الخشبة، لوحة تشكيلية متحرّكة يميّزها انسجام عال وحوار موسيقي بنّاء قلّما نجده بين مغنٍّ وفرقته على المسرح، خصوصاً عندما تترك ماسي المجال لكل من العازفين للتعبير عن نفسه من خلال آلته. ويبدو أن ماسي التي تعرف كيف تستثمر صوتها الهادئ في نوع موسيقي يليق به، مبتعدة من الطرب العربي والجاز، تعرف أيضاً كيف تختار أعضاء فرقتها وخصوصاً عازف الإيقاع رباح خلفة، الذي أعطى نكهة خاصة للحفلة بصوته وعزفه على الطبلة والايقاعات الشرقية. ما جعل الجمهور يقف ويصفق ثم يرقص طويلاً طالباً مزيداً من الارتجال الحيّ الذي أبدع في تقديمه.

وتتابع ماسي: «نحن لسنا فرقة كل يؤدي فيها دوره كوظيفة، نحن عائلة واحدة متماسكة ومنسجمة جداً، لذا تروني أطير على المسرح بين أحبابي. فالمسرح يمدني بالقوة والطاقة والرومانسية». أما عن النبرة الحزينة والحنين العارم الذي يتدفق من صوتها، فقالت: «الموسيقى خلاصي الذي يعوّضني عن كل الأيام الصعبة التي عشتها في طفولتي في واد الباب. وهذه النبرة الحزينة هي تعبير متأخر عن الحزن القديم أيام الطفولة حيث كنت منعزلة عن العالم وأفضل المكوث وحدي لأقرأ».

من الواضح أن ماسي قارئة نهمة، فكلمات أغانيها ليست عادية وصورها الشعرية بديعة وحقيقية، فهي تأتي بها من يومياتها وقصص الناس الحقيقية التي تلتقيهم. كما تبني خطها الموسيقي وكلمات أغانيها مثلما تبنى العمارات، وفق تعبيرها. «أخذت من دراستي الهندسة المدنية المنطق في البناء والتنظيم، فكل شيء يجب أن يبنى على قاعدة متينة وبحسابات دقيقة وهكذا فعلت في مشواري».


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد
 عبد الرحمن الراشد

اتهام إيران السعودية بالسرقة

3