: آخر تحديث

المغرب يعيد إحياء مسرح سيرفانتس بعد استعادته من إسبانيا

محمد نجيم 

بعد اجتماع لمجلس الوزراء في الحكومة الإسبانية، صادق أعضاء هذا المجلس على إهداء المسرح الكبير أو مسرح سيرفانتس الموجود بمدينة طنجة، غير بعيدٍ عن «السوق العريق» أو ما يسميه أهل طنجة بالسوق الكبير لوزارة الثقافة المغربية لإصلاحه وترميمه وإعادة الحياة إليه، ليكون كما كان في بداية القرن الـ19 من أشهر المعالم الثقافية والعمرانية في المغرب ومن أشهر المسارح في أفريقيا والمغرب.


وفي تصريح أدلى به وزير الثقافة المغربي محمد الأعرج قال: «سوف نطلق دراسة من أجل ترميم هذه المعلمة التاريخية والحفاظ على إرثها الثقافي والتراثي»، مضيفاً أن «الخارجية المغربية ستجري مفاوضات مع الجانب الإسباني من أجل إبرام اتفاق حول الموضوع». وسيلعب مسرح سيرفانتس بعد ترميمه، حسب مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة، أدواراً ثقافية وسياحية وفنية جديرة بحمولته التاريخية. واعتبر المرصد أن ملف المباني الأثرية بطنجة متكامل، وتأهيل مسرح سيرفانتس يجب أن يتم ضمن تصور أشمل يعيد الاعتبار إلى ذاكرة المدينة. يشار إلى أن المسرح افتتح سنة 1913 وعاش فترته الذهبية في خمسينيات القرن العشرين، وظل فترة طويلة أكبر مسارح شمال أفريقيا وأشهرها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد