تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

 خطيب جدة والغضب السعودي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

  مشاري الذايدي

 

قبل سنوات ليست بالبعيدة، كان من الممكن بل من الأرجح أن تمر خطبة الواعظ في العيد في حي من أحياء مدينة جدة، دون ضجيج، بل وبحملة تأييد جماهيرية تدار من مطابخ الحركيين السعوديين المعجونين بأدبيات «الإخوان» ومنتجهم المشوه، «السرورية».
بصراحة مرَّت كلمات ومحاضرات ونشرات بل برامج تلفزيونية أقبح مما قاله خطيب جدة ضد المرأة السعودية العاملة، فقط نحتاج إلى تقليب هذه الذكريات القريبة، وهذه فرصة لأطالب بمسح كل أدبيات الإسلام السياسي في السعودية، السني والشيعي، من كتب ومحاضرات وتسجيلات ونشرات ومجلات ومناظرات، تُجمع في أرشيف ضخم يتاح للباحثين والراغبين في معرفة كيف كان المجتمع السعودي يعاني من هؤلاء الموتورين المتوترين. لأن الذاكرة الحية الواعية هي ضمانة ألا يتكرر اللدغ من جحور الشر.
الجميل في الأمر أن النيابة السعودية هي التي بادرت وفتحت التحقيق مع هذا الخطيب المحرض على المرأة السعودية العاملة.
التفاصيل نقلاً عن مصدر مسؤول في النيابة العامة، تفيد بأن وحدة الإخلال بالنظام العام في النيابة العامة قد فتحت تحقيقاً في حادثة خطبة العيد المتداولة في السوشيال ميديا السعودية، التي استنكرها جل المتفاعلين.
صاحب خطبة العيد -وزارة الشؤون الإسلامية قالت إنه غير مرخص له خطبة العيد- هاجم المرأة العاملة في المملكة بصفات سيئة هيَّجت غضب الكثير من المعلقين السعوديين «العاديين» وسخريتهم.
ماذا يعني كل هذا؟

يعني أن ثمة نفساً وروحاً ووجهة سعودية جديدة وعامة ومحمية بقلوب جل السعوديين وعقولهم، وهذا أهم من القرارات الرسمية، وهذا يعني أيضاً أن سياسات الإصلاح والتحول التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمباركة الملك سلمان وسنده، صارت سياسة جل السعوديين.
مع ذلك يظل الحذر واجباً واليقظة متعينة، فحراس الظلام لا ينامون!

 


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لاجديد
سمير - GMT الأربعاء 14 أغسطس 2019 07:19
لو فتشنا الارشيف الدعوي لا أعتقد أننا سنجد قبحاً أشد مرارة من هذا الذي تفوه به خطيب جدة .. لقد نهش أعراض هؤلاء الكادحات .. وبمناسبة ذكر الأعراض تذكرت الآن قبحاً قديم ربما هو مشابه ومساوي لقبح اليوم حين كان بعض الدعاة في البدايات الأولى لانتشار أطباق البث الفضائي يصفون من يسمح بدخول تلك الأطباق إلى بيته بالديوث .
2. ارهاب فكري مرفوض
اللبراليين المتمركسين - GMT الأربعاء 14 أغسطس 2019 10:43
ارهاب فكري مرفوض ، دعوا الرجل يعبر عن رأيه ، وناقشوه اما التحريض عليه لدى السلطات فغير مقبول ، ادعياء اللبرالية من الماركسيين السابقين اعداء لحرية الكلمة وقمع الانسان و قدوتهم في ذلك ستالين وماو ..
3. الخطاب المتعلمن تطرف آخر
التشدد خيار نظام لا مجتمع - GMT الأربعاء 14 أغسطس 2019 17:56
للاسف السياسة تنتقل من التشدد الديني الى الغلو العلماني الى درجة التحلل ! آخر فتوى علمانية تنزع القداسة عن المسجد الاقصى وترى ان مسجد الحي افضل منه ؟! وهذا ليس جيدا فخير الامور الوسط لا افراط ولا تفريط مع ملاحظة ان الصحوة غير مسؤلة وكذا الاخوان وكذا تجار الدين عن التشدد فالفتاوى المتشددة والتي جرى النكوص عنها الى درجة تمييع الدين كانت تصدر من جهات تابعة للدولة مثل مكتب الافتاء وهيئة كبار العلماء و كذلك الجهات الموازية لها مثل هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فالكلام عن مسؤلية الصحوة والاخوان وتجار الدين كلام ساكت على رأي اخواننا السودانيين ، ان الفتاوي المتشددة و طوال أربعين سنة كانت تصدر من جهة حكومية رسمية اسمها هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للافتاء والمفتي ووزارة الاوقاف والشئون الاسلامية ، تطبع وتوزع على ورق مروس مصقول عليه اسم وشعار الدولة . ان ما يحصل الان هو تطرف آخر ومروق من الدين ولم يبق الا اعلان الردة العامة عن الاسلام في جزيرة العرب ردّة ولا ابابكر لها { و إن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم } سورة محمد
4. التخلي عن الاسلام
بدعوى اللبرالية - GMT الخميس 15 أغسطس 2019 23:41
قال وزير المواصلات الصهيوني :الإسرائيليون يُريدون العيش ببلد تحكمه التوراة والشريعة اليهودية"‏=‏لعل من يسوّقون لهذا الكيان الغاصب الناشئ على الخذلان الإسلامي والعنصرية وسفك الدم‏يُدركون تمسّك قياداته بدينهم‏بينما تتخلّى أنظمة العار الاسلاميةعن تعاليم الإسلام تحت عنوان ⁧‫#الليبرالية‬⁩


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد