قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في صيف العام 2019 لفتني عنوان كتاب لجايمس سكوت Homo Domesticus، تاريخ عميق للدول الأولى. وبما إنني سبق أن تعرفت على سكوت من خلال كتابه عن السيطرة وفنون المقاومة الذي ترجم الى العربية بعنوان:"المقاومة بالحيلة"، وهو عن طرق الفلاحين الضعفاء في مقاومة السلطة عبر ملاحظاته لسكان قرية في ماليزيا وفي فيتنام لاحقا؛ لم أتردد في شراء الكتاب الذي لم يتسن لي العودة اليه إلا مؤخراً، وباعتقادي انه سيساعدني على فهم جذور تشكل الدولة، فالاهتمام بالدولة الوطنية يكتسب أهمية كبيرة، خصوصا بعد انفلاش ايران ومحوها لحدود الدول وبعد غزو روسيا لاوكرانيا.

يُعِلمنا سكوت منذ البداية أنه intrus اي متطفل على الميدان. اهتم به جانبيا بسبب محاضرات طلبت منه في هارفرد. لا يزعم تقديم معارف جديدة، لكن إعادة وصل بعض النقاط الموجودة وتوليف المعارف الأكثر تقدما التي نمتلكها حول هذه المسائل، ثم الإيحاء بما تنطوي عليه لجهة بروز الدولة والعواقب الانسانية والايكولوجية التي تترتب عن شكل الدولة نفسها.

يبدو أن المناخ والوضع البيئي الكارثي ودور الدولة في ذلك يكمن في خلفية هذا الكتاب. فمنذ نهاية القرن العشرين تصاعد القلق الإيكولوجي والتسخين الحراري للمناخ والامراض الجديدة وهموم الطاقة، ما يتطلب البحث عن رؤية وإدارة مختلفة لكل ذلك.

سؤال سكوت ماذا لو أن البشرية تتجه نحو حائط مسدود؟ فهل تكون اتخذت مساراً جيداً؟ وهل كان تدجين النبات والحيوان فكرة جيدة؟ وهل هناك إمكانية لايجاد عالم مختلف؟

متسائلاً كيف توصل الهومو سابينس الى العيش في اطار تمركز البشر والنبات والحيوانات المدجنة غير المسبوق الذي يميز أولى الدول؟ ليس للشكل – دولة- من وجهة النظر هذه، اي شيء طبيعي او بديهي.

تضع اجابته عن هذه الاسئلة، كثير من قناعات العالم الراسخة موضع تساؤل. وبما ان تأثير النشاطات البشرية المعاصرة على ecosphere لا يرقى اليها الشك، يبقى السؤال معرفة متى بالضبط اصبح هذا التأثير حاسماً.

البعض يقترح ان نعود الى اللحظة التي بدأت فيها اولى التجارب النووية، التي أرست طبقة دائمة وقابلة للكشف للنشاط الإشعاعي على مجمل الكرة. وغيرهم يشغّل ساعة الاساءة للمناخ "انتروبوسين - Anthropocene " من حقبة الثورة الصناعية والاستغلال الكثيف للمحروقات الاحفورية. يمكن ايضا اعتبار البداية منذ اللحظة الذي اكتسب فيها المجتمع الصناعي الادوات – كالديناميت والبولدوزر والباطون المسلح (وخصوصا السدود)، التي سمحت بتعديل جذري للمنظر الارضي.

لكن سكوت يقترح وجود انتروبوسين ضعيف قبل الظهور الحديث للأنتروبوسين القوي والاكثر تفجيراً.

إذ من بين هؤلاء المرشحين المحتملين الثلاث، ليس للثورة الصناعية من العمر سوى قرنان والاثنين الباقيين يعودان الى ذاكرة الاجيال الحاضرة. واذا قارناها مع ما يقرب من مايتي الف عام من وجود النوع الخاص بنا، يكون الانتروبوسين لا يعود الا الى عدة دقائق. لذا اقترح نقطة انطلاق اخرى تعود لبداية اقدم في الزمن. من هنا نجده يعود الى العشرة آلاف سنة قبل الميلاد حين كان سكان العالم مليونان او 4 ملايين بشري فقط، أي اقل من واحد على الف من السكان الحاليين، ويرى ان الدور الحاسم، لما وصلنا اليه، قبل الحداثة كان لمؤسسة: الدولة.

اولى الدول في العالم ظهرت في السهل الخصيب لبلاد ما بين النهرين قبل نحو 6 آلاف سنة، اي بعد عدة آلاف من السنين من بروز مؤشرات على الزراعة والاستقرار في المنطقة. يقترح انه لم يتم تدجين الحيوانات والنباتات فقط، بل والبشر ايضا الذين دجنوا انفسهم بنفس الوقت واصبحوا عبيد حيواناتهم ونباتاتهم.

لا يوجد أي مؤسسة اخرى ساهمت بحشد تكنولوجيا لتهيئة الأرضية لخدمة مصالحها كما فعلت الدولة. في البداية ظهرت كدولة مستقلة، ثم تجمعت، برضاها او بالغصب، الى ممالك ومن ثم امبراطوريات. ولهذا اللغز جواب واحد: الحبوب.

لماذا الحبوب؟

يعطي مثل منطقة زوميا ( وهي كلمة ابتكرت لتدل على مرتفعات اراضي برمانيا، وهي مساحة شاسعة 2,5 مليون كلم مربع تقع قريبا من مرتفعات فييتنام، الى شمال شرق الهند خلال عدة مقاطعات صينية جنوبية، ومن كمبوديا ولاووس وتايلند وبرمانيا) التي لا يوجد فيها حبوب، لا قمح ولا ارز او دخن (ميلليه) او زراعة حصرية للحبوب، لكن لديهم بطاطا ومانيوك ووو .

وهكذا يقوم سكوت بالتعميم: ان التاريخ لم يسجل وجود دول مرتبطة بالمانيوك او الساغوو او شجرة الخبز وو.... وحدها الحبوب سمحت بالتكيف مع تمركز الانتاج والضريبة والاستحواذ على السجلات والتخزين والتقنين.

الحبوب توفر ميزات فريدة، وتعد مصدراً مالياً اساسياً للظهور الاول للدولة. إذن ظهور الدولة كان نتيجة الغنى من وفرة المصادر الغذائية في المناطق الرطبة. ويعتقد ان الفهم الاوسع للتدجين كضبط للانتاج، يضبط ليس فقط النبات والحيوان لكن العبيد ايضا، او رعايا الدولة والنساء. فعن طريق اشكال الاستعباد نجحت الدول الاولى في أسر وتثبيت جزء كبير من شعبها. شن الحروب كان بحثاً عن عبيد وعمال سخرة.

ما هي مساوئ الدولة؟ يتعرض سكانها لهشاشة أكبر تجاه الاوبئة بسبب التمركز السكاني. لذا كانت اوائل الدول هشة ولديها قابلية للانهيار، وما سمى "بالعصور المظلمة" التي تلت كانت تتميز بتحسن وراحة اكبر للسكان. وهناك اسباب مقنعة للاعتقاد ، من الناحية المادية، ان الوجود البربري خارج الدولة، كان اكثر حرية، وصحة اعضاءها افضل من اوضاع اعضاء المجتمع المتحضر، او على الاقل لمن ليسوا من النخبة.

الزراعة تجلب أيضاً بعض الاوجاع العضلية كما يلاحظ عند المتوفين، وجروح مفصلية، وانخفاض في القامة، ارجعت سابقا الى الفروق العرقية، لكنه يرى ان عرق الصيادين اقوى لان نشاطهم اكثر تنوعا واقل تعبا وأقصر.

وأمام إهمال الدور الكبير للأمراض المعدية الناتجة عن تمركز البشر وأثرها على الهشاشة الديموغرافية لاوائل الدول، يوجه السؤال التالي:ألم يكن التخلي عن الدولة في اولى مراكزها مفيدا لصحة وسلامة سكانها القدماء بدل اعتبارها "حقب مظلمة"؟!

فرضيته لتحديد الصواب من الخطأ: تعريف مجتمع الوفرة ، ليس بطريقة مطلقة، بل العلاقة بين الكلفة \ والربح مع الجهد المبذول والنتائج. حينها تكون مدة عمل الصيادين- الملتقطين، لما قبل التاريخ، للحصول على غذائهم أقل من ذلك المبذول من المزارعين. لذا يعتبر ان تلك المجتمعات الاولى هي مجتمعات الوفرة الوحيدة ووضع سكانها افضل.

انتقاد وجود ودور الدولة واللامساواة التي يعاني منها السكان، ليس جديداً، سبق لجان جاك روسو في خطابه عن جذور وأسس اللامساواة ان اعتبر ان الانسان يفقد نصف حسنات وجوده التي تؤمنها الطبيعة بواسطة التدجين، وانتقد الغنى الفاحش ورفض الجشع والقمع والغرور ودافع عن حالة الانسان الطبيعية في سياق انتقاده للتمييز بين المتمدن والمتوحش وفضّل العيش البسيط والموحد والمنعزل. كما انه ربط مثله بين الامراض و"التمدن".

سكوت ينتقد بحدة جنة النيوليبراليين وبيروقراطيتهم واجتياحهم اقتصادات العالم. ويدافع عن الأعمال المعتبرة "خرائية" Bullshit jobs، والتي تشكل لائحة كل المهن الاجتماعية غير المفيدة اجتماعيا التي تفرزها هذه الجنة، وهي الاعمال ذات الاجر الاعلى، كمحاميي الاعمال والمستشارين المنوعين والمتعاقدين واصحاب الاعمال الوسيطة... بينما نجد ان الممرضات والموسيقيين والجنيناتيين والمدرسين، لا يتقاضون سوى اجور خفيضة وتحظى بتقدير متواضع.

سبقه الى ذلك ارنست شوماشر في كتابه Small is Beautiful .

انتُقِد سكوت كثيراً، فهناك من يجد ان أطروحته ليست سوى "تاريخ شعبوي ما بعد حداثوي"،

فزوميا لا حدود واضحة لها ولديها علاقات مع مناطق فيها دولة مركزية، وبشكل خاص انه لم ير سوى النواحية السيئة من الدولة. ويعتبر عموماً انه ينتمي إلى تيار الانتروبولوجيين الفوضويين "انارشيست"، وان احد اهم مراجع هذه الانتروبولوجيا الفوضوية هو بيير كلاستر في كتابه La société contre l’état.

وسنعود إليه في المقال القادم.