: آخر تحديث

لتشعر بمرتّبك حدّد نسلك

‏لعلّ أسوأ الناس الذي يشتكي حالاً يتناقض مع قناعاته وجميع أفعاله ، حياته محتلة بكل ماهو متوارث عليه، فعدسة اليوم ليست كالأمس مع مفعول ثورات التقنية والتقدم وتوسع المدارك ومعاصرة السحابة العاصرة لقناعة مقننة لهبوط التفكر، حتى يتم تكوين نسخة مكررة من الاخر فمثل هذه الحالة نجد أن المتزوجين ليست حياتهم مبنية على الإستقرار والحب بل على الإكثار من الإنجاب حتى يتباهى بين عشيرته. 

‏السعوديون هم الأكثر إنجاباً فتجد الرجل الواحد بعد عشر سنوات من زواجه لديه خمسة أطفال وفي ظل تعدد الزوجات تجد أن لكل زوجة 3 إلى 4 أطفال ، ولو قسمنا مرتب هذا الزوج على كل أسرة ستجد الناتج النهائي في كل شهر صفر بالسّالب وهو لايشعر بذلك مستنداً على مقولة " كل طفل يولد سيأتي برزقه معه " فكيف لهذه الأرزاق أن تمطر عليه والفقراء لا تمطر عليهم وسبب فقرهم هو عدم تنظيم النسل.!

‏قد يجدونها حجة لبعض المتزوجين في انتهاء وقود زوجته للإنجاب فيبدأ بالتعدد من أجل تكاثر النسل ، وتجده يتديّن من أجل أن يفتح البيت الثاني ثم الثالث وهكذا .. فكيف لنا أن نصفّر عداد الإنجاب ونعيد ترتيبه بتخطيط وتركيز!، فالآباء الجيدون هم الذين يخططون حياة أبنائهم ويحرصون على إنتاج ابنٍ صالحٍ بعد بذل كل السبل لغرس المفاهيم والقيم الصالحة .

‏كثرة الإنجاب نقمة على صحة المرأة ، طفل بعد طفل وماذا يحدث بصحتها رغم أن بعضهن شغوفاتٍ بالعيش أكثر من مرة شعور الأمومة، فهناك مقولة سائدة لدى النساء " عشان تضمني قوزك يبقى معك خلفي عيال كتار " وهذه القاعدة للأسف دمرت حياة الكثير من النساء ، ومع تغيُّر مفهوم الرجل الشرقي اليوم بدأ يخطّط حياته وينظم ميزانيةً لكوخه الصغير .

‏فالرجال في الماضي اشتهروا بكثرة الإنجاب وقبل أكثر من ثلاثة الآف عام عاش رمسيس الثاني لينجب هذا الفرعون المصري أكثر من 100 طفل ، وجاك كيغونغو الذي توفي في عام 2012 م أستطاع أن ينجب 158 طفل من 20 زوجة خلال حياته، ومتبرع أمريكي بحيواناته المنوية أنجب 150طفل بحسب بنك الحيوانات حي كانت تتم فيه عملية التبرع .

‏فالمجتمعات الدينية تحدد النسل: " لاضرر ولا ضرار كي لا تمرض الأم وتصاب بأمراض مصاحبة لكثرة الحمل وكي لا تنجب أبناء و تهمل تربيتهم لكثرة عددهم لأن الضريبة عاليةً جداً ويتحملها الأبوين ، فالعينين خلقهم الله لكي لا تركز إلا على شيء واحدٍ حتى تنضج هذه النظرة ومن الصعب أن تذهب عين واحدة لشيء واحد ، فنعيد فرز هذه الفرضية على المجتمع السعودي المتقلد بالعادات التي حُصدت من كثرة التعدد والإنجاب لنرى جيلاً غير مستوعبٍ لأهدافه وطموحاته ، فكيف يستقيم هذا الشاب وطفولته كانت عوجاء ومهملة ولم تأخذ حقها في الإهتمام من الأب والأم ، ومع غلاء الأسعار والتضخم في كل سنة نجد أن الحياة ستكون أكثر صعوبةٍ على المكثرين من تفقيس الأبناء وأيضا على الذين يشتكون من الراتب وانه لا يكفي .. حقا الراتب لا يكفي حاجة هذه القناعة فحسب وذلك لأن قناعته المتوارثة ليست كنزاً فينتفع ولكنها مع مرور الأيام جعلت راتبه تحت حقل عدم كفاية الحاجة له حتى أوصلته إلى خط الفقر ، وحتى لو كانت بحجّة هذه الآية في قوله تعالى : " المال والبنون زينة الحياة الدنيا " نعم المال والبنون زينة الحياة ولكن في الإفراط من كثرة إنجاب البنون شناعة ومحق للمال فتصبح الحياة بشعةً لا تُطاق ، وكلي أمنياتٌ بأن تشق النقطة الطريق الصحيح في التحديد أم فوضى النسل ويبقى لكم في نهاية المطاف حرية اختيار ما تشاؤون .

كاتبة سعودية

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. وعند الحاجة
نظم نسلك - GMT السبت 07 يناير 2017 11:06
لتشعر بمرتّبك أتقن عملك.
2. الكاتبة تبرر على طريقة
دا انتوا كتير اجيب منين ؟ - GMT السبت 07 يناير 2017 11:51
الاسلام مع تنظيم النسل وليس مع تحديده لما لذلك من سلبيات على المجتمع المسلم على المدى البعيد وتحديد النسل أقصى اماني أعداء الاسلام من الكفار والمشركين والملاحدة الذين ينقرضون ذاتياً بسبب اعراضهم عن الزواج والإنجاب ولذلك لابد ان تنجب وتتناسل لنغيظهم ، ونجلاء الارض بالموحدين . واذا كان عذر بلد كمصر بملايينه الثمانين وضعف موارده ولا اصدق ذلك فموارده كثيرة ولكنها عرضة للنهب من أقلية متنفذة اضافة الى سوء إدارة الموارد والتي من الممكن ان تجعل مصر جنة لأهلها أقول مصر معذورة فما عذر بلد نفطي مثل السعودية ذا الموارد النفطية الهائلة فقط والتعداد السكاني البسيط في ان يكون فيها الشعب في فقر وعوز وبطالة ويبدو ان الكاتبة تبرر لها بكثرة الإنجاب ؟! " مثل مصر دا انتوا كتير اجيب لكم منين ؟! "لكن الحقيقة ان المال العام والموارد الطبيعية الاخرى تتعرض للنهب وسوء الاستغلال والاحتكار وتستأثر بها وتتنعم أقلية قليلة جداً من السكان .
3. قيل لكم
فول على طول - GMT السبت 07 يناير 2017 16:19
تناكحوا مثنى وثلاث ورباع وملكات يمين ...وأنا مباة بكم يوم الاقيامة ...والمال والبنون زينة الحياة الدنيا ...يعنى تخلف العيال ..والعيال تشتغل وتجيب المال ..أما رأى الأزهر فهو : قرار المجمع الفقهي حول تحديد النسل الأربعاء 15 شوال 1421 - 10-1-2001رقم الفتوى: 636 التصنيف: العزل وتحديد النسل والإجهاض الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ..... وبعد: فلا يجوز استعمال مانع الحمل كاللولب والحبوب بغرض قطع النسل قطعاً كلياً إلا لضرورة محققة ككون المرأة لا تلد ولادة عادية، أو يلحقها بسبب الحمل كلفة يشق احتمالها . وأما منع النسل مطلقا بحجة الاكتفاء بعدد معين من الأولاد والتفرغ لتربيتهم أو بسبب كثرتهم أو نحو ذلك من الأسباب فلا يجوز،. وقد صدر عن مجلس المجمع الفقهي الإسلامي وعن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء قرار مفصل في هذه المسألة رأينا من الفائدة ذكره هنا. أولاً: فتوى اللجنة الدائمة: ففي الدورة الثامنة لمجلس هيئة كبار العلماء المنعقدة في النصف الأول من شهر ربيع الآخر عام 1396هـ بحث المجلس موضوع منع الحمل وتحديد النسل وتنظيمه، بناء على ما تقرر في الدورة السابعة للمجلس المنعقد في النصف الأول من شهر شعبان عام 1395هـ، ..لكن الذى قالة الشيخ محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر - رحمة اللة - قال نحن أمة من الرعاع نتكاثر بغير حساب ..انتهى .
4. السعوديون يتسولون
مواطن من بلاد الحرمين - GMT السبت 07 يناير 2017 20:17
لماذا يمارس المواطنون السعوديون التسول في دول الخليج العربي وبلادهم تطفو على بحيرات من النفط ؟!
5. كنيسة العسكر بمصر والمهجر
مصنع للكراهية والحقد - GMT الأحد 08 يناير 2017 05:58
الكنيسة الارثوذوكسية بقلم الدكتور وديع أحمد (الشماس سابقاً)بسم الله الرحمن الرحيم ..الحمد الله على نعمة الإسلام نعمة كبيرة لا تدانيها نعمة لأنه لم يعد على الأرض من يعبد الله وحده إلا المسلمين. ولقد مررت برحلة طويلة قاربت 40 عاما إلى أن هداني الله وسوف أصف لكم مراحل هذه الرحلة من عمري مرحلة مرحلة:- مرحلة الطفولة:- ( زرع ثمار سوداء كان أبى واعظا في الإسكندرية في جمعية أصدقاء الكتاب المقدس وكانت مهنته التبشير في القرى المحيطة والمناطق الفقيرة لمحاولة جذب فقراء المسلمين إلى المسيحية. * وأصر أبى أن أنضم إلى الشمامسة منذ أن كان عمري ست سنوات وأن أنتظم في دروس مدارس الأحد وهناك يزرعون بذور الحقد السوداء في عقول الأطفال ومنها: - المسلمون اغتصبوا مصر من المسيحيين وعذبوا المسيحيين. المسلم أشد كفرا من البوذي وعابد البقر. القرآن ليس كتاب الله ولكن محمد اخترعه. المسلمين يضطهدون النصارى لكي يتركوا مصر ويهاجروا..... وغير ذلك من البذور التي تزرع الحقد الأسود ضد المسلمين في قلوب الأطفال.وفى هذه الفترة المحرجة كان أبى يتكلم معنا سرا عن انحراف الكنائس عن المسيحية الحقيقية التي تحرم الصور والتماثيل والسجود للبطرك والاعتراف للقساوسة مرحلة الشباب ( نضوج ثمار الحقد الأسود )أصبحت أستاذا في مدارس الأحد و معلما للشمامسة وكان عمري 18 سنة وكان علي أن أحضر دروس الوعظ بالكنيسة والزيارة الدورية للأديرة ( خاصة في الصيف ) حيث يتم استدعاء متخصصين في مهاجمة الإسلام والنقد اللاذع للقرآن ومحمد ( صلي الله علية وسلم وما يقال في هذه الاجتماعات: القرآن مليء بالمتناقضات ( ثم يذكروا نصف آية ) مثل ( ولا تقربوا الصلاة... أسئلة محيرة:الشباب في هذه الفترة و أنا منهم نسأل القساوسة أسئلة كانت تحيرنا: شاب مسيحي يسأل:س: ما رأيك بمحمد ( صلي الله عليه وسلم ) ؟القسيس يجاوب: هو إنسان عبقري و زكي.س: هناك الكثير من العباقرة مثل ( أفلاطون، سقراط, حامورابي.....) ولكن لم نجد لهم أتباعا و دين ينتشر بهذه السرعة الي يومنا هذا ؟ لماذا ؟ ج: يحتار القسيس في الإجابة شاب أخر يسأل: س: ما رأيك في القرآن ؟ج: كتاب يحتوي علي قصص للأنبياء ويحض الناس علي الفضائل ولكنه مليء بالأخطاء.س: لماذا تخافون أن نقرأه و تكفرون من يلمسه أو يقرأه ؟ج: يصر القسيس أن من يقرأه كافر دون توضيح السبب !!يسأل أخر:س: إذا كان محمد ( صلي الله عليه وسلم ) ك
6. الى رقم (3)
اقتصادي - GMT الأحد 08 يناير 2017 08:54
عدد السكان وتوزيعه حسب العمر ونسبة الشباب هي من عوامل القوة الفعلية أو الكامنة في بناء الأمم، سواء على الصعيد الاقتصادي ممثلاً بحجم السوق المحلي والقوة العاملة، أو على الصعيد الدفاعي والاستراتيجي. غياب النمو والتجديد السكاني يهدد وجود المجتمع بالكامل من جذوره ويحوله الى مجتمع شائخ كبداية، وهذا ما يحصل في الدول الاوروبية حالياً، وهنا لا حل الا في قبول الهجرات . أما لم لا تتحول القوة الكامنة الى قوة فعلية في معظم الدول الاسلامية والعربية (هنالك استثناءات ساطعة مثل تركيا وأندونيسيا)، فهذا سؤال جوهري يوجه الى السياسات والاستراتيجيات الاقتصادية الليبرالية والاشتراكية على مدى العقود الماضية ولا دخل له بالاسلام!
7. وهل يمللك غير الانتقائية
والبعد عن الموضوعية؟! - GMT الأحد 08 يناير 2017 09:09
كعادته ينتقي بروفسور فول ما يهواه ويشتهيه ويرغبه من رفوف الفقه ومواقع النصوص، كأنه في سوبرماركت للتسوق من البضائع. المعرفة الموضوعية غير الفول مستر فول. النصوص تؤكد على أهمية النوعية، وأن لا يكون البشر "غثاء كغثاء السيل".


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي