: آخر تحديث

تحرير فلسطين تطوير التعليم ضبط الأسعار 1-3

ملاحظة: أنا ممتنع مع سبق الإصرار والترصد عن الكتابة منذ أكثر من عام منذ أن أنهيت كتابة أكثر من 40 مقال عن "الطرق المبتكرة لمقاومة الإرهاب". وأتعشم أن أضم تلك المقالات في كتاب قريبا وأن يكون حظه أفضل من الكتابين السابقين (مازالت نسخهما الغير مباعة موجودة في بيتنا بالقاهرة، وأرجو قريبا أن أتمكن من بيعهما لمحلات اللب والفول السوداني لإستخدامها في لف اللب والفول السوداني لكي تعم التسلية والفائدة).. وبما أننا نتكلم عن اللب لذلك دعونا ندخل في "لب" الموضوع، توقف عن الكتابة لسببين:

أولهما: أن حوادث القتل والإرهاب اليومية والحروب الأهلية حولنا أصابتني وأصابت الكثيرين في عالمنا العربي بالإكتئاب وأصبح المسلم العربي مرادفا للإرهاب، لذلك لم يكن من السهل أبدا أن أكتب كتابة ساخرة والأبرياء يقتلون حولنا بطرق بشعة لم نشهد لها مثيل من قبل.

ثانيهما: أنني اكتشفت أنني سوف أكرر نفسي، لأن المشاكل تتكرر والشعارات تتكرر ولا تقدم يذكر على الأرض سوى أن كل شخص الآن (بما فيهم أنا) لديه موبايل ذكي ينظر إليه طوال الوقت، وليس لدينا أي وقت آخر سواء للكتابة أو القراءة ناهيك عن حل المشاكل المزمنة..

..

وها أنا أمارس الكتابة مرة أخرى، فلماذا عدت للكتابة؟ عدت للكتابة لسببين أيضا:

أولهما: أن الكتابة بالنسبة لي هي علاج نفسي (لي وليس للقراء) وهي أرخص كثيرا من الذهاب لطبيب نفسي والذي ربما يكتشف عللا نفسية عندي قد تقودني للجنون بدلا من مجرد الإكتئاب.

ثانيهما: أني وعدت قارئة وحيدة من لبنان بأنني سوف أعاود الكتابة مرة أخرى، والحقيقة أنني لم أفاجىء بعدم إهتمام اي أحد بتوقفي عن الكتابة سواء القراء أو المجلة الإلكترونية التي أكتب فيها، ومعهم العذر لأن الكل مشغول بالواتس آب والفيس بوك وإنسجرام وتويتر وغيرها من تلك الأمور الحيوية..

فها أنا ذا أعود للكتابة، وأود أن يعذرني القراء الذين أسعدهم توقفي عن الكتابة لأن الكتابة كما ذكرت بالنسبة هي علاج نفسي رخيص.

…..

نعود إلى مقال اليوم:

أنا منذ نعومة أظفاري (حلوة نعومة أظفاري دي! وإن كنت أجهل سبب ربط نعومة الأظفار بالعمر، فأنا داخل على أرذل العمر وما زالت أظفاري ناعمة وخاصة بعد أن أخذت حمام صباح اليوم!).. أي أنني منذ الصغر وأنا أسمع عن شعارات هامة في حياتنا بل أن حياتنا أحيانا توقفت بسبب تلك الشعارات، وأهم تلك الشعارات هو شعار "تحرير فلسطين" وهذا الشعار تربينا عليه وأصبح من ضمن الجينات العربية والتي لا تقبل أي فصال؟ لذلك كانت صدمة كل الشعوب العربية (بإستثناء قلة قليلة) من مبادرة السادات وتوقيعه معاهدة السلام مع إسرائيل لأنه بذلك أخل بالنظام الجيني العربي الذي تربينا عليه وأصبح قتل السادات مسألة حتمية لإخلاله بالنظام الكوني العربي والذي هو كون بحد ذاته ولا علاقة له بالكون الآخر حولنا، يعني الإتحاد السوفيتي إنهار، وإلتهمت إسرائيل كل فلسطين (بإستثناء غزة، لأن غزة مشكلة مستعصية على الهضم حتى بالنسبة لمعدة إسرائيل)، وأصبحت إسرائيل دولة عظمى بالمنطقة بها 7 من أفضل جامعات العالم، وتنفق على التعليم (كنسبة من الدخل القومي) أعلى من أي دولة بالمنطقة، وأصبحت الدولة رقم 6 في تصدير السلاح المتطور وذو التكنولوجيا الفائقة، وجاء ترامب للبيت الأبيض، ورغم كل هذا لا يزال شعار تحرير فلسطين في ضمير كل فلسطيني وكل عربي، والحقيقة أن ترامب أعجبني جدا بعد لقائه مع رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو، حينما قال: "أنه يوافق على أي حل يقبل به الإسرائيليون والفلسطينيون، عاوزين دولتين ماشي، دولة واحدة أوكى، دولتين ونصف برضة ما فيش مشكلة، المهم أطلعوا من نافخونا، قرفتونا بمشكلة فلسطين لمدة 70 سنة" ترامب رجع الكرة إلى ملعب الفلسطينيين والإسرائيليين، هل أنتم جادين في العيش معا؟ أوكى.. أجتمعوا مع بعض وأطلعوا لنا بإتفاق، أي إتفاق أفضل من "اللاإتفاق"، لا تريدون أن تتفقوا وتفضلون النزاع حتى نهاية القرن الواحد والعشرين؟ خلاص أنتم أحرار فيما تفعلون ولكن لا تجعلوا قضية فلسطين قضية العرب وقضية العالم كله، أنها قضية محدودة بشعبين يتنازعون على قطعة أرض وكلما تدخل العرب أو القوى الأجنبية كلما تعقدت القضية أكثر، لأن كل طرف آخر يتدخل له أجندة خاصة ومصالح خاصة لا علاقة لها بالقضية الأصلية، بل على العكس هناك أطراف إسرائيلية وفلسطينية وأجنبية ليس من مصلحتها حل المشكلة وتستفيد من إستمرار تلك المشكلة، وحتى لا نظلم أي أطراف سواء خارجية أو داخلية، هناك أغلبية ساحقة من الفلسطينيين والعرب أصدقائي يؤمنون ويتمنون زوال إسرائيل ولا مانع لديهم بأن تستمر المشكلة ألف سنة أخرى ما دامت ستنتهي بزوال إسرائيل، ويقولون لك بأن الصليبيين إحتلوا بيت المقدس لمدة 400 عاما ثم خرجوا، ونحن في إنتظار صلاح الدين الأيوبي وخالد بن الوليد وقصصهم الخرافية والتي تفوقت على أفلام جيمس بوند والسوبر مان، سوف يجيء المخلص قريبا، وحتى يحضر لا بد من معاناة الشعب الفلسطيني وهي ضريبة بسيطة ندفعها في سبيل الخلاص!! أصدقائي لا تلوموا أمين الحسيني أو ياسر عرفات أو عبد الناصر أو إسماعيل هنية أو حتى نتنياهو على رفضهم للحلول السلمية واحدا تلو الآخر، هؤلاء كانوا ولا زالوا يعبرون عن شعوبهم أصدق التعبيرلأنهم من نسيج تلك الشعوب. أبشروا أخوتي وأخواتي الخلاص قادم بإذن الله وإن لم يلحقنا الخلاص، فسوف يلحقه أبناؤنا أو أحفادنا أو أحفاد أحفاد أحفادنا، "وأن غدا لناظره قريب" وهي ذات العبارة التي كنت أختم بها كل موضوع إنشاء (تعبير) في دروس اللغة العربية في مدرسة المنيرة الإعدادية بحي السيدة زينب بالقاهرة.

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 21
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شكرا لك
shaker - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 10:36
صحيح شكرا جزيلا فقد اضحكتني فعالجتني نفسيا معك
2. الوعد 2022 م لزوال
الكيان الصهيوني - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 10:49
الوعد ان شاء الله 2022 الذي سيشهد زوال الكيان الصهيوني وزوال الكيانات المصطنعة حتمي لقد ظن نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا انه مستمر الى الأبد وقد زال الى الأبد ان الكيان الصهيوني في فلسطين مثله وعندما يتعرض الكيان لخطر وجودي داهم سيغادره سكانه من ذوي الجنسيات المزدوجة الغاصبون المصطنعون الى اوطانهم الأصلية حتماً فلا شيء يربطهم بفلسطين الا المصلحة وامتيازات الوجود بفلسطين . وستكون الاولوية في المغادرة لليهود او المتهودين الأوروبيين وسيؤخر اليهود الشرقيون ليعمل الفلسطينيون فيهم سكاكينهم وسواطيرهم ذبحاً وتمزيقا في اليهود الشرقيين وعملاءَهم من بعض العرب بسلطة اوسلو الأمنية مثلاً والدروز والمسيحيين ويخلصوا القديم والجديد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ويغتم الكفرة والملاحدة .
3. عزيزى سمسم
فول على طول - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 12:00
عزيزى سمسم انت وحشتنى بجد - شايف أنا بأدلعك أهو ...وبالتأكيد أنا لا أكذب عليك لسبب بسيط ...هو أنا هاخد اية من وراك ..أو يعنى انت حيلتك اية ؟ - وبعد الترحيب والدلع ندخل على النكد . انت توقفت عن الكتابة لأنك تعرف جيدا أن كل حلولك المبتكرة لمحاربة الارهاب هى حلول فشنك ...وهمية يعنى ...لأنك أنت تعرف جيدا أن الارهاب يكمن فى نصوص اللوح المحفوظ ولا مبدل لكلمات اللة ...هذا هو السبب ومن غير ما نضحك على بعض يا سمسم ..وندخل على موضوع فلسطين ...عارف يا سمسم - أنا أهو لسة بأدلعك - أنا مستعد أتنازل لكم عن كل فلسطين والعالم أيضا ...ومستعد لترحيل اليهود والنصارى الى أخر الدنيا على حسابى الخاص لكن المشكلة لن تتوقف ...سوف تطالبون ببقية قارات العالم ...وبرضو أنا مستعد أتنازل لكم عن بقية العالم وترحيل البشر جميعا - ما عداكم طبعا - الى كوكب أخر وعلى حسابى ..لكن هل تفتكر أن هذا يكفيكم ؟ أبدا يا سمسم - أنا لسة بأدلعك أهو - سوف تتقاتلون هنا على كوكب الأرض وسوف تطالبون بالذهاب الى الكوكب الأخر الذى يعيش علية الكفار كى تقتلوهم لأن اللوح المحفوظ يطالبكم بأن يصير الدين كلة للة فى أى مكان فية نسمة حياة ....عموما يا سمسم - أنا لسة بأدلعك أهو - أنا لم أعرف كيفية التواصل معك كى أسأل عنك . تحياتى وعود أحمد .
4. اهلا بالعودة
تيري بطرس - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 13:00
اهلا بالعودة أستاذ سامي البحيري نعم كما قلت صرنا نجتر نفس القضايا ونفس الحلول، المنطقة وأهلها لا جديد لهم. هو التكرار الممل والبقاء كما كنا وكانوا، ومع ذلك اهلا بالعودة
5. عودة مفرحة
خوليو - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 13:26
الحقيقة انني كمعلق داءم في الغراء إيلاف التي تتيح المجال للراي الحر استفقدت لمقالاتك وكنت اقول لنفسي عسى خيراً ،،فمقالاتك تقدم المواضيع بشكل مرح سهل الهضم ومحبب للقارىء ،، فمثلاً إعجابك بما صرحه ترامب من اجل حل القضية الفلسطينية يشبه ماكان يصرحه صاحب الدعوة عندما كان يمتثل أمامه شخصان اختلافا في قراءة السور ،،احدهما يقرأها بكلمات اكثر والثاني يختصر وكان جواب صاحب الدعوة للشخصين يقول نعم هكذا نزلت ،، وعندما يرى الامتعاض في وجه احدهما كان يقول بان الكتاب نزل على سبعة احرف والى اليوم لا احد يقدم شرح واضح عن هذه الأحرف السبعة ،، وها هو سيدنا ترامب يقول لليهودي نعم هذا هو الحل الذي تقوله ويقول للفلسطيني نعم كما تريد،،، واكيد ستخبرنا حضرتك عن ما سيجري بين الاشقر ترامب وأبو مازن عندما يلتقيان ،، المهم سيكون حل قضية فلسطين يشبه حلول السبعة احرف ،، ربما ستة منهم لليهودي وحرف واحد للفلسطيني ،،المشكلة ان اليهودي لا يريد إعطاء ولا حرف للفلسطيني ليقرأ عليه،، وهنا ترامب سيقول ايضاً أوكي . اما العرب اليوم فهم ملتهون باحرفهم التي خربت بيوت الكثير منهم خاصة في العراق وسوريا ولا يزالون يقرأون على نفس الأحرف .
6. اين تقع فلسطين ؟؟؟؟
المعارض رقم 1 - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 16:24
كفاكم عويلا وبكاء على من ؟؟؟ (فلسطين ) ؟؟؟بحثت عن فلسطين فلم اجدها الا في كتب التاريخ فهل لك ان تنقح المقالة يا عزيزي الكاتب ؟؟؟؟
7. اليهود الأكثر انحطاطاً
شهادة يهودي مش انا - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 21:05
قال أستاذ ما يسمى الاعلام الإسرائيلي، البروفيسور عامير حتسروني، إن اليهود هم "الشعب الأكثر انحطاطا مقارنة بالشعوب الأخرى". وإن "إسرائيل" هي دولة زباله !وسبق لحتسروني أن دعا إلى التمرد على الخدمة العسكرية، مطالبا بإلغائها، ومهاجما الحرص على الطابع اليهودي للدولة، بوصفه مرادفا للطابع العنصري.وهاجم حتسروني،"، قانون "العودة" الذي يمنح كل يهودي حق الهجرة على إسرائيل، معتبرا أن هذا القانون هو الذي سمح بوصول اليمين إلى سدة الحكم في إسرائيل.وشن هجوما على اليهود من أصول شرقية وأثيوبية، حيث هاجم بشكل خاص رئيس هيئة أركان الجيش الحالي جادي إيزنكوت، بسبب أصوله المغربية، علاوة على مهاجمته مقدمي البرامج الحوارية في التلفزيون من أصول شرقية.وبسبب مواقفه؛ تم فصله من المؤسسات الأكاديمية التي درّس فيها، إذ فصل من جامعة "أرئيل" المقامة في مغتصبة "أرئيل" شمال غرب الضفة الغربية، وكلية "عزرائيل"، شمال فلسطين المحتلة.وتكمن المفارقة أنه على الرغم من مواقفه؛ إلا أن وسائل الإعلام الإسرائيلية تواصل استضافة حتسروني للإدلاء بآرائه، في حين أن إسرائيل والمنظمات اليهودية كانت ستهاجم أية دولة أخرى تسمح لشخص يعبر عن مواقف تشبه مواقف حتسروني من اليهود في وسائل إعلامها، حيث سيتم اتهامها بتشجيع "معاداة السامية"؟!
8. هوه التيار الانعزالي
ب ليه ؟! - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 21:09
لاحظ ان التيار الانعزالي الكنسي والشعوبي الكاره للعروبة والاسلام معلقين وكتاب هنا بيصفق
9. انا شخصيا اشعر بالقرف عندما اسمع مصطلح
القضية الفلسطينية - GMT الخميس 16 مارس 2017 00:23
لقد مللنا من شعارات التحرير و القضية الفلسطينية ، الفلفلسطينيين يجب ان يشكروا ربهم لان اسرائيل احتلت أراضيهم و ليس دولة عربية مسلمة و لكن المشكلة ان العرب و المسلمون بصورة عامة يفضلون العيش في جهنم من صنع أيديهم بدلا العيش في جنة من صنع اليهود او المسيحيين ( و لو انهم في العقود الاخيرة يسارعون للهروب من دولهم بإتجاه دول الكفر و يركبون المخاطر ويتوسلون و يصطنعون الاكاذيب و القصص حتى تقبل بهم الدول الكافرة و عندما تقبل بهم الدولة الكافرة و تمنحهم اللجوء برجع مفعول الجينات و الدين الأعلى و الجهاد يراود خبالهم و يرفضون الاندماج في المجتمع الذي اواواهم و يبدؤون بالتخريب ، نرجع الى موضوعنا الفلسطينيين الان محسودين على عيشتهم من قبل اغلب سكان الدول العربية سواء كانوا في سوريا او العراق او اليمن او ليبيا او تونس و غيرها ، الفلسطينيين تاجروا بقضيتهم و هم أغنى شعب مشرد في العالم كانت تنهال عليهم الأموال من كل الدول العربية و خاصة دول الخليج و الانظمة العربية كانت تزايد فيما بينها على دعم الفلسطينيين حتى يكسبوا الشرعية الوطنية و اكبر مثال على ذلك كان صدام حسين الذي كان بطل العرب لانه كان الأكثر مزايدة و تهورا في تحرير فلسطين و كان يذبح الشعب العراقي و نازل في العراقيين تقتيلا و ذبحا و إعداما و لكن لانه كان يزايد على الفلسطين فبقي زعيما عربيا محبوبا من قبل الغوغاء العرب الذين رضعوا الكراهية
10. وصفاتك المضروبة فاقمت
مرض المريض ولم تشفه - GMT الخميس 16 مارس 2017 01:15
وصفات العطارين الذين دخلوا المهنة من الباب الخلفي والغش التي قدمتها كعلاج لمحاربة ما يسمى الاٍرهاب الاسلامي فشلت فشلاً ذريعاً ولم تحل المشكلة بل فاقمتها لأنك كنت نطاسي غشاش لم يصفق له الا الكنسيون الانعزاليون المتعصبون والملاحدة الشعوبيون المتصهينون الكارهون للإسلام والعروبة قدمت الوصفة التي فاقمت مرض المريض ولم تشفه ومات بسبب ذلك آلاف الأبرياء في العالم وذنبهم في رقبتك لابد من محاكمتك بتهمة الغش في الوصفات يا سمسم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.