: آخر تحديث

الإستفتاء نهاية المشاكل ام بدايتها؟

بات واضحا ان لعبة جر الحبل بين القوى والاحزاب السياسية في إقليم كردستان قد بدأت بالفعل وبوتيرة متصاعدة , وخاصة بعد ان اتفقت (الاحزاب الكردستانية)* باستثناء ( حركة التغيير والجماعة الاسلامية ) على تحديد يوم 25 من أيلول المقبل لإجراء الاستفتاء على مصير الإقليم  , وقررت الاحزاب  المجتمعة تشكيل مجلس أعلى للاستفتاء برئاسة السيد (مسعود البارزاني) ، كما قررت تشكيل ثلاث لجان لزيارة الدول الإقليمية والعربية وبغداد لمناقشة مسألة الاستفتاء الشعبي على مصير إقليم كردستان.

قاطعت الجماعة الاسلامية وحركة التغيير والتي تتمتع بشعبية كبيرة في الإقليم وهي القوة الثانية في البرلمان بعد كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني ,وتمتلك 24 معقدا من اصل 111 ، قاطعت الاجتماع المذكور لاعتقادها ان معظم المواقف والقرارات السياسية المصيرية تصدر في اروقة وقاعات الاحزاب ووسط اجواء مشحونة يشوبها الحذر وانعدام الثقة والضبابيه والتوتر والغموض والتشنج , ودون مراعاة او مبالاة لقضايا الشعب المصيرية ولدور البرلمان الحقيقي باعتباره هو الجهة الرسمية التي يجب ان تحدد مصير شعب كردستان وباعتباره مرجعا للاحزاب السياسية الكردستانية . 

وتزامنا مع مقاطعة التغيير والجماعة الاسلامية التي تمتلك 6 مقاعد برلمانية , صرح الحزب الديمقراطي الكردستاني إن مسألة الاستفتاء على استقلال كردستان كانت بتوافق مع الأطراف السياسية الكردستانية واعتبر وقوف حركة التغيير ضد الاستفتاء هو عدم ثقة بمستقبل الشعب الكردستاني.

وهنا نسأل , هل يمكن اجراء الاستفتاء على مستقبل كردستان ( بمناطقها الخارجة عن ادارة الإقليم )  بمعزل عن نتائج دراسة الوضع الداخلي( الكردستاني والعراقي ) ناهيك عن الوضع الدولي والإقليمي ؟

في استفتاء الذي جرى عام 2005 في اقليم كردستان صوت اكثر من %98 من السكان على إستقلال كردستان، ماهي الاسباب الحقيقية التي ادت الى اعاقة العمل من اجل الإستفتاء والإستقلال في عام 2017 من قبل ثاني قوة برلمانية في الإقليم ؟ هل حقأ ان الدعوة الى الإستفتاء واستقلال كردستان مازالت مجرد كلام وذريعة للتنصّل من الفساد الحاصل في واردات النفط والعقود النفطية المريبة وذريعة لتأجيل الانتخابات العامة في الإقليم كما يقال ؟ هل حقأ ان الاستفتاء هو مشروع حزبي وسياسي لترسيخ  مسار الزعامة البارزانية في الإقليم ؟ هل الإستفتاء مشروع وطني ام تمزيقي للمجتمع الكردستاني كما نراه اليوم ؟ هل الإستفتاء هو مطلب جماهيري لتصويب المشهد الكردستاني قبل الندم , ام هو بداية لمشاكل نحن بالغنى عنها ؟ هل حقأ الإستفتاء  سيعزز موقف الإقليم في المفاوضات مع بغداد وان نتيجة الاستفتاء لا تعني( الانفصال والاستقلال )و لا أيضا ضم( كركوك , حانقين , شنكال ) ومناطق أخرى متنازع عليها إلى الإقليم كما سمعنا مؤخرا من الجهات المعنية في الإقليم ؟ ماهي  قيمة الاستفتاء في ظل الخلاف السياسيّ الداخليّ بين ( الاخوة الاعداء ) وفي ظل أزمة الفراغ الدستوريّ وتفاقم المشاكل الداخلية ( السياسية والاقتصادية ) في الإقليم , فلا يزال برلمان الإقليم معطّلاً، والوزارات تدار بالوكالة ، ولا حلّ قريباً لأزمة الرئاسة ؟ هل من المعقول  تشكيل ثلاث لجان لزيارة الدول الإقليمية والعربية وبغداد لمناقشة مسألة الإستفتاء الشعبي على مصير إقليم كردستان , ولا يتم تشكيل لجنة واحدة لحل مشاكلنا الداخلية في الإقليم والتي بدأت تظهر للعلن تزامنا مع موعد انتهاء ولاية السيد مسعود بارزاني ، الأمر الذي أدّى إلى تفاقم خلاف سياسيّ حادّ بين (الديمقراطي الكردستاني)  من جهة، و(الاتحاد الوطني وحركةالتغيير )من جهة ثانية ؟ ما هي فائدة الاستفتاء ورائحة الادارتيين الكريهة لاتزال تَزكُم الأُنوف بعد ان لم يبقى من برلمان كردستان سوى ( المبنى ورواتب النواب والغرف المهجورة ) ؟ 

كمراقب للشان الكردستاني , نقول بملء الفم وبضمير مرتاح و بكل صراحة ووضوح كما قلنا سابقا وكما اكدنا من خلال سلسلة من مقالاتنا السابقة ومازلنا نؤكد عسى ولعل قد يفيد التكرار: ان رفض سبيل السلم والمصالحة الحقيقية بين ( الاخوة الاعداء ) عمليأ و عدم تفعيل البرلمان( ممثل الشعب الحقيقي ) , سيعرض إقليم كردستان لاشد المخاطر , وفي مقدمتها التدخلات العسكرية السافرة , وسيؤدي حتما الى ارتهان القضية الكردستانية للقوى الاجنبية التي لامصلحة لها في حل النزاع والصراع الكردي ـ الكردي , واستتباب السلم والامن في الإقليم , ولا في تطور الاقليم وازدهاره , وهذا الموقف مرتبط مع موقف هذه القوى الاجنبية من الوضع في العراق والمنطقة عمومأ , بالضبط كما حصل في أب عام 1996 , اثناء الاقتتال الداخلي المدمر ( الجولة الثالثة)للاقتتال بين ( الديمقراطي والاتحاد ) , بعد ان جرت الاستعانة بالدول الاقليمية لتبديل موازين القوى الداخلية , بعد ان استعان  الاتحاد الوطني ( بالدعم العسكري الايراني ), واستدعى الديمقراطي الكردستاني قوات (صدام حسين )لاجتياح مدينة اربيل في 31 اب 1996 .... 

ان الاستقلال لا يتحقق بالغاء الاخر وبقمع الحرية والتنكيل والترويع وتجويع  ابناء الوطن وزرع الاحقاد القبلية والعشائرية والحزبية المقيتة وبتعطيل البرلمان والهيمنة الحزبية,وبتبادل الاتهامات .

كردستان تنتصر بارادة وعزيمة ابناءها وليس بتبادل الاتهامات وتخوين الاخر : ضدي, انت أبليس , معي , أنت قديس , ولاخيار ثالث ابدا , واذا انتقدت اربيل , انت مالكي ايراني , ان تنتقد السليمانية , انت اردوغاني طوراني , تنتقد الطرفين فانت شيوعي وضد السيادة والحرية والاستقلال , والاهم من كل هذا وذاك , ان هذه الاحكام الثقيلة والجاهزة غير قابلة للاستئناف اطلاقأ ....

نعم هذه هي صورة ( حرية الرأي والرأي الأخر في إقليمنا الذي نريد ان يستقل ويعيش شعبه في  امان وراحة وطمانينة بعد ان عانى كثيرا ولايزال يعاني ....!!

والاسئلة الاهم التي تشغل اهتمامات المواطنيين في الإقليم وخارجه هي : الكل يعرف بان الشعب  يقول (نعم ) للاستقلال ولاغيره في يوم 25 من أيلول المقبل , ولكن لماذا لم يُعلن او لم يحدد فترة زمنية معينة لتطبيق نتيجة الإستفتاء واعلان إستقلال كردستان ؟  وهل نتيجة الإستفتاء الشعبي تعني نهاية مشاكلنا ام بدايتها ؟ هل الاستقلال هو نهاية حكم عراقي سيئ أم مولد حكم كردي أسوأ ؟ هل تُستخدم (نتيجة الاستفتاء ) كورقة ضغط لتحقيق موقع تفاوضيّ أفضل مع بغداد وخاصة بعد تحرير العراق كاملة من سيطرة داعش , ام لا , تستخدم لاستقلال الإقليم ؟

لننتظر ونرى ما سيحدث .....!!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*الاحزاب  والقوى السياسية الكردستانية التي شاركت في اجتماع يوم الأربعاء المصادف 7\6\2017 في منتجع صلاح الدين  : الحزب الديمقراطي الكردستاني , الحزب الاتحاد الوطني الكردستاني , الاتحاد الإسلامي الكردستاني , الحركة الإسلامية الكردستانية , الحزب الشيوعي الكردستاني  , الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني  , حزب كادحي كردستان ,حزب العمال والكادحين الكردستاني ,حزب الاصلاح الكردستاني ,قائمة تركمان أربيل ,جبهة تركان العراق ,حزب التنمية التركمانية  ,قائمة الأرمن في برلمان كردستان  ,حركة الديمقراطي الاشري  ,المجلس الشعبي الكلداني الاشوري 

 

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 97
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الاستمرار في الخطا،
زبير عبدالله - GMT الخميس 15 يونيو 2017 08:57
جميع معارضي استقلال كوردستان ،يربطون المشاكل المالية للاقليم بالبرزاني،والاستفتاء،وكانه اذا لم يقم شعب كوردستان بالاستفتاء ،ستحل المشاكل تلقائيا،وسيحمل المالكي ،وقاسم سليماني،واردوغان،على غرار قادة قطر،المليارات في حقىائبهم،وياسماء كوردستان،امطري ذهبا ودولارا.. مو الشوفينية الفارسية،والتركية،والعربيةوعاى مدى التاريخ الكوردي،وتحت تغطيات مختلفة،انكروا عليه حتى حق التنفس كانسان كوردي،في ايران كانوا فرسا ،وفي تركيا اتراك الجبال ،وفي العراق وافدين ،كان الانفال والحلبجة،وفي سوربا الحزام العربي والاحصاء،.لم يكن الكوردي يريد شيئا وقتها ،سوى حقه في الحياة،كاي انسان اخر ،.سياسة الانكار العنصري لم يتغير منه شيئا ابدا،وهؤلاء الاعداء ليسو بحاجة الى مبررات وردتها ايها الكاتب،لكي ينقضوا على شعب كوردستان،ويزيلوه عن وجه البسيطة... ستستقل كوردستان،شاء اردوغان ام ابى،شائت قم ام ابت،شاء المالكي ام ابى،... القيادة التاريخية لشعب كوردستان،تتمثل في شخصية البىزاني مسعود،وسيكتب التاريخ كم كان مصيبا في خطته،حول الاستفتاء ،وعندما يحين الوقت. الاستقلال..كم سيكون سىرور شعب كوردستان كبيرا، عندما يكتب التاريخ،وكان مسعود اول رئيس لكوردستان الحرة الديمقراطية... سيجد الجميع مكان لهم في الدولة القادمة،سيرجع الاشوري الى ارض اجداده ،ولم نبخل عليه بان نسمي عاصمة كوردستان اربيل وليس هولير،،سيذهب الايزيدي الى لالش حاجا بدون حماية،والارمني الى كنيسته ،بدون مراقبة وسيطلب الفرس والارمن حق اللجوء السياسي ولن ننتقم،... نحن شعب بسيط مسامح،ترضينا كلمة واحدة جميلة لنسامح الاخرين..لكن على اولئك الذين يخدمون العدو ان يخجلوا من انفسهم ،...حركة التغيير عليه ان يغير العقلية الشوفينية في انقرة وقم وليس في اربيل والسليمانية وديار بكر(امد)وكوباني...والاسلاميون المتطرفون ،سيزولون بزوال داعش...
2. toxoid
Rizgar - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:00
هل السموم اوقف استقلال الشعوب ؟ :ا ستقلت الهند 1942 , أندونيسيا 1949 ,السودان 1956 , غانا 1957 , نيجيريا 1960 , كينيا 1963 ................ا للاوس1954 , كمبوديا 1954 , انغولا1975 والموزنبيق 1975....و..........اكرر كما قلت سابقا , عدم الاطلاع عل الثقافات الاخرى وعدم اتقان لغات حية - ما عدا اللغة العربية - امثال الكاتب ضحايا الثقافة العربية بوعي و بدون وعي , كبروا وتغذوا من ثقافة مبنية على العنف والكره والحقد والتزوير والكذب ... زائدا عدم معرفتهم واطلاعهم على تاريخ شعوب العالم .. فيطالبون بالد يمقراطية السويسرية قبل اعلان الاستقلال وكان في كوسوفو اقتصاد ذاتي كفؤ لذلك استقلت ولاءن اذربيجان خالية من الفساد لذلك استقلت .... والخ . بتصور كاتب المقالة ان الاستقلال تسلية وبرامج تلفزيونية شيقة وغير متعلقة بحصار اقتصادي شيعي ظالم على فقراء كوردستان !!! ولا متعلقة بالتعريب والاغتصاب الجنسي .
3. ١١ ساعة مناقشة
Rizgar - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:07
١١ ساعة مناقشة بين غاندي ومحمد جناح واستقلت باكستان .قال غاندي لمحمد جناح , اختار اي وظيفة من رئيس وزراء الهند الى وزير او سفير او نائب لريس الوزراء او رئيس الهند ..... فقال جناح :عشنا ٣٠٠ سنة من العبودية تحت حكم الانكليز , فهل علينا ان نتحمل ٣٠٠ عبودية اخرى تحت حكم الهنود ؟ فانتهت المناقشة واستقلت باكستان ( الا رض ال Pak) الباك يعني النظيف , الخالي من الهنود .
4. إيران
إستقلال جنوب كوردستان - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:09
حكومة الملالي في إيران التي تحتل جزء من كوردستان، تبذل كل ما تستطيع لإفشال إستقلال جنوب كوردستان. تستخدم إيران ثلاث وسائل لتحقيق ذلك، أولاً: التدخل العسكري المباشر، وخاصة بإستخدام سلاح الطيران، حيث أن الحرس الثوري الإيراني يساند الآن الحكومة العراقية الشيعية في قتالها لإستعادة المناطق التي إستولى عليها البعثيون والإرهابيون، الى جانب العشائر السُنّية. ثانياً: عن طريق مساندة الأحزاب الإسلاموية الشيعية في العراق للحيلولة دون تفكك الكيان العراقي المصطنع. إذا ما نجحت إيران والقوات الشيعية العراقية في دحر الإرهابيين والبعثيين، فأنهم سيوجهون فوهات مدافعهم وبنادقهم نحو الكوردستانيين في جنوب كوردستان لإحتلال جنوب كوردستان وحرمان شعب كوردستان من التمتع بحريته وإستقلاله. ثالثاً: خلق حرب أهلية في جنوب كوردستان بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني، الذي له علاقة قوية بحكومة طهران بِحُكم جوار منطقة نفوذ الإتحاد الوطني مع إيران. قد يتم جر حزب العمال الكوردستاني من قِبل الإيرانيين الى هذه الحرب والوقوف ضد الحزب الديمقراطي الكوردستاني، حيث أن العلاقات بين حزب العمال وإيران جيدة. إذا نجحت إيران في إشعال الحرب الأهلية في جنوب كوردستان، ستكون هذه الحرب من أخطر التحديات التي سيواجهها شعب كوردستان في تحقيق إستقلال القسم الجنوبي من كوردستان.
5. أن كردستان ليست فقط
بيشكجي - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:10
أن كردستان ليست فقط مستعمرة بل وضعها اسوء من المستعمرات التقليدية، ففي المستعمرات التقليدية لا تحاول الدولة المستعمرة ان تفرض لغتها وهويتها على الشعب المستعمر، فأوغندا بقية اوغندا بعد خروج البريطانيين، ولم يقل البريطانيون يوما ان شعب اوغندا هو بريطاني،
6. وعن الكرد الذين يهربون من
بيشكجي - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:13
عن الكرد الذين يهربون من واقع شعبهم ويخفون انفسهم وراء الشعارات الثورية والأممية الكاذبة يقول بيشكجي ( بصدد هؤلاء انا افكر بهذه الطريقة، هؤلاء الذين يتنكرون لكرديتهم يعرفون كيف يعامل الكردي ، لذلك يزعمون تمسكهم بالأممية و اليسارية ، وتعاملهم المحاكم على انهم امميون . وهكذا فإنهم يحاولون ان يضربوا عصفورين بحجر واحد . فمن جهة يعدون انفسهم اكثر ثورية و من جهة اخرى يدفعون ثمنا أقل ، لأن الكردي المتمسك بكرديته و المطالب بحقوقه القومية و الأنسانية هو الذي يعذب في السجون و المعتقلات ). ويوصم بيشكجي هؤلاء باللاثورية لأن الأنسان ( البعيد عن الام شعبه لا يمكن ان يكون ثوريا حقيقيا ، والأنسان الذي لا يعرف مفردات حياة شعبه ولا يناضل من اجل وضع حد لآلامه لايمكن ان يكون ثوريا صلبا ولن يفيد في شئ دعمه لنضالات الشعوب الأخرى). و التحدث بالتركية من قبل الثوري الكردي يعني له (التفكير في القضية الكردية بطريقة تركية).
7. قراء اللطميات
قارئات فنجان - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:16
قارئ فنجان يقول الاستفتاء بداية المشاكل .
8. الاستبداد معضلة
أنمار - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:16
اعتقد ان الأمراض الشرقية كالاستبداد و ما يتصل به قاسم مشترك بين ابناء المنطقة من شتى الاديان والمذاهب والاعراق من العجيب انك مثلا تجد حزب ما يصف نفسه بالديمقراطي وهو في حقيقته حزب عشائري يستلمه الابن عن ابيه او أخيه ؟! وان اغلب من فيه من كوادره هم من أقرباءه وحمولته وكذلك مفاصل الحزب والدولة الاخرى الأمن والخارجية والمالية والمخابرات ؟! عقدة الاستبداد الشرقي تحتاج الى شغل كثير وربما الى معجزة ، ولن يرى ابناء هذا الجيل ولا الذي بعده وما بعد بعده !
9. آل سفيه وآل معتوه
الدكتور حسن الدهوكي - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:17
أقليات كُردستان من مسيحيين وتركمان سترفض الإستقلال في بداية الأمر. لكن متى ما أعلنا الدولة وعرف الجميع أن العراق قد أفضى الروح إلى الباري، سيأتي هؤلاء زرافا وفرادا لطلب الجنسية الكُردستانية. .
10. God bless the queen
فيصل أبن الشريف - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:18
في أغسطس ١٩٢١، وفي أثناء تنصب فيصل أبن الشريف حسين ملكاً على عرش العراق، لم تك للمملكة الوليدة، أيُ نشيدٍ وطني! إرتبكت الفرقة الموسيقية، الحاضرة لإحياء الحفل المتواضع، لِتتويج الملك، ولم تعرف ماذا تعزف الى أنْ حسمت أمرها في النهاية، بِعزف إنشودة (ليحفظ اللّة الملكة البريطانية).


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.