: آخر تحديث

هل يتجه الكورد شرقاً؟

ليست المرة الاولى التي تقف فيه الادارة الامريكية موقفا سلبيا ضد القضية الوطنية التحررية الكوردستانية فالكورد لا يزالون يتذكرون عام 1975 وتقرير لجنة بايك الذي انتهى الى (لقد كانت سياستنا لا اخلاقية ازاء الكورد) اذ رغم العلاقات المتميزة والقوية بين هذه الادارة وحكومة كوردستان والدور البارز للشعب الكوردي في التصدي الحاسم للارهاب العالمي والتضحيات الجسيمة التي قدمها، فقد تمترست هذه الادارة وراء (محاربة داعش) كذريعة لمعارضة الاستفتاء ونتائجه رغم تاكيدات القيادة الكوردستانية ان الامر لا يؤثر لا من قريب ولا من بعيد على القتال ضد عصابات الارهاب العالمي ولا تزال قوات البيشمه ركه الباسلة تشارك عمليا وفعليا في هذه الحرب في جبهة الحويجة القريبة من كركوك.

الموقف الامريكي والتركي والعراقي المتسم بالرفض والتصعيد على عكس الموقف الايراني الهاديْ (نسبيا) والموقف الروسي الايجابي ( نسبيا ايضا) يدفع بالشارع الكوردستاني الى التساؤل المشروع فيما اذا كان من الافضل ان يتجه شرقا خاصة والاتحاد الروسي قريب بما فيه الكفاية من كوردستان وقد وقعت شركة روسنفت عقدا مع حكومة كوردستان في عز الازمة المفتعلة ضد الاستفتاء وتتميز مواقف الاتحاد الروسي، نوعا ما، بالمصداقية مع حلفائها بالاضافة الى احترام ارادة الشعب الكوردي في تقرير مصيره ، اما بالنسبة لايران فعلى الرغم من سيطرتها على القرار العراقي وفي اشكالية غريبة فهي كدولة ترفض اللجوء الى العنف ضد الكورد وتلتزم الى حد بعيد بهذه السياسة مع ما يعرف بدول وشعوب (نوروز) في اشارة للشعوب ذات الاصول الايرانية وتحتفظ بعلاقات قوية مع اغلب الاطراف الكوردستانية ولها مواقف معروفة ازاء الاخطار التي هددت الكورد في الماضي القريب.

انه من السابق لاوانه الحديث عن ان الكورد سيتوجهون شرقا ولكنه احتمال يبرز بقوة حاليا مع المواقف الرافضة والمتشددة لحلفاء الامس المتمسكين بخرائط سايكس بيكو الغبية واللاانسانية ويعارضون حق الشعب الكوردي في اقامة دولته المستقلة ويطلبون من الكورد ان يكونوا سدا امام الطموحات الايرانية في اقامة ما يسمى بالهلال الشيعي الذي ربما يتحول الى هلال ( الشعوب الايرانية).

التنكر الصارخ للحقوق الانسانية والقومية الديموقراطية لشعب كوردستان والهجمة الشرسة التي يتعرض لها والمواقف الاممية اللا مسؤولة ستدفع بالكورد عاجلا ام اجلا الى البحث في المحيط العربي والاقليمي والدولي عن من يؤيد عدالة قضيته خاصة والصراع القائم على مناطق النفوذ في الشرق الاوسط مستمر ولا يبدو ان هناك تفاهم قريب على الخطوط العريضة لهذه المناطق ناهيك عما ذكره تقرير لجنة بايك بان امريكا (لاترغب بان ترى المسألة الكوردية محلولة بطريقة او باخرى)!

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 27
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. روسيا تناور و ايران تضغط
احمد رسول - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 06:07
ايران كانت اول من بادر الى إيقاف رحلات الطيران مع اقليم كردستان العراق، كذلك إيقاف نقل (او تهريب) النفط الى أراضيها ، و هي تُنسِّق عسكريا مع بغداد كي لا تتحالف الاخيرة مع أنقره استراتيجيا فتخسر جزءا من نفوذها في العراق ، روسيا تتخذ مواقف نابعة من محاولة ارضاء جميع الأطراف فهي لها مصالح اقتصادية و نفطية كبيرة في جنوب العراق و هي تحاول كذلك الحصول على امتيازات غاز ونفط في الاقليم الكردي الأقرب اليها جغرافيا رغم كون احتياطاته الهايدروكاربونية اقل بكثير من جنوب العراق و وسطه ، و هي تحاول إيجاد توازن في مواقفها ...
2. الذهنية العربية
Rizgar - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 08:18
قدمت صحيفة عراقية، وعلى صفحتها الأولى بنشر صورة مخزية في محاولة منها من السخرية وتقليل شأن كوردستان، حيث يظهر في الصورة 5 رجال شبه عراة ، كتب على ملابسهم "العراق، سوريا، ايران، تركيا، الاردن" وهم ينظرون الى فتاة شبه عارية تجلس امامهم كتب على ملابسها "كوردستان . وقال نائب الكوردستاني في البرلمان العراقي، في تصريح ، "ان احد الاسباب الرئيسية للمطالبة بالإنفصال عن العراق كان الفرق بين ثقافتنا وثقافتهم، فنشر مثل هذه الصور يدل كيف انهم يريدون النيل من نسائنا واعراضنا وارضنا واموالنا، كما فعلوا ذلك في عمليات الانفال، وايضا الاعتداء على النساء الكورد الإزيديات". واضاف، "ان افضل رد على هؤلاء هو تأسيس دولة كوردستان المستقلة، فنحن لن نتمكن بعد الان ان نتعايش معهم، وهذه التصرفات كالسخرية والتعدي على اعراض الآخرين لا تليق إلا بهم
3. أقتل، حتى يهابك الكورد.
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 08:20
أقتل، حتى يهابك الكورد.أقتل، حتى يطاوعك الكورد.أقتل، حتى يرفع صورتك الكورد.أقتل، حتى يشتري شرّك الكورد.أقتل، حتى تنكسر كرامة الكورد.أقتل، حتى يسقط صوت الكورد.أقتل، حتى تموت حرية الكورد.أقتل، حتى يخاف ظلك الكورد.أقتل، حتى يصلي لسيفك الكورد. ومع كلّ هذا وذاك، تبقى كلمة الشعب الكوردي هي الأعلى؛ أعلى من كلّ قتل.ويبقى الشعب الكوردي، هو السيد؛ سيد المكان كما الزمان في يوم من الايام .ويبقى الشعب الكوردي، هو الباقي من التاريخ إلى التاريخ
4. فلا يوجد عاقل ذو حكمة
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 08:23
فلا يوجد عاقل ذو حكمة ورشاد يمكنه أن يشتم شعبا! كما لا يوجدعاقل بتجويع شعب بالكامل كما أنّ الشعوب لا تؤخذ بجريرة أفراد فيها ولا حتى بزعاماتها أو قيادات فيها؛ ومع ذلك فالعرب لمجرد اختلافهم مع زعامة أو قيادة أومعلق بسيط لمجرد قراءة مختلفة مع معلق يسمحون لأنفسهم بالتطاول والشتيمة وقطع الا عناق والا رزاق والارهاب والانفال والقتل والحصار الاقتصادي .
5. أصغر طفل فيهم يحمل في جين
- GMT السبت 30 سبتمبر 2017 08:24
أصغر طفل فيهم يحمل في جيناته داعشي
6. عاصمة الانفال
ئەبوو چیچۆ - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 08:32
عاصمة الانفال جبناء من الهجوم المباشر على كوردستان الان , ولكن ربما يهاجمون كوردستان في المستقبل .
7. يتجه الكورد شرقاً؟
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 09:18
يتجه الكورد شرقاً؟ غربا , شمالا ,جنوبا ...اي اتجاه . مش مشكلة .ماعدا اتجاه عاصمة الحصار الاقتصادي والتعريب والاغتصاب .
8. المعجزة
جبار ياسين - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 09:28
ومالذي سينفع الأتجاه شرقا او غربا او شمالا او جنوبا اذا كان العقل وامتدادته هي نفسها ؟ ولماذا التفكير دائما باللجوء الى حليف خلف البحار والقفار ؟ من سوء طالع الشعب العراقي انه لم ستطيع تجاوز المرحلة الأقطاعية في التفكير أي انه مازال يحدد الهوية على اساس قبلي وفئوي وعائلي ومناطقي . العقل الأقطاعي العشائري هو الذي يحكم في خلطة تبدو حديثة شكليا لكن جوهرها القبيلة والدين والمذهب وقانون الأقوى وبعض البهارات الطبقية . هذا ينطبق على الجميع و خصوصا جانب كبير من الشعب الكردي ، الذي بسبب العنف والعزلة اصيبت اغلبيته بعمى الألوان . ماهي الدولة الكردية القادمة التي نحلم بها ؟ هل هي دولة مدججة بالسلاح تقضي وقتها تقاتل على كل حدودها ، جائعة ، بل مدارس ومستشفيات وحدائق بل بأغوات حرب وجحوش انطلاقا من مقولة " بعض من التبغ وبندقية وليشتعل العالم ؟ ام الأعتقاد الساذج بأن الجبال صديقة الأكراد ؟ الجبال لاتصادق احدا في زمن اصبحت فيه البندقية اقل شراسة من ربطة العنق حسب بعض الحنابلة في الدين . هل تكفي الآمال وحدها بلا اقتصاد ولا تجارة ولا منافذ للبحر والبر والسماء ولا زراعة وصناعة الا ما و زرع و صنع في تركيا وبلدان جنوب آسيا ؟هل سيظل الأكراد وقودا لفرح ساذج وسلاح معارك الجبال مستبشرين بهندرين أخرى لن يكون لها وقع في دوي صواريخ اليوم ؟ نريد دولة كردية مسالمة تبني مدارسا ومصانعا وتزرع السهول والسفوح وتعيد للينابيع خريرها . نريد دولة تحاور جيرانها ، دولة عائلة واحدة كبرت فتوزعت بيوتها فصارت الزيارات فيها طقسا يوميا . دولة فيها للعرب الذين سكنوا كردستان ، حبا بها ، مكانا في البرلمان والوزارات وبلا قيود مخجلة توحي بعنصرية وتمييز . لماذا الأتجاه شرقا او غربا والمحاور اقرب الينا من حبلي وريد العراق اقصد دجلة والفرات . قد يدوم الحوار سنينا لكنه سيفضي الى نتائج ، دون شك . الواقع وذهن الأغلبية مع دولة للأكراد ، لكن ليس هكذا ، كأنها طعنة في الظهر على طريقة البدو . مازال لأغنية احمد الخليل، الكردي ، دوي في اذهان اكثر من جيل .الحديث طويل وفيه جبالا من الشجن والمحن لكن خلاصة ، فأن العقل الأقطاعي غير قادر على ادارة شئ غير الأقطاع : اقطاع البشر والأرض وتقطيع اوصال اللحمة العاطفية بثأرات " صدامية " . لو كانت الفدرالية قد طبقت في كردستان بشروطها المعمول بها في البلدان الفدرالية لما حصل
9. حكومة ارمينيا الغربية
وارمينيا الصغرى في المنفى - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 09:30
لقد كان الاكراد اقلية قليلة جلبهم الاتراك العثمانيون من افغانستان وطاجيكستان حيث الثقافة الفارسية وسلحوهم وزرعوهم في بلاد الارمن والاشوريين لمضايقة الارمن والمسيحيين وازعاجهم بالغزوات والضرائب الكردية والان الاكراد استغلو تفريغ تركيا من الارمن والمسيحيين 1878 - 1923 وسلبو بلاد الارمن والاشوريين ولكن بلاد الارمن للارمن ولها صاحب واصحابها الارمن لقد تم تشكيل حكومة ارمينيا الغربية وارمينيا الصغرى في المنفى وهده الحكومة هي صاحب شرق تركيا وجنوبها والمعاهدات الدولية والقانون الدولي يقولان شرق الاناضول للارمن وليس للاكراد الموت لكردستان الامبراطورية الفاشستية قاتلة الارمن والاشوريين واليونان والازيديين والعرب والايرانيين
10. المعجزة
جبار ياسين - GMT السبت 30 سبتمبر 2017 09:31
ومالذي سينفع الأتجاه شرقا او غربا او شمالا او جنوبا اذا كان العقل وامتدادته هي نفسها ؟ ولماذا التفكير دائما باللجوء الى حليف خلف البحار والقفار ؟ من سوء طالع الشعب العراقي انه لم ستطيع تجاوز المرحلة الأقطاعية في التفكير أي انه مازال يحدد الهوية على اساس قبلي وفئوي وعائلي ومناطقي . العقل الأقطاعي العشائري هو الذي يحكم في خلطة تبدو حديثة شكليا لكن جوهرها القبيلة والدين والمذهب وقانون الأقوى وبعض البهارات الطبقية . هذا ينطبق على الجميع و خصوصا جانب كبير من الشعب الكردي ، الذي بسبب العنف والعزلة اصيبت اغلبيته بعمى الألوان . ماهي الدولة الكردية القادمة التي نحلم بها ؟ هل هي دولة مدججة بالسلاح تقضي وقتها تقاتل على كل حدودها ، جائعة ، بل مدارس ومستشفيات وحدائق بل بأغوات حرب وجحوش انطلاقا من مقولة " بعض من التبغ وبندقية وليشتعل العالم ؟ ام الأعتقاد الساذج بأن الجبال صديقة الأكراد ؟ الجبال لاتصادق احدا في زمن اصبحت فيه البندقية اقل شراسة من ربطة العنق حسب بعض الحنابلة في الدين . هل تكفي الآمال وحدها بلا اقتصاد ولا تجارة ولا منافذ للبحر والبر والسماء ولا زراعة وصناعة الا ما و زرع و صنع في تركيا وبلدان جنوب آسيا ؟هل سيظل الأكراد وقودا لفرح ساذج وسلاح معارك الجبال مستبشرين بهندرين أخرى لن يكون لها وقع في دوي صواريخ اليوم ؟ نريد دولة كردية مسالمة تبني مدارسا ومصانعا وتزرع السهول والسفوح وتعيد للينابيع خريرها . نريد دولة تحاور جيرانها ، دولة عائلة واحدة كبرت فتوزعت بيوتها فصارت الزيارات فيها طقسا يوميا . دولة فيها للعرب الذين سكنوا كردستان ، حبا بها ، مكانا في البرلمان والوزارات وبلا قيود مخجلة توحي بعنصرية وتمييز . لماذا الأتجاه شرقا او غربا والمحاور اقرب الينا من حبلي وريد العراق اقصد دجلة والفرات . قد يدوم الحوار سنينا لكنه سيفضي الى نتائج ، دون شك . الواقع وذهن الأغلبية مع دولة للأكراد ، لكن ليس هكذا ، كأنها طعنة في الظهر على طريقة البدو . مازال لأغنية احمد الخليل، الكردي ، دوي في اذهان اكثر من جيل .الحديث طويل وفيه جبالا من الشجن والمحن لكن خلاصة ، فأن العقل الأقطاعي غير قادر على ادارة شئ غير الأقطاع : اقطاع البشر والأرض وتقطيع اوصال اللحمة العاطفية بثأرات " صدامية " . لو كانت الفدرالية قد طبقت في كردستان بشروطها المعمول بها في البلدان الفدرالية لما حصل


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.