: آخر تحديث

كربلاء بين قدسيتها ومساعي مصادرة املاك مواطنيها

من يعرف العراق جيدا لاسيما المدن التي تحتوي على رمزية معينة وتضم المراقد المقدسة مثل النجف وكربلاء، يعرف ان خصوصية هاتين المدينتين كانت محفوظة ومحترمة حتى في عهد الاحتلالين العثماني والبريطاني، كما يعرف ايضا ان أهاليها يلتزمون بالحجاب تلقائيا كما يلتزم جميع الوافدين لها من عراقيين واجانب احتراما لرمزيتها ولتقاليد أهلها.

وهذا الحال هو السائد منذ مئات السنين وقبل ظهورالاسلام السياسي بنسختيه " السنية والشيعية " وقبل ظهور المرشد الايراني الراحل الخميني وابتداعه لـ(ولاية الفقيه ) واحزابها التي تحكم العراق اليوم وتحاول الاحتيال على شعبه باسم الدين والمذهب وتوسيع مفهوم المقدس بما يحمي مصالحها ويحفظ سلطتها.

 مايسمى بـ (قانون قدسية كربلاء ) أصدره مجلس المحافظة عام 2012 خلال الولاية المشؤومة الثانية لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي وبإيعاز من المكتب الخاص للمرشد الايراني الحالي علي خامنئ، لكن توقف تطبيقه بعد ظهور مساعي حثيثة من قبل احزاب كردية وعربية لسحب الثقة من المالكي، وتعطل تطبيقه مرة أخرى عام 2014 بسبب سقوط الموصل ومن ثم السقوط المتتالي للمحافظات والمدن العراقية بيد داعش ومجموعات مسلحة أخرى، حيث كان (حزب الدعوة ) والاحزاب والميليشيات التي تتبع ولاية الفقيه الايرانية باضعف حالتها لذلك أهملت تطبيق هذا القانون حتى لاتخسر الشارع الشيعي.

واليوم وبعد الانتصارات التي حققها العراقيون في تحرير وطنهم من داعش وبدلا من ان تتخلى تلك الاحزاب عن داعشيتها هي ايضا، عادت الى شعاراتها القديمة التي ترفعها مع اي فترة استقرار نسبي او قرب الانتخابات العامة، وهي تطبيق " الشريعة الاسلامية"، حسب مفهوم وتفسير الولي الفقيه وذلك بغلق النوادي الاجتماعية في العاصمة بغداد، ومحاولة تطبيق (قانون قدسية كربلاء ).

و لا أظن ان مسألة إعادة تسويق تلك الاحزاب داخل الشارع الشيعي، وشيطنة خصومها والإستعداد للانتخابات التشريعية المقبلة هو السبب الرئيسي لهذه الحملة، بل أجزم ان هدفها الاول هو الاستحواذ على المحال التجارية والفنادق والاسواق وحتى المنازل السكنية القريبة والمحيطة بمرقدي الامام الحسين واخيه العباس في كربلاء، لاسيما وان جميع المحاولات السابقة فشلت ولم تنجح في الاستحواذ على المناطق المحيطة بالمراقد في مدينتي النجف وكربلاء، رغم استخدامها لأبشع الوسائل والطرق من تزوير امتلاك العقارات الى عمليات الإغتيال وتلفيق الإتهامات للناس بالانتماء لحزب البعث المنحل او الى احد الاجهزة الامنية في عهد صدام، لإجباره على ترك مدينته والفرار الى محافظة أو دولة أخرى.

ولانذيع سرا اذا قلنا ان هذا المخطط هو فكرة إيرانية، وان طهران تحاول جاهدة وباي ثمن الإستحواذ على المربعات التجارية و الاقتصادية والسكنية المحيطة بالمراقد المقدسة في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء، لإسباب مالية واقتصادية ولتكريس نفوذها وسطوتها في البلاد وايضا من اجل الغزو الثقافي والتسويق لـ(ولاية الفقيه ) التي يبدو ان الغالبية العظمى من المجتمع الشيعي العراقي مازال ضدها.

وقد قاوم أهالي النجف وكربلاء هذا المشروع طويلا وخرجوا عامي 2013 و2014، في مظاهرات احرقوا خلالها صور خميني و خامنئي ونددوا بالمالكي وحزبه ورددوا شعارات تمجد الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين ليس محبة به بل نكاية بإيران ومخططاتها، لكن ما يسمى بـ(قانون قدسية كربلاء ) واستغلال بعض المواد من "قانون العقوبات العراقي " المشرع في العهد السابق، ستخول هذه الاحزاب بالسيطرة على املالك المواطنين ومصادرتها بذرائع شتى، وسيجد أهالي هذه المناطق انفسهم امام عقوبات بالسجون الطويلة والمؤبدة وأمام غرامات مالية يعجزون عن دفعها بذرائع سماعهم للاغاني او بيعهم للملابس النسائية او تقديم الشيشة (الناركيلة ) في المقاهي، أوإتهام بعض اصحاب المحال التجارية كذبا ببيع الافلام الإباحية او المشروبات الكحولية أو إقامة اماكن لممارسة الزنى، مايجبرهم على التنازل عن إملاكهم أو بيعها بابخس الأثمان.

والمصيبة الأعظم بالنسبة لهؤلاء المساكين ليست خسارتهم لمنازلهم أو مصادر رزقهم بل مصيبتهم ستكون في الإغتيال المعنوي والتسقيط الإجتماعي، فتلفيق قضايا تتعلق بالاخلاق والشرف في بيئات شديدة المحافظة تجعل الفرد يفضل الموت الف مرة على العيش مطعونا بشرفه أو اخلاقه، لذلك هتفوا لصدام لأن أقسى عقوبة استخدمها ضدهم هي القتل، ومنعهم بعض الاحيان من إداء طقوسهم، لكنه لم يحاربهم في رزقهم ولم يلفق لهم تهما تطعن بشرفهم.

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 26
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الخلاص من نظام طهران
Rana - GMT الخميس 04 يناير 2018 12:53
افضل ما يقوم به الشعب الايراني هو التخلص من نظام الملالي واذا سقط النظام الرجعي في ايران سوف تسقط حكومة بغداد ، ويعود العراق بلدا موحدا قويا . على العرب دعم مظاهرات ايران بكل الوسائل لان الخلاص من هذا النظام سيجعل الامن والاستقرار يعودان الى المنطقة وتنتهي كل التهديدات والمخاطر على الامن الاقليمي لدول الخليج ، كما عليها عدم الثقة بنظام اردوغان لانه العن واسوأ من نظام طهران بل علينا كعرب ان ندعم المعارضة التركية ونفعل كل شيء من اجل التخلص منه .
2. مد مدروس
اصيل - GMT الخميس 04 يناير 2018 14:16
ان ما تعاني منه كربلاء العراق تعاني منه دمشق سورية من شراء عقارت و تغيير خارطة و ديمغرافية للمناطق المحيطة حول مراقد لا تخص الشيعة بالتحديد, لكن تم الاستيلاء عليها و طوبت بأسمهم... بيروت و جنوب لبنان و بقاعه طالهم ايضا المد الشيعي و وقفت زعامات مسيحية و درزية طالبت اهاليهم بعدم بيع اراضيهم و عقاراتهم للشيعة لوقف تفريغ المناطق من سكانها من طوائف مختلفة... الدمام و بعض المناطق الشرقية بالسعودية يتم تشييعها و شراء العقارات باغلى الاثمان لغايات مشبوهة و تغيير سكان المناطق ... السيسي اوقف اغرآتهم بمصر... و الاردن لم يعطهم مجال للسياحة الدينية كما يسموها و التي يتبعها شراء عقارات حول المراقد و يناء حسينيات و اجراء طقوس لا تتناسب مع عقائد و تقاليد اهل المنطقة.
3. هل الخمار من الماجوسيه؟؟
Omar..jordan - GMT الخميس 04 يناير 2018 14:26
هل المصحف الشريف يدعوا الى تخمير الرؤوس؟؟ ****** ما معنى الخمار؟؟ ****** من معاجم اللغه العربيه .. مفردة (الخمار) او تخمير الشيء فيه دلاله على الغطاء او اغلاق اعلى الشيء .. اما مفردة (الضرب) ففيها دلالة على الابدال .. مثلا كما قال تعالى (ضرب الله مثلا كلمة طيبه كشحره طيبه) اي ابدل شيء مكان شيء اخر .. **** في المصحف الشريف نجد ان الموضوع المعني جاء بنص يحمل هذه الصيغه (وليضربن بخمرهن على جيوبهن) .. وهذه الصيغه ليست كما لو كانت (وليضربن من خمرهن على جيوبهن) .. و ليست كما لو كانت (وليدنين عليهن من خمرهن).. **** بناء على ما تقدم .. انا افهم معنى (وليضربن بخمرهن على جيوبهن) هو ابدال تغطية الراس بتغطية الجيوب .. والجيب يعني التجويف مثلا كتجويف الابط او غيره *** اما موضوع الجلابيب (جلب يجلب جلباب) ففي لفظ (الجلباب) دلالة على انه ثوب او زي العمل او زي الخروج من البيت .. وادناء الشيء هو عكس اعلاء الشيء .. واعلى شيء في جسد الانسان هو الراس .. يتبع ..
4. قندهار اخرى
Omed Madhat - GMT الخميس 04 يناير 2018 14:33
اتفق مع الكاتب تماما فهدف ايران والأحزاب الاسلامية الحاكمة هو السيطرة على المناطق التجارية المهمة المحيطة بالمناطق المقدسة كما فعلت طهران في عهد الاحتلال الصفوي لكن السؤال المهم هو اذا تم إصدار قانون قدسية مشابه لقانون قدسية كربلاء في جميع المناطق والمدن التي تضم قبور الأنبياء والأولياء والصحابة ، فسيتحول جميع العراق الى قندهار اخرى لان كل مدن العراق تضم مناطق مقدسة ؟!
5. يقدس فقط ثلاث مدن
القاموس الشيعي - GMT الخميس 04 يناير 2018 16:13
لانه يعتبر قفط نجف وخربلا وكازم مدن مقدسة فهل بقية االمدن العراقية نجسة ؟ علما ان البعض يقول ان معظم الحرامية هم من نجف وكربلا
6. الاستحلال عقيدة مقدسة
فول على طول - GMT الخميس 04 يناير 2018 16:23
استحلال أموال الأخرين عقيدة مقدسة عند الذين أمنوا بشقيها الشيعى والسنى حيث قال لهم الذى لا ينطق عن الهوى : اغزوا البلاد تفوزون بغنائمها وكان هو نفسة يأخذ خمس الغنائم وكل الفئ وتبعة أهل السلف الصالح من بعدة وغزوا البلاد ومازالوا يطلقون على الغزو لقب " فتح " وفى مصر مثلا والعراق على سبيل المثال فان الذين أمنوا من أهل السنة استباحوا أملاك اليهود والمسيحيين وحتى تاريخة فلا تتعجب أن الجناح الثانى من أهل الايمان وهم الشيعة يستحلون أملاك الأخرين حول الأماكن التى يلقبونها " بالمقدسة " لأن الاستحلال عقيدة مقدسة عند جناحى خير أمة . أما قانون " قدسية كربلاء " ..وتطبيق الشريعة ...وتجريم الالحاد ... وغلق المحلات فى ايام رمضان ...وقانون ازدراء الأديان ..وتجريم التعرض للرموز الدينية والوطنية ...واستتابة من لا يصلى الفجر ..الخ الخ فهى كلها من شعوذات الذين أمنوا فقط ولا فرق بين مشعوذ سنى أو شيعى . الحل هو تحرير العقول من الشعوذات والايمان بأن اللة الحقيقى لا يفرض شريعتة على أحد ولا يريد دولة على الأرض وخلق الانسان حرا تماما وعاقلا والحساب فقط يوم الأخرة ..وليس من حق بشر التسلط على بشر أمثالهم تحت أى حجة دينية ...الجميع أمام اللة سواء ولا أحد يفحص الضمائر والقلوب الا اللة . انتهى . ربنا يشفيكم من الشعوذة قادر يا كريم .
7. من مجازر المسيحيين
اصيل - GMT الخميس 04 يناير 2018 21:01
أراك تتحامل دائما على المسلمين سنة و شيعة... عليك ان تقرأ عن مجازر المسيحيين عبر التاربخ , تجد مجلدات و هنا ذرة منها... مجازر الصليبيين عند دخول القدس ذكر " غوستاف لوبون " في كتابه " الحضارة العربية " - نقلا عن روايات رهبان ومؤرخين رافقوا الحملة الصليبية الحاقدة على القدس - ما حدث حين دخول الصليبيين للمدينة المقدسة من مجازر دموية لا تدل إلا على حقد أسود متأصل في نفوس ووجدان الصليبيين. قال الراهب " روبرت " أحد الصليبيين - المتعصبين وهو شاهد عيان لما حدث في بيت المقدس - واصفا سلوك قومه ص325 :( كان قومنا يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت ليرووا غليلهم من التقتيل، وذلك كاللبؤات التي خطفت صغـارها ! كانوا يذبحـون الأولاد والشباب، ويقطعونهم إربا إربا، وكانوا يشنقون أناسا كثيرين بحبل واحد بغيـة السرعة، وكان قومنا يقبضـون كل شيء يجدونه فيبقرون بطون الموتى ليخرجوا منها قطعا ذهبية !!! فيا للشره وحب الذهب، وكانت الدماء تسيل كالأنهار في طرق المدينة المغطاة بالجثث) . وقال كاهن أبوس( ريموند داجميل) شامتاً ص326-327: (حدث ما هو عجيب بين العرب عندما استولى قومنا على أسوار القـدس وبروجها، فقـد قطعت رؤوس بعضهم، فكان هذا أقل ما يمكن أن يصيبهم، وبقرت بطون بعضهم ؛ فكانوا يضطرون إلى القذف بأنفسهم من أعلى الأسوار، وحرق بعضهم في النـار ؛ فكان ذلك بعد عذاب طويل، وكـان لا يرى في شوارع القدس وميادينها سوى أكداس من رؤوس العرب وأيديهم وأرجلهم، فلا يمر المرء إلا على جثث قتلاهم، ولكن كل هذا لم يكن سوى بعض ما نالوا) .
8. رد على فول على طول
احمد وحيد - GMT الخميس 04 يناير 2018 22:36
الاديان الابراهيمية هي تتبع الطريقة ذاتها في مسألة المقدس والاستيلاء وما تم فعله سابقا وما يفعل اليوم باسم المسيحية واليهودية هو اسوأ مما فعلته احزاب الاسلام السياسي التي صنعها الغرب لمصلحته . امل ان تكون مرة موضوعي استاذ (فول على طول ) وتتجنب الشتم وتكتب لنا عن عقيدة العنف والاستيلاء في المسيحية وفي العهد القديم (اليهودية ) التي تعتمدها المسيحية ايضا ؟
9. بسيطة يا شيخ أحمد
فول على طول - GMT الجمعة 05 يناير 2018 11:40
تعليق رقم 8 أذكى اخواتة .. أحمد وحيد هذة المرة ...وهو الذى عقب على تعليقى أيضا تحت اسم أصيل ... يا شيخ أحمد لا يوجد نصوص مسيحية تحرض على الغزو والنهب والقتل اطلاقا بل العكس تماما ..واذا كان لديك أى نصوص تؤكد كلامك عليك أن تأتينا بها وسوف نشكرك عليها . أما حروب العهد القديم كانت خاصة فقط بأرض معينة وفى زمن معين فقط ولم تكن تعاليم عامة وصالحة لكل زمان ومكان ...وهى الأرض التى سكنها ابراهيم وأولادة قبل ذهابهم الى مصر . ويا سيد أصيل هناك فرق بين التاريخ وبين النصوص الدينية ...تاريخ البشرية ملئ بالحروب والقتل والاحتلال ولا فرق بين مسلمين ومسيحيين ولكن ما يؤسفنا هو النصوص الدينية التى تحرض على الغزو والقتل وهى كلها نصوص اسلامية للأسف ...فهمت ؟ وجميع أنواع الاحتلال انتهى الا الاحتلال الاسلامى وتطلقون علية لقب " الفتح " حتى تاريخة ...مصيبة ..أليس كذلك ؟ يا سيد أحمد وحيد عليك أن تأتى بشتيمة واحدة فى كل تعليقاتى ....لا تهرب ولا تسقط ما عندك على الأخرين يا شيخ ذكى .
10. مسيحي يكذب مسيحي
اخر - GMT الجمعة 05 يناير 2018 15:28
قس أمريكي: ‏كتابنا المقدس يمنح ⁧‫#ترامب‬⁩ السلطة الأخلاقية لاستخدام أي قوة متاحة وكذلك شن الحروب واغتيال القادة ومعظم المسيحيين يفهمون ذلك . اي الرعايا والاتباع ايضاً ! آلو اديني اي واحد من الصليبيين المشارقة .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.