: آخر تحديث

تهنئة المسيحيين، صارت قضية؟

أفتى كل من أية الله السيستاني ومفتي السنة الصميدعي، بعدم جواز تهنئة المسيحيين بعيد الميلاد وراس السنة الميلادية، رغم ان راس السنة الميلادية ليس عيدا دينيا، بل هو عيد شعبي اكثر مما هو ديني. ولكن عيد الميلاد يرتبط بمولد يسوع المسيح، في بيت لحم، الطفل الذي كانت ولادته معجزة حتى بالنسبة للقرآن، وهو نبي من أنبياء الله ايضا. إذا التهنئة بمولده، كنبي لا تضر، ولا تخدش ايمان المسلم. بل يمكن القول وعلى اساس انه نبي من انبياء الله، ان المسلمين يجوز لهم التهنة والاحتفال بمولده.

الحقيقة لا اعتقد، ان الانسان المسيحي، يرغب ان يسمع تهنئة من جاره ان لم تكن تخرج من القلب، وايمانيا المسيحي لا يمكنه ان يفرض على الاخر ان يقوم بتهنئته ايضا، لان هذه الممارسة اي تقديم التهاني والمشاركة في الافراح والاتراح هي اعمال ذاتية تنبع من شعور النابع من داخل الانسان، يفرض عليه المشاركة، وهنا تكون مشاركة وجدانية اي اتت من وجدان الانسان او كما نقول من قلبه.

ان التساؤل عن جواز تهنئة فلان او علان، بمناسباته وخصوصا الدينية، باعتقادي امر يظهر كم ان السأل منقاد، ومجبر على طاعة امور يمكن له ان يفتي بها بلا حرج. لان مثل هذه القضايا تعني المشاركة الانسانية، ومن يسأل يعلن فقدانه لهذا الحس الانساني الذي يفرض عليه المشاركة في احتفالات الاخرين.

السيستاني والصميدعي لم يأتيا بشئ جديد، ورجال الدين الاسلامي، في غالبيتهم، يستندون الى فتاوي وكتب السابقون، والتي لم يأتي فقيه او مرجع، وقام بتفنيدها او تجديدها. اي انهم يقولون ما هو مكتوب ومتفق بشأنه.

اذا المسألة ليست السيستاني او الصميدعي او امام جمعة في الديوانية او رئيس الوقف الشيعي، فالرجلان صادقان في قول ماهو متفق بشأنه دينيا. بل القضية هي اين هو الشعور الانساني، لدى الانسان العادي، اين هي المشاعر الوطنية المشتركة التي تسمح بممارسة امور كثيرة بانسيابية وبلا عقد وبلا تساؤلات وادخال الدين في كل تفاصيل الحياة.

انا مع المسلم الذي يعتقد ان تهنئتي باعيادي، قد يخدش ايمانه، فليس من الضروري ان يهنئني، وانا مستعد ان اهنئه، لانني لا ارى في تهنئته باعياده، اي خدش لعقيدتي وايماني، فايماني يوصيني بان اكون متسامحا ومنفتحا مع الاخر. ولكننا هنا مرة اخرى كعراقيين، كمواطنين في بلد، نريد ان نبنيه وان نعلي من شأنه، كيف يمكننا ذلك، ورجال الدين يضخون افكارا تتهمني انا والصابئي والازيدي والكاكائي، بالكفر، ونحن نعلم ان ان اتهام الاخر بالكفر، يعني استباحة دمه.اي ان رجل الدين الذي يصف الاخرين بالكفر، يشرع لقتل مواطنين، يشرع للحرب الاهلية، فهل بالحروب وبالقتل وبالنبط تنبني الاوطان.

احد رجال الدين، يتسأل هل يقوم مسؤولي الدول الاوربية، بتهنئة المسملين، هذا الرجل، لا يفهم معنى المواطنة، لا يفهم اننا مواطنين في هذا البلد، ولن ازايد واقول قبل قدوم دينه اليه، ولكن مع وجود اقليات مسلمة كبيرة في بلدان الغرب، فرض الامر نفسه على المسؤولين هناك، ويقومون بالتهنئة بقدوم رمضان والاعياد مثل عيد الفطر والاضحى. وغالبية المسلمين هم من المهاجرين الذين وفدوا الى بلدانهم. اي ان رجل الدين، ينشر الكره والحقد وهو يعلم ذلك.

ان الدولة العراقية مطالبة وباسرع وقت، باعادة صياغة كتب المدرسية، حذف كل الايات القرانية منها، والتي يؤتي بها لتعليم العربية الصحيحة كما يقال، ويمكن صياغة جمل جديدة تعبر عن الحياة والافكار وتتلائم مع العصر الحالي. ان الاكثار من هذه الايات وحشو عقول الطلبة بها، يعني ان هناك رغبة في فرض الدين ومعتقداته على الاخرين. وان كنا نريد دولة المواطنة، فالدولة لكل مواطنيها، وليس هناك هنا اقلية واكثرية.

على الدولة ان تقوم بالاعلان رسميا ان ما يقوله هؤلاء الائمة ورجال الدين، هو خارج كل اسس بناء الدولة الحديثة ويتعارض مع دستور الدولة العراقية.وكل من ينشر الكراهية والحقد وما يؤدي الى جرح مشاعر الاخر والرغبة في الحاق الاذي به، يعتبر جرما، يتم معاقبة مقترفه. هنا اود ان اشير ان نقد الدين او ممارساته في عمل كتابي او محاضرات امر لا يعتبر من ذلك. فحرية الراي شئ ونشر الكراهية والحقد وما يمكن ان يؤدي الى استباحة دم انسان او سلب حريته او الاعتداء عليه جنسيا، كما شاهدنا وسمعنا من افعال الكثير من منظمات الاسلامية، امر اخر. ان سكوت اجهزة الدولة عن مثل هذه الممارسات والاقوال والتي تكررت مرارا، يعني انها تنتهك حقوق مواطنيها من غير المسلمين، وانها باجهزتها تقوم بالتجاوز على القانون، وهذا الامر يفتح الباب لك مواطن لكي يدافع عن ما يؤمن به، خارج اطار قانون لا تحترمه الدولة ذاتها.

ان يقوم بعض كبار رجال الدين الاسلامي مثل شيخ الازهر في المحافل الدولي، بتجميل الصورة، والادعاء بان ما يمارس ليس من الاسلام، وحالما يشارك في مؤتمر اسلام ينقاض كل ما قاله امام المسؤولين الدوليين، يدل على ان الكثير من رجال الدين الاسلامي، يلعبون لعبة التقية والمشروعة حسب الفتاوي في كلا المذهبين الرئيسين (السنة والشيعة). ان مثل هؤلاء المسؤولين يشاركون في القتل والتدمير وزرع الاحقاد، وبالتالي تدمير الوطن.

صار من الضروري اعادة النظر بكتب التراث، وتجديدها بما يلائم العصر، وبما يلائم حقوق المواطن في دول تأسست على اساس المواطنة المتساوية.وصار من الضروري ترك امور الدين للكنيسة والجامع والمندي والمعبد، وتربية ابناء الوطن على اساس الانتماء المشترك والمتساوي اليه. ولتكن المدرسة هي البوتقة التي تصهر الجميع في حالة وطنية، تمكنهم من ان يعيشوا معا بسلام واحترام.

ونقضا لما افتى به بعض رجال الدين، كانت ردود فعل الكثير من الاخوة المسلمين العراقيين من السنة والشيعة، مستنكرة ومنددة لمثل هذه الفتاوي القاتلة فالف تحية لهم ولمواقفهم الوطنية الصحيحة.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 26
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الإرهاب الفكري الكنسي والالحادي مرفوض
ومناسبة الميلاد طقس وثني اصلاً - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 11:42
هذا من الارهاب الفكري الذي يمارسه الصليبيون المشارقة والملاحدة فيهم ومن غيرهم على المسلمين الموحدين وهو ارهاب مدان ومرفوض و لا يمكن تهنئة من كفر بالله وأشرك معه وادعى ان لله ولد او ابن وهذا الابن ترقى بعد ٣٠٠ سنة وصار الرب ذاته ولا احد يدري من المسيحيين عن مصير الآب أستور ! لا يمكن تهنئته لان ذلك من باب الإقرار بصحة معتقده الباطل في الله جل جلاله فالله في الاديان السماوية واحد احد لا شريك له لم يلد ولم يولد ان عيد الميلاد طقس وثني دخل على النصرانية وفي الوثنية هناك اكثر من عشرين اله ولد بنفس طريقة ولادة المسيح المزعومة ..
2. المسيح لديه شهادتي ميلاد ؟!
المزايدة علينا في هذا مرفوضة - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 11:47
على خلاف ما يروجه الصليبيون المشارقة. وخصوصاً الشبيح الارثوذوكسي فول تدليسات فإن المسيحيين بينهم صراعات مذهبية واختلافات لاهوتية تصل حد التكفير لا يهنون بعضهم بعضاً في المسرّات ولا يتشاطرون الاحزان ولا يصلون على المختلف عنهم مذهبياً ولا يعزون أهله ولكل منه إنجيله وهم ابناء دين واحد ولا يتزاوجون ويتصاهرون ولا يتفقون على مناسبة دينية واحدة ولا على حقيقة او معلومة واحدة في المسيحية ؟! ولا يقبلون بالانتقال المذهبي بينهم ولا باعتناق احدهم الاسلام فيقتلونه او يقاطعونه ونفس الشيء اذا بدل مذهبه الى مذهب اخر من داخل المسيحية نفسها يقتلونه او يتبرؤون منه ؟!! فأين إنسانية المسيحية والمسيحيين ؟! فالمزايدة في هذا المجال وغيره. من الصليبي المشرقي ارهاب مرفوض روحوا تحابوا في ما بينكم اولاً ..
3. لا قتل للمخالف الكافر في الاسلام السني
التكفير في المسيحية عقيدة تريق الدماء - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 11:50
على خلاف ما يروجه ابناء الخطية والرهبان عن الاسلام والمسلمين من افتراء وبهتان فإننا نقول كل الاديان وحتى النظريات الوضعية فيها تكفير للاخر فالمسيحي واليهودي يرى المسلم كافر بما هو مؤمن به والفرق بينهما ان التكفير في الاسلام لا يترتب عليه اي شيء ضد الاخر بدليل وجود ملايين الكفار والمشركين من المسيحيين المشارقة وغيرهم ولهم الاف الكنايس والاديرة والمعابد منذ اكثر من الف واربعمائة عام. اعطاهم الاسلام حق الحياة وحق المعاش وحق الاعتقاد وحق ممارسة المعتقد ، والمشاركة وقال دهم مالنا وعليهم ما علينا ، فالكافر عندنا فهو معصوم الدم والعرض والمال ما لم يعتدي ويخرج على النظام العام للدولة كالمسلم تماماً و لاشك ان في الاسلام تكفير ونحن لا نكفر الا من كفره الله بشروطه وليس معنى ذلك انه يمنع من تبادل المصالح والمنافع مع الكافر الى حد الزواج من المرأة الكافرة وليس معنى ان لا تكون هناك علاقة إنسانية واحترام وعدل ان منع المسلم من بيان موقف الاسلام من الكافر ارهاب فكري مرفوض وليس لاحد ان يمنعنا من تكفير من كفره الله وهو بعد ذلك حر في كفره والله حسيبه ولسنا نحن وليس من حق المسلم او الملحد و غيرهما ان يتطاول على الثوابت بدعوى حرية التعبير والتفكير ولكن عليه التزام الادب والقانون في بلد الأكثرية المسلمة وله بعد ذلك ان يعيش حراً داخل جدران بيته ومعبده كما يشاء .
4. رغم دعاوي المواطنة على ماذا تربي
كنايس المشرق اتباعها الصليبيين ؟ - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 14:03
المفكر والمثقف المسيحي يدعو الى المواطنة شعار نخدع به المسلم. ويبقى اللي في القلب في القلب يا كنيسة !تعلم كنايس المشرق مثلاً الكنيسة الارثوذوكسية بمصر رعاياها ان الاخر كافر ولو كان مسيحيا ما دام ليس ارثوذكسيا ؟! الأنبا مرقس يقول المسلم كافر واي مسيحي يعتقد غير ذلك فليس مسيحياً ؟! البابا شنوده : لا يجوز الترحم على غير المسيحي والكنيسه لا تسمح بالصلاه على المرتد ولا تترحم عليه الأنبا بيشوى يقول الطوائف الأخرى مش داخلين الملكوت او انهم غير مقبولين عند الرب ؟!! ,, ويقول انه سيتوقف عن مهاجمتهم ( لو قالوا احنا مش مسيحيين ) الأنبا بيشوي يكفّر الكاثوليك و البروتستانت ويقول : الى بيقولوا ان عباد الاصنام هيخشوا السما من غير ايمان بالمسيح دول ينفع اعتبر ان احنا ايماننا وايمانهم واحد,, ؟!! ويقول متى ان دى كارثه كبرى فى الكنيسه ان هى بتقول ان الى عايز يخش السما لازم يبقى ارثوذكسى ) الأنبا بيشوى : هو انا دلوقتى خدت حقوق ربنا وحكمت لما قولت ان غير الارثوذكس مش هيخشوا ملكوت السما ويقول انا محددتش اسم شخص بالتحديد .. الأنبا بيشوى - الأنبا بيشوى يسخر من متى لأنه يقول أن البروتستانت و الكاثوليك سيدخلون السما و يؤكد أن اللى عايز يدخل السما لازم يبقى أرثوذكسى الأنبا روفائيل : لن يدخل الجنة إلا الأرثوذكس !فقط ؟!! البابا شنودة يحرم تناول القربان من عند الكاثوليك ويقول : بنسمى التناول _حتى عند الكاثوليك_ بيسموها ( الشركه المقدسه ) فلذلك لابد للناس تكون متحده فى الايمان عشان يتناولوا من مذبح واحد قبل كده لا يجوز الأب بولس جورج , لا يجوز زواج الأرثوذكس من الطوائف المسيحيه الأخرى ؟! القمص بولس جورج يكفر الكاثوليك ويقول : لا يجوز التناول عندهم ؟!! بالختام نقول ان الارهاب الفكري الكنسي للمسلمين مرفوض ولينشغل كل مسيحي وكل ارثوذوكسي بمشاكله الشخصية او مشاكل طائفته
5. عالم كئيب
زياد طويل - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 17:23
كئيب ويستحق ما يجري له. نعم يستحق لانه لم يعرف ان يخرج من علمه المدقع بالجهل والتخلف. كئيب لان لا معنى لحياته خارج ما رسمه لهم اسلافهم منذ خمسة عشر قرنا. السني يكفر الشيعي والشيعي يكفر السني وكلاهما يكفران المسيحي واليهودي. لاحظوا ان معظمهم لا يأتي على ذكر الهندوسي والبوذي وال...لان لا ذكر لهم في القرآن ولا في الاحاديث...علام دفع به دعاتهم الجدد الى حافة الجاهلية الثالثة والرابعة والخامسة. ليته عاد الى الجاهلية الاولى لان اهلها كانوا اوعى منهن واكثر فطنة! ان لا يعيد هؤلأ على المسيحيين من مواطنيهم وجيرانهم واحيانا اصدقأهم رأيناه وعشناه وخبرناه وبكل آلم وخيبة ليس في العراق، بل في معظم دول الخليج منذ ما سموهوبالصحوة. ليتهم ظلوا نياما!
6. بدون تزويق
فول على طول - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 18:03
لا يوجد مسيحى على وجة البسيطة طلب من أى مسلم أن يهنئة فى أى مناسبة ولم أسمع عن مسيحى واحد يعتب على مسلم ان لم يهنئة فى الأعياد ولا يوجد مسيحى واحد فى العالم يقبل تهنئة من مسلم بعد أن يستأذن المفتى وكأن التهنئة تأتى دون رغبة حقيقية من المسلم ..الأسوأ أن فضيلة المفتى المعتدل يقول أن تهنئة المسيحى هى من باب الاحسان ...وهى أسوأ من عدم التهنئة بكثير ...نحن لا نريد احسانا من أحد ولا نريد أحدا أن يتصدق علينا بالتهنئة . نحن بدون تهنئتكم أفضل جدا ويكفى أن تتركونا وشأننا ..أفضل احسان منكم أن تهتموا بشئونكم ولا تشغلوا بالكم بنا وتتركونا بدون ارهابكم وتطاولكم فهذا أفضل جدا . متى تتعلمون هذا الدرس ؟ لا نريد تهنئة منكم ...يكفى ارهابكم لنا وتدميركم لممتلكاتنا وحرق كنائسنا وقتلنا بمناسبة وبدون مناسبة وخاصة أيام أعيادنا ...متى تخجلون ؟ أجمل تهنئة أن تتركونا بسلام نفرح فى مناسباتنا ولا نود مشاركتكم ونشكركم على ذلك وهذا يكفى . يتبع
7. الشيخ الصميدعي
والارهاب الكنسي ؟!! - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 18:22
الصميدعي أفتى بحرمة احتفال المسلمين بالمناسبة فقط ومع ذلك مارس المسيحيون ضده ارهابهم ونسوا احبوا أعداءكم و باركوا لاعنيكم ورفعوا ضده قضية ؟! وانتوا مالكم يا صليبيين حقدة الشيخ يخاطب ابناء ملته !
8. بدون تزويق
فول على طول - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 18:22
أى ديانة ترتفع بالمستوى الأخلاقى للانسان أكثر بكثير من انسانية الانسان ولكن الاسلام هبط ويهبط بالكود الأخلاقى للمسلم تحت خط الصفر بمراحل وهذا ليس هجوم على الاسلام بل النصوص الاسلامية تؤكد ذلك . نصوص تقول لا تبدأوا اليهود ولا النصارى بالسلام ...ولم تسكت بل تقول : اضطروهم الى أضيق الطريق وهذا مجرد مثال ..وهل التضييق على الأخرين تصدر من انسان عاقل ولا أقول من اللة ؟ . مثال أخر يقول : لا يجوز تهنئة اليهود ولا النصارى بأعيادهم مع أن مشاركة الأخرين فى مسراتهم وضررهم أمر انسانى فما بالك بالدين وهو الأسمى من الانسان ...هل هذا كلام اللة ؟ وقول أخر يقول : لا تتشبة بالكفار ..والمسلم يتشبة بالكفار ويستخدم كل اختراعات الكفار وبدون الكفار لا يقدر على العيش ولكن المسلم يتمسك فقط بعدم تهنئة الكفار ..وعجبى ؟ والمسلم يتزوج من الكتابية وحسب النصوص الاسلامية ولكن ممنوع أن يهنئها بعيدها وعجبى ؟ هذة مجرد أمثلة تؤكد أن النصوص الاسلامية تصيب المسلم بالشيزوفرينيا ..ناهيك عن الارهاب الاسلامى وطبقا للنصوص الاسلامية . أسوأ ما فى الأمر أن المسلم فى حالة نزاع بين انسانيتة الطيبة الصحيحة وبين نصوصة الاسلامية التى عكس وضد الانسانية مما يضطر المسلم أن يكذب على نفسة ويكذب على الأخرين وخاصة عندما يرى نصوص وأفعال لا تتفق مع الانسانية ف يلجأ للقول أنها ليست من الاسلام مع أنها من صميم الاسلام . أرى أن المسلم ضحية الاسلام . الاسلام قضى على انسانية المسلم تماما فلا تلوموا المشايخ بل ابحثوا عن النصوص وكونوا شجعان وصادقين مع أنفسكم .
9. عيد ميلاد سعيد
Omar - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 19:18
ان كنت انسان عاقل .. فانت تعلم ان الكل يعاني من علماء السلاطين .. وانت تعلم ان هناك كم هائل من التحريف قد اصاب تعاليم الكتب السماويه من خلال الذبح والقتل والسجن والاعتقال والتفسير والروايات والترجمات .. فحتى سيدنا المسيح عيسى ابن مريم لم ينجوا من اذى ومكر علماء السلاطين .. الا ان مسالة الحياة بالنسبه للانسان العاقل ليست كمسالة حياة الانعام .. فالمسالة ليست تقليد .. او الاطلاع السطحي ومن ثم اللحاد و الانكار .. ما معنى الحياة؟؟ وماذا بعد الحياة؟ وما هو الموت؟ ولماذا لدينا امكانيات تمكننا من التفوق والتميز عن الدواب والانعام؟ من هو الاول؟ ومن هو الاخر؟ هل من خالق لنا؟ كل هذا يستحق التدبر والتفكير وعدم اخذ الامور بسطحيه؟ فالحياه قصيره والموت قادم لا مفر منه ..
10. باختصار شديد
فول على طول - GMT الأحد 30 ديسمبر 2018 20:23
هى تعاليم مخجلة ومخزية وهذا أقل وصف لها وأى انسان طبيعى يتبرأ منها ..كيف تنسب الى الخالق ؟ المشعذون فقط يؤمنون أنها تعاليم الهية . ربنا يشفيهم .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي