: آخر تحديث

أين الدولة في العالم العربي؟

أثارت مرحلة ما بعد التحولات او ما يسمى بالتغيرات السياسية في عدد من الاقطار العربية عدد من التساؤلات التي اصابت عدد غير قليل من الباحثين والمتابعين بالحيرة او ربما الصدمة .. فهل يعقل اننا وبعد مرور خمسة عقود او اكثر من بداية تشكل الدول العربية في مرحلة التحرر ونيل الأستقلال السياسي وقيام الدولة بمفهومها الحديث يتجه الأفراد والمجموعات الى التمسك بجذور القبيلة او الطائفة والمطالبة باستحقاقات المكونات والأطياف والعشائر بعيدا عن السعي الى ترسيخ مفهوم المواطنة المتساوية والمدنية وتغليب مسطرة الكفاءة والتأهيل والقابلية في تولي المناصب العامة ؟

اين الدولة في العالم العربي الان كمؤسسة تعبر عن الرقي في ضمان حقوق المواطن والانتقال به من مرحلة التنمية الى دولة الكفاية والرفاهية .. لماذا احتل الارهاب الشوارع والميادين والساحات العامة في طرابلس وصنعاء وسواهم من عواصم العرب بدلا من رجال الشرطة وافراد الإدارات العمومية المكلفين بالضبط وانفاذ القانون .

صنعاء من عهد المملكة المتوكلية الى سنوات الرئيس علي عبدالله صالح تتنازع فيما بينها على احياء الحصبة وحي هائل والخط الفاصل بينهما هو شارع الزبيري والرئيس هادي يستيقظ بعد سبات عميق مطالبا بعرش حزبه المفقود في اليمن وعبدالملك الحوثي يرفع راية ومنطلق ولاية الفقيه ، ثم مر على مصر الكنانة او ام الدنيا التي تخرج من جامعاتها ثلاثة ارباع النخب العربية ولاحظ المشهد فالعسكر يصارعون من اجل الحفاظ على هيكل الدولة الكبيرة والعظيمة مصر العروبة والتاريخ امام جماعة الاخوان المسلمين اتخذو التفجير والتفخيخ في الشوارع والاماكن العامة منهج لهم لا احد يعرف كيف ستنتهي.

ساحات تعج بالبطالة والفوضى ومن ثم انظر الى العراق المستكين للتفجير والتفخيخ تشظى الى طوائف وقبائل واعراق ومكونات تبحث في انهار دمائها عن إقليم او اي شئ يقيها القتل والدمار فبغداد الحكمة والرشيد وعاصمة الدنيا لبست ثوب حدادها الابدي لا تعلم عن المستقبل غير انها تتأسى بماض تليد. 

وعلى تخوم العراق تقع بلاد الشام حيث ضاعت الدولة بين السلطة ومعارضة لا تدري الى اين الاتجاه فقط همها الوصول الى الحكم باية وسيلة سواء عبر طائرة اطلسية او دبابة امريكية او حرب طائفية وهناك من يهدد بإقامة دولة الساحل واخرين يطالبون برفع الغبن عن قبائل المنطقة الشرقية وطوائف تضع يديها على قلوبها كلما شاهدت متحدثا ملتحيا على شاشة التلفاز.

 لبنان على حاله وليبيا توزعت بين قبائل الزنتان وورفلة والجبل الغربي وصحراء سبها مع غياب كامل لاي بارقة امل في انشاء دولة او قل هيكل للسلطة.

حقا انها مأساة وملهاة مستمرة وباشكال مختلفة فنحن في هذه اللحظة نتسائل اين موضعنا من الخارطة بل اين نحن من العالم هل نحن اضعنا المشيتين دول يحكمها دكتاتوريين او شعوب يحكمها الفوضى وكتائب القبائل والجبال والغوغاء .. شوارع عربية على وشك ان تفقد الأمل في الامساك بخيط الأمل ومواطنون صالحون ربما حشروا في زاوية الأستلاب والضعف فلا نحن انجزنا بناء دولنا ولا نحن اسسنا لمشروعنا الديمقراطي .. 

فلله وحده توجهي يا قبائل وطوائف العرب بالدعاء إن يبقينا في الماضي خوفا من مستقبل مجهول؟

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 32
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أين الدولة ...؟
فول على طول - GMT الإثنين 26 مارس 2018 13:11
أين الدولة فى العالم العربى ؟ أو الاسلامى حتى يكون البحث أشمل وأعم ؟ سؤال جميل وواضح ولكن قبل هذا السؤال : ما هى التعاليم التى يتعاطاها الذين أمنوا وما هو قانونهم ؟ الدولة تقوم على التعاليم والقانون فى أى بلد ...انتهى - تتعاطون تعاليم عنصرية ودساتير وقوانين أكثر عنصرية ...اذن كيف تكون لديكم دولة ؟ لديكم القبيلة والعشيرة والطائفة والمذهب والعدوان والكراهية والارهاب ...- عليكم الاعتراف بذلك وحذف كل ما هو مشين والبداية من الان بتعاليم عصرية وقانون المساواة بين جميع البشر ودستور مدنى يحترم الجميع وما عدا ذلك تهريج وسوف تبقون فى نفس الدائرة الجهنمية وتدورون فيها الى أن يتخلص منكم العالم أو تتخلصون من أنفسكم على أيدى بعضكم البعض والعالم سوف يساعدكم على ذلك ويبيعكم الأسلحة وهى فائدة مزدوجة لتجار السلاح وهى قبل الخلاص منكم الاستيلاء على أموالكم . بالطبع هذة لبست أمنياتى ولكن واقع لا تريدون الاعتراف بة .
2. أين الدولة ...؟
فول على طول - GMT الإثنين 26 مارس 2018 13:11
أين الدولة فى العالم العربى ؟ أو الاسلامى حتى يكون البحث أشمل وأعم ؟ سؤال جميل وواضح ولكن قبل هذا السؤال : ما هى التعاليم التى يتعاطاها الذين أمنوا وما هو قانونهم ؟ الدولة تقوم على التعاليم والقانون فى أى بلد ...انتهى - تتعاطون تعاليم عنصرية ودساتير وقوانين أكثر عنصرية ...اذن كيف تكون لديكم دولة ؟ لديكم القبيلة والعشيرة والطائفة والمذهب والعدوان والكراهية والارهاب ...- عليكم الاعتراف بذلك وحذف كل ما هو مشين والبداية من الان بتعاليم عصرية وقانون المساواة بين جميع البشر ودستور مدنى يحترم الجميع وما عدا ذلك تهريج وسوف تبقون فى نفس الدائرة الجهنمية وتدورون فيها الى أن يتخلص منكم العالم أو تتخلصون من أنفسكم على أيدى بعضكم البعض والعالم سوف يساعدكم على ذلك ويبيعكم الأسلحة وهى فائدة مزدوجة لتجار السلاح وهى قبل الخلاص منكم الاستيلاء على أموالكم . بالطبع هذة لبست أمنياتى ولكن واقع لا تريدون الاعتراف بة .
3. دور الاستبداد
في خراب البلاد - GMT الإثنين 26 مارس 2018 15:11
لاشك ان للاستبداد دوراً في تدمير البلدان العربية سواء كان هذا التدمير ذاتي داخلي كما في سوريا وليبيا واليمن او من الخارج كالغزو الامريكي للعراق مثلاً ولاشك ان مقاومة الانظمة العربية لأي شكل من أشكال الإصلاح السياسي سبب اخر لدمار البلدان العربية وسوف يطال الخراب بقية الاوطان العربية ما دام الاستبداد وعدم الإصلاح قائما ولربما كان هذا الخراب سببا في ولادة كيانات حاكمة منتخبة شعبياً تصلح مادمره الاستبداد طوال عقود .
4. دور الاستبداد
في خراب البلاد - GMT الإثنين 26 مارس 2018 15:11
لاشك ان للاستبداد دوراً في تدمير البلدان العربية سواء كان هذا التدمير ذاتي داخلي كما في سوريا وليبيا واليمن او من الخارج كالغزو الامريكي للعراق مثلاً ولاشك ان مقاومة الانظمة العربية لأي شكل من أشكال الإصلاح السياسي سبب اخر لدمار البلدان العربية وسوف يطال الخراب بقية الاوطان العربية ما دام الاستبداد وعدم الإصلاح قائما ولربما كان هذا الخراب سببا في ولادة كيانات حاكمة منتخبة شعبياً تصلح مادمره الاستبداد طوال عقود .
5. كرنفال على طول
Omar - GMT الإثنين 26 مارس 2018 17:41
شو خير ان شاء الله ... ليش السيد الكاتب لابس كرنفال اليوم ..
6. كرنفال على طول
Omar - GMT الإثنين 26 مارس 2018 17:41
شو خير ان شاء الله ... ..
7. صدق او لاتصدق
خوليو - GMT الإثنين 26 مارس 2018 20:52
شريعة الاله الواحد اعطت دستور الشرع الواحد والزعيم الاوحد على الارض كما في السماء ،،ماذا يعني هذا ؟ يعني ديكتاتورية الواحد الأحد على الارض ،،وماذا يريد الواحد الأحد ؟ يريد تاسيس امة دينية ،،لماذا؟ ،،ليفتخر بها يوم القيامة ،، يعني لايريد تاسيس وطن واحد يعطي المساواة للجميع تديره دولة تصون حقوق الجميع على قدم المساواة ،،او بالأحرى لايعرف تشكيل اوطان،، وبما ان الواحد الأحد ودستوره لا يعرف كيف تتشكل الاوطان ولا دولة الاوطان فبقيت اوطاننا بلا دولة تحكمها شريعة ضبابية لا تعرف كيف توحد أجنحتها فكيف ستؤسس وطن ؟ المشكلة في شريعة وقاتلوا وانكحوا فهي لا تعرف غير ذلك ،،ومن اجل ماذا أوجد هذه القاتلوا ؟ من اجل ربح الحوريات في جنة اله يحب كلمة وقاتلوا ويشفي صدره وصدور مجاهديه ،،فسؤال اين الدولة ؟ لا يوجد دولة بل جماعات قاتلوا وانكحوا .
8. صدق او لاتصدق
خوليو - GMT الإثنين 26 مارس 2018 20:52
شريعة الاله الواحد اعطت دستور الشرع الواحد والزعيم الاوحد على الارض كما في السماء ،،ماذا يعني هذا ؟ يعني ديكتاتورية الواحد الأحد على الارض ،،وماذا يريد الواحد الأحد ؟ يريد تاسيس امة دينية ،،لماذا؟ ،،ليفتخر بها يوم القيامة ،، يعني لايريد تاسيس وطن واحد يعطي المساواة للجميع تديره دولة تصون حقوق الجميع على قدم المساواة ،،او بالأحرى لايعرف تشكيل اوطان،، وبما ان الواحد الأحد ودستوره لا يعرف كيف تتشكل الاوطان ولا دولة الاوطان فبقيت اوطاننا بلا دولة تحكمها شريعة ضبابية لا تعرف كيف توحد أجنحتها فكيف ستؤسس وطن ؟ المشكلة في شريعة وقاتلوا وانكحوا فهي لا تعرف غير ذلك ،،ومن اجل ماذا أوجد هذه القاتلوا ؟ من اجل ربح الحوريات في جنة اله يحب كلمة وقاتلوا ويشفي صدره وصدور مجاهديه ،،فسؤال اين الدولة ؟ لا يوجد دولة بل جماعات قاتلوا وانكحوا .
9. الاسلام لماذا يشتمه فول
رغم أفضاله عليه وعلى قومه - GMT الإثنين 26 مارس 2018 21:08
عن إنسانية الاسلام والمسلمين ازاء المخالفين هذا موقف سجله التاريخ. فقد اكتشف ⁧‫عباس_حلمي‬⁩ خديوي مصر رسالة من بطريرك الأرثوذوكس في مصر لقيصر ⁧‫#روسيا‬⁩ يدعوه للتدخل العسكري في ⁧‫#مصر‬⁩ وإعادتها للمسيحية. فقرر الخديو نفي كل ⁧‫#المسيحيين إلى جنوب السودان ومجاهل أفريقيا ‏لكن ⁧‫#شيخ_الأزهر‬⁩ رفض رفضاً قاطعاً ‏فصعد عباس الأمر إلى لسلطان_عبدالمجيد‬⁩ فكان رده نفس رد شيخ الأزهر ‏يا ترى لو كان العكس ماذا كان سيفعل المسيحيون بالمسلمين ؟! وهم اساساً يعلنون في أدبياتهم المنشورة في مصر والمهجر عن رغبة التيار الفاشي بينهم في طرد المصريين المسلمين او اعادة تنصيرهم. شايف الديانة اللي بتشر تسامح يا واد يا جرجس ؟!! ثم لماذا يكره الارثوذوكس بعد هذه الواقعة التاريخية في سماحة الاسلام والمسلمين ؟!!وبصراحة لقد فجعت في حجم الكراهية التي يكنها المسيحيون لرسول الإسلام محمد عليه السلام.... بالطبع فهو المؤسس للحضارة الإسلامية و التي منحت السلام للعالم لمدة عشرة قرون فيما يعرف باسم Pax Islamica.لماذا إذن يكره المسيحيون محمد ؟! و الأولى أن يحبوه و يوقروه لعدة أسباب: ١- محمد عليه السلام ظهر في زمن انهيار الكنيسة المسيحية و تفاقم الصراع بين أبناء الدين المسيحي و الذي كان على وشك التحول إلى حروب دينية عظمى (مثل تلك التي شهدتها أوروبا لاحقا) تهلك الحرث و النسل. و لكن ظهورمحمد عليه السلام قد ساهم بشكل مباشر في وأد ذلك الصراع عن طريق نشر الإسلام و الذي عزل جغرافيا المذاهب المتناحرة و قلل من فرص تقاتلها. فشكرا لمحمد2. التسامح الديني الذي علمه محمد عليه السلام كان كفيلا بحماية الأقليات المذهبية المسيحية من بطش الأغلبيات المخالفة لها في المذهب (مثل حماية الأورثودوكس في مصر من بطش الكاثوليك الرومان). و لولا محمد عليه السلام لاندثر المذهب الارثوذوكسي كما اندثرت الكثير من المذاهب تحت بطش سيوف الرومان..فلماذا يكره الأرثوذوكس محمدا؟؟؟؟ و قد أنقذ مذهبهم و أنقذ أرواحهم من الهلاك؟3. تحرير البشرجميعا من عقدة الذنب التي أغرقتهم فيها اليهودية و مسيحية القرون الوسطى. حيث افترضت تلك الديانات أن خطيئة أدم قد انتقلت إلى ذريته و أننا جميعا بحاجة لمن يخلصنا من تلك الخطيئة. و أن الخلاص من تلك الخطيئة لا يكون إلا بالتضحية بالدم. و لكن محمدا قد قضى على كل السخافات بعودته للفلسفة الطبيعية البسيطة (و التي كان يسميها ب
10. الاسلام لماذا يشتمه فول
رغم أفضاله عليه وعلى قومه - GMT الإثنين 26 مارس 2018 21:08
عن إنسانية الاسلام والمسلمين ازاء المخالفين هذا موقف سجله التاريخ. فقد اكتشف ⁧‫عباس_حلمي‬⁩ خديوي مصر رسالة من بطريرك الأرثوذوكس في مصر لقيصر ⁧‫#روسيا‬⁩ يدعوه للتدخل العسكري في ⁧‫#مصر‬⁩ وإعادتها للمسيحية. فقرر الخديو نفي كل ⁧‫#المسيحيين إلى جنوب السودان ومجاهل أفريقيا ‏لكن ⁧‫#شيخ_الأزهر‬⁩ رفض رفضاً قاطعاً ‏فصعد عباس الأمر إلى لسلطان_عبدالمجيد‬⁩ فكان رده نفس رد شيخ الأزهر ‏يا ترى لو كان العكس ماذا كان سيفعل المسيحيون بالمسلمين ؟! وهم اساساً يعلنون في أدبياتهم المنشورة في مصر والمهجر عن رغبة التيار الفاشي بينهم في طرد المصريين المسلمين او اعادة تنصيرهم. شايف الديانة اللي بتشر تسامح يا واد يا جرجس ؟!! ثم لماذا يكره الارثوذوكس بعد هذه الواقعة التاريخية في سماحة الاسلام والمسلمين ؟!!وبصراحة لقد فجعت في حجم الكراهية التي يكنها المسيحيون لرسول الإسلام محمد عليه السلام.... بالطبع فهو المؤسس للحضارة الإسلامية و التي منحت السلام للعالم لمدة عشرة قرون فيما يعرف باسم Pax Islamica.لماذا إذن يكره المسيحيون محمد ؟! و الأولى أن يحبوه و يوقروه لعدة أسباب: ١- محمد عليه السلام ظهر في زمن انهيار الكنيسة المسيحية و تفاقم الصراع بين أبناء الدين المسيحي و الذي كان على وشك التحول إلى حروب دينية عظمى (مثل تلك التي شهدتها أوروبا لاحقا) تهلك الحرث و النسل. و لكن ظهورمحمد عليه السلام قد ساهم بشكل مباشر في وأد ذلك الصراع عن طريق نشر الإسلام و الذي عزل جغرافيا المذاهب المتناحرة و قلل من فرص تقاتلها. فشكرا لمحمد2. التسامح الديني الذي علمه محمد عليه السلام كان كفيلا بحماية الأقليات المذهبية المسيحية من بطش الأغلبيات المخالفة لها في المذهب (مثل حماية الأورثودوكس في مصر من بطش الكاثوليك الرومان). و لولا محمد عليه السلام لاندثر المذهب الارثوذوكسي كما اندثرت الكثير من المذاهب تحت بطش سيوف الرومان..فلماذا يكره الأرثوذوكس محمدا؟؟؟؟ و قد أنقذ مذهبهم و أنقذ أرواحهم من الهلاك؟3. تحرير البشرجميعا من عقدة الذنب التي أغرقتهم فيها اليهودية و مسيحية القرون الوسطى. حيث افترضت تلك الديانات أن خطيئة أدم قد انتقلت إلى ذريته و أننا جميعا بحاجة لمن يخلصنا من تلك الخطيئة. و أن الخلاص من تلك الخطيئة لا يكون إلا بالتضحية بالدم. و لكن محمدا قد قضى على كل السخافات بعودته للفلسفة الطبيعية البسيطة (و التي كان يسميها ب


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي