قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني من دمشق: في زيارة مفاجئة لم ُيعلن عنها مسبقًا، وصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى طهران اليوم. واعلن المعلم ان quot;زيارته تهدف الى التنسيق والتشاور المستمر بين الجانبين السوري والايراني حول التطورات السياسية في المنطقة من اجل تحقيق الامن والاستقرار quot;. واضاف المعلم في تصريحات للصحافيين عقب وصوله الى ايران quot;انه يحمل رسالة شفوية من الرئيس السوري بشار الاسد الى الرئيس احمدى نجاد حول آخر التطورات التى تشهدها المنطقةquot; .

من جانبه اشار وزير الخارجية الايرانى منوشهر متقي الى quot;أهمية زيارة الوزير المعلم لطهران فى ظل الظروف الراهنةquot; ، مضيفا ان quot;للتشاور المستمر بين البلدين اهميته الخاصة نظرا للظروف التي تمر بها المنطقةquot;.

يشار الى ان زيارة المعلم جاءت عقب زيارة يقوم بها الأمين العام للمجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي لاريجاني الى سورية والتي بداها امس ناقلا رسالة من الرئيس الايراني احمدي نجاد الى الرئيس السوري بشار الاسد . وكان لاريجاني قد التقى عقب وصوله الى دمشق الرئيس الاسد ونائب الرئيس السوري فاروق الشرع ، وتزامنت زيارة لاريجاني الى سورية مع انتهاء زيارة الرئيس العراقي جلال طالباني اليها ومع زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى دمشق وقد حمل لاريجاني الى عباس والى رئيس المكتب السياسي خالد مشعل رسائل من الرئيس الايراني .