: آخر تحديث
سوريون معارضون يعتصمون في إسطنبول لإحياء (يوم القلب السوري)

الأسد يواصل قتل السوريين بالبراميل "الحمراء" المتفجرة

اعتصم ناشطون سوريون في 14 شباط، الذي يصادف عيد الحب، في ساحة السلطان أحمد في إسطنبول التركية بحضور شخصيات عامة ورؤساء أحزاب، بعدما وجّهوا دعوة على صفحات التواصل الاجتماعي إلى الاعتصام من أجل سوريا في ما أسموه quot;يوم القلب السوريquot;.


بهية مارديني: دعا المعتصمون من خلال هذ التجمع المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته الأخلاقية تجاه السوريين وإنهاء شلال الدم، كما رفع المعتصمون صور الشهداء والمعتقلين، مطالبين النظام السوري بالإفراج عن المعتقلين في سجونه، والكفّ عن القتل والتدمير.

يقول منظم الاعتصام، عضو الأمانة العامة لاتحاد الديموقراطيين، حذيفة بله، quot;إن الفكرة ليس وليدة اليوم. الفكرة خطرت لي ولصديقي هافال بوظو، المتواجد حاليًا في ستوكهوم في السويدquot;.

براميل حمراء متفجرة
أضاف quot;خططنا لتذكير العالم بمأساة شعبنا في يومهم المخصص للحب والسلام quot;فالنتايين دايquot; (عيد الحب)، فعشاق العالم يحتفلون بالعيد في بلادهم بحب وسلام، ويقدمون إلى بعضهم بعضًا الورود الحمراء، بينما نحن quot;يحتفل بناquot; بشار الأسد، ويقدم إلينا البراميل الحمراء.. براميل الموت والتدميرquot;.

أكد بلة لـquot;إيلافquot;: quot;لقد وجدت استجابة من الشباب السوري حول العالم، وتواصل معي النشطاء المتواجدون في البلاد الأخرى.. حيث إننا عرضنا الفكرة على نشطاء سلميين حول العالم، ولاقت الموافقة، وعُمل على تنظيمها بشكل جيدquot;. لكنه أشار إلى أن quot; الجالية السورية في إسطنبول، نشطاء ومدنيين، وبصراحة، خيّبت ظني مرارًا وتكرارًا، بسبب عدم مشاركتها في غالبية الفعاليات التي تخصّ ثورتنا المدنية المباركةquot;. quot;في كل مرة أقوم باختلاق أعذار وأسباب لهم، ولكن إلى متى سيبقون على هذه الحال؟quot;، تساءل بله.

وأضاف quot;هناك ما يقارب 300 ألف سوري في إسطنبول، ولم أشاهد منهم نسبة تتجاوز الـ 1 بالمئة. أعتقد أن الملل انتابهم جراء الأنشطة، كما أصابهم اليأس أيضًاquot;.

فيما تمنى النشطاء السوريون quot;أن يروا مشاركات غفيرة وجيدة في المرات المقبلة. فهذا المشروع وكل المشاريع الماضية والآتية هي ليست للناشطين فقط، بل لكل الوطنquot;.

العالم قبل الأسد
حدد المتظاهرون مطالبهم التي تمثلت في quot;الدعوة إلى عقد اجتماع استثنائي وفوري لمجلس الأمن، يتخذ قرارًا ملزمًا لوقف قصف المدنين بالقنابل والصواريخ والبراميل المميتة، وإرسال لجنة تقصي حقائق للإطلاع على مدى الإجرام الذي خلفه القصف المجرم على المناطق المدنيةquot;.

أما الرسالة التي وجّهوها إلى العالم فهي quot;إننا في كل دقيقة نقتل بالطيران والمدافع والدبابات والبراميل والكيميائي وفي المعتقلات ومن الجوع والحصار.. (هابي فالنتاين داي) يعايدهم الناشط السوري بله. ومع كل هذا الأسى عيد سعيد لكم، يرسل الناشطون إلى السوريين التحية للمحاصرين والمعذبين والذين هم تحت القصف.

ويؤكدون quot;نحن لا ننتظر العون منكم. نحن ننتظر من مؤسسة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ومحكمة الجنايات الدولية الخروج من الديكتاتورية العالمية، والتصرف بشرف ونزاهة، والكشف والتحقيق في جرائم الأسد، ومساعدة السوريين ووقف القتلquot;.nbsp; يقول علوان زعيتر الناشط السوري إن المجتمع الدولي هو من يقتلنا في كل مكان في سوريا.nbsp;

يضيف بله quot;أقول للأمم المتحدة أنتم من يقتلنا، وليس الأسد فقط. سيلعنكم الله وأطفالنا، قبل الأسد المجرمquot;. أما للشعب السوري فيقول quot;كل عام ونحن بخير يا إخوتي في الدم، سننتصر، رغم الأسد، وستعود تشرق يا صباح. إصبروا لن نستسلم: ننتصر أو نموتquot;.

nbsp;

nbsp;


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كاتدرائية نوتردام: خلايا النحل تنجو من الحريق المدمر
  2. أبو حفص: لا يوجد نص قطعي يحرم زواج المسلمة من غير المسلم
  3. اتفاق بين المحتجّين والجيش السوداني على
  4. انتقادات لـ
  5. مؤيدو السيسي يعلنون الحرب على برلماني يرفض التعديلات الدستورية
  6. كبير مجلس العموم: لا لخطاب ترمب
  7. ترمب يهاجم من جديد المحقق روبرت مولر
  8. المعارك تحتدم جنوب العاصمة الليبية
  9. محادثات بين قادة الاحتجاجات والمجلس العسكري في الخرطوم
  10. الشرطة الفرنسية تشتبك مع
  11. أبوظبي تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي على أراضيها
  12. مظاهرات السودان: التحقيق مع البشير بتهمة غسل الأموال
  13. موسكو تبلغ الأسد بنتائج اتصالاتها بالرياض
  14. قمة برلمانات جوار العراق: دعم الاعتدال ومحاربة التطرف
  15. الثعابين تجبر رئيس ليبيريا على مغادرة مكتبه
  16. لكل دولة مآربها من أستانة... فماذا عن سوريا؟
في أخبار