قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وصف النجم البرازيلي السابق رونالدينيو، تجربته الاحترافية بنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، بالأفضل في مسيرته الرياضية،حيث فتحت له أبواب أوروبا وزادت من شهرته عبر العالم. 

وقال رونالدينيو، في مقابلة مع موقع "غول" العالمي، متحدثاً عن باريس سان جيرمان:"الجميع يكن لي احتراماً كبيراً هنا، هذا النادي أحبه كثيراً، أنا لا أعرف لماذا الناس يحبونني كثيراً هنا، أنا عاجز عن الكلام عندما أرى كل هذا الحب".

وأضاف :"أنا من أبناء باريس سان جيرمان، هذا النادي هو من فتح لي أبواب أوروبا، فترتي هنا كانت استثنائية جداً. كانت هناك مباريات لا تنسى ضد مارسيليا وبوردو وهدفي ضد غانغان، هذه اللحظات لا أنساها، لذلك اختيار لحظتي المفضلة مستحيل".

وتابع مؤكداً أن أسفه الوحيد في مسيرته هو عدم تحقيقه لأي لقب مع باريس سان جيرمان، حيث قال: "عدم الفوز بالألقاب هو الشيء الذي لا يزال يجعلني حزيناً اليوم، كنا فريقاً رائعاً بتواجد لاعبين أمثال جاي جاي أوكوشا، نيكولا أنيلكا، الويسيو .ومن المؤسف أن الأمور لم تسر على ما يرام".

واستطرد رونالدينو قائلاً:"اليوم هناك لاعبين رائعين، ولكن الأمر المؤكد أن اللعب لهذا النادي كان من دواعي سروري، وفترتي هنا كانت الأفضل في حياتي".

وفي رده على سؤال حول عن نجمه المفضل حالياً في نادي باريس سان جيرمان ، قال رونالدينيو: "بالنسبة لي تياغو موتا، إنه لاعب رائع، أحب مشاهدته وهو يلعب، فهو مختلف عن البقية.لقد لعبنا معاً لفترة طويلة في برشلونة، لذلك أعرفه جيداً".

وبدأ رونالدينيو، البالغ من العمر حالياً 36 سنة، مسيرته الاحترافية في نادي غريميو بورتو أليغري البرازيلي قبل أن ينتقل إلى سان جيرمان الفرنسي، في صيف 2001، ثم إلى برشلونة الإسباني في عام 2003، حيثى قضى معه 5 مواسم حافلة بالألقاب، لينضم بعدها إلى ميلان الإيطالي الذي لعب له من 2008 إلى 2011، فيما كانت تجربته الأخيرة مع فلومينيزي البرازيلي في سنة 2015،واستمرت 3 أشهر فقط.