قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبرت لجنة الحكام في الاتحاد الإسباني لكرة القدم الثلاثاء أن تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("في أيه آر") تركت أثرا إيجابيا في موسمها الأول في الدوري المحلي على رغم الانتقادات التي تواجهها.

وقرر الاتحاد الإسباني هذا الموسم أن يلحق بركب نظرائه في إيطاليا وفرنسا وألمانيا واستخدام هذه التقنية التي ستصل الموسم المقبل ايضا الى الدوري الإنكليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا، علما أن الاتحاد القاري قرر استخدامها بدءا من الأدوار الإقصائية لهذه المسابقة هذا الموسم وفي نهائي "يوروبا ليغ".

ولم يمر النصف الأول من الدوري الإسباني دون انتقادات لهذه التقنية، لاسيما من ريال مدريد الذي أبدى امتعاضه من حرمان لاعبه البرازيلي فينشيوس جونيور من ركلة جزاء واضحة خلال المباراة التي خسرها النادي الملكي أوائل الشهر الحالي على أرضه ضد ريال سوسييداد (صفر-2).

ثم اعترض نادي العاصمة الأحد على الهدف الذي سجله ريال بيتيس في مرماه (2-1) لأنه اعتبر أن سيرخيو كاناليس كان متسللا عندما سجل هدف التعادل لأصحاب الأرض حتى بعدما استشار الحكم "في أيه آر" لتأكيد صحة الهدف.

ومع انتصاف الموسم، عقدت اللجنة الفنية في الاتحاد مؤتمرا صحافيا الثلاثاء لمراجعة تأثير "في أيه آر" حتى الآن، وقال رئيسها كارلوس فيلاسكو "تحليلنا هو أن (التقنية) كانت إيجابية خلال النصف الأول من الموسم. نحن راضون عن أداء الحكام، وعن نجاح واندماج +في أيه آر+".

ورأى فيلاسكو أنه باستخدام هذه التقنية "لم نفقد جوهر كرة القدم. الوقت المستغرق (للبت بالحالات) وعدد التدخلات لم يؤثروا على سلاسة اللعبة".

وطالب مدرب ريال مدريد الأرجنتيني سانتياغو سولاري بإيضاحات حول طريقة الاستعانة بهذه التقنية بعد الجدل الذي حصل في المباراة التي خسرها فريقه ضد سوسييداد، مشددا على ضرورة "وضوح القواعد. إن كانت واضحة وتطبق دائما في النوع نفسه من الحركات والقرارات، فذلك يساعد الجميع على الفهم، من لاعبين، صحافيين ومشجعين".

وأقر سولاري أنه نفسه "كمشجع، لا أفهم طريقة عمل +في أيه آر+".

وتنص قواعد الاتحاد الدولي "فيفا" على أن استخدام "في أيه آر" محصور بحالات متعلقة بتسجيل هدف، ركلة جزاء، بطاقة حمراء وبحالة الخطأ في هوية اللاعبين لدى انذارهم أو طردهم.

ويمكن إجراء طلب المراجعة من قبل الحكم الرئيسي الى حكم "في أيه آر" في غرفة التحكم أو العكس.

ووفقا لأرقام اللجنة الفنية في الاتحاد الإسباني، فقد صححت تقنية المساعدة بالفيديو 58 خطأ في 190 مباراة أقيمت في الدوري هذا الموسم.

ورأى فيلاسكو في تقييمه أن "الحكام يرتكبون أخطاء بالطبع، لكننا نشعر بالارتياح لخفض نسبة الأخطاء. +في أيه آر+ ليست مثالية، قلنا ذلك دائما، وعلينا العمل على تحقيق معالجة أكثر سلاسة بين +في أيه آر+ وما يحدث في أرض الملعب".