مونبيلييه: يبدو أن الدولي الجزائري أندي ديلور مهاجم نادي مونبلييه الفرنسي بات مستهدفاً من فيروس كورونا المستجد الذي ألمّ به للمرة الثانية خلال ثلاثة أشهر، وسيبعده عن المشاركة في مواجهة باريس سان جرمان السبت، بحسب ما نشر اللاعب عبر صفحته على تويتر.

وكتب ديلور "لدي عوارض منذ الاثنين. أعاني من إرهاق كبير للغاية. لقد جاءت نتيجة فحصي بكوفيد-19 إيجابية للمرة الثانية في غضون ثلاثة أشهر. لذا سأغيب عن مباراة مونبلييه مع سان جرمان".

وكان ديلور، صاحب هدفين في عشر مباريات دولية مع الجزائر منذ 2019، أصيب بالفيروس المستجد عشية انطلاق الموسم الجديد من الدوري الفرنسي، ما اضطره للغياب عن المباراة الأولى لفريقه أمام رين (1-2) في آب/أغسطس الماضي.

ويُعدّ القائد الجديد ديلور (29 عاماً)، السلاح الأساسي في هجوم فريق المدرب ميشال دير زاكاريان، مع تسجيله ستة أهداف وأربع تمريرات حاسمة، ما يجعله شريكاً في نصف الأهداف التي سجلها مونبلييه حتى الآن (21 هدفاً).

ونشر ديلور بعيد ذلك على تويتر فيديو يظهر فيه وهو يمارس التمارين الرياضية، وكتب "سأعود قريباً جداً، أنا مصمم".

وتفشى فيروس كوفيد-19 مؤخراً في صفوف اللاعبين الجزائريين منذ تجمعهم الأخير في تصفيات كأس أمم أفريقيا، على غرار لاعب بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني رامي بن سبعيني، وياسين إبراهيمي من الريان القطري، وعيسى ماندي من ريال بيتيس الإسباني، وآدم وناس من كالياري الإيطالي.

وإلى جانب اللاعبين، طال الفيروس المستجد أيضاً مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم جمال بلماضي، ورئيس الاتحاد المحلي للعبة خير الدين زطشي.

مواضيع قد تهمك :