قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جدة : لجأ الأوكراني أولكسندر أوسيك الى تراثه للاستعداد لنزال البحر الأحمر المرتقب في جدّة السبت، لحسم لقب بطولة العالم في الملاكمة للوزن الثقيل ضد البريطاني العملاق أنتوني جوشوا الذي يجد مسيرته تحت المجهر.

أوسيك المصحوب بدعم ملايين من الأوكرانيين الذين دمرتهم الحرب الروسية، هو المرشح الابرز لدى مكاتب المراهنات للفوز في المملكة العربية السعودية بعد أن تفوق على جوشوا لتجريده من أحزمته العالمية كبطل للاتحاد الدولي للملاكمة ورابطة الملاكمة العالمية ومنظمة الملاكمة العالمية في لندن العام الماضي.

عيّن جوشوا (1.98 م)، بطل الوزن الثقيل في أولمبياد لندن 2012، المدرب العريق روبرت غارسيا للإشراف عليه ويبدو أنه مستعد للمنافسة بأسلوب أكثر عدوانية لتجنب هزيمة ثانية تواليًا.

بدا أوسيك الاكثر ارتياحًا قبل النزال، مرتديًا زي القوزاق وبقصة شعر تقليدية، كما غنّى أغنية قديمة للمقاومة بحماسة عن المنصة أمام وسائل الإعلام العالمية.

إذا كانت هناك حاجة إلى أي دافع إضافي، فقد تطوع أوسيك كجندي لمواجهة الغزو الروسي قبل النزال الذي سيُنقل مجانًا في جميع أنحاء أوكرانيا بموجب صفقة خاصة.

قال صاحب الـ35 عامًا "تعلمنا من بعضنا البعض في المعركة الأولى...كان لدينا الوقت الكافي لدراسة بعضنا البعض. لقد وُلدنا للتنافس على الحياة، على الأحزمة، على كل شيء. من لا ينافس، لا يفوز".

وتابع "هذا النزال مهمّ للغاية بالنسبة لي ولفريقي وللشعب الأوكراني بأكمله، سيكون نزالًا أسطوريًا بكل تأكيد، خصوصًا أننا تواجهنا من قبل".

واستعد أوسيك للنزال من خلال قيادته 100 كيلومتر على متن الدراجة في حرارة بلغت 45 درجة مئوية، وسبح لمدة تصل إلى خمس ساعات وكان قادرًا على حبس أنفاسه تحت الماء لمدة أربع دقائق و45 ثانية، حتى أن مديره إيغيس كليماس قال إنه كاد أن يُغمى عليه.

تدريبات خارقة

قال المروّج ألكسندر كراسيوك عن أوسيك الذي لم يهزم في 19 نزالا احترافيًا "إنه يشبه كائنًا آليًا خارقًا. لقد عانى من الجحيم في المعسكر التدريبي في الأشهر الثلاثة الماضية. لقد اتخذ قراره بخوض هذا النزال في هذه الظروف بعد أن تلقى دعمًا كبيرًا من مواطنيه الأوكرانيين".

وتابع "كان على اتصال بكبار ضباط الجيش وزار المستشفيات للاطمئنان على الجنود المصابين. حصل على الدعم وأرادته الناس أن يقاتل".

احتفظ جوشوا بالصمت بشأن تكتيكاته، لكن من المتوقع أن يحاول فرض قوته البدنية على أوسيك بعد أن أذهل الجميع بسرعته وتنوعه في أيلول/سبتمبر الماضي.

كما نفى الملاكم البالغ 32 عامًا التكهنات بأن الهزيمة ستنهي مسيرته، لكنه اعترف بأنه لا يستطيع تحمل خسارة ثالثة في مسيرته.

قال في هذا الصدد "إنها معركة يجب الفوز بها. كانت الاستعدادات صعبة، لكني أحب الضغط، أريد أن أتنافس. أتطلع إلى ذلك".

وتابع "أتطلّع لنزال تاريخي السبت لأستعيد الأحزمة، لقد تمرنت مع فريقي بشكل ممتاز، ورفعنا مستوى التدريبات والتركيز الذهني، ما يدفعني هو شغفي للمنافسة والتطوّر دائمًا قبل كل شيء، الأحزمة هي نتاج النجاح، ولكنها ليست الهدف الأوّل".

ذاق جوشوا طعم الانتقام من قبل في المملكة العربية السعودية، عندما عاد من صدمته بخسارة بالضربة الفنية القاضية أمام المكسيكي آندي رويس جونيور بفوزه في مباراة العودة في الدرعية في أواخر عام 2019.

على هامش الحدث المنتظر، قال الأمير فهد بن عبدالعزيز بن فهد بن سعد المتحدّث الرسمي باسم شركة "سكيل تشالينج إنترتايمنت" المالكة لحقوق النزال "تثبت المملكة يومًا بعد يوم قدرتها على إبهار العالم، وفخور جدًا بالنمو الذي تشهده رياضة الملاكمة هنا، وباستضافة الأحداث العالمية".