قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عادت ظاهرة الحجاب إلى الوسط الفني مجدَّدًا بعدما أعلنت الفنانة هاله فاخر ارتدائها الحجاب.

القاهرة: بعد فترة طويلة من تراجع الحجاب وتحديدًا منذ حجاب الفنانة المصريَّة الشَّابَّة، حنان ترك، في 2006 عادت ظاهرة حجاب الممثلات إلى الواجهة مجدَّدًا بعد إعلان الفنانة المصريَّة، هالة فاخر، ارتدائها الحجاب واستمرارها في التمثيل بالإيشارب على طريقة الفنانة المصريَّة عبلة كامل.

وقالت هاله فاخر في بيان صحافي صادر عن مكتبها الإعلامي أمس أنَّها ارتدت الحجاب منذ شهر وأنَّ هذا القرار ينبع تمامًا من قلبها وعقلها، دون أيَّة ضغوط من أحد مشيرةً إلى أنَّها لم ولن تعتزل الفن بعد ارتداء الحجاب.

وأكَّدت أنَّها لم تحضر في حياتها أيَّة دروس دينيَّة كما تجهل تمامًا الحديث في أمور الدين المختلفة، ولكن هناك بعض الأمور والمبادئ المهمَّة الَّتي تربَّت عليها، نافيةً في الوقت نفسه أنّْ يكون اتخاذ هذا القرار ر عائدٌ إلى ندمها على مشوارها الفني مكتفيةً بالقول أنَّ الأمر مجرَّد اهتمام داخلي.

وأوضحت هاله فاخر أنَّها ستستكمل مسيرتها مع الفن خصوصًا أنَّ الأدوار الَّتي تأتيها في الفترة الأخيرة ظهرت من خلالها مرتدية إيشارب على رأسها لذا فمن الممكن أنّْ تؤدي مثل هذه الأدوار بالحجاب.

ولفتت إلى أنَّ هذا القرار شخصي وأنَّ مسألة إلغاؤه مستقبلاً أمر مستبعد، مؤكِّدةً أنَّ خلع الحجاب من الممكن أنّْ يحدث مع أي سيِّدة وليس الفنانات فقط كما حدث مع بعضهن وهذا يعد قرارًا شخصيًّا وحريَّة.

وبهذا التصريح تكون هاله فاخر قد حسمت موقفها من ارتداء الحجاب أمام الرأي العام لاسيما بعد أنّْ ظهرت مرتديةً الحجاب في عزاء المخرج صلاح السقا والد الفنان أحمد السقا الأسبوع الماضي .

وقد شهد الوسط الفني خلال الفترة الماضية تراجع ارتداء الفنانات للحجاب بعد أنّْ سيطرت على السَّاحة لفترة زمنيَّة ليست قصيرة، لاسيما بعد أنّْ قامت المحجبات بتقديم بطولات في أعمال دراميَّة متعدِّدة خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وكان حجاب الفنانة حنان ترك بداية عام 2006 وهي في قمَّة تألُّقها الفني وتربعها على عرش السينما المصريَّة مع غريمتها التَّقليديَّة منى زكي الخبر الأكثر تداولاً لفترة طويلة وربما حتَّى الآن، لاسيما بسبب التَّصريحات المثيرة الَّتي تطلقها حنان من وقت لأخر تنتقد فيها السينما.

وعلى الرغم من الإنتقادات الَّتي تتعرض لها حنان ترك بسبب رغبتها في احتذاء السينما المصريَّة بالسينما الإيرانيَّة وغيرها من الأراء المثيرة، إلاَّ أنَّ أسهم حنان الفنيَّة تراجعت بقوَّة خصوصًا وأنَّ أعمالها الدراميَّة لم تعد تحقِّق النجاح المرجو منها، فأي عمل لها لم يحقِّق نصف نجاح مسلسل quot;سارةquot; الذي كان أولى بطولاتها في الدراما.

وكان عام 2006 هو البداية والنهاية تقريبًا لمسلسلات المحجبات حيث قدَّمت حنان ترك quot;أولاد الشوارعquot;، وسهير رمزي العائدة بعد غياب طويل مسلسل quot;حبيب الروحquot;، كما عادت معها أيضًا سهير البابلي من خلال مسلسل quot;قلبquot;، حبيبة وصابرين من خلال مسلسل quot;كشكول لكل مواطنquot;.

ولم تتمكن كل من صابرين والبابلي ورمزي من النجاح ولم يكتب لأعمالهم الاستمرار، على الرغم من تهافت الفضائيَّات وقتها على شراء حقوق عرض مسلسلات المحجبات لتشوُّق الجمهور لها، وهو ما جعل صناع الدراما وقتها يتخوفون من تحول الدراما إلى دراما الحجاب، إلاَّ أنَّ الفشل كان حليفهم جميعًا تقريبًا باستثناء quot;أولاد الشوارعquot; الذي نجح بفضل اسم بطلته وليس بفضل مضمونه وهو ما اسقط الفكرة فيما بعد.

ولم تكن بطلات تلك الأعمال قادرة على جذب المشاهدين على متابعتهن لعدَّة أسباب من بينها الملابس المحتشمة المثيرة الَّتي ظهروا بها، وكانت سهير رمزي تتقدَّمهم حيث ظهرت في المسلسل وكأنَّها في عرض الأزياء كما أنَّ حرصها على ارتداء الحجاب وهي موجودة على السرير برفقة زوجها كان أمرًا مثيرًا للدهشة، فإمَّا أنّْ يتم الاستغناء عن هذه المشاهد أو تبديل أماكنها لأنَّ هذه المشاهد أفقدت العمل مصداقيته.

كما لم تسلم الفنانة حنان ترك من الأخطاء الكثيرة التي امتلأ بها مسلسلها بداية من الرقص بالحجاب، مرورًا بتصوير السيِّدات خلال أدائهن الصلاة، وغيرها من المشاهد الَّتي أثارت استفزاز المشاهدين خصوصًا وأنَّ الصورة الذهنيَّة عن حنان ترك وقتها أنَّها كانت تحاول تحقيق المزيد من النجاح من خلال ارتداء الحجاب وليس لرغبتها في التقرُّب من الله كما صرَّحت.

وعلى الرغم من التزام حنان فيما بعد بدرجة كبيرة بما تقدمه وهي محجبة إلاَّ أنَّ الفنانة صابرين هي الَّتي أصبحت الأكثر جدلاً بدايةً من العام الماضي عندما قدمت مسلسل quot;الفنارquot; وهي مرتدية الباروكة على رأسها وأثار العمل وقتها عاصفة من الجدل حول مدى شرعيَّة ذلك وقد هاجمتها الفنانة سهير البابلي.

صابرين لم تهتم بكل هذا وواصلت ارتداء الباروكة في مسلسل quot;شيخ العرب همامquot; بل تعدَّت الباروكة إلى وجود أحضان بينها وبين الفنان يحيي الفخراني بطل المسلسل، وهو ما دعا عدد من نشطاء الفايس بوك إلى الدعوة لمقاطعة أعمالها.

أما الفنانة عبلة كامل فهي تمثل نموذج مختلف عن النماذج السابقة ويبدو أنَّه النموذج الذي قرَّرت هاله فاخر الاقتداء به نظرًا لكون عبلة كامل استطاعت أنّْ تحافظ به على نجاحتها وتقديم بطولات سينمائيَّة وتليفزيونيَّة.

فعبلة كامل ترتدي الإيشارب في كل أعمالها ولا تمانع في تقديم أيَة أدوار، فهي الأم الَّتي يقبل ابنها يدها، والسيِّدة الَّتي ترقص عندما تفرح، والمرأة الشعبيَّة الَّتي تقول إفيهات جنسيَّة بسيطة، ودائمًا ما يتم انتقادها بسبب التناقض بين الحجاب وما تقدِّمه.

واعتزلت حلا شيحا والَّتي قدمت العديد من الأدوار المثيرة بعد أنّْ ارتدت الحجاب بفترة قصيرة وارتدت النقاب في وقت لاحق وانعزلت عن الوسط الفني بشكل تام تقريبًا، أمَّا الفنانة منى عبد الغني فقد واصلت تقديم أدوارها بالحجاب بلا مشاكل بسبب طبيعة الأدوار الَّتي تقدِّمها.

وبعيدًا عن كل ذلك تبقى الفنانة المعتزلة شادية هي النموذج الذي يطالب به الجماهير والنُّقاد، الفنانات لدى ارتدائهن الحجاب وهو الاعتزال والابتعاد عن الفن تمامًا دون تجريح أو إساءة.

فالفنانة الشادية الَّتي لقبت بـquot;دلوعة السينما المصريَّةquot; قرَّرت أنّْ تنعزل عن الوسط الفني تمامًا وأنّْ تعتذر عن حضور أي تكريم فني لها كما تترفع عن الرد على أيَّة تصريحات ضدها أو معها، فهي أسقطت هذه المرحلة من حياتها تمامًا وحاولت أنّْ تقوم بشراء كافَّة أفلامها لمنع عرضها إلاَّ أنَّها لم تتمكن من ذلك.

ومن المعروف أنَّ تقارير إعلاميَّة تنشر بين الحين والآخر تفيد بلقاء يجمع الفنانات المحجبات في أحد الأماكن وتردُّدهم على دروس الدين سويًا.