قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وصف مصدر قانوني إتهام طلعت بضرب زوج شقيقته حيلة قانونيَّة للخروج من السجن إلى أمام المحكمة، ومقابلة المقربين منه دون إشراف السجن.

القاهرة: رفضت سحر طلعت مصطفى التعليق على اتهام زوجها الدكتور، إيهاب ماضي، لشقيقها هشام بالإعتداء عليه بالضرب أثناء زيارتهما له في سجن مزرعة طرة، فيما يرى مصدر قانوني أن الواقعة حيلة قانونية لكسر طول فترة السجن التي يقضيها طلعت بين آخر جلسة في 29 يونيو الماضي والجلسة المقبلة في 25 سبتمبر المقبل.

وكان الدكتور إيهاب ماضي زوج سحر طلعت مصطفى، قد حرر محضراً برقم 15697 لسنة 2010 جنح المعادي بتاريخ 21 أغسطس الجاري، اتهم فيه شقيقها رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى نزيل سجن المزرعة على ذمة قضية مقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم، بأنه اعتدى عليه أثناء زيارته له برفقة زوجته، على أثر تدخله لفض مشادة كلامية وقعت بين الشقيقين.

ووصفت مصادر قانونية ـ فضلت عدم ذكر أسمائها ـ الواقعة بأنها حيلة قانونية من جانب رجل الأعمال للخروج من السجن خصوصًا وأن الفترة التي قضاها منذ آخر جلسة في 29 يونيو الماضي، حتى الآن تعتبر أطول فترة يقضيها فيالسجن من دون مغادرته إلى المحاكمة منذ اتهامه في القضية آواخر شهر يوليو من العام 2008.

مشيرة إلى أن الخروج لحضور جلسات المحاكمة يعتبر فرصة ذهبية لهشام للحديث إلى محاميه وأقاربه واصدار تعليماته إليهم مباشرة من دون رقابة السجن،خصوصًا وأنه سيبقى بالسجن حتى موعد الجلسة المقبلة في 25 سبتمر القادم، ما يعني أنه سيستمر داخلسجنه لمدة ثلاثة أشهر.

وأوضحت المصادر أن هشام سيكون بمقدوره الخروج منالسجن للعرض على النيابة وحضور جلسات المحاكمة،وبالتالي يتمكن من مقابلة الذين يريد لقاءهم، والحديث إليهم بحرية، متوقعاً تنازل زوج شقيقته عن الإتهام قبل صدور الحكم.

وأشارت إلى أن المحامين يستخدمون عادةهذه الحيلة القانونية في مثل تلك القضايا.

ودللت على صدق كلامها بالقول إنه ليس من المعقول أن يعتدي هشام طلعت على الدكتور إيهاب ماضي بالضرب والركل بالأرجل بالكيفية التي وردت في محضر الشرطة لسببين مهمين جداً، الأول أن ماضي من أكثر المقربين إليه، والداعمين له في محنته، أما الثاني فيتمثل في عدم معقولية الواقعة، إذ كيف يضرب مسجون شخصاً آخر بالأيدي والأرجل في وجود شخص ثالث، وفي داخل السجن دون أن يهب الشخص الثالث لنجدة المجني عليه، أو تتحرك سلطات السجن؟ ولماذا لم تحرر إدارة السجن محضراً بالواقعة، حسبما يقضي القانون؟

يذكر أن محكمة جنايات القاهرة أجلت المحاكمة إلى جلسة 25 سبتمبر المقبل بناء على طلب الدفاع، نظراً لاضراب المحامين احتجاجاً على سجن زميلين لهم بتهمة الإعتداء على مدير نيابة، وذلك في جلستها الأخيرة في 29 يونيو الماضي.