قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تقدَّمت سيِّدة فرنسا الأولى، كارلا بروني، بشكوى قانونيَّة ضد إحدى الصحف الفرنسيَّة، لنشرها مقطعًا مسروقًا من النسخة الإيطاليَّة لأغنية quot;La Douce Francequot;، والَّتي تقدِّمهاضمنألبومها الرابع المنتظر صدوره في الخريف المقبل.


باريس: تقدَّمت إدارة أعمال سيِّدة فرنسا الأولى المغنِّية، كارلا بروني، بشكوى قانونيَّة ضد صحيفة quot;Midi-Librequot; لنشرها مقطعًا مسروقًا من النسخة الإيطاليَّة لأغنية quot; La Douce Francequot;، والَّتي من المنتظر أنّْ تقدِّمها بروني ضمن ألبومها الرابع في الخريف المقبل، تكريمًا للمغني الفرنسي صاحب الأغنية، شارل ترينييه، فضلاً عن كونها الأغنية المفضَّلة لزوجها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

وأرجع البعض إعادة تقديم بروني للأغنية بلغتها الإيطاليَّة إلى رغبتها في دعم زوجها في الإنتخابات الرئاسيَّة الفرنسيَّة، لتركيز الأغنية على الجانبالمميَّز لفرنسا.

وفي الرابع عشر من شباط الماضي، نشرت الصحيفة الفرنسيَّة مقطعًا مدته خمسون ثانية للنسخة الإيطاليَّة للأغنية، مما دفع كارلا بروني متمثِّلة في إدارة أعمالها إلى مقاضاة الجريدة، للتصدى لعمليَّات التزوير، وللحفاظ على حقوق الملكيَّة والنشر لذلك العمل الفني، علمًا أنَّ إدارة بروني أكَّدت في تصريحات صحفيَّة أنَّ المقطع المسروق الذي نشرته الصحيفة المذكورة بمثابة تحضيرات أوليَّة ولا يعتبر تسجيلاً نهائيًّا.

ومن جانبه،وصف رئيس تحرير صحيفة quot;Midi-Librequot;، قيليب بارا، الشكوى المقدَّمة إلى المدَّعي العام في باريس ضد صحيفته من سيِّدة فرنسا الأولى، بأنَّها غير مفهومة وغير منطقيَّة، إذ صرَّح لجريدة quot;لو باريزيانquot; الفرنسيَّة قائلاً: quot;لم نسرق أو نختلس من أيَّة شركة، بل إذاعة الأغنية على موقعنا كان احتفالاً بالمغني الفرنسي، شارل ترينييه، الذي مرَّ على وفاته في فبراير الماضي عشر سنوات، وأغنيته تعتبر من التراث الغنائي الفرنسيquot;.