قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

البريكي: هناك بعض الفنانين لم يكونوا فى البحرين أصلا وقت وقع تلك الأحداث..
المهدى: الرابطة التى تربط الكويت بالمملكة كبيرة ولا يمكن المساس بها..
إيراج: ما حدث هو تشويه لسمعتى وسمعة فنانين كثيرين..

الكويت: أعلنت جمعية المنتجين والموزعين السعودية قائمة اسمتها بالسوداء ضمت 19 فنان وفنانة أكدت من خلالها تعرضهم للمملكة العربية السعودية بالسب، والعبارات الخارجة إثر دخول قوات درع الجزيرة للبحرين، فتوجه -كما ادعت جمعية المنتجين والموزعين السعودية - عدد من الفنانين إلى السفارة السعودية في البحرين منددين بدخول القوات إلى الأراضي البحرينية، ومستنكرين التعدي على أي دولة خليجية، ودعت الجمعية إلى العزوف عن متابعة هؤلاء الأسماء وحرمانهم من الظهور على الشاشات، والفضائيات، ووسائل الإعلام بأنواعها المقروئة، والمسموعة، ووصفتهم بالخائنين للأمانة والـquot;الغوغائيةquot; وأنهم انحرفوا عن رسالة الفن الهادفة، وساهموا في اشتعال وتأجج الفتنة الطائفية، ودعا رئيس مجلس إدارة الجمعية محمد الغامدي وزارة الثقافة والإعلام أن تأخذ موقف حاد ورسمي تجاه هؤلاء الفنانين لما قاموا به من ممارسات أساءت للمملكة العربية السعودية .
وضمت القائمة خديجة الحمادي، محمد القفاص، علي العلي، حسين الحليبي، أحمد الفردان، هيفاء حسين، ياسر سيف، منير سيف، حامد سيف، حسن منصور، ياسر القرمزي، أميرة دسمال، هديل كمال الدين، علي جمعة، علي محسن، علي كاكلولي، أحمد إيراج، خالد البريكي، وحسين المهدي.

وبدورهم شعر العديد من الفنانين المدرج اسمائهم بالإستياء الشديد لما فيه من تشويه لسمعتهم، وتشهير بهم. كذلك لم يتضمن البيان أي اتهامات واضحة لهم، لذلك استنكر الفنان أحمد ايراج أن تكون له علاقة بتلك الأحداث التي وقعت فى البحرين مؤكدًا على احترامه الشديد لسياسات الدول، وأن الفن لا يجب أن يتدخل فى مثل هذه الأمور، وأنه كان فى البحرين قبل الأحداث الأخيرة يصور لمسلسله quot;قصة هواناquot; ورجع لما تشهده البلاد من توتر وعاد للكويت نافيًا مجددًا علاقته بهذه الأمر، وانضم إليه الفنان حسين المهدى مستنكرًا زج اسمه واسماء زملاءه الفنانين فى مثل هذه القائمة الملقبة بالقائمة السوداء، وانه فور اندلاع الأحداث فى البحرين رجع إلى الكويت واعتبر أن الرابطة التي تربط الكويت بالمملكة هي رابطة كبيرة، ورابطة اسرة واحدة، وبلد واحد، ودول مجلس واحد، ولا يمكن أن يتم الإساءة إلى المملكة بأي شكل من الأشكال، أما الفنان خالد البريكي كان مستغربًا من ادراج اسمه على تلك القائمة وأكد أنه بعيد عن السياسةـ ولا يخلط بينها وبين الفن، وأنه بعيد كل البعد عن الضلوع فى مثل هذه الأحداث ، وأن تلك القائمة المزعومة ضمت أسماء لم تكن موجودة في البحرين أصلًا خلال تلك الفترة، ودعا في النهاية الله تعالى أن يحفظ دول مجلس التعاون ويحفظ كل البلاد.