قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في حوارٍ مع quot;إيلافquot; تحدَّثت الممثِّلة المصريَّة، منال سلامة، عن دورها في مسلسل quot;رجل لهذا الزمان، وحياتها الزوجيَّة والعمليَّة، وقدرتها على الفصل بينهما، وسبب إبتعادها عن السينما.


القاهرة: أكدت الفنانة، منال سلامة، أن مسلسل quot;رجل من هذا لزمانquot; يمثل لها حالة خاصة، لأنه من الأعمال القليلة التيولدت على يدها أثناء كتابتها، وقالت في حوارها مع quot;إيلافquot; أن السبب وراء عدم تحقيق المسلسل للنجاح الجماهيري هو توقيت عرضه الذي كان متأخرًا للغاية، وصرحت بأن المسلسل هو من الأعمال القليلة التي تابعها لها زوجها المخرج عادل أديب وأعجب به للغاية.

شاركت بشخصيتين في مسلسل رجل من هذا الزمانحدثينا عن هذه التجربة ؟
هذا العمل يمثل لي حالة خاصة لأنه ولد على يدي، فأنا على علم بتفاصيل العمل منذ كتابة السطور الأولى فيه، فقد أخبرتني المخرجة إنعام محمد عن تفاصيلهأثناء كتابته، وطلبت مني الإنضمام إلى أسرة المسلسل، ووافقتمبدئيًا إلى حين قراءة العمل، وعندماإنتهى المؤلف محمد السيد عيد من الكتابة، وجدت أن الورق غاية في الروعة وفيه تفاصيل إنسانية ودراما فوق الوصف، فوافقت على الدور الأول، وهو دور شقيقة مشرفة، ثم بعدها تم ترشيحي للدور الثاني، وهو دور الأم، فوافقت عليه أيضًا.

لماذا رفضت الإستعانة بأشقاء مشرفة لمعرفة تفاصيل الشخصية التي تقدميها؟
لم أقصد ذلك، ولكن السيناريو واضح، خصوصًا وأن السيناريست محمد السيد عيد قرأ كثيرًا عن هذه الشخصيات، وعقد جلسات مع الدكتور عطية ابن شقيق مشرفة، فأنا وجدت أنه لا داعي للجلوس مع العائلة وتعطيلهم، طالما أن الدور واضح في السيناريو.

هل اعترضت الشخصية الحقيقية التي كنت تجسديها على تفاصيل دورك في العمل ؟
لم يحدث ذلك، ودعني أقول لك إن الشخصيات التي تعترض في مسلسلات السيرة الذاتية يكون اعتراضها لسببين، إما أنها تريد مبلغًا ماديًا، أو أن الشخصية لديها سلبيات، وعليها علامات إستفهام كثيرة، وتخشى أن يتعرض لها المسلسل، وهذا لم يحدث في مسلسل مشرفة.

ولماذا لم يحقق العمل النجاح الجماهيري المطلوب على الرغم من إعجابك الشديد بالدور ؟
العمل بالفعل على مستوى جيد جدًا، ولكن السبب الرئيس في عدم تحقيقه للنجاح الجماهيري هو توقيت عرضه الغريب للغاية، فعرض على التليفزيون المصري في أوقات لا تحظي بنسبة المشاهدة.

هل يتدخل زوجك المخرج عادل أديب في اختيار أعمالك ؟
لا على الإطلاق، فأنا quot;صوتي من دماغي وقراراتي من عنديquot;، ثم إن كلاً منا مشغول بعمله، وليس لدينا الوقت للتدخل في أعمال بعضنا، لذلكأنا الذي أختار العمل، وأنا الذي أقرر في النهاية هل سأقوم به أم سأرفضه.

نفهم من ذلك أنكِ لا تأخذين رأيه في أعمالك ؟
أخذ رأيه في أعمالي بعد عرضها، مثلما أخذ رأي أصدقائيورأي الصحافيين، وبالمناسبة فهو أعجب جداً بمسلسل مشرفة الذي هو من الأعمال القليلة التي شاهدها لي عادل أديب، فهو يتابع أعمالي المسرحية فقط نظراً إلى انشغاله، ولكنه تابع مسلسل مشرفة، لأنه كان يعرض في الوقت الذي كان عادل موجودًا فيه في المنزل.

لماذا أنتِ مقلة في أعمالك على الرغم من أنكِ تحظين بحب الكثيرين من الجمهور ؟
هذا السؤال لابد أن يوجه للمنتجين لأنني دائماً متاحة ومستعدة للعمل، ولكن الغريب في الأمر أن عدد الأعمال التي تعرض عليَ قليلة، ثم إنني على الرغم من ذلك لا أقبل أي عمل، فالتمثيل عندي مثله مثل الزواج، فلا أستطيع أن أتزوج غصبًا عني ولا أستطيع أن أجسد دور غير مقتنعة به، وزيادة على هذا كله أنا لست موجودة ضمن quot;شلةquot; من شلل الوسط الفني.

لماذا أسقطت السينما من حساباتك الفنية؟
أنا لم أسقط السينما من حياتي، ولكن السينمائيين لم يطلبونني في أعمال سينمائية، والسبب في ذلك أنهم يفكرون بمنطق غريب، وهو أن زوجي مخرج سينمائي ومنتج ولا أعمل معه، فلماذا هم يقومون بالعمل معي، فزوجي أولى منهم، ولكن هم لا يعرفون أنني أرفض العمل مع زوجي، لأنه إذا دخل العمل بيني وبينه ستتوتر علاقتنا الزوجية التي هي عندي أهم بكثير من الفن، ثم إن الكثير منهم يخشى العمل معي حتى لا تحدث بيني وبينه مشكلة اثناء العمل فيخسر علاقته بعائلة أديب، وهذا بالطبع تفكير غير سليم لأننا نفرق جيداً بين العمل والعلاقات الشخصية

نفهم من ذلكأنك تفصلين حياتك الفنية عن حياتك الخاصة أو الزوجية؟
هذا أمر حقيقي، فأنا وعادل نتعامل كزوجين فقط، وكل شخص منا له عمله الخاص الذي لا يتدخل فيه الآخر، وأكبر دليل على ذلك أن أحد المخرجين كان مختلفًا معي في أحد الأعمال، فالتقى بزوجي وأشتكى له، فكان رده عليه إذا كنت شكوتك من منال سلامة الفنانة فهذه مشكلتك معها، وليست من اختصاصي، ولكن إذا كانت من منال سلامة زوجتي، فأنا أدعوك إلى زيارتي في منزلي وأنا سأقوم بحل الموضوع.

ماذا يمثل لك المسرح في مشوارك الفني؟
أنا قدمت للمسرح أعمالاً كثيرة، وكانت على مستوى عالٍ، ولكن لم تحقق الإنتشار الجماهيري الكبير، لأنها كانت على مسرح الدولة، وطبيعة هذا المسرح أنه لا يتم عمل دعاية كبيرة لأعماله، ولكن على الرغم من ذلك فأنا سعيدة جداً بهذه الأعمال، وهي عندي أفضل من تقديم عمل رخيص على المسارح الخاصة.

بعيداً عن الفن أريد منكِ تعليقًا على ما يحدث الآن في الوطن العربي؟
ما يحدث الآن هو مهزلة كبرى، فالشعوب مكبوتة منذعقود، ولكن عندما سمحت الفرصة للتعبير عن الرأي وجدنا أن هناك من استغلهذا الوضع، أمثال البلطجية والمرتزقةليستفيدوا، وبدأوا يثيرون الشغب لأنه من مصلحتهم عدم إستقرار الوضع، وأتمنى أن يفكر الشباب المصري في مستقبل مصر بشكل أفضل من ذلك.

وما هو الحل للقضاء على البلطجة من وجهة نظرك ؟
أتمنى أن نتعلم من التجربة البريطانية التي قامت برصد البلطجية وإقامة المحاكمات العاجلة لهم، فكانت المحاكم في إنكلترا تعمل ليل نهار لإصدار الأحكام على هؤلاء المخربين.

وما هو تعليقك على محاكمة مبارك وبقايا النظام السابق؟
شكل المحاكمة متحضر للغاية، وأنا سعيدة من تأنّي المحكمة في هذه القضية، لأنها تشعرني بالتطبيق الفعلي للعدالة، وعلى الرغم من أن الناس في الشارع تنادي بالعدالة، إلا أنهاتريد أن تنهي محاكمة رؤوس النظام السابق في يوم وليلة، وهذا ليس عدلاً، فلابد من تقصي الحقائق،خصوصًا في مثل هذه القضايا الكبرى، فأنا أرى أن الشارع حكم على مبارك بالإعدام قبل أن يحاكم وقبل أن تثبت علية التهم.