قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تصوّر الروائية الفلسطينية الشهيرة حزامة حبايب الأبعاد الإنسانية الصرفة للفلسطينين والفلسطينيات من دون سياسة، وتكتب عن الهموم الاجتماعية والاقتصادية، وحتى الثقافية، من دون الأقنعة والأوهام التي تسكن القضية الفلسطينية.

"إيلاف" من بيروت: تجسد رواية "مخمل" Velvet (المؤلفة من 312 صفحة، منشورات هوبو، 17.95 دولارًا) للروائية الفلسطينية حزامة حبايب، والتي فازت بجائزة "نجيب محفوظ للأدب" لعام 2017، ومكتوبة بلغة سردية وشعرية متفردة، تجسد معاناة كل امرأة عربية وليس فلسطينية فحسب، أو كما وصفتها الكاتبة: "هي رواية المرأة، عاشقة ومعشوقة".

ترصد هذه الرواية معاناة النساء في داخل مخيم البقعة، حيث حوّا، البطلة الرئيسة في النص، والتي تعاني من وحشية الأب وخنوع الأم، تجد في بيت الست قمر الشامية حصنًا لها وملاذًا من عالم يعجّ بالكراهية. في داخل هذا البيت، تندمج في عالم الحياكة فتأسرها رائحة الأقمشة، كما أسرها صوت فيروز.

المخمل
من قاع المخيم، تقدم الرواية أسرة شخصيتها المحورية حوّا: والدها موسى العامل في البناء، والذي لا حدّ لقسوته وفحشه. فمن ضربه الوحشي لزوجته رابعة ولحوّا، التي تفتدي شقيقها عايد، كلما عوقب على بلله الفراش، إلى اعتدائه الجنسي على بناته الثلاث.

من دمشق، قدمت الست قمر، بعدما ذاع صيتها في الخياطة، واعتدى عليها ضابط في الأمن السياسي، ففرّت إلى إربد، ومنها إلى عمّان. في صويلح، كانت حوّا تمضي من المخيم، حيث اكتشفت عالم الأقمشة، وجوهر هذا العالم: "المخمل".

رائحة المخمل عند حوّا هي رائحة الدفء والسخونة الهاجعة والمدى والترف المستحق والأنفة والتمنع والتمني والتشهي، رائحة نضج الحب ونضج العمر واللحم النظيف المعمر بعرق الرغبات والاشتياقات. كانت قمر تختبر حوّا في معرفة القماش من رائحته، ويسعدها أن تخطئ كي تطوق أنفها رائحة البخور أول اشتعاله في المخمل.

رواية حادّة
تتحدث هذه الرواية عن أنوثة مُجهضة، مغدورة، منتهكة، متعبة، مستعبدة، تعيش في مخيم فلسطيني اختارت حزامة أن يكون البقعة في الأردن. رواية حادّة، تبعث على الحنق، من فرط تفاصيل الكآبة والقهر الإنساني المقيم في فضاء البطلة، في بيت أهلها، وفي منزلها زوجةً قبل أن تُطلّق.

غلاف رواية مخمل

تقاوم حوّا بؤس أحوالها شديدة الفظاظة بأن تتخيّل حياة أخرى لها، باشتهاء شيءٍ من عيش آخر، ليس فيه أبٌ ظالم، وشاذ، وأم مستكينة، وجدّة فظّة، وزوج رخيص، وأخ فاشل، وابن تعيس. وافتُتحت فصول الرواية بمقاطع من أغنيات فيروزية.

لم تحب حوّا والدتها. كذلك، لا تذكر حوّا أن والدتها أحبّتها يومًا أو أحبت أيًا من بناتها، أو على الأقل لم تشعر حوّا بهذا الحب، إن وُجد. هكذا، ترسم الرواية شخصياتها محاولةً أن تبيّن كيف تنعكس ظروف الحياة وقسوتها وطبيعة المحيط على الإنسان، فتسحقه، جاعلةً منه فردًا معطوبًا. وحدها حوّا تنجو من هذه اللعنة، يساعدها على ذلك أنها منذ عمر صغير عملت في بيت الست قمر، الخيّاطة الشامية، فرأت عالمًا مختلفًا عن العالم الذي أتت منه، وكان هذا سببًا في جعلها شخصية متوازنة نوعًا ما.

أبعاد إنسانية
خلافًا لبعض الروايات العربية ذات المحتوى الذي يتطرق إلى فلسطين، سواءً أكان التطرق بشكل كبير أو محدود، تكاد رواية "مخمل" تخلو من أي موضوعات سياسية أو وطنية تتعلق بالقضية الفلسطينية؛ بل تُوظف النص السردي لتصوير الأبعاد الإنسانية الصرفة لعامة الفلسطينين والفلسطينيات بذكر شبه معدوم للسياسة.

من الظواهر السردية التي تتصل بالرواية قدرة الكاتبة على بناء تشكيل موضوعي للحصار الذي يطال الروح، غير أن قيمة الجسد في المتخيل السردي تبقى قائمة بوصفها إحالة على أنموذج جدلي متعال، فالجسد يبدو ثقافة تتنازعها أحلام وواقع، وهنا يتخذ قماش المخمل شكله بوصفه الأمل المنتظر، أو المسروق من زحمة الوجود. فهو الضوء الذي تراه حوّا في آخر النفق، والقيمة المؤجلة لمعنى الحياة.

ببساطة، إنها تكتب الهموم الاجتماعية والاقتصادية وحتى الثقافية، من دون تلك الأقنعة والأوهام التي تسكن القضية، وبعيدًا عن المصطلحات والتوصيف والتنظير الأخلاقي.

ظهرت الترجمة الإنكليزية للرواية بعد أقل من عامين على صدورها بالنسخة العربية. وهنا، لا بد لنا من أن ننصح بقراءتها بالعربية أو الإنكليزية، بسبب جملها المكتظة بالحياة في أحد مخيمات اللاجئين، وعباراتها وحوادثها المتطورة، بعيدًا عن الألقاب السردية حول الأمومة والحركية الاجتماعية والجاذبية والواقعية التي تمثلها قصة حوّا.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن " كلمات بلا حدود (words without borders)". الأصل منشور على الرابط:
https://www.wordswithoutborders.org/book-review/huzama-habayeb-velvet-challenges-myths-of-motherhood-and-exile