قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: قال حسين باناي وجون تيرمان ومالكولم بيرن، مؤلفو كتاب جمهوريات الأسطورة: السرديات الوطنية والصراع الأميركي الإيراني Republics of Myth: National Narratives and the US-Iran Conflict (432 صفحة، منشورات جامعة جونز هوبكنز، 29 دولارًا)، إن لديهم هدفين رئيسيين في كتابة هذا الكتاب: الأول، كما يشير العنوان، هو فحص علاقات الولايات المتحدة وإيران في سياق السرديات الوطنية لكل منهما؛ والثاني بناء سردية واحدة للعلاقة بين الولايات المتحدة وإيران.

هدفان طموحان، تبين أنهما أقل تكاملية مما قد يتخيله المرء للوهلة الأولى.

حدث كبير

يجلب المؤلفون الكثير من القوة النارية والخبرة لهذه المهمة. تعاون كل من باناي وتيرمان وبيرن مع آخرين في كتاب سابق بعنوان أصبحوا أعداء: العلاقات الأميركية الإيرانية والحرب الإيرانية العراقية 1979-1988 Becoming Enemies: U.S.-Iran Relations and the Iran-Iraq War, 1979-1988. كان هذا الكتاب تجربة لما أطلقوا عليه التاريخ الشفوي النقدي، حيث جلس المشاركون في حدث تاريخي كبير لاحقًا مع السجل الوثائقي وناقشوا ما عرفوه، وما اعتقدوا أنهم يعرفونه، وما يعتقدون أنهم يعرفونه في وقت لاحق. تكون النتائج في بعض الأحيان دراماتيكية وواضحة. كان كتابهم الجديد قادرًا على الاعتماد على نتائج العديد من مؤتمرات التاريخ الشفوية.

استفادوا من مجموعة أرشيفات الأمن القومي للوثائق التي رفعت عنها السرية، وتعد في حد ذاتها مستودعًا غير حكومي فريدًا وواسع النطاق لمواد السياسة الخارجية. هناك بعض الاكتشافات الجديدة التي تم الكشف عنها في الحواشي الغنية والمثيرة إلى حد ما.

تستمر بعض الملاحظات لما يقرب من صفحة وتضيف بشكل كبير إلى الحجج الأساسية للكتاب. لا توجد اكتشافات مذهلة تغير أو تعدل السجل التاريخي، لكن الملاحظات والفهرس (أكثر من 60 صفحة) يوفران مراجعة مفيدة للأدبيات الموجودة.

مهمة شاقة

إن محاولة تحديد السرديات الوطنية للولايات المتحدة وإيران مهمة شاقة. حتى غير المتخصصين في أدب القومية، مثلي، ينتابهم إحساس راسخ بالمعتقدات (أو الأساطير، كما يفضل عنوان هذا الكتاب) التي تدعم المجتمعات التي نعيش فيها أو ندرسها. شاهدت الكثير من الغربيين، ومفهوم ترويض الحدود أو هزيمة المتوحشين ليس جديدًا بالنسبة لي. مع ذلك، كشخص قضى حياته المهنية في العلاقات الأميركية - الإيرانية، فإن هذه الاستعارة بطريقة ما لا تعكس كل التقلبات والمنعطفات التي ميزت السنوات الـ 43 الماضية منذ الثورة الإيرانية، بحسب ما كتب غاري سيك، في موقع "ريسبونسيبل ستايتكرافت" الأميركي.

بحسبه، يتعامل المؤلفون مع موضوع "السرد الوطني" ببراعة كبيرة. إنهم يرسمون مشهدًا وصفيًا لكل من الولايات المتحدة وإيران، ليس عقائديًا ويترك مساحة كبيرة لوجهات النظر الفردية. الأهم من ذلك، أنهم لا يحاولون فرض كل الحقائق التاريخية في إطار جامد. وبدلاً من ذلك، فإنهم يكتفون باقتراحات عرضية حول كيفية ملائمة الحقائق لمثل هذا التخطيطي. أظن أن كل قارئ سيتفق معهم في بعض الحالات وليس في حالات أخرى. لكن في النهاية، يقول سيك، كنت أتساءل عن قيمة هذا التمرين. لم يقدم المؤلفون أي ادعاءات كبيرة حول تحليلهم، ولكن هناك دلالة قوية على أن عدسة السرديات الوطنية ستحسن رؤيتنا.

إن مفهوم السرديات الوطنية واسع للغاية وغير متبلور، بحيث لا يوفر أي دقة تحليلية. إنها لحقيقة أن الكثير من تاريخ سوء التواصل والفرص الضائعة بين الولايات المتحدة وإيران على مدى العقود الأربعة الماضية كان بسبب وجود وجهات نظر متضاربة داخل كل دولة، طرف واحد مستعد دائمًا لتخريب جهودهم. المنافسون المحليون أو النظراء. يمكن المرء أن يجادل بأن نقطة الخلاف كانت وجهة نظر مختلفة حول السرديات الوطنية، وليست عودة عالمية إلى الوسط.

الجهود فاشلة

يقول سيك: "تتنبأ السرديات الوطنية بشكل صحيح بأن معظم جهود المصالحة ستفشل، لكنها لا تفسر ظهور محمد خاتمي في إيران، أو باراك أوباما في الولايات المتحدة. حتى لو تم شطب حركة إصلاحية شجاعة في طهران وجهود حل المشكلات الواقعية المفرطة في واشنطن على أنها قيم متطرفة، فهي مع ذلك من أهم التطورات وأكثرها إثارة للاهتمام في هذا التاريخ بأكمله. حقيقة أنهم فشلوا أقل أهمية من حقيقة أنهم حدثوا على الإطلاق، والروايات الوطنية ليس لديها الكثير لتقوله عنهم".

صحيح تمامًا القول، كما يفعل مؤلفون الكتاب، إن صدام السرديات الوطنية بين الولايات المتحدة وإيران أدى إلى تفاقم الخلافات السياسية ومنع المصالحة مرارًا وتكرارًا. يمكن أن يساعد هذا في تفسير سبب استمرار احتجاز إيران رهائن أميركيين باعتبار ذلك وصمة عار على النفس السياسية الأميركية لعدة أجيال، لكن من غير الملائم التنبؤ أو تفسير الإجراء نفسه، والذي يمكن القول إنه يتعارض مع القانون الإيراني والأعراف الدينية. باختصار، يجب اعتبار مفهوم السرديات الوطنية من وجهة نظر سيك سمة خلفية للتفاعل السياسي، وليس كأداة تحليلية.

يضيف سيك: "ربما يكون الهدف الثاني إنشاء سرد واحد، وهذا هو الجانب الأكثر فائدة في هذا الكتاب. هذه ليست المحاولة الأولى من نوعها. خلق كتاب باربرا سلافين بعنوان أصدقاء مريرون وأعداء حضن: إيران والولايات المتحدة والطريق الملتوي إلى المواجهة Bitter Friends, Bosom Enemies: Iran, the U.S., and the Twisted Path to Confrontation مثل هذه الرواية في عام 2007، وأضافت مجلدات تريتا بارسي الثلاثة حول العلاقات الأميركية - الإيرانية بشكل كبير إلى القصة. اعتمد المؤلفون على هذه المصادر والعديد من المصادر الأخرى لتوضيح ما هو على الأرجح العرض الأكثر شمولاً لتقلبات العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران حتى الآن".

السردية الواحدة صعبة

يدرك مؤلفو الكتاب صعوبة تقديم سردية واحدة موثوقة للتفاعلات المعقدة التي لا تشمل إيران والولايات المتحدة فحسب، بل تشمل أيضًا العديد من الدول الأخرى في الشرق الأوسط وخارجه. هناك أيضًا خلافات خفية في كل منعطف، ولا يزال الكثير منها قيد المناقشة في الأوساط الأكاديمية والسياسية. يتوصل المؤلفون إلى أرضية وسطية في روايتهم، ويقدمون تفسيرات معقولة دون التأكيد على وجهات النظر المتنازع عليها، على سبيل المثال، لانقلاب 1953 الذي أعاد الشاه إلى العرش ورئيس الوزراء المخلوع مصدق، أو انتخابات 2009 في إيران التي أدت إلى ثورة افتراضية شكلت أكبر تهديد للحكومة الإسلامية.

إن روايتهم لهذا التاريخ المعقد دقيقة، ولكن، كما لاحظوا في البداية، كانت النسخة الكاملة تتطلب المزيد من المقابلات والأبحاث، وتتطلب سنوات من العمل وربما أكثر من مجلد ضخم واحد. هذا الكتاب، الذي كُتب في المقام الأول للمتخصصين، غني بالمعلومات وموثق جيدًا ولكنه لن يضع حداً للخلافات العديدة التي لا تزال تدور حول هذا الجزء المحدد من التاريخ.

يختم سيك: "لا يمكنني ترك هذا الموضوع من دون تحديد عيب واقعي واحد. في الصفحة 302، أثناء مناقشة المفاوضات المتعلقة بالاتفاق النووي الإيراني، كتب المؤلفون عما يسمى بـوقت الاختراق، أي الوقت اللازم لإنتاج قنبلة نووية واحدة. كان مصطلح ’وقت الاختراق‘ في المفاوضات هو الوقت اللازم للحصول على ما يكفي من المواد الانشطارية لبناء قنبلة، مع الإدراك أن بناء قنبلة قابلة للتسليم قد يستغرق وقتًا أطول كثيرًا، وربما عدة سنوات أخرى. إنه خطأ شائع، لكن هذه المجموعة الخبيرة من الباحثين ومحرريهم كان يجب أن يعرفوا أكثر".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "ريسبونسيبل ستايتكرافت" الأميركي