قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تم اكتشاف نوع جديد من الأسماك الحلزونيّة على عمق 7000 متر في الخندق الموجود بين بيرو وتشيلي جنوب شرق المحيط الهادئ، وهي منطقة كان يُعتقد أنها خالية تماماً من الأسماك. وتتميز هذه الأسماك برأس كبيرة، وأعين بالغة الصغر، وزعانف حوضية، قد تكيف على العيش في بيئة جليدية باردة وظلام دامس.

لندن: تم اكتشاف نوع جديد من الأسماك على عمق أربعة أميال ونصف تقريباً في منطقة في المحيط الهادئ، كان يعتقد أنها خالية تماماً من الأسماك.

وذكرت اليوم صحيفة التلغراف البريطانية أنه قد تم الكشف عن هذا النوع الجديد من السمك الحلزوني على عمق 22.966 قدما ( 7000 متر) في الخندق الموجود بين بيرو وتشيلي جنوب شرق المحيط الهادئ.

وأوضحت الصحيفة أن هذا النوع الجديد، الذي يبلغ طوله عشر بوصات، ويحظى برأس كبيرة، وأعين بالغة الصغر، وزعانف حوضية، قد تكيف على العيش في بيئة جليدية باردة وظلام دامس، تحت ضغط دائم وكبير.

ولفتت الصحيفة أيضاً إلى أنه قد تم العثور كذلك على مجموعات كبيرة من سمك القد والأسماك التي تعرف بـ quot; crustacean scavengersquot; في الهاوية الضيقة على الرغم من الظروف القاسية هناك.

وقد جاءت تلك الكشوفات، في واحدة من أكثر المناطق عمقاً على سطح الأرض، على يد فريق من علماء الأحياء البحرية في جامعة أبردين وخبراء من اليابان ونيوزيلندا.

وقد شارك هذا الفريق البحثي في بعثة استمرت ثلاثة أسابيع، استخدم خلالها تكنولوجيا التصوير في أعماق البحر، بغية التقاط ستة آلاف صورة على أعماق تتراوح ما بين 14.764 قدما (4500 متر) و 26.247 قدما ( 8000 متر ) داخل الخندق.
من جانبه، قال الدكتور آلان جاميسون، الذي قاد البعثة، إن تلك الاكتشافات الأخيرة ساعدت في إلقاء الضوء على الحياة في أعماق الكرة الأرضية.

وتابع جاميسون حديثه في هذا السياق بالقول :quot; سوف تعمل النتائج التي توصلنا إليها، وكشفت عن أنواع متنوعة ووفيرة على أعماق كان يعتقد في السابق أنها خالية من الأسماك، على تشجيع إعادة التفكير في المخلوقات البحرية التي تعيش على أعماق سحيقةquot;.

وأضاف :quot; ولنختبر ما إن كان سيتم العثور على تلك الأنواع في جميع الخنادق، كررنا تجاربنا على الجانب الآخر من المحيط الهادي قبالة بيرو وتشيلي، على بعد ما يقرب من ستة آلاف ميل ( 9.656 كيلومترا ) عن المكان الذي قمنا فيه بتسجيل آخر ملاحظاتنا. وما وجدناه هو أن هناك بالفعل أنواعا متفردة أخرى من السمك الحلزوني التي تعيش على عمق قدره سبعة آلاف متر ndash; وهي أنواع جديدة تماماً بالنسبة إلى العلوم ndash; لم يسبق أن تم اصطيادها أو رؤيتها من قبلquot;.

وختمت الصحيفة بقولها إن هذا السمك الحلزوني الجديد لن يتم تسميته، حتى يتم التأكد رسمياً من أنه نوع جديد.