قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

زيت الزيتون مكون أساسي في المطبخ المتوسطي، تشيع عنه خرافات عدة، منها خمس نعرضها في هذا التقرير.

إيلاف من دبي: لا يخلو بيت من بيوت حوض البحر المتوسط من زيت الزيتون، كما لا تخلو وصفة طعام متوسطية من مكون زيت الزيتون البكر اللذيذ، خصوصًا في السلطات. لكن الجميع يفضل عدم استخدامه في الطهي أو القلي خشية من تسببه بأمراض خطرة، مفضلين زيت الذرة أو زيت دوار الشمس. لكن ما يجهله الكثير من الناس أن زيت الزيتون هو الأفضل للطهي والقلي، والسبب خرافات عن زيت الزيتون رسخت في أذهان الكثيرين، بينها خمس نعرضها هنا:

(1) لا يستخدم زيت الزيتون للقلي.. هذا ليس صحيحًا!
يستخدم المطبخ المتوسطي زيت الزيتون البكر في الطهي والقلي، على الرغم من أن درجة دخانه (درجة الحرارة التي يبدأ عندها انبعاث الدخان من الزيت) أقل من درجة دخان عباد الشمس أو زيت بذور اللفت، لكن يمكن تسخينه حتى 165-180 درجة مئوية، كما يمكن تسخين زيت الزيتون المكرر حتى 220 درجة، وبالتالي يمكن استخدامه للقلي أيضًا.

(2) لا تنتهي صلاحية زيت الزيتون سريعًا... هذا ليس صحيحًا!

تدوم صلاحية زيت الزيتون نحو عامين. يحب تخزينه في مكان رطب ومظلم. يفقد زيت الزيتون البكر عالي الجودة نكهته بعد نصف عام تقريبًا حتى لو بقي صالحًا للاستعمال.

(3) لا يشبه طعم الزيت إلا طعم الزيتون... هذا ليس صحيحًا!
يعرف الخبراء الاختلافات الدقيقة بين أنواع زيت الزيتون، فلكل زيت رائحته ومذاقه المختلفان، بحسب بلد المنشأ.

(4) لا يجب أن يكون زيت الزيتون مرًا... هذا ليس صحيحًا!

يحتوي زيت الزيتون البكر عالي الجودة على مواد مرة تمنح الأطباق والوجبات نكهة مميزة. المواد المرة جيدة لصحة الإنسان، إذ تحتوي على مضادات الالتهابات وتعزز قدرة الجسم على هضم الدهون.

(5) لا يوجد زيت زيتون صحي... هذا ليس صحيحًا!
الشائع بين الناس أن زيت الزيتون غير صحي، وهذا خطأ، فزيت الزيتون يعد أحد أقدم المواد الغذائية المعروفة في التاريخ، وهو غني بفيتامين E، وله آثار إيجابية على القلب والدورة الدموية.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "دي دبليو". الأصل منشور على الرابط:
https://cutt.us/e5XBR