قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جوهانسبرغ : حثت منظمة الصحة العالمية الخميس الدول الإفريقية على تحسين قدرتها بسرعة على تطعيم سكانها ضد فيروس كورونا المستجد، محذرة من أن القارة ما زالت غير مستعدة إلى حد كبير لحملات تطعيم شاملة.

مع تسارع الخطى نحو اعتماد لقاحات بعد إعلانات واعدة منذ بداية الشهر من العديد من الشركات المصنعة، دعت منظمة الصحة العالمية إفريقيا إلى تكثيف استعداداتها، قائلة في بيان إنها جاهزة فقط بنسبة 33%.

هذه النسبة التي تم تقييمها على أساس البيانات المقدمة من 40 دولة في القارة بناءً على سلسلة من المعايير، هي في الوقت الحالي أقل بكثير من الهدف البالغ 80%، وفقًا للمنظمة.

وقالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية ماتشيديسو مويتي في مؤتمر صحافي عبر القنوات الافتراضية إن "التخطيط والإعداد سيكونان حاسمين لهذه المهمة غير المسبوقة"، مضيفة أن الهدف كان تلقيح 3% من الأفارقة بحلول مارس 2021 و20% بنهاية العام المقبل.

وأشارت إلى أن أوجه القصور الرئيسية تتعلق بنقص التمويل وأدوات القياس والتواصل مع السكان، وأن "التضامن الدولي سيكون حتمياً" من أجل معالجة هذه المشكلات.

تقدر منظمة الصحة العالمية تكلفة تحصين فقط السكان ذوي الأولوية في إفريقيا بنحو 4,8 مليار يورو. وستكون البلدان الإفريقية قادرة على الاستفادة من جزء من آلية شراء وتوزيع اللقاحات "كوفاكس"، بالإضافة إلى تمويل من البنك الدولي.

وعلى الرغم من أن إفريقيا ما زالت أقل تأثراً بالوباء من معظم القارات الأخرى مع حوالي 50 ألف وفاة من 2,1 مليون إصابة مسجلة رسمياً، فإن القارة تشهد عودة ظهور للمرض على نطاق محلي، لا سيما في جنوب إفريقيا والمغرب العربي، وفق مويتي.