قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: ثمة أدلة على أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي تم رصدها لأول مرة جنوب شرقي إنكلترا، تنطوي على خطر إيقاع وفيات بنسبة أعلى من السلالة الأصلية، حسب ما قال كبير المستشارين العلميين للحكومة البريطانية، الجمعة، على الرغم من أنه شدد على أن هذه البيانات غير مؤكدة.

وفقًا لتقرير نشرته "العربية.نت" السبت، صرح باتريك فالانس في مؤتمر صحافي بأن "ثمة دليلا على أن هناك خطرا متزايدا على المصابين بالسلالة الجديدة"، مضيفاً أن الخطر المتزايد على رجل يبلغ من العمر 60 عاما يبدو أنه يتراوح ما بين حالة وفاة واحدة لكل 1000 إصابة إلى حوالي 1.3 أو 1.4 لكل 1000.

إلا أنه شدد على أن "الدليل ليس قويًا بعد"، وهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث، وأما المؤكد فهو أن السلالة الجديدة تنتقل بسهولة أكبر من السلالة الأصلية، وهي بحسب قوله، أكثر قابلية للانتقال بنسبة تتراوح ما بين 30 و70 في المئة.

أشارت ماريا فان كيركوف، مسؤولة الشؤون الفنية بشأن كوفيد - 19 بمنظمة الصحة العالمية، إلى أن الدراسات جارية للنظر في انتقال وشدة السلالة الجديدة للفيروس.

وأضافت أنهم حتى الآن "لم يشهدوا زيادة في الخطورة" لكن المزيد من التفشي يمكن أن يؤدي إلى "نظام رعاية صحية مثقل بالأعباء" وبالتالي المزيد من الوفيات.

يشار إلى أن مسؤولين بريطانيين كانوا شددوا على ثقتهم من أن اللقاحات التي تم التصريح باستخدامها ضد كوفيد - 19 ستكون فعالة ضد السلالة الجديدة التي تم رصدها في البلاد.

لكن فالانس قال إن العلماء قلقون من أن السلالات التي تم رصدها في البرازيل وجنوب أفريقيا يمكن أن تكون أكثر مقاومة للقاحات، مضيفًا أنه يلزم إجراء مزيد من الأبحاث.

وسجلت بريطانيا 95981 حالة وفاة بين الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، وهو أعلى إجمالي وفيات مؤكدة بالفيروس في أوروبا.

مواضيع قد تهمك :