قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لوس انجليس: بدأت حاكمة ولاية نيو مكسيكو الأميركية العمل كمدرّسة بديلة، لتحلّ محلّ واحدة من آلاف المعلّمين في مختلف أنحاء الولايات المتحدة ممّن أجبرتهم جائحة كوفيد- 19 على التوقف عن العمل.

وقد استبدلت ميشيل لوجان غريشام، وهي مجازة في المحاماة، دارة الحاكمية بقاعة التدريس في إطار مبادرة "دعم المعلمين والعائلات" المصممة لسد الثغرات في التوظيف في المدارس ورعاية الأطفال في أنحاء الولاية.

وقالت غريشام بعد قرع جرس المدرسة الأخير "ربما كان ذلك من أفضل أيام حياتي المهنية بأكملها".

وأضافت مازحة "كان الأمر أسهل من إدارة المجلس (حاكمية الولاية)، لكنّ الأمر كان أكثر تعقيداً مما كنت أتوقع".

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت غريشام نداءً للموظفين الرسميين وقوات الحرس الوطني لتسجيل أسمائهم كمدرّسين بدلاء مرخصين وعاملين في رعاية الأطفال.

وقالت حاكمة الولاية في بيان أعلنت فيه البرنامج إنّ "مدارسنا مصدر مهمّ للاستقرار لأطفالنا، ونحن نعلم أنهم يتعلمون بشكل أفضل في قاعات التدريس ويتطورون من خلال كونهم بين أقرانهم".

وتواجه الولايات المتحدة موجة غير مسبوقة من كوفيد-19 بدفع من تفشي المتحورة أوميكرون الشديدة العدوى.

وسُجّل ما يقرب من خمسة ملايين إصابة جديدة الأسبوع الماضي، مع ولاية نيو مكسيكو من بين الولايات الأكثر تضرراً.

واضطر ما يقرب من نصف المناطق التعليمية في الولاية الواقعة في جنوب غرب البلاد إلى العودة للتدريس عبر الإنترنت في الأسابيع الأخيرة، بعدما اضطر المعلمون وأعضاء هيئة التدريس إلى الحجر الصحي بعد إصابتهم بكوفيد أو مخالطتهم مصابين بفيروس كورونا.