قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&&سيف السويلم الداير&&- عناد العتيبي ويحيى خردلي

&

&

&

&

&


&

&

وصفت قوات تحالف «عاصفة الحزم»، التي تقودها السعودية، القتال الذي تشهده شوارع ومنشآت العاصمة الموقتة لليمن (عدن) بأنه كرٌّ وفرٌّ. وأكدت أن طائراتها أسقطت أسلحة للجان الشعبية التي تقاوم الجيوب الحوثية، التي اضطرت إلى الانسحاب أمس من القصر الجمهوري في منطقة المعاشيق. وأشار المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي المتحدث باسم قوات التحالف العميد الركن أحمد حسن عسيري أمس، إلى أن الدعم اللوجستي للجان الشعبية تم تسلمه فعلياً، وهو الذي أتاح للمقاومة اليمنية تغيير الوضع على الأرض.&

وأضاف أن الحوثيين يتحصنون حالياً في بعض المناطق داخل عدن، ويجري التعامل معهم، فيما يستمر العمل على عزل عدن خارجياً لمنع وصول أي دعم للميليشيات الحوثية. ووصف العمليات القتالية التي للحوثيين بأنها قتال يائس لن يحقق نتائج، مؤكداً أن العمل جار لإضعافهم. وأشار إلى أنهم يستنزفون قدراتهم في عمليات من الحدود السعودية شمال اليمن إلى أقصى الجنوب، وهي عمليات بلا خطة عسكرية، وليس بينها أي رابط. وقال إن التحالف سيواصل استهداف الحوثيين وتقطيع خطوط إمداداتهم لمنع التواصل بينهم.

وأعلن عسيري أن مقاتلات التحالف استهدفت أمس تجمعات كبيرة للحوثيين في جزيرة ميون الواقعة على باب المندب، إذ حشدوا عربات مدرعة ودبابات وصواريخ كانوا ينوون استخدامها لتعطيل الملاحة في مضيق باب المندب. وقال إنه تم تدمير وجودهم هناك، بما في ذلك الدبابات ومستودعات المواد والذخيرة، ومراكز القيادة والسيطرة.

وأوضح المتحدث العسكري السعودي باسم قوات التحالف أن الحملة الجوية لـ«عاصفة الحزم» مستمرة على الوتيرة نفسها. وتم أمس - في تاسع أيام الحملة - استهداف وتدمير صواريخ سكود، التي قال إن الحوثيين يحركونها باستمرار، ويخفون بعضها تمويهاً. وأشار إلى أنه يصعب القضاء الكامل على ميليشيات الحوثيين، لأنها تتحرك في مجموعات صغيرة، لكن سيتم إضعاف قدراتها كي لا تشكل أي خطر على أمن اليمن ومواطنيه.

وفي شأن الحدود الجنوبية السعودية المحاذية لشمال اليمن، ذكر عسيري أن القوات السعودية واصلت القصف المدفعي لإسكات المحاولات الحوثية اليائسة لإطلاق النار عشوائياً على الحدود السعودية. وكشف عن وقوع محاولة حوثية لاستهداف منفذ الوديعة الحدودي السعودي من الجانب اليمني، وأكد أنه تم إسكاتها.

وقال إنه تمت ملاحظة تصدعات في صفوف الحوثيين، إذ رصدت خلافات واشتباكات بين مجموعاتهم، واعتبر أن ذلك يمثل مؤشراً لفقد القيادة والسيطرة في صفوف الحوثيين، مؤكداً أن السعودية ستستمر في حماية أمن وسلامة حدودها. وأشار إلى استمرار الحصار البحري لليمن، ومراقبة الحدود البحرية والجزر، ورصد تحركات جميع السفن، وتحليل المعلومات المتعلقة بذلك لاتخاذ القرار الملائم.

ورداً على سؤال عن استعانة الحوثيين بمرتزقة أجانب، قال عسيري إنهم يواجهون المصير نفسه، وهم مع الحوثيين في خندق واحد. ولم يستبعد عسيري أن يقوم الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بأي تصرف لتحقيق مكاسب شخصية مهما كان ذلك يضر بالشعب اليمني. وأضاف أن قوات التحالف تأخذ بعين الاعتبار أية معلومات عن احتمال حيازة صالح أسلحة كيماوية، وأوضح أنه إذا تأكد ذلك فستكون هناك استجابة مناسبة، ولن يسمح للمخلوع والحوثيين بالاستمرار في الإضرار بالشعب اليمني.

وعرضت التلفزة الحكومية السعودية أمس لقطات مرئية تظهر طائرات حربية تابعة للتحالف، وهي تسقط في ساعة مبكرة أمس أسلحة وإمدادات طبية بالمظلات على منطقة التواهي في مشارف عدن التي لا يزال يسيطر عليها أنصار هادي.
&