: آخر تحديث

بربكم متى يتم التسامح والتآلف ليتحقق الأمان والسلام في شرق الأنبياء؟

 
في أوائل وآواخر شهر نيسان عام 2003 وعلى آثر الحملة الهجومية لإزاحة السلطة الصدامية تظاهر الشعب العراقي علناً , وتعاضد مع البعبع الأمريكي وقوات التحالف على تحرير العراق من هيمنة سلطة حكم البعث البائد, ومن ثم الإقدام على إستلام مقاليد الحكم لإدارة دفة أمور بلاد ما بين النهرين الجديد تحت جناح وغطرسة الهيمنة الأمريكية البريمرية وحاشية المغتربين من رجال السياسة المعارضين,  حيث تم شرعنة تأجيج التطرف في الدستور العراقي بما لا يخدم مصالح الشعب العراقي من جراء الصراعات التي نخرت مفهوم الوحدة والتآلف بين تلك التكوينات الحزبية الدينية المذهبية والطائفية السياسية العشائرية إلى جانب الأجندة الأجنبية الإقليمية وقوى المصالح العشوائية. وعلى أثرها شاعت المفاسد والسرقات والإنتهاكات والتجاوزات لتخدم اولئك الذين لفظهم الحكم البائد من الذين احتضنتهم دول الغرب, ليتمتعوا بحياة الحرية, وليعيشوا على موارد المساعدات الإنسانية التي تقرها أنظمة تلك البلدان. ومن بعد السقوط أي المصطلح الذي ألفناه وشاع تداوله لينعم الخير بين أوساط الشعب العراقي انعكست الآية, وتيسرت لهم ظروف العودة للوطن المُحَرَر من قبضة النظام البعثي, بحكم انتماءاتهم المذهبية واتجاهاتهم السياسية ومصالحهم الشخصية المناهضة للسلطة, آملين منها على شموخ البنى التحتية المهشمة من جراء " التحرير الإحتلالي " لنهضة الرقي الحضاري في الوطن الأم وفق معايير التغيير التدريجي, ومنهجية البناء الجديد على ضوء معايشاتهم واستدراكهم لمفاهيم الحرية والديمقراطية والعدالة والتطور الحضاري التي اكتسبوها وتسلحوا بها وهم يعيشون في الشتات. وبمرور الزمن خابت الظنون لدى شرائح المجتمع وأدهشتهم بمرارة وحزن كبيرين ليعيشوا الأمرين حين انكشفت نواياهم المبيتة تدريجياً بما آل إليه العراق بأمنه القومي العام إقتصادياً وأمنياً وسياسياً وإجتماعياً, وعلى التوالي من مواقف رجال الدين إلى قادة السياسة بكافة انتماءاتهم القومية والمذهبية, عكس ما اكتسبوه وتتلمذوا عليه فترة غيابهم في بحبوحة العيش الرغيد بإسم المعارضة والمقاومة بمفهوم الإتجاه المعاكس, رغم مناداتهم بتلك المصطلحات المجسدة لحقوق الإنسان, وتعابير طمأنينة ضمان معيشة حياة كفاح الشعب الجريح الذي سُلبت حقوقه ليعيش حالة الفقر المدقع من الأوضاع المزرية, ويلتحف العراء في عقر داره من جراء التشريد والتهجير القسري في ذات الوطن. 
هذا ما حصل على نحوٍ عام بين القادة السياسيين المخضرمين الذين بسطوا نفوذهم على الحكم, لتنعكس أساليبهم المجحفة بشكل مباشر على مكونات الشعب العراقي قاطبة, ولتستقطب بالتالي خميرة الشعب النهريني المتمثل بتلك المكونات الأصيلة من الآشوريين بكافة تسمياتهم المذهبية والصابئة المندائيين والإيزيديين والشبك على نحوٍ خاص ومتميز , والمسيحيين على نحوٍ عام بدافع شروط الأسلمة, وتجاوز الأمر لغيرها من شرائح الوطن الجريح المُغتصب مذهبياً والمحتل عشائرياً من هجمات وانتهاكات قوى الشر وعناصر التخريب بدلالة الخيانات المبطنة علناً وبالخفي أيضاً, مستبشرة بعصابات القتل والترهيب والإغتصاب في كل زاوية من أرض الوطن, لتطال فيما بعد وبشكل أوسع من ذلك على يد الدواعش بما فيها أرض منبع حضارة العراق, مدينة نينوى الخالدة وأم الربيعين موصل الحدباء, بتلك معالمها الأثرية التي تشهد لها أسوارها وأبنيتها وقلاعها ومنحوتاتها وألواحها النادرة ومخطوطاتها الراكنة بأمان في أولى مكتبات العالم المسماة بمكتبة آشور بانيبال أو المكتبة الآشورية, حيث كانت نينوى آنذاك عاصمة الأمبراطورية الآشورية, ممتداً شموخ وجودها منذ سيطرة الحكم الساساني الميدي والعثماني فالفتح العربي الإسلامي الذي حافظ واعتز وافتخر بتلك معالمها لقرون عديدة. 
ومما يؤسف له انجراف تيار التهشيم أجساد تلك المنحوتات الفنية الشامخة على مدى سبعة آلاف عام, إضافة لقدسية الكنائس والمساجد وأضرحة علماء الدين والتراث الحضاري لهيبة العراق, بمعاول دعاة دولة الخلافة المستحدثة لإسلام جديد لا تقره مفاهيم القرآن الكريم والأحاديث القدسية وبما شرعه الباري عز وجل لعباده من العقائد والأحكام.
استغرابنا هنا هو: إن كانت تلك النصب والمنحوتات الأثرية بمغزاها الفني تخالف المفاهيم القرآنية وتعاليمه لأقدمت على تحطيمها ونبذها جحافل الرسول في عهده وفي العهود التي توالت فيه الفتوحات الإسلامية وعهد الهيمنة الفارسية والعثمانية. وما هي المفسدة والإباحية الخارجة عن حدود الأخلاق والأدب والقانون من تلك الفنون الحضارية التي صاغها أبناء الشعب العراقي الأصلاء الممتدة جذورهم لتلك الإنتماءات البشرية والمواطنة التي نألفها ونعيشها اليوم وبكافة تسميات وصفات المواطنة؟ فإن كان الأمر كذلك, لِما اعتز الغرباء من الغربيين على سرقة الأصل منها أو استنساخها والإحتفاظ  بها في بلدانهم لتتصدر أبواب متاحفهم وأروقتها التي يزورها الملايين سنوياً من كافة أنحاء العالم, وتدر عليهم بما لا يحصى من الموارد المادية على حساب حضارة الرافدين, ناهيك عن الدراسات والأبحاث العلمية والتاريخية الأكاديمية التي لا تخلو منها رفوف المكتبات الجامعية والمؤسساتية التراثية والثقافية العالمية. فهل نحن فقط من فصيلة البشر, وهم من فصيلة الحشر؟! وهل إسلام اليوم غير إسلام البارحة؟! أعوذ بالله إن كان الأمر كذلك. وهل سننتظر بمجئ المهدي المنتظر؟! أم مجئ المسيح للمرة الثانية؟! ليخبرانا بما نحن عليه فاعلون, وبما ينبغي عمله. قد يتحتم ذلك في زمن غير منتظر من عصرنا الحالي, وربما يتحقق ذلك في عصر أجيالنا المستقبلية في الوقت الذي تتضاعف فيه الأزمات والإنتهاكات والتجاوزات أضعاف ما نعيشه اليوم والتي لا تستوعبها حتى شريعة الغاب في البقاء للأقوى. وإن كانت نينوى قد خلت من مسيحييها, فها هي الأخرى محافظة الأنبار بمدنها العريقة قد صاحبتها تلك السلبيات إمتداداً من أقصى مدنها على الحدود الغربية بما فيها مدن عانه وهيت وغيرها التي ترتقي أخبارها إلى زمن الدولة الآشورية في عهد الملك الآشوري تكلت نينورتا الثاني (889 ـ 884 ق. م.) حيث كانت تكنّى بـ (عانات) ليستمر تاريخها الى الفتح العربي حين اقتحمها خالد بن الوليد وأمر بأن لا يُهدم فيها بيعة أو كنيسة , وأن تدوي نواقيسها في أي ساعة شاء أهلها من ليل أو نهار إلا في أوقات الصلوات,  إضافة إلى الفلوجة التي اسماها الآراميون بالأنبار قبل ذلك, ناهيكم عن الحبانية والخالدية وحي الفرات "كولي كمب" التي كانت جميعها معقلاً للمسيحيين بشكل عام بما فيهم من الآشوريين بكافة تسمياتهم المستحدثة والمكونات الأخرى من النسيج العراقي كالعرب والأكراد السنة والشيعة والأرمن ومن الهنود والباكستانيين والإنكليزي المحتل منذ تأسيس الدولة العراقية من العهد الملكي لتكون تلك ابنيتها ومدارسها وكنائسها اليوم مأوىً للنازحين المشردين ولاجئين بعد أن هُجروا من ديارهم في ذات الأرض, ولا زالت الى اليوم تشهد مدينة الحبانية بمعالم المسيحيين المتمثلة بكنيسة مار كيوركيس ومريم العذراء وكنيسة مار ساوا في كولي كمب إضافة لجوامعها ومساجدها ومقابرها المقدسة. 
كما علينا أن لا ننسى بأن للأنبار عمقها التاريخي منذ العهد الآشوري البابلي حين سبا نبوخذ نصر اليهود من بيت المقدس إلى بابل, حيث كانوا قد حبسوا في الأنبار, ومن ثم العهد الساساني إلى الفتح العربي في عهد خلافة أبي بكر على يد المثنى بن حارث الشيباني وخالد بن الوليد, لتزدهر في العهدين الأموي والعباسي, متخذاً منها أبو العباس السفاح عاصمة له  وكرسي مملكته  إلى أن مات حتف أنفه ودفن فيها. 
ونحن على أعتاب إنهاء مقالتنا وخزتنا دبابيس جديدة من الإنتهاكات التي خصت الموتى أيضاً وهم في لحودهم ليعلن شلة من الضالين ثورتهم على قبور المسيحيين والآشوريين خاصة بإقدامهم على تدمير وتخريب ونبش ألحادهم التي أكل عليها الدهر وشرب, وهل كان في تصورهم أن يستفيقوا من رقدتهم الأبدية لإعادة سلطتهم على مدينة كركوك التي أنشأها سردانيبال ملك الآشوريين في عهد الإمبراطورية الآشورية ق. م.؟! كركوك عاصمة الذهب الأسود المعروفة آرامياً بتسمية " كرخا دبيت سلوخ" أي مدينة سلوقس وفق المجاميع النسطورية للكنيسة الشرقية منذ عام 410 م. إضافة للتسميات العديدة التي أوجدتها السلطات المهيمنة عليها كالفرثيين والفرس والعرب. والأغرب من كل هذا التصرف المشين أن يتحسس الفكر الداعشي بإطلاق سراح 25 آشورياً من الآسر تزامناً مع التخريب وتزامناً مع المولد النبوي ومولد يسوع, علماً بأن أغلبهم من الأطفال في عمر الزهور إضافة لتسعة مأسورين يتجاوزون الأربعين عاماً. حالة يكتنفها العجب العجاب لهذه المصادفة.
 
لذا نعود ثانية ونقول انه من المؤسف والمحزن حقاً أن تمحى مآثر تلك المعالم الأثرية من أرض الوجود بما فيها الإسلامية والمسيحية, العربية والآشورية واليزيدية لأسباب جلها بعيدة عن المفهوم الإنساني وشرع الدين الإسلامي الحنيف وتعاليم الديانات والمعتقدات الأخرى في كافة أنحاء العالم. آملين من الذين خرجوا عن هدى الصراط المستقيم بتكتلهم الديني المُصغر أن يهتدوا لطريق الحق والصواب, ويتجنبوا زهق الأرواح البشرية البريئة بأساليب وحشية من الدمار الشامل من كلا الطرفين, المتحدي المعتدي والمعتدى عليه, والتخريب المتعمد للتراث الحضاري الذي لا يُعوض مهما بلغت الحضارة الإنسانية من تطور وتقدم وإرتقاء. 
وفي خاتمة المطاف نود التنبيه والإشارة لأكبر ظاهرة دينية على المصادفة التي تزامن فيها المولد النبوي مع يوم ميلاد السيد المسيح ولأول مرة منذ 457 عاماً, وهذه المصادفة قد حدثت أيضاً في نهاية شهر ديسمبر عام 1558.  أليست هذه المصادفة ـ نوعاً ما ـ إشارة  إنذار وتحذير من الخالق على شاكلة قصة الطوفان حين " رأى الرب شر الإنسان قد كثر على الأرض" لينذر نوحاً بما ينبغي عمله لتفادي نتائج الطوفان. وليس بالبعيد أن تكون تلك الظاهرة الإلهية بإلتقاء تاريخ المولدين نموذج اشعار على الإختراقات التي تنافي مبادئ الإسلام والمسيحية بإسم المشعوذين الضالين والإرهابيين ودولة الخلافة الجديدة من أجل التوحيد واحترام الرأي في المعتقد وفق مبادئ حقوق الإنسان بالرغم من لونه ومعتقده وانتمائه, انطلاقا من قول الرسول " الناس سواسية كأسنان المشط , وإنما يتفضلون بالعافية..." وقوله تعالى " لكم دينكم ولي ديني" وقوله أيضاً " لا إكراه في الدين ..." وكذلك " ليس للإنسان إلا ما سعى, وأن سعيه سوف يُرى" " فالمسلم من سلم الناس من يده ولسانه " " خير الناس من نفع الناس " وغيرها من الأحاديث والآيات بالرغم من تفاوت تفاسير المجتهدين عن فحوى ما ذكرناه. لذا هل من المنطق العقلاني بأن شلة من الإرهابيين ودعاة الخلافة الجديدة يتوسمون بالمصداقية والإيمان الصحيح ويبصرون الحقيقة أكثر من مليارين من المسيحيين في دول العالم وبأنهم على خطأ؟ وهل إن مليار ونصف من المسلمين الذين يناهضون الفكر الإرهابي هم على خطأ أيضاً؟! أبداً أن يكون ذلك, مقارنة بآلاف المعارضين القابعين في العراق وسوريا ومجموعات متناثرة هنا وهناك. حتماً هذه المقارنة لا يصدقها المنطق الإنساني والتاريخ القويم. آملين في العام الجديد أن تزول الغشاوة عن عيون الضالين المفسدين وتنصهر ريبة وقساوة قلوبهم بتفتح عقولهم ليعم السلام والأمان على البشرية جمعاء لمناسبة التقاء ذكرى أفراح ولادة النبي وولادة المسيح مع استقبالنا لخفايا العام الجديد 2016.

إذن في نهاية المطاف دعونا نقول: بربكم متى يتم التسامح والتآلف ليتحقق الأمان والأمن والسلام في شرق الأنبياء؟

كاتب آشوري عراقي  

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اين حقوق اقليات العراق
خليجي-لا ينافق-ابدا - GMT الإثنين 28 ديسمبر 2015 08:48
اقولها بصراحة--اغلب مايحدث بالعراق--من ارهاب وقتل وتخلف انساني وحضاري--- سببه --العقيده الدينية بتفرعاتها-من مذهبية اسلامية-- بمعنى الصراع الذي يجري هو سببه المسلمين-هذه حقيقة--لانهم لا يعرفون او يقدرون معاني الاختلاف لان بالاصل--يسيرون باتجاه واحد حتى وانا كانوا غلط بمنهجم وتراثهم المسيس اليوم---الان اما العراق دولة علمانية 100%- وافضلها ماركسية اممية لا تفرق بين الناس-وولكل طائفة شؤونها العقائدية لا تتدخل بالناس وقوانيهم وحرياتهم-فقط يلتزمون بالاحوال الشخصية والعبادات لا اكثر--او ان يستمر العراق من كارثة حضارية وثقافية الى اخرى-- كما بدأت من 1436 سنة الى الان------كما اتمنى اقليم واحد لأهل العراق الاصلاء-( مسيحيين-ازيديين-صابئة)
2. ربما بعد 457 سنة أخرى
عراقي - GMT الإثنين 28 ديسمبر 2015 09:51
عندما يعود المهدي المنتظر من سفرته المكوكية !!؟..
3. عنوان أم جملة خبرية
سعيد أبو سعود السعداوي - GMT الإثنين 28 ديسمبر 2015 12:10
منذ أن كنت في العاشرة من عمري وحتى هذا اليوم المبارك الذي قرأت فيه مقالة الكاتب لم أرَ في حياتي وقد بلغتُ من العمر عتيا، عنوان مقالة يتألف من 11 كلملة!!
4. بالخلاص من السياسيين
متابع من بعيد - GMT الإثنين 28 ديسمبر 2015 14:52
اذا تخلصنا من السياسيين الحاليين الذين يخضعون للهيمنة الغربية ولمصالحهم الذاتية الانانية
5. يا خليجي كافر
........ - GMT الإثنين 28 ديسمبر 2015 14:58
يا خليجي ... ان العلمانية التي تسوق لها قتلت ملايين العراقيين تحت الحصار والغزو
6. الجنين
ابن الرافدين - GMT الثلاثاء 29 ديسمبر 2015 02:31
انني اعتقد ان شرق اوسط جديد يولد الان في المختبرات . اوروبا واميركا وحلفائهم التقليديين اخيراً استمعوا الى روسيا الاورثوذوكسيه بعد ان سحقتها الشيوعيه والغت دورها في سايكس بيكو السيئه الصيت . اليابان والصين ومعهما حلفائهم يتقدمون نحو الشرق الاوسط . ومسوده هذا الشرق سوف تقر لابنائه الاصلاء التمتع بكامل الحريه وبدون وصايه من اي كان . وهذه الفوضى التدميريه جاءت نتيجه التغيرات الديموغرافيه الكبيرة التي شقت روح هذه الارض وبقت في حاله بكاء للذين غادروها ولم يعودوا .
7. التسامح والتآلف شيء جميل
george - GMT الثلاثاء 29 ديسمبر 2015 09:50
يتساءل الكاتب الكريم قائلاً (بربكم متى يتم التسامح والتآلف ليتحقق الأمان والسلام في شرق الأنبياء؟ )... يتم التسامح والتآلف يا عزيزي الفاضل حين يعم السلام وتتسيد المحبة على قلوب الجميع .. وهذا لا يمكن أن يتم الا بأحترام الانسان لأخيه الانسان ..وأن يقر الجميع بأحقية أن يعيش الجميع بكل حرية وسلام .. وعدم التدخل بحرية أختيار الفرد معتقده وأسلوب حياته .. وأن لا يسيء الانسان لاخيه الانسان لمجرد أختلافه عنه بالقومية أو بالمذهبية او بالعقيدة فكل أنسان حر بما يؤمن ويقتنع به ... وبغير هذه الامور لا يمكن أن يسود التسامح أو يكون التآلف وشكرا للجميع
8. مولد الرسول
عبودي - GMT الثلاثاء 29 ديسمبر 2015 12:15
عزيزي الكاتب المحترم. إن تاريخ ميلاد النبي محمد غير معروف بالضبط وفقاً للعديد من المصادر الدينية والتاريخية، وبالتالي لم يتعارض تاريخ مولد النبي مع تاريخ ميلاد المسيح هذا العام بسبب عدم الدقة في تحديد التاريخين. وهناك روايات قوية تتحدث عن ميلاد النبي محمد في شهر رمضان حيث رأى بعض الشهود في ذلك الزمن والدة النبي الكريم وهي حامل في أشهرها الأخيرة وكان ذلك في شهر شعبان بحسب المصادر. والله أعلم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.