تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

مواقف الجبور والتركمان مقارنة بمحور (قم)

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لا خلاف على أن واحدة من سمات الواقعية السياسية لدى السياسي العقلاني، هي عدم ركونه الكلي إلى الأحلام أو التصورات المسبقة ولا إلى التحرك وفق الإملاءات الخارجية التي غالباً ما تتعارض مع  حقيقة ماهو قائم، إنما يكون تصوره للآتي وتحركه مبني على الملموس والمُعاش وقراءة الواقع والوقائع اليومية، أسبابها، مسببها، وسبل الخلاص من شِباكها، وذلك طالما كان المنظور المنطقي والمقبولُ حسب المقارنة الحياتية أفضل بكثير من الغائب المفترض سواءً إن كان سيغدو بهياً أم أسوأ مِن الراهن بعشرات المرات، لذا فنتصور بأن تلك القراءة الواقعية ربما كانت السبب المباشر الذي دفع بجهات تركمانية وعربية إلى تفضيل استقلال اقليم كردستان عن العراق الكلي، وهو حتماً بخلاف موقف مَن كان مبتلاً بداء النرجسية الحزبية أو خاضعاً لإملاءات الغير كبعض الجهات السياسة الكردية العاملة بما يُرضي لِحى الحاخامات في (قم). 
فالعربي والتركماني الذين رأوا بأم أعينهما الأحداث الدموية في منطقتهما والتي كان مسببها الرئيس على الأغلب هو تنظيم داعش الدموي، إضافة إلى التنظيمات الطائفية الأخرى التي أثبتت بأنها لا تقل عن الدواعش هدراً لحقوق الناس وفتكاً بأرواحهم، مقارنة باستشعارهم الأمان الملحوظ في ظل سيطرة البيشمركة على مناطقهم هو ما رجَّح لديهم كفة مشروع الاستقلال، ولعله كان الدافع الأبرز والأساسي خلف مطالبة النائبة عن حزب الإصلاح التقدمي التركماني منى قهوجي بإجراء الإستفتاء بأسرع وقت ممكن، وذلك لأن الإستفتاء وإعلان إستقلال كوردستان حسب قولها سيُعالج كل المشاكل والخلافات الداخلية، حيث أضافت  قهوجي لوسائل الإعلام "نحن كجهة سياسية تركمانية نطالب بالإسراع في إجراء الإستفتاء ونناشد جماهير كوردستان بكافة مكوناتها القومية والدينية والمذهبية دعم هذه العملية لنتمكن من الخلاص من الظلم والإضطهاد الذي فرض علينا منذ مئة عام هذا من جهة".
ومن جهةٍ أخرى قول شيخ عشائر الجبور في مناطق جنوب كركوك، مسرور ناجي الجبوري الناطق باسم الشيخ ابو حاتم الجبوري وشيوخ عشيرة الجبور والعرب الاصلاء في كركوك بأنه يدعو رئيس الاقليم مسعود بارزاني ومستشار مجلس أمن الاقليم مسرور بارزاني إلى إجراء الاستفتاء على استقلال دولة كوردستان بعد انتهاء مفعول اتفاقية سايكس بيكو، والقول بأنه "آن الأوان لتقرير مصيرنا لأنه لا مستقبل لنا مع حكومة بغداد حسب تعبيره".
 فلا شك بأن هذين الموقفين لم يأتيا من فراغ، ولا كانت تصريحاتهم بدافع التودد أو كسب الودِ أو أنه لقاء حظوة ما لدى رئيس الاقليم وحكومته كما قد يتصور البعض، بما أن مَن يبحث عن الحظوة فالدول المجاورة للاقليم بامكانياتها الاقتصادية أبدى له من حكومة الاقليم، إنما يُستنتج من الموقف بأن الجهتين المطالبتين الاسراع بعملية الاستفتاء لم يعلنا موقفهما من باب المحاباة، باعتبار أن لكليهما امتدادات سياسية وروابط عرقية علنية مع دول الجوار أي مع مَن هم خارج الاقليم، وذلك بعد إدراك الرفض العلني لأغلب القوى الاقليمية لقضية الاستفتاء في الاقليم، ولكن مواقفهم تشير صراحةً بأن الفئتين المذكورتين غير خاضعتين لقوى خارجية ولا يأخذون أوامرهم وإرشاداتهم بهذا الصدد من دول الجوار، إنما يبدو أنهم ينظرون إلى مستقبل بلادهم من خلال المشاهد المرئية أمامهما، وأن الحقائق الملموسة هي التي يعولون عليها لمستقبل أولادهم وليس الخضوع لإملاءات هذه الجهة أو تلك، كما هو الحال لدى بعض الأطراف الكردية التي من باب الحسد التنظيمي العفن أو المزاحمة السياسية النتنة مستعدة بأن تكون بيادق جاهزة في متناول القوى المحيطة بالاقليم ضد أي قرارٍ تتخذه حكومة الاقليم.
 إذ في الوقت الذي تعلن فيه حكومة الاقليم القطيعة مع بغداد والبدء بالاستفتاء، تفوه قيادي في حزب العمال الكوردستاني بمنطقة شنكال منذ أيام قائلاً: "بأنهم يتعاونون وينسقون رسمياً مع الحكومة العراقية وأنهم يستلمون رواتبهم من الدولة العراقية"، علماً أن دولة العبادي نفسها تمتنع عن دفع رواتب البيشمركة منذ شهور! وكذلك قول السيد سرحد شنكالي "بأنهم  قوة عراقية ونشاطاتهم كلها ضمن التكوينة العراقية، وأن هدفهم ليس الانفصال عن العراق بل تشكيل مقاطعة سنجار وفقاً لرغبة المواطنين الايزيديين أي كانتون للاخوة الايزيديين على غرار كانتونات صالح مسلم وشركاه".
إذا فبالرغم من وقوف كل مِن تركيا وايران والعراق ضد مشروع استقلال كردستان، وبالرغم من أن الجبور عرب أقحاح وليسوا كرداً ولهم امتداد جغرافي مع العرب في الدولة المركزية في العراق، إلَّا أنهم يرون بأن استقلال الاقليم ضمانة لهم ولحقوقهم ولسلامة حياتهم والحفاظ على حياة من تبقى من أسرهم، وكذلك بالرغم من القرابة والجذور التاريخية التي تربط التركمان في الاقليم بالأتراك في تركيا، إلّا أنهم يسعون إلى استقلال الاقليم عن الدولة المركزية علَّهم ينجوا بأنفسهم وينقذوا أولادهم من الاقتتال والفوضى التي تعم معظم مناطق العراق، بينما الطرف الذي يدّعي بأنه كردي فهو من أول المعارضين مع الدوَل الاقليمية لاستقلال الاقليم، وهو ما يعني بأن هذا التنظيم السريالي لا يمت للواقع بصلة، ولا يعبر عن مواقفه ورؤاه من خلال المُعاش والملموس على أرض الواقع كما هو الحال بالنسبة للعرب والتركمان في الاقليم، إنما يُصرحون ويُعلنون  إما وفق تصوراتهم الهلامية للعالم، أو وفق ما يُطلب منهم أو يُملى عليهم من دول الجوار، وأن مواقفهم ليست سوى نكايات أو صدىً لمواقف وغايات الدول الاقليمية. 
 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. محور من یدفع اکثر
ازاد - GMT الثلاثاء 24 مايو 2016 15:24
من اغرب الغرائب ان یتهم جماعە مسعود برزانی الاخرین بالانتماء لمحاور او الخیانات ، الیوم قوات البرزانی تحارب کرد سوریا وترکیا بکل الوسائل مع ترکیا ومنذ سنە تمارس سیاسە تجویع لا اخلاقیە فی کردستان العراق ، والدلائل علی خیاناتە للکرد اکثر من الرمل فی شواطیء البحر مثلا من موقع الفیدیوهات الاشهر والتی لا یمکن لاحد انکارها صورە وصوت ولیس انشاء من کاتب نص مقابلە تلفزیونیە ایرانیە مع احد القادە البرزانینیین سنە ١٩٨٢ عند محاربە البرزانیین کمرتزقە مع القوات الایرانیە ضد القوات الکردیە فی کردستان ایران المذیع . نقابل الاخ المحترم المسؤل عن قوات البیشمرگە لکی یوضح لنا لایە جماعە ینتمی ولکی یشرح لنا کیف انهم حرروا هذە المناطق(کردستان ایران ) والتی هی الخطوط الامامیە للمعارک المسؤول البرزانی، عندما جئنا هنا مع الجیش الایرانی والباسداران حررنا جمیع هذە المناطق بمساعدە قوات الجیش والباسداران التابعە للجمهوریە الاسلامیە بقیادە الامام الخمینی، عندما اتینا هنا کان هناللک الکثیر من الاعداء (یقصد الکرد) ،ونحن هنا منذ شهرین وقمنا بتطهیر کل المنطقە.وقد حاول العدو عدە مرات اعادە السیطرە علی هذە المناطق لکن الحمد للە نجحنا بمساعدە قوات الجمهوریە الاسلامیە والجنود والمدفعیە ،حتی ان القوات الجویە ساعدتنا رمت الارزاق لنا وساعدتنا کثیرا،الاعداء الذین حاربونا بصورە خاصە هم قوات الدیمقراطی الکردستانی الایرانی وقوات جلال الطالبانی واکراد العراق حاربونا المذیع ، لایە جماعە تنتمون انتم ؟ المسؤل البرزانی ، نحن جماعە الدیمقراطی الکردستانی العراقی بقیادە مسعود برزانی نحن مع مسعود برزانی ومسعود برزانی مع الجمهوریە الاسلامیە وقد وافق مسعود برزانی ان نقاتل تحت امرە الامام خمینی الذی هو نصیر المستضعفین والذی هو نصیرنا ونصیر مسعود برزانی المذیع یسأل ما هو رسالتکم ؟ البرزانی یجاوب رسالتنا للباسداران الاشاوس ساعدونا لاننا نساعدکم ،ولکی یعرف عدونا المشترک کرد ایران و قاسملو عندما یحاربون الجمهوریە الاسلامیە فانهم یحاربوننا .المدیع یسأل کم من المعارک اشترکتم بها لحد الان وهل کان النصر حلیفکم ام انتصر عصابات الکوملە والدیموقراط جواب البرزانی النصر کان دائما حلیفنا وعندما اشترکنا بالقتال لم یبقی احد من العدو هنا هذە الارتزاق دام من سنە ١٩٧٩ بعد سقوط الشاە حتی سنە ١٩٨٣ بهذە الفترە اشترک قوات مسعود
2. No 1
Raid - GMT الثلاثاء 24 مايو 2016 20:10
Why do you use a Kurdish name to vent your abuse? You should use your own name and not be afraid if you have any truth in what you say.
3. لماذا
ازاد - GMT الثلاثاء 24 مايو 2016 21:32
لماذا لا تنشرون التعلیقات کاملە مادام ملتزمة بشروط التعلیق؟؟؟؟؟!!!!!!
4. So called Azad
Raid - GMT الأربعاء 25 مايو 2016 07:23
I agree with you on this. I called you what you truly are: a Coward, but the ELAPH editor removed the word. However, you are a real and true Coward (jaban). Use your own name, jaban
5. محور من یدفع اکثر
ازاد - GMT الأربعاء 25 مايو 2016 12:50
غاب ای اثر لصدام فی کل العراق عدا اربیل حیث ادخل صدام مسعود برزانی علی دبابات الحرس الجمهوری لاربیل وقرأ المذيع العراقي الشهير ( مقداد مراد ) في يوم في يوم 31/ آب/ 1996 بيان الإنتصار في عملية ( آب المتوكل على الله )!!بقوله :الله أكبر.. الله أكبر.. لترقص أزهار النرجس في أربيل لتعانق سعف النخيل في البصرة )...!وبدأت فصول المجزرة الكبرى ضد المعارضة العراقية والتي لم يفتح فصولها ولا ملفاتها أحد بعد عام 2003 رغم فتحهم لبعضا من ملفات جرائم نظام صدام ضد الإنسانية...!.. ففي يوم 2/9/1996 إقتحمت عناصر من المخابرات العراقيةبرفقة البيشمركة الكردية مقرات أحزاب الإتحاد الإسلامي الكردي و الجبهة التركمانية والمؤتمر الوطني الموحد ( أحمد الجلبي ) وأعتقلت العديد من العناصر وقتلت عناصر أخرى بمساعدة أدلاء من بيشمركة مسعود بارزاني ، وكانت نتائج إجتياح أربيل على النحو التالي :الإستيلاء على جميع مكاتب ومقرات المعارضة العراقية ( الجبهة التركمانية/ الإتحاد الوطني الكردستاني/ المؤتمر الوطني/ المجلس الأعلى/ الحركة الملكية الدستورية/ منظمة العمل الإسلامي/ الحركة الآشورية/ الحزب الشيوعي الكردستاني/ الإتحاد الإسلامي الكردستاني )؟.سقوط مئات القتلى من المدنيين الأبرياء.نزوح أكثر من 100 ألف مواطن صوب إيران.أعدام أعضاء من حزب جلال طالباني أمام عيون عوائلهم في ( تانجارو) جنوب شرق السليمانية.وخسائر أخرى كبرى.أما حجم القوات العراقية المشاركة في عملية ( آب المتوكل على الله ) فكانت :45 ألف عنصر من الحرس الجمهوري العراقي.400 دبابة و مصفحة.طائرات هليوكوبتر هجوميةمدفعية ميدان.فرق إسناد من الجيش / الرابعة و السابعة و الثامنة .قوات البشمركة الكردية التابعة لحزب مسعود بارزاني!.بعد تلك الدراما الدموية تم إسدال الستار على فصول تلك المسرحية الدموية بإعلان صحيفة العراق الكردية في مانشيتها الرئيسي ليوم 2/ 9 / 1996 ما يلي :( مسعود البارزاني يشكر القيادة لإستجابتها لنداء تحرير أربيل من عبث جلال
6. محور من یدفع اکثر
ازاد - GMT الأربعاء 25 مايو 2016 13:01
محور ترکیا لترکیا ١٣ قاعدە عسکریە فی دهوک منذ سنە ١٩٩٢ یوجد فیە ٣٢٣٥ جندی وضابط ترکی ، معهم ٥٨ دبابە،٢٧ مدرعە ، ٣١ مدفع ، ٤٠ عربە عسکریە مصفحە ، ٢٦ هاون مع مختلف انواع الاسلحە الخفیفە بالاضافە لموقع تنصت متقدم ،للتجسس علی کل انواع الاتصالات فی کردستان من قبل المیت الترکی ومخابرات مسعود تجول مسعود بالحافلە الانتخابیە لاردوغان مع مطربیین شعبیین فی المناطق الکردیە فی ترکیا لجمع الاصوات لاردوغان مسعود اسس خمسە احزاب کارتونیە فی کردستان ترکیا لتشتیت اصوات الکرد والحیلولە دون وصول حزب دمیرتاش للبرلمان لمصلحە اردوغان مسعود فی مقابلە مع صحیفە ترکیە ( قدمنا ٣٠٠٠ قتیل لمحاربە البکک مع هذا الدولە الترکیە لا تثق بنا ، ماذا تریدون ان نفعل اکثر من هذا )تسلیم ٨٢ جریح من البکک للدولە الترکیە سنە ١٩٩٨
7. البرزانی للباسداران الاشا
raman - GMT الأربعاء 25 مايو 2016 13:31
في نهاية 2010 جهزت الحكومة الإيرانية وفداً رفيع المستوى لأجراء مباحثات مع حكومة أقليم كردستان العراق المتمثلة فقط في كانت الاشتباكات في أوجها بين مقاتلي حزب الحياة الحرة الكردستاني ’’ بيجاك ’’ وبين قوات الجيش الإيراني في مناطق ومرتفعات جبال شرق كردستان , وكانت الحكومة الإيرانية تقوم بتنفيذ أعدامات لقوات البيجاك الكردستانية مجموعة تلو الآخر , وكانت مناطق الأشتباكات تتركز في المناطق الحدودية مثل كل أسلوب الثورات والعصيانات الكردية ضد الأحتلال عبر التاريخ. في نهاية 2010 جهزت الحكومة الإيرانية وفداً رفيع المستوى لأجراء مباحثات مع حكومة أقليم كردستان العراق المتمثلة فقط في عائلة البرزاني أو في حزب الديمقراطي الكردستاني العراق. وبعد مشاورات ومباحثات قامت الحكومة الإيرانية بتقديم وثائق أن بعض أراضي أقليم كردستان العراق وحسب أتفاقية الجزائر تعود ملكيتها الى الجمهورية الاسلامية الإيرانية , ودعا حكومة أقليم كردستان الى أستعمال نفوذه في أخراج مقاتلي ’’ بيجاك ’’ الموالية لمنظومة العمال الكردستاني , من الشريط الحدودي وقد جرى كل هذا في منتجع صلاح الدين مركز قيادة الديمقراطي الكردستاني. تواصل قيادة الديمقراطي مع قيادة بيجاك وجرت بينهما مشاورات ومباحثات وحصل أول لقاء بين الحكومة الإيرانية وقيادة بيجال في أوائل شهر أيلول عام 2011 وتباحثا الأطراف الثلاثة مسألة مناطق الشريط الحدودي ومسألة وقف أطلاق النار وأطلاق سراح السجناء التابعين لحزب بيجاك بواسطة نجيرفان البرزاني. المباحثات كانت عقيمة نتيجة الأطماح الإيرانية في أراضي أقليم كردستان على الشريط الحدودي , وهي الأراضي الممتدة ما بين قنديل وحتى منطقة سردشت المنطقة الأكثر أستراتيجية حيث تعتبر ملتقى الطرق في تلك المنطقة إضافة الى أنها تشكل البوابة التجارية كما الى جانب أهميتها الجغرافية في المجال العسكري. قيادة الديمقراطي كانت تضغط من طرفها على ’’ بيجاك ’’ أن المناطق التي يطالب بها إيران هي أراضي إيرانية حسب أتفاقية الجزائر ويجب عليكم أي ’’ بيجاك ’’ سحب قواتكم من هذه المناطق لأنكم تتسببون بخلق مشاكل لحكومة الأقليم وتتضررون بعلاقات الأقليم مع الجمهورية الاسلامية الإيرانية. بينما بيجاك كانت تقول بأن هذه الأراضي هي كردستانية وأصلا لا نعترف بالاتفاقيات الدولية التي جزأت كردستان الى أربعة أجزاء وتقاسمت الدول أراضي كردستان فيما بينه
8. لكل اعداء الحرية والدي
آرام - GMT الأربعاء 25 مايو 2016 21:09
لكل اعداء الحرية والديمقراطية , لكل أعداء الكورد وكوردستان , لكل الشوفينيين والمرتزقة , أقول الحزب الديمقراطي الكوردستاني , حزب سطر التأريخ بأحرف من الذهب , شاء من شاء وأبى من أبى . الى كل هؤلاء اقول أعيدوا قراءة تأريخ ونضال الكورد , وسوف تعرفون أن الألوف من الرجال الكورد الشجعان ضحوا بأنفسهم , عبر الثورات الكوردية منذ بداية القرن الماضي , سالت فوق تراب كل بقعة من كوردستان دماء زكية للشهداء الأبطال , وجميع الحكومات حاولوا بكل الطرق أبادة الشعب الكوردي - النصر لكوردستان.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي