قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لم يكُن فوز اليمن المتطرف الإيطالي بالانتخابات العامة وحصوله على ربع أصوات الناخبين أمراً مفاجئاً، فقد سبقه إلى ذلك الأحزاب المنتمية لذات التوجه في السويد وبشكل أقل في فرنسا وألمانيا.
أصوات أوروبا اليوم هي أصوات جورجيا ميلوني وأولف كريسترسون ومارين لوبان وغيرهم، وكلها أصوات تمكنت خلال السنوات الماضية من زرع أفكارها في المجتمع الأوروبي، وهي أفكار لا يخفيها هؤلاء الزعماء والتي تركز على سردية تهديد المهاجرين -خاصة المسلمين- للعرق والثقافة الأوروبية، وهم ليسوا سواء دخلاء على المجتمع الأوروبي.
أوروبا اليوم ترتد إلى زمن مضى وانتهى زمن النزعة القومية التي كانت قلب الفاشية والنازية وغيرها من الحركات الراديكالية التي اكتوى بها الأوروبيين قبل غيرهم، وهي من أوصلت أوروبا إلى حروب مدمرة وصراعات قامت على إلغاء الآخر والتفوق العرقي والثقافي وسمو شعب على شعب آخر، والجميع وصل في نهاية الأمر وبعد كل الدمار الذي أفرزته هذه الأفكار إلى نتيجة حتمية بأن التعصب لا مكان له في أوروبا واليمين المتطرف لا يجب أن يجلس في سدة الحكم يوماً ما.
الأجيال الجديدة في أوروبا لم تكتوي بتلك الأفكار ولم تشهد حجم القتل والدمار الذي لحق بالشعوب نتيجة النزعة القومية، ولعل هذا المنفذ الذي نفذ منه الفكر اليمني المتطرف إلى الأجيال الشابة، ولعل السبب يمكن في أن أوروبا لم تكُن تريد أن تتحدث عن الماضي وأهواله لذا خرج جيل جديد لا يعرف شيئاً عن فظاعة تاريخ الأحزاب اليمينية المتطرفة، وهذا ما يفسره تزايد المؤمنين بالفكر العنصري والتطرف باعتبار ذلك حماية لأوطانهم وأعراقهم.
عودة الأوروبيون إلى النزعات القومية والعداء للآخرين تنمو بشكل كبير، وإلا كيف يفسر وصول اليمين المتطرف إلى سدة الحكم في إيطاليا (إخوان إيطاليا) والسويد (حزب ديمقراطيو السويد اليميني) وتزايد تأثيره في فرنسا (التجمع الوطني) وألمانيا (حزب البديل) وغيرهم من الأحزاب التي بدأت تنشط في الشارع الأوروبي ولها الكثير من المناصرين والداعمين.
أوروبا قارة الاندماج المجتمعي والحرية وحقوق الإنسان وقبول الآخر بغض النظر عن عرقه وجنسه ودينه يبدو أنها مقبلة على مرحلة من العنصرية والتطرف الذي تغذيه أحزاب النزعة القومية وعُقد التفوق العرقي، وخطر هذا التوجه لن يقع في المقام الأول على العالم الخارجي بل أول مَن سيكتوي به "الاتحاد الأوروبي" وقد نشهد قريباً انسحابات متتالية من الاتحاد فلطالما تحدث زعماء أحزاب اليمين المتطرف عن فكرة الانسحاب وتنفيذ استفتاءات مشابهة لما حدث في بريطانيا.
أوروبا لطالما حاربت الأحزاب المتطرفة وروجت للاعتدال والانفتاح ووصل بها الأمر إلى معاقبة الكثير من دول العالم والتنمر عليها بحجة أن أحزاباً وتيارات متطرفة متغلغلة في تلك الدول، ولكنها نسيت أن تحارب هذا الفكر وتمنع تغلغله بين شبابها فكانت النتيجة أن العالم ابتعد كثيراً عن تلك التيارات فيما أوروبا ترتد إليها ومن خلال عملية ديمقراطية شفافة تؤكد وجود هذا الفكر وانتشاره بين الأوروبيين.
بالمحصلة فأن وحدة أوروبا على المحك، والأمور تسير لصالح اليمين المتطرف في العديد من الدول، ووصولهم إلى الحكم في إيطاليا والسويد سيشجع أحزاب يمينية أخرى على انتزاع الحكم في دولها، ويبدو أن "السيدة العجوز" بدأت تحتضر فقد طالت فترة العجز واقتربت لحظة الموت على يد تيارات يمينية عاثت سابقاً فساداً ودماراً في الأرض وها هي اليوم تعود ومن بوابة الديمقراطية الغربية.

#فضاءـالرأي