: آخر تحديث

المذيعة نانسي معماري:العنصر الحيوي في MBC بيروت

 
بيروت- سهى زين الدين: احدى ابرز العاملات في القسم الفني بتلفزيون MBC ، نانسي معماري مذيعة دينامية مليئة بالحياة تمكنت بفضل شخصيتها القوية وطبيعتها المرحة والطيبة من البروز واثبات ذاتها في وقت ضاعت فيه كثيرات من بنات جيلها اللواتي دخلن المجال بفعل فوضى الفضائيات وعمدها الى استنساخ بعضها بمضمون واحد وباسماء مختلفة. تلميذة في الجامعة اللبنانية- الاميركيةLAU، لم تكن نانسي لتتوقع ان زيارتها لأحد المطاعم اللبنانية سيغير حياتها.
قبل ثلاث سنوات، قصدت نانسي تلميذة السنة الاولى اعلام مطعما برفقة صديقتها لتلتقي شخصا صادف انه مدير MBC في بيروت وعرض عليها الانضمام الى فريق عمله.
تقول معماري:" قررت دراسة الاعلام والاخراج لحبي للمهنة لكنني لم اكن اتوقع ان يتحقق حلمي بهذه السرعة. لكن على الرغم من سعادتي بذلك، اكنت اعلم جيدا ان الاهم من الدخول هو الاستمرار".
واضافت: "بدأت متدربة في قسم السياسة ثم عملت في الاعداد قبل ان اتحول الى مذيعة
في القسم الفني، تابعت المؤتمرات السياسية في الوقت الذي كانت فيه فتيات جيلي يلعبن خارجا.
ومضت قائلة: "عدت بعد المؤتمر الى مكتب المدير باكية لعدم معرفتي كيف ابدأ بالخبر. وسرعان مع اعتدت على الامر وصرت ضليعة في العمل".
وحين بدأت نانسي بالعمل الجدي كانت MBC بيروت مجرد مكتب خاص بالاستاذ نون وكل يعمل من منزل لتجري الاجتماعات في المقاهي "الى ان صارت لدينا مكاتبنا وبدأت البرامج والزملاء بالتوافد الى بيروت".
وطلب من نانسي المساعدة في كتابة الاخبار الفنية والتنسيق مع ضيوف برنامج "ميوزيكانا". تلا
ذلك برنامج "ديزني كورنر": اول برنامج قدمته نانسي التي ادركت تماما ان صعود السلم يكون خطوة تلو الاخرى.
وتعتبر معماري تجربتها مع الاطفال ناجحة حتى كان برنامج ACTION الفني المستمر حتى اليوم.
وبين تنقلاتها في الاقسام المختلفة، وجدت المقدمة نفسها في المجال الفني: "لطالما احببت الفن حتى قبل دخولي التلفزيون. فقد كنت منذ المراهقة اجمع اخبار الفنانين العرب لأدخل وفي جعبتي ارشيفات كاملة لكل منهم".
وتؤكد الشابة على ان "المذيعة ليست مجرد شكل، عليها ان تفهم ما تقرا كي لا تضيع وتضيع من معها".
وترى نانسيى انها "لم انجز شيئا وبانني ما زلت اتعلم . لن انكر حبي للشهرة والاضواء، الا انني لا احب اكتسابهما بلا اسس متينة. اريد ان انجز عملا يذكرني به الناس وان يشار الي كمن احدث فرقا في المهنة".
مساعد في العلاقات العامة لبرنامجه "كلام نواعم"، تعشق الفنان دريد لحام وتقول عنه: "استاذ ومعلم، متواضع اقدره  كثيرا" في مهنة تعلمت منها "ان لا احكم على احد لا اعرفه".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات