قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ترجمها عن الألمانية: صالح كاظم
تقديم: عبدالقادر الجنابي

على عكس صورته المرسومة بنثره ككاتب انطوائي ومستغرق في تأملات ميتافيزيقية وشبه كابوسية، يُجمع كتّاب سيَر فرانز كافكا (1883- 1924)، على أنهnbsp;كان رجلا عمليا في حياته المهنية (في شركة التأمين الإيطالية والتأمين على مصالح عمال مملكة بوهيميا ضد الحوادث... الخ)، مما حصل على عدة ترقيات، بل حصل على ميدالية عام 1912 كمكافأة لاختراعه خوذة الأمان التي أنقذت عمالا كثيرين من موت محتم في مناجم الفحم في مملكة بوهيميا. على أن الجانب العملي هذا من حياته في وضح النهار لم يكن فقط لسد شظف العيش،

قصيدة النثر الألمانية

خمس قصائد نثر لغونتر كونرت

خمس قصائد نثر لهيلغا نوفاك

غنتر آيش: سبع قصائد نثرnbsp;

سارة كرش: شعر قبل شروق الشمس

بل كان كذلك محاولة يائسة لنيل رضى أبيه القاسيnbsp;قسوة اختلط بسببها في ذهن فرانز كافكا مشروع الكتابة كإبداع أدبي محض مع الكتابة كمساءلة سريرية حيث كل جملة تكاد تكون مخططا لعمل إبداعي لا غير، وفي الوقت نفسه قرصا مهدئا لآلام عميقة الغور في الذات... وما quot;رسالة إلى الأبquot; سوى مفتاح لفهم كل ما كتبه من قصص، روايات، قطع نثرية، يوميات وانطباعات. بل أن معاملة أبيه القاسية له دفعته، في مطلع شبابه، أن يكتب حتى بيانات اشتراكية ذات نبرة فوضوية احتجاجية على كل تسلط. وبسبب هذا الطغيان الباترياركي، تولّد في كل أعماله برزخ بين جوٍ معطى كحقيقة وبين ما هو كامن ما وراء باب اللغة المسدود، ونثر كافكا يتراوح بين هذين القطبين.

كان كافكا ينظر إلى الكتابة التي اتخذها خلاصا له، كشأن شخصي لا يهم أحدا... وما أن يدون ما ينتابه من مشاعر على الورق، حتى يشعر بحاجة إلى تدمير ما كتبَ... ويقال أن كافكا قد دمر أغلب ما كتبه بين 1904 و1908، وكان معظمه شظايا ونصوصا قصيرة... فلم تمر في خاطره فكرةُ نشرِ ما يكتُب، لو لا صديقه الحميم ماكس برود الذي الحّ عليه أن ينشر هذه القطع النثرية الصغيرة، وبالفعل بدأ اسم كافكا ككاتب يظهر في مجلة quot;هيبريونquot; اعتبارا من عام 1908. وماكس برودnbsp; كان هو أيضا وراء موافقة كافكا على جمع 18 قطعة نثرية تحت عنوان quot;تأملاتquot; لكي ينشرها الناشر الألماني كورت وولف كتابا. إلا أن كافكا الذي كان يكتب فقط لفهم ظاهرة التسلط المتمثل بأبيه والضعف الإنساني أمام هذا الجدار الغامض، سرعان ما ارتعب من فكرة ظهور كتابٍ له، فكتب إلى الناشر العبارة التالية: quot;إذا أعدت المخطوطة إلي سأكون شاكرا جدا لك!quot; استغربَ الناشر... فهذه هي المرة الأولى في حياته يطلب منه كاتبٌ قويٌّ هذا، فلم يستجب لمطلب كافكا. وعندما مرّت فترة على ظهور الكتاب عام 1913، كتب كافكا: quot;باعت مكتبة اندريه إحدى عشر نسخة. أنا اشتريت عشر نسخ وأحب أن اعرف يا ترى من اشترى النسخة الحادية عشرة؟quot; وهكذا دخل كتاب quot;تأملاتquot; التاريخ بصفته الكتاب الوحيد الذي نـُشِـر إبّان حياة كافكا. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه نشر عددا قليلا جدا من أعماله النثرية المطولة في الكتاب الدوري مثلا، quot;أركادياquot; الذي كان يصدره صديقه ماكس برود، وفي الحقيقة أن الكتاب الوحيد الذي كان موافقا على صدوره في برلين هو أربع حكايات تحت عنوان quot;فنان الجوعquot;، لكنه صدر بعد موته. لقد عانى كافكا طوال حياته، من الصداع، الأرق، السل، القسوة الأبوية، والانهيارات العصبية. في الأيام الأخيرة من حياته وصل داء السل ذروته حد أن حنجرته باتت في وضع جد مؤلم مما منع عليه الأكل تفادي الألم. مات فرانز كافكا في الثالث من حزيران عام 1924، بشهر واحد قبل عيد ميلاده الواحد والأربعين، تاركا رسالة إلى صديقه ماكس برود: quot;العزيز ماكس، رجائي الأخير: كل ما تجده في إرثي (أعني في دراج الكتب وخزانة الملابس وعلى مكتبتي في البيت وفي المكتب أو في أي مكان آخر) من يوميات ومسودات ورسائل، سواء كانت مني أو من غيري وتخطيطات وغير ذلك ينبغي حرقه بلا استثناء دون أن تقرأه، وكذلك كل ما تركته لك ولغيرك من مخطوطات وكتابات، يجب أن يُحرق وكالة عني. أما الرسائل التي لا يتم تسليمها لك فأرجو أن تطلب بإسمي ممن يمتلكها أن يلزم نفسه بحرقهاquot;. (انقر هنا لقراءة رسالتي كافكا الى برود). لكن ماكس برود لم ينفذ وصيته، وإنما عمل على نشر كل ما كتب كافكا مغذيا، بهذا النكث، الأدب العالمي برؤيا لم تُعهد من قبل.

قصيدة النثر وفرانز كافكا
تميّزت كتابات كافكا في فترة شبابه هذه، بقطع نثرية قصيرة تتراوح ما بين بضعة أسطر والثلاث صفحات، وغالبا ما نشرت بعد وفاته إما كقصص قصيرة، او كـquot;أمثولاتquot; Parables أو Aphorisms (كلمٌ جامع مقتضب). ومن بين هذه القطع quot;رسالة الامبراطورquot; ضـُمّت فيما بعد في الرواية القصيرة quot;سور الصين العظيمquot;، وquot;امام القانونquot; ضمت كمدخل لروايته الشهيرة: quot;المحاكمةquot;، وكأنهما تلخيصان مكثفان أو هامشان ممهدان لهذين العملين الطويلين.

ليست هناك سوى دراسة أكاديمية واحدة بالألمانية تتناول موضوع قصيدة النثر في المانيا أنجزها اولريخ فولبورن (1970)، وكتاب ثان هو الأنثولوجيا التي اصدرها فولبورن بالاشتراك مع كلاوس بيتر دينكر عام 1976 تحت عنوان: quot;قصيدة النثر الألمانيةquot;. وهي محاولة استخراج من بئر النثر الألماني ما يمكن أن يُعتبر، في نظره، قصيدة نثر أو قريبا من النموذج الفرنسي. ربما نجحا في بعض اختياراتهما، لكن الأمور اختلطت عليهما، ففي كتابهما هذا، هناك مثلا قطع نثرية مطولة كنص يان ريدل، ونصوص من النثر الدادائي الذي يتميز عادة بالعاب أسلوبية وهدفية واضحة... ويبدو انهما انطلقا من quot;أن قصيدة نثر رديئة ما هي سوى سكيتش نثري، وسكيتش نثري معتنى فيه جماليا وفنيا هو دائما قصيدة نثرquot;، على حد عبارة فولبورن.

يرى بعض النقاد أن هناك عددا من بين هذه القطع النثرية تكاد تكون أشبه بقصائد نثر (بحيث ضمت أشهر ثلاث انثولوجيات أمريكية لقصيدة النثر العالمية بعض القصائد المترجمة أدناه)، بل ذهبت سوزان برنارد إلى أن quot;رسالة الامبراطورquot; تنطوي على توتر يكاد لايطاق يلخص الحدث باقتصاد مكثف إلى حد الجنون، وهذا السرد قد أثر على بعض شعراء قصيدة النثر الفرنسيين في ثلاثينات القرن الماضي، خصوصا على ميشو وبيالو. كما يستند هؤلاء النقاد في اعتبارهم هذا، على فكرة وهي أن هناك، في يومياته ورسائله، ما يدل على أن كافكا كان مطلعا على الأدب الفرنسي، وبالأخص على الترجمات الألمانية التي تمت لقصائد بودلير ورامبو النثرية... أنا أؤيد هذا الاعتبار لكن على أسس ثانية أجدها أكثر أهمية في البرهنة على ان قطع نثرية عديدة تعتبر قصائد نثر بامتياز.

يعرف الجميع أن الجنس الأدبي الوحيد الذي كان كافكا واعيا له هو quot;الأمثولةquot;، نظرا لانهمامه، كما تؤكد عشرات الصفحات في يومياته، في معرفة انتمائه اليهوديnbsp;فتبحر في تراث يهود أوروبا الوسطى (المكتوب باللغة الييديشية)، وكتب الـquot;قبالاهquot; Cabale (استشفار التعاليم السرية في التوراة) والتلموديات وتفسير التوراة (المدراش) المليء بالأمثولات، فوجد أن فن الأمثولة هي الأقرب إلى نفسه. بل هناك قطعة نثرية كتبها كافكا عنوانهاquot; quot;بصدد الأمثولةquot;.

فما هي الأمثولة، وماهو الانزياح اللازم لكي تعود قصيدة نثر؟

1- الـ Parabolenbsp; لفظ يوناني أصله: Paraboleacute; (يضع جنبا إلى جنب، مقارنة شيء بشيء آخر)، وهي ضرب مثل على شكل حكاية لإعطاء مَوعظة أو إيصال مغزى أخلاقي، أو التعبير عن حقيقة ما بلغة صورية. ففي المزمور الـ78، نقرأ التالي: quot;أفتحُ فمي بالأمثال وأفيضُ بألغاز الزمن القديمquot;. وأنا أفضل وضع quot;أمثولةquot; كمقابل عربي حتى تتميّز عن Proverbe quot;المثلquot; السائر. والسيد المسيح كان غالبا مايستخدم الأمثولة في خطبه وفي الأناجيل الأربعة أمثلة كثيرة. غير أن التراث اليهودي وبالأخص التلمود يمتلئ بالأمثولات. وبقيت الأمثولة محصورة في النطاق اللاهوتي وأسيرة تأويلاته، إلى أن جاء أدولف يوليشر بأبحاث (نشرها عام 1888) حول الأمثولات الواردة في مواعظ السيد المسيح، محدثا أكبر ثورة في المقاربة التأويلية للأمثولة؛ محررا إياها من رمزية دينية ومن تأويلات الانجيليين بالأخص الذي يعتبرون الأمثولة استعارة تنطوي على رمز خفي.. بينما برهن يوليشر أن الأمثولة في كلام السيد المسيح ليست سوى مقارنة؛ شكل أدبي محض لإيصال رسالة إلى الجميع، وليست استعارة أي حكاية تستند على بنية خفية، وبالتالي لا يفقهها إلا المتدرجون في الأسرار. وقد ساعد يوليشر بأبحاثه هذه الأدباء لاستخدام الأمثولة شكلا أدبيا. وبالفعل شهد الأدب الألماني، أواخر القرن التاسع ومطلع القرن العشرين، انتشار فن الأمثولة.
والأمثولة تتميز بصفتين هما من الصفات الأساسية لقصيدة النثر: الايجاز والسرد. على أن للأمثولة صفة ثالثة هي أن يكون هناك حقل دلالي غرضي مشترك بين قائل الأمثولة ومتلقيها. فمغزى أمثولة ما يقوم على من قالها، وفي أية حقبة قيلت والظرف الذي فرضها، وإلى مَنْ مُوجّهَـة. وإلا مِن دون هذا تعود مجرد حكايةٍ لا غرضَ لها؛ أي لاجمهورَ مُعيّنا يضطر صاحب الأمثولةnbsp;إلى اعطائهمnbsp;مفاتيح بين السطور لفهم المغزى المراد من أمثولته. لكن كافكا ليس صاحب رسالة كالسيد المسيح أو كإمبراطور أو صاحب دعوة له أتباع. لذا فأن بعض ما كان يكتبه من قطع نثرية على طريقة الأمثولة، يُسبّب، على نحو تلقائي،nbsp;انزياحا؛ عدولا عن الأصل، منتجا المطلب الثالث والأساسي لقصيدة النثر: اللاغرضية؛ المجانية المطلقة.

2- لا أعرف لماذا نقبل بتسمية هذه القطع النثرية قصصا قصيرة جدا وليست قصائد نثر، بينما ما يسمى بالقصة القصيرة جدا لم تعرف إبان حياة كافكا ولا حتى القصة القصيرة التي بحجم صفحة او صفحتين، وإن ما كان معروفا في عصره، هو القصة القصيرة بمعناها التشيخوفي الجديد آنذاك من عدة صفحات ولها: بداية ووسط ونهاية. بينما قصائد النثر التي كتبها الروائي الروسي تورغينييف عام 1878 بعد أن اطلع على قصائد بودلير النثرية، ونشرها عام 1878، تكاد تكون قصصا قصيرة جدا خصوصا في سردها وموضوعها وبعضها يقترب من قطع كافكا النثرية (انقر هنا لتقرأ قصيدة نثر لتورغينييف: quot;الحشرةquot;). لكن يجب قبولها قصائد نثر لسببين،nbsp;الأول: لأنها جاءت كنتيجة اطلاع على قصائد بودلير النثرية، والثاني: لأن تورغينييف تقصدها كقصائد نثر.

3- لم يعط كافكا أية أهمية للنقاش الدائر في حقبته حول الشكل الأدبي الذي يجب أن يتخذه التعبير... فلم يكتب بأنه يفضل الرواية على القصة القصة القصيرة او القصة القصيرة على الشعر.. بل كان يكتب وكان يتوقف عندما يرى أن الأسطر التي كتبها كافية، وأن ما مكتوب أمامه أخذ استقلاليته؛ إطاره النهائي.

4- إن أقرب الأجناس الأدبية النثرية التي كانت موضوع نقاش في عصر كافكا الشاب هي: الأمثولة، قصيدة النثر البودليرية، الشذرة، الأفوريزم، فن الرسالة. لربما وجد كافكا المأخوذ بفن quot;الأمثولةquot;، قصائد بودلير النثرية لا تختلف في بنيتها السردية عن أسلوب quot;الأمثولةquot;، فلم يكترث لهذه التسمية الجديدة. ناهيك أن فكرة إحداث ثورة شكلية، كانت آخر شيء يفكر فيه... فهو، كما تذكره السيَر، كان يرفض صفة quot;الشاعر الطليعيquot; التي كان يطلقها عليه، في مطلع شبابه، أصدقاؤه، مفضلا أن يُطلق عليه صفة كاتب مثل كلايست أو غريم.

5- أن الخوض في مياه النثر شعريا عرفه الأدب الألماني عن طريق الحركة الرومانتيكية التي فتحت نوافذ التعبير على حقول النثر من أجل quot;شعر كونيquot;. وquot;الشعر الرومانتيكيquot;، كما كتب منظرها شليغل، quot;شعرٌ تقدمي، كوني.. لأنه مزج، ويجب عليه أن، يمزج الشعر بالنثر.. على الشعر كله أن يكون نثرا، النثر كلّه شعرquot;. ومن المعروف أن نوفاليس كان أوّل مَن، وعلى نحو تساؤلي، مزج الشعر والنثر في قصيدته الشهيرة: quot;ترتيلة إلى الليلquot; التي جاءت قطعا شعرية موزونة وقطعا نثرية على شكل كتل.

6- لعب ظهور فن quot;الشذرةquot; Fragment خصوصا الفلسفية لفريدريك شليغل (معظمها حول اشكالية النثر والشعر)، والأفوريزم كما عند نيتشه، وأدب الرسائل الذي تميّزَ بنثر مكثف وفني، دورا أساسيا في اكتفاء الكتاب الألمان بالتسمية الألمانية الشائعة Prosastucke قطع نثرية وعدم استعمال quot;قصيدة نثرquot; رغم أن بعضهم، خصوصا في القرن العشرين، كتبَ على غرارها، وعن قصدية واعية، وفي مقدمتهم فرانز كافكا.
فكافكا بمحاولته تهديم ما تريده الأمثولة من برهنة حقائق، يبتدع كتلا تتميز بقدرة على اختصار المسار السردي الذي تقتضيه الحكاية التي يخبئ لها خاتمة فجائية يقلبها رأسا على عقب. إن هذه الاستقلالية بالذات التي تتمتع بها قطع كافكا النثرية حد أنها تصمد أمام كل من يريد أن يجعلها ذات مغزى معين (فهي كتبت كضد أمثولة؛ كتشكيك بالحقيقة التيnbsp;تتستر وراءهاnbsp;الأمثولة)، يمنحها قدرة على انزياحات من المغزى إلى المجانية؛ من التأويل المعتمد في الأمثولة على سياق تاريخي مسبق، إلى التأويل المفتوح في سياق مستقبلي، من الشذرة بمفهوم شليغل، كصيرورة لاتكتمل، إلى القطعة النثرية المستقلة بذاتها... وها هو عدد من نصوصه القصيرة الواقفة كهمزة وصل بين القصة القصيرة والرواية، قصائد نثر بامتياز.

هنا عشرة نماذج: تسعة منها ترجمها عن الألمانية صالح كاظم، والعاشرة quot;بروميثيوسquot; قمت أنا بترجمتها عن الانجليزية، ونشرت في العدد الثامن من quot;فراديسquot; (باريس 1994).

الحوريات
ها هي أصوات الليل المغرية، مثلها كانت تغني الحوريات، ومن الإجحاف أن نتهمهن بالإغواء، فهن يعرفن أن لديهن مخالب وينقصهن الرحم، لذا فأن أصواتهن هي شكوى بصوت مرتفع على هذا الإجحاف. يا تُرى، أذنبهن أن تأتي هذه الشكوى بصوت جميل؟

روبنسون كروسو
لو لم يغادر روبنسون موقعه في الجزيرة من أقرب منفذ أو من المكان الأكثر بروزا فيها، بسبب العزاء أو التواضع أو الخوف أو إنعدام الحنين، لجاءت نهايته عاجلة، إلا أنه عوضا عن ذلك تجاهل السفن وناظوراتها الضعيفة، وأنصرف الى إكتشاف جزيرته بكل ما فيها وبدأ يتعود عليها، وهكذا بقي على قيد الحياة حتى تم العثور عليه أخيرا توافقا مع ما يتطلبه المنطق جذريا.

في الليل
منغمر في الليل، كما يحني المرء رأسهnbsp; منغمرا في التفكير، تنغمر في الليل، الناس حولك نيام، كما لو كانوا جزءا من مسرحية صغيرة، موهمين أنفسهم بأنهم يرقدون في بيوت وأسرة مريحة، تحت سقوف ثابتة، متمددين أو جاثمين على جنبهم فوق مراقد مغطاة بالشراشف، يتلفعون بأغطية دافئة، وفي الواقع فأنهم كما حصل سابقا وسيحصل لاحقا يقيمون في منطقة صحراوية، في معسكر يقع في العراء: مجموعة كبيرة من البشر رُمي بها الى مكان كانت قد أستقرت فيه سابقا، جيشٌ كبير، شعبٌ يسكن تحت سماء باردة فوق أرض باردة،nbsp; يسند كل واحد منهم رأسه على ذراعه، ووجهه متجه نحو التراب، يتنفس بهدوء. أما أنت فتبقى يقظا، مهمتك الحراسة، ترى الآخر بعد أن تحرك المشعل في أتجاهه. لماذا الحراسة؟ يقال أن من الضروري أن يكون هناك حارس. يجب أن يكون هناك من يؤدي هذه المهمة.

رسل وملوك
وُضعوا أمام خيارين، أما أن يكونوا ملوكا أو رُسُلا للملوك. مثل الأطفال أرادوا جميعا وظيفة الرسول. لهذا تكاثر الرسل الذين يدورون بسرعة في أنحاء العالم، وحيث لم يعد هناك ملوك، تراهم يتناقلون الأخبار التي فقدت مدلولها بينهم. أحيانا تراودهم الرغبة في إنهاء حياتهم البائسة، غير أنهم لا يجرأون على ذلك بسبب قـَسَم الولاء.

فهود في المعبد
غالبا ما تنتهكnbsp; الفهود حرمة المعابد وتشرب ما تحتويه أجاجين القربان، حين يتكرر هذا الحدث مرات عديدة، بحيث يصبح متوقعا، يتحول جزءا من الطقوس.

المحامي الجديد
التحق بنا محام جديد أسمه بيوسفالوس، لا يختلف شكله عما كان عليه، حين أختاره الإسكندر المقدوني فرسا يمتطيه أثناء القتال. لو تفرست فيه لوجدت لديه الكثير مما يثير الإنتباه. قبل زمن رأيت أثناء هبوط السلالم حاجب محكمة يتفحص المحامي الجديد بعيني مدمن على سباقات الخيل، مندهشا ،nbsp; ذلك أثناء ما كان هذا يقفز بخفة فوق درجات السلالم، واحدة بعد الأخرى رافعا عجزه، ولوقع أقدامه على المرمر ضجيج كبير. جاءت موافقة المكتب على إلتحاق بيوسفالوس به، إنطلاقا من إجماع مدهش بأنه سيعاني في ظل النظام الإجتماعي الراهن صعوبات كثيرة، لهذا وبسبب أهميته التاريخية وجدناه يستحق الإنضمام الى فريقنا. اليوم، وهذا أمر لا ينكره أحد، لم يعد الإسكندر المقدوني حاضرا، غيرأن هناك بيننا من يجيد القتل ويمتلك مهارة كبيرة في طعن الصديق بالرمح عبر مائدة الطعام. ربما ضاق أحدنا ذرعا بمقدونيا فيلعن فيليب، والد الإسكندر، متناسيا أننا لا يمكن أن نصل الهند بدونه. حتى في ذلك الوقت كانت بوابات الهند بعيدة عن المنال، إلا أن الطريق إليها كان مخطوطا على سيف الملك. الآن تغير موقع هذه البوابات وأزداد إرتفاعها، ولم يعد هناك من يدلنا على الطريق، رغم كثرة رافعي السيوف، ومنهم من يلوح بها، تلاحقه نظراتنا الزائغة. ربما، ولهذا السبب بالذات، فأن افضل ما يمكن القيام به هو السير على خطى بيوسفالوس الذي أنصرف لدراسة كتب القانون، تحت ضوء المصباح الهاديء، حرا،nbsp; لا يشعر بضغط سيقان الفارس على جانبيه ، بعيدا عن ضجيج معارك الإسكندر، يقرأ و يقلب صفحات كتبنا القديمة.

بروميثيوس
ثمّة أساطير أربع تدور حول بروميثيوس: وفق الأولى، أنه شُدّ إلى صخرة في القفقاس، لخيانته الآلهة عند البشر. فأرسلت الآلهة نسوراً تتغذى من كبده المتجددة على الدوام.
الثانية، إن بروميثيوس، والمناقير الممزِقة تنخسُه ألماً، راح يلجُّ في الصخرة عميقاً، بحيث صار جزءاً منها.
أما الثالثة فتقول: إن خيانتَهُ كانت قد نسيت بمرور آلاف السنين، نسيتها الآلهة والنسور، نسيها هو نفسه.
والرابعة، حسبها أن الجميعَ قد تعب من هذه القضية التي ليس لها مغزى، الآلهة، النسور، الجرح نفسه التأم من الإنهاك.
عندئذ بقي معظم الصخرة المبهم. فالأسطورة حاولت توضيح ما لا يمكن توضيحه. ولأنها آتية من أساس الحقيقة، فأنها ستنتهي في المجهول.

الرغبة في أن تكون هنديا
لو كان المرء هنديا، دائم الأستعداد، ممتطيا حصانه السريع، منحنيا في الريح، يرتجف قليلا كلما أهتزت الأرض تحته، حتى يشد على المهماز، حيث لا مهماز هناك، ويرخي العنان، حيث لا عنان هناك، وما يكاد أن يرى الأرض أمامه مثل حقل محروث، حتى يضيع عنق الحصان ورأسه.

رسالة الامبراطور
الامبراطور، هذا ما يروى، بعث لك، أيها العبد البائس، أيها الظل الدنيء الهارب من شمس الامبراطور الساطعة الى أقاصي الأرض، لك لا لغيرك بعث الامبراطور رسالة من سرير الموت. طلب من الرسول أن ينحني عند السرير وهمس في أذنه بالرسالة التي كانت تهمه كثيرا، بحيث طلب من الرسول أن يكررها في أذنه.
بعد ذاك هز رأسه مؤكدا على صحة ما قيل أمام الحشد الذي جاء لمشاهدة موته، مخترقا كافة الجدران التي قد تمنعه عن متابعة المشهد. على درجات السلم الواسع المرتفع شكل كبار المملكة دائرة، أمام هذا الحشد أدلى الامبراطور بتوصياته للرسول الذي سرعان ما أنطلق يشق لنفسه بهذه الذراع أو تلك طريقا وسط الجمهور، معتمدا على قوة بنيانه وإصراره على تنفيذ وصية الامبراطور. وكلما أعترضه شخص أشار بيده الى صدره الذي يحمل شعار الشمس. ورغم انه كان ماهرا في شق طريقه، غير ان الحشد أستمر هائلا يتوزع في أحياء لا نهاية لها. ولو وجد أمامه مساحة مفتوحة لحلق طائرا، وكنت ستستمع دقات يده الرقيقة على باب بيتك. لكن، بدلا من ذلك، تراه يبذل عبثا جهدا كبيرا محاولا التحرر من قاعات القصر الداخلية التي لن يتجاوزها أبدا، وحتى لو تم له هذا، لن يكون قد كسب شيئا، حيث يجب عليه الآن أن يناضل لتسلق السلالم، وحتى لو تحقق له ذلك فأنه لن يربح شيئا، إذ ينبغي عليه الآن أن يقطع الساحات الداخلية للقصر، وبعد ذلك ساحات القصر الثاني المحيط بالبلاط، سلالم وأحواش، ومن ثم قصر آخر، وهلم جرى خلال الاف السنين، ولو أفترضنا أنه تمكن أخيرا من مغادرة البوابة الخارجية، وهذا ما لن يحصل مطلقا، سيجد نفسه أمام العاصمة الغارقة في رواسبها، في قلب العالم. لا أحد يمكن أن يخترق هذه المدينة، خاصة إذا كان يحمل رسالة من ميت. أما أنت فأنك تتطلع من النافذة وتحلم بالرسالة حين يحل المساء.

القنطرة
كنت متخشبة وباردة، قنطرةً تمتد عبر الهاوية. على جانب منها ثبتت قدماي في الصخر، وفي الجانب الآخر يدي، غرزت أسناني في الطين، بينما راحت الريح تحرك أطراف ثوبي يمينا ويسارا. في الأعماق ضجيج الجدول الجامد، حيث تعوم الأسماك. لا سائح يمر بهذه المنطقة المرتفعة، ولم يكن موقع القنطرة موجودا حينها على الخرائط. لذا تمددتُ عبر الهاوية وأنتظرتُ: كان يجب أن أنتظر. القنطرة تبقى قنطرةً إن لم تتهدم.
ذات مساء، لا أدري أكان اول الأماسي ام آخرها، كانت أفكاري مضطربة ومكررة. مساءً في الصيف، كان خرير الجدول بعيدا، سمعت خطوات رجل تقترب. إقترب! إقترب! تمددي أيتها القنطرة، تحولي شرفة بلا سور، أمسكي بمن يجب عليك حمايته. وازني قلق خطواته دون أن يشعر بذلك، وحين يفقد توازنه فدعيه يراك كما لوكنت إلها جبليا، يبعده عن المخاطر.
جاء ودق بعصاه على جسدي، ثم رفع ثوبي والقاه على جسدي. مرر العصا على شعري الكث وتركها فترة طويلة هناك، وربما راح يتطلع حوله بعصبية. فجأة ndash; شاركته الحلم عبر الوادي والجبل- قفز بقدميه الى وسط جسدي. أرتجفت بسبب الألم دون أن أعرف السبب. من هذا؟ أهو طفل أم حلم؟ أهو لص أم راغب في الإنتحار؟ هل هو غاو، أم قاتل؟ أستدرت لأراه. ألقنطرة تستدير. وقبل أن أستدير سقطت، سقطت وتمزق جسدي متناثرا على الأحجار التي كانت في وقت ما تنظر نحوي بسلام من خلال التيار السريع.nbsp;