قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


ساري الساري من الرياض: أكد استشاري جراحة الأطفال ورئيس الفريق الطبي الجراح الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعه اليوم استقرار حالة الطفلتين البولنديتين السياميتان "داريا واولفا" واللتين أجريت لهما عملية جراحية استمرت 18ساعة الاثنين في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض

وكانت العملية الجراحية بدأت في السابعة والنصف بتوقيت المملكة وانتهت في تمام الساعة الواحدة والربع من صباح اليوم الثاني.
وقال الدكتور الربيعة في تصريح له بعد ظهر مساء الثلاثاء "إن حالة الطفلتين مطمئنة وان جميع المؤشرات الحيوية للطفلتين جيدة كما أن الجهاز التنفسي يعمل بشكل طبيعي وكذلك الجهاز البولي والقناة الهضمية تعملان أيضا بشكل طبيعي".

وقال "إن الطفلتين قامتا بفتح عينيهما كما أن هناك حركة للأطراف السفلية مما يؤكد سلامة الأعصاب الرئيسية".

وكان الدكتور الربيعة أكد أن نجاح عملية فصل التوأمتين البولنديتين رسالة من السعودية إلى العالم أجمع بأنها مملكة الإنسانية.

وقال الربيعة إن نجاح عملية فصل التوامتين "لم يأت من فراغ فقد ضربت المملكة أروع الصور والمثل الإنسانية أبرزها عمليات فصل التوأم التي حققت فيها المملكة نجاحا".

وأضاف "أن المملكة نجحت حتى الآن في إجراء ثمان عمليات من هذا النوع وهذه هي العملية التاسعة التي تجرى في المملكة بناء على تعليمات ولي العهد السعودي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز وعلى حسابه الخاص".

وأكد الربيعة " أن المملكة أصبحت مرجعية في فصل التوائم وتعد عملية فصل التوائم واحدة من أمثلة عديدة للإنجازات الطبية في المملكة منها زراعات وجراحات القلب والكبد".

وشرح الدكتور الربيعة في اللقاء الصحافي الذي شارك فيه عدد من الأطباء السعوديين الذين شاركو في المراحل المختلفة للعملية مراحل العملية منذ بدايتها حتى نهايتها لافتا النظر إلى أن المرحلة الحرجة التي واجهت الفريق الطبي هي عملية فصل شريان كبير في منطقة البطن نظرا لوزن التوأمتين إلا انه تم فصله رغم وجوده في أغشية حرجة".

وقال"إننا توفقنا كثيرا عند الشريان لان موقعه حساس وغير متوقع داخل في أغشية متينة وتشبه الشريين فلو فصلت الأوتار والشريان داخلها قد يفقد إحدى التوأمتين أو كلاهما لذلك بذلنا الجهد لنفسح عن الشريان ونتحكم فيه حتى لا نخسره".
وأضاف"أن من بين الصعوبات التي واجهت الفريق الطبي وجود تداخل في الأعصاب خلافا للتوقعات قبل إجراء العملية وتم التعامل بنجاح".

وأوضح الدكتور الربيعة" انه لم يتم استخدام أغشية خارجية أثناء إقفال الجلد والعضلات وتغطية الجروح وهذا نجاح جديد سيدون في المجلات الطبية العلمية". وأشار إلى" أن الطفلتين نقلتا إلى العناية المركزة ومن المتوقع إفاقتهما خلال يومين فيما توقع خروجهما من العناية المركزة خلال أسبوعين ما لم تحدث مضافات ".وأوضح" أنه بعد خروج الطفلتين من العناية المركزة يبدأ التأهيل الطبي لهما في عدة نواحي منها التأهيل الغذائي والعلاج الطبيعي لتأهيل العمود الفقري والأطراف السفلية".

وأجرى العملية فريق طبي سعودي مكون من 50 جراحا وطبيبا وفنيا وممرضا بقيادة المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بالحرس الوطني الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة .

الجدير بالذكر أن هذه هي الحالة السادسة لفصل التوائم التي تتم بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض والتي قام بها الجراح الفريق الطبي السعودي بقيادة الدكتور عبدالله الربيعة.